مشيداً بالجهود التركية ومطالباً أوروبا بدعمها

الأسد مع معاودة المفاوضات

تاريخ الإضافة الخميس 29 تشرين الأول 2009 - 5:56 ص    عدد الزيارات 2239    التعليقات 0    القسم عربية

        


أيد الرئيس السوري بشار الاسد أمس بعد لقائه الرئيس الكرواتي ستيبي ميسيتش في زغرب، معاودة مفاوضات السلام مع اسرائيل التي توقفت في كانون الاول 2008، وأشاد بالجهود التركية في هذا المجال، ودعا الدول الاوروبية الى الانخراط أكثر في عملية السلام في المنطقة.
وصرح في مؤتمر صحافي مشترك مع مضيفه: "في ما يخصنا، نحن نتمتع بدعم شعبنا لمواصلة هذه المفاوضات مع اسرائيل، ولكن ايضا شرط ان يكون في الجانب الاسرائيلي اناس يريدون معاودة المفاوضات". واشاد بالجهود التركية، مؤكداً أن وجود "طرف ثالث" أمر لا بد منه، إذا تجددت المفاوضات. واضاف: "ندعو الدول الاوروبية الى ان تقدم هي ايضاً المساهمة عبر مساعدة تركيا ومساعدتنا نحن ايضاً، كي نتمكن من معاودة المفاوضات من حيث توقفت". وكانت سوريا واسرائيل بدأتا في ايار 2008 مفاوضات سلام غير مباشرة بوساطة تركيا، الا أن هذه المفاوضات توقفت في كانون الاول اثر الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة.
اما الرئيس الكرواتي الملم الماما واسعا بقضية الشرق الاوسط، فقال: "تجب معاودة المفاوضات من حيث توقفت واعادة الجولان الى السيادة السورية... ولكن يجب أيضاً ضمان أمن اسرائيل".
ويشارك نحو 95 جندياً كرواتيا في قوة الامم المتحدة لفك الاشتباك في الجولان "أندوف".

 

ايران

الى ذلك، أبدى الاسد "الارتياح الكبير لسوريا الى ما تم في موضوع الملف النووي الإيراني أخيراً من خلال اتباع سياسة الحوار التي أكدت دائماً أنها الأسلوب الوحيد لحل مشاكل المنطقة، مع أخذ الحق الشرعي للدول والشعوب في الافادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية في الاعتبار".
وعن العلاقات السورية - الأوروبية، لاحظ أنها "تتطور في شكل جيد وهناك محوران لها: محور التعاون ومحور الشركة. والشركة هي إطار من أجل التعاون، وهي إطار قانوني، ولكن في سوريا أعطينا الأولوية للتعاون الآن وليس للشركة لأن الشركة من الناحية القانونية والفنية تحتاج الى بعض المناقشات التي لم تنته بعد, لكي ننظر إليها كإطار يحقق مصالح سوريا في شكل كامل".
وفي الشأن الاقتصادي، قال الرئيس السوري: "لقد أجرينا محادثات معمقة هدفت الى وضع أسس استراتيجية متينة للعلاقات الاقتصادية والسياسية... بحثنا في الاتفاقات المطلوب توقيعها والتي تساعد على مزيد من التعاون في ما بيننا"، مشيرا الى أن هناك اتفاقين للتعاون الاقتصادي وحماية الاستثمار، إضافة الى الاتفاقات في مجال النقل البري والبحري، وخصوصاً للوصل بين الشواطئ الشرقية للمتوسط في سوريا وشواطئ البحر الادرياتيكي في كرواتيا، إضافة إلى التعاون في المجال السياحي بين البلدين. وأكد أن التعجيل في درس هذه الاتفاقات تمهيدا لتوقيعها وفتح الأبواب للقطاع الخاص في البلدين ومجالس رجال الأعمال لتوسيع التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة بين الجانبين.  وزار الأسد مبنى البرلمان الكرواتي حيث التقى رئيس البرلمان لوكا بيبيتش.
والتقى أيضاً رئيسة الوزراء الكرواتية يادرانكا كوسور .
 

وص ف، "سانا"  


المصدر: جريدة النهار

حل أزمة الخليج خارج الخليج

 الأربعاء 27 كانون الثاني 2021 - 6:34 ص

حل أزمة الخليج خارج الخليج https://www.crisisgroup.org/ar/middle-east-north-africa/gulf-and-arabi… تتمة »

عدد الزيارات: 54,798,227

عدد الزوار: 1,656,767

المتواجدون الآن: 45