"السبيل الوحيد لوقف حمام الدم في اليمن مبادرة من الجامعة العربية لقطع الطريق أمام التدخل الإيراني ومساعدة النظام اليمني في إحتواء التمرد وتسوية ملف الحراك الجنوبي"

أوساط إسلامية: التمرد الحوثي ينسق مع القاعدة ويتلقى الدعم العسكري والمالي من إيران

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 تشرين الأول 2009 - 11:52 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


محمد الضيقة ، الثلاثاء 20 تشرين الأول 2009
\"\"
   
         

دخل الصراع في اليمن بين الحكومة المركزية والمتمردين الحوثيين مرحلة خطيرة بعد إمتداد المعارك إلى ثلاث محافظات في الوقت الذي تواجه فيه صنعاء تهديداً من نوع آخر لا يقل خطورة عن الأول في الجنوب وقد يتطور إلى الأسوأ في أية لحظة.

مصادر إسلامية تتابع الوضع اليمني عن كثب أوضحت أن "هذا التمرد ليس الأول وإنما السادس"، وأن إندلاع القتال الذي بدأ قبل أشهر "ما كان ليحصل لولا وجود ضوء أخضر من قوى خارجية، ما زالت تدعي حتى الآن أنها حريصة على وحدة اليمن".

ولفتت هذه المصادر إلى أنه "لا علاقة للمذهب الزيدي بالتشيّع، إلا أنّ الخطاب الإعلامي الإيراني ووسائل الإعلام الأخرى التابعة له خصوصاً وسائل إعلام "حزب الله" يمارس نوعاً من تحوير الحقائق في تعاطيها مع ما يحدث في اليمن لجهة إعتباره حرباً بين السنة والشيعة وهو أمر لا يمت إلى الحقيقة بصلة باعتبار أن لا وجود للشيعة في اليمن على نطاق واسع بإستثناء بعض الحالات الفردية".

وإذ أكدت أن "إيران دخلت على خط الأزمة اليمنية منذ عام 2004 عندما رعت لقاءات جرت بين بعض مجموعات القاعدة التي لجأت إليها بعد إحتلال أفغانستان والحوثيين"، أشارت المصادر الإسلامية نفسها إلى أن "طهران التي تدعم التمرد الحوثي بالمال والسلاح لها مشروعها الإقليمي الواضح، والذي تبدو تجلياته واضحة سواء في العراق أو في لبنان"، موضحة أن "قيام كيان زيدي على الحدود اليمنية - السعودية سيعزز من قوة إيران ويهدد أمن واستقرار السعودية، وعلى الرغم من أنّ التدخلات من البلدين وحلفائهما في الحرب الدائرة في اليمن تبقى مسألة واردة، إنما ذلك لا يعني أن ما يجري يجسد قتالاً مباشراً بين طهران والرياض على الأراضي اليمنية".

المصادر الإسلامية التي حذرت من "عواقب فشل النظام اليمني في قمع التمرد لأنه قد يؤدي إلى إنهياره"، لفتت إلى أن "المواجهات العسكرية ليست وحدها قادرة على حسم المعركة لصالح النظام، وإن كانت ضرورية، كما أن المقاربة السياسية وفتح حوار مع الحوثيين قد لا يؤدي إلى وقف النزف بسبب غلو المتمردين".

وإزاء ذلك أعربت هذه المصادر عن اعتقادها بأنّ "السبيل الوحيد لوقف حمام الدم في اليمن مبادرة من الجامعة العربية لقطع الطريق أمام التدخل الإيراني، ومساعدة النظام اليمني في إحتواء هذا التمرد إضافة إلى تسوية ملف الحراك الجنوبي"، بحيث أكدت المصادر الإسلامية في ختام حديثها "وجود تنسيق في ألمانيا حيث يتواجد يحي الحوثي قائد التمرد وعلي سالم البيض زعيم المعارضة الجنوبية".


المصدر: موقع لبنان الأن

حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي

 الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 7:28 ص

  حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي https://www.brookings.edu/ar/resear… تتمة »

عدد الزيارات: 4,935,227

عدد الزوار: 171,927

المتواجدون الآن: 15