منع النقاب في المؤسسات التربوية التونسية....السفير الفرنسي في الجزائر يلتقي «الإخوان»..قوات سلفاكير تنسحب من جوبا

السيسي يؤكد عزم مصر المضي في برنامحها النووي

تاريخ الإضافة الأحد 27 أيلول 2015 - 6:59 ص    عدد الزيارات 1651    التعليقات 0    القسم عربية

        


 

السيسي يؤكد عزم مصر المضي في برنامحها النووي
القاهرة - «الحياة» 
أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عزم بلاده المضي قدماً في برنامجها النووي السلمي، ببناء محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية في منطقة الضبعة، وفقاً للشروط والمعايير الدولية.
والتقى السيسي في نيويورك، حيث يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو. وقال المتحدث باسم الرئاسة السفير علاء يوسف، في بيان، أن الرئيس أكد اهتمام مصر بالتعاون مع الوكالة والاستفادة من خبراتها وبرامجها، إدراكاً منها بأهمية الطاقة النووية وتطبيقاتها السلمية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأشار السيسي إلى عزم مصر بناء المحطة النووية لتوليد الكهرباء، طبقاً لأعلى المعايير الدولية للأمن والأمان النووي، في إطار توجّه الدولة نحو تنويع مصادرها من الطاقة. كما أكد موقف مصر إزاء ضرورة مواصلة الجهود لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية، وإخضاع المنشآت النووية لدول المنطقة كافة لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأوضح السفير علاء يوسف، أن مدير عام الوكالة الذرية أبدى حرصه على تقديم أشكال الدعم الفني كافة لمصر ومشاركتها جهودها في استخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء خلال الفترة المقبلة، مبدياً استعداده لإيفاد بعثة من الوكالة إلى القاهرة لمساعدة الجانب المصري في وضع الأطر التنظيمية اللازمة للمحطة النووية المقرر إنشاؤها فى الضبعة. وقال مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أنه أطلع السيسي على آخر تطورات الملف النووي الإيراني.
مصر تعلن مقتل 9 إرهابيين كانوا يعدون لهجمات خلال الأضحى
(أ ف ب)
أعلنت الشرطة المصرية الجمعة مصرع تسعة من العناصر الإرهابية كانوا يعدون لتنفيذ هجمات خلال أيام عيد الأضحى الذي يختتم السبت.
وأكدت وزارة الداخلية في بيان أنها تلقت معلومات عن اختباء مجموعة من العناصر الإرهابية التكفيرية في مزرعة للدواجن في منطقة الزيدية في مركز اوسيم بمحافظة الجيزة غرب القاهرة وأنهم كانوا يعدون لتنفيذ سلسلة أعمال عدائية خلال احتفالات عيد الأضحى المبارك.
وأضافت إن الأجهزة الأمنية داهمت مخبأهم لضبطهم لكنهم قاموا بالمبادرة بإطلاق الأعيرة النارية بكثافة وإلقاء العبوات المتفجرة تجاهها مما دفع القوات للتعامل معهم لعدة ساعات وقد أسفر ذلك عن مصرع 9 من العناصر الإرهابية.
وأوضحت أن ثلاثة منهم كانوا يرتدون أحزمة ناسفة وأنها عثرت في مكان اختبائهم على بنادق آلية ومخازن طلقات.
وأشارت أنه أصيب في هذه الاشتباكات ثلاثة ضباط ومجندان بطلقات نارية تم نقلهم للمستشفى.
وقالت إن العناصر المُشار إليها من المتورطين فى إرتكاب العديد من العمليات الإرهابية التى اتسمت بالعنف والدموية وكان على رأسها التفجيران اللذان إستهدفا مقر إدارة قطاع الأمن الوطنى بالقليوبية شمال القاهرة في 20 أغسطس وأسفر عن 29 جريحا، والقنصلية الإيطالية بالقاهرة في 11 يوليو وأسفر عن مقتل أحد المارة.
وأعلن الفرع المصري لتنظيم «داعش» مسؤوليته عن هذين التفجيرين.
وأكد بيان الداخلية أن العناصر الذين قتلوا الجمعة كانوا يعتزمون الشروع في استهداف بعض ضباط الشرطة والقوات المسلحة ورجال القضاء والمنشآت الحيوية.
 
منع النقاب في المؤسسات التربوية التونسية
الحياة...تونس – محمد ياسين الجلاصي 
أعلنت السلطات التونسية منع المدرسات من ارتداء للنقاب في المدارس والمؤسسات التعليمية بعد رواج أخبار عن معلمة منقبة، فيما تصاعد جدل في البلاد نتيجة الحكم بالسجن لمدة سنة بحق شاب متهم بـ «المثلية».
وقال الناطق باسم وزارة التربية التونسية مختار الخلفاوي إن «الوزارة لن تسمح بوجود معلمات منقبات»، مطالباً الجميع بالالتزام بالزي المدرسي المتمثل في الكشف عن الوجه واليدين وإلا فإنه لن يُسمح لها بدخول المدرسة مجدداً».
وجاء قرار وزارة التعليم التونسية عقب جدل بشأن دخول معلمة منقبة إلى أحد فصول الدراسة في محافظة مدنين (جنوب شرق) في وقت سابق من الشهر الجاري، وتم إبلاغها بضرورة الالتزام بالزي المدرسي ونزع النقاب.
وكانت السلطات التونسية اتخذت مطلع العام الدراسي قرارات في هذا الاتجاه منها منع ارتداء الحجاب في المدارس (للتلميذات أقل من 12 سنة) ومنع ارتداء النقاب في المدارس والمعاهد والجامعات. وشمل قرار منع ارتداء النقاب المعلمات والأساتذة في المدارس والجامعات.
السفير الفرنسي في الجزائر يلتقي «الإخوان»
الحياة..الجزائر - عاطف قدادرة 
أعلنت «حركة مجتمع السلم» التي تمثل تيار «الإخوان المسلمين» في الجزائر عن لقاء جمعها بالسفير الفرنسي برنارد ايمييه بناءً على طلبه، ضمن جولة يجريها الأخير على الأحزاب الجزائرية، وذلك بعد لقاءات مماثلة أجرتها أخيراً السفيرة الأميركية جوان بولاشيك وسعت من خلالها إلى جس نبض أحزاب معارضة حيال التغيرات التي طرأت على الساحة السياسية في البلاد.
وأوضح بيان لرئيس «حركة مجتمع السلم» عبدالرزاق مقري، أنه في «إطار العلاقات الديبلوماسية لحركة مجتمع السلم استقبل رئيس الحركة السفير الفرنسي بطلب منه، حيث جرى تناول قضايا تهم العلاقات الجزائرية - الفرنسية فضلاً عن القضايا الإقليمية والدولية».
وكانت السفيرة الأميركية زارت «حركة مجتمع السلم» أيضاً للاستفسار عن مراحل تأسيس الحركة التاريخية والفكرية، إضافة إلى مواقفها السياسية تجاه الوضع الراهن الذي تعيشه البلاد.
وقال مقري إن لقاءه مع الديبلوماسية الأميركية دام حوالى 40 دقيقة، وجاء بطلب من الأخيرة، التي استفسرت عن مراحل تأسيس الحركة على يد الراحل الشيخ محفوظ نحناح، ومواقفها السياسية والفكرية وبرامجها. كما تطرق اللقاء إلى ما تشهده الساحة السياسية الجزائرية من حراك، ووجهة نظر الحركة تجاهها، أبرزها الوضع الاقتصادي، الذي ينتقده الإسلاميون بشدّة، محملين المسؤولين تبعات عدم تنويع اقتصاد البلد، وربط مصير الأجيال منذ الاستقلال ببرميل النفط.
وتراقب السلطات الجزائرية عن كثب، لقاءات سفيري فرنسا وأميركا، لا سيما منذ اجتماع بولاشيك أخيراً بأبرز قادة المعارضة، علي بن فليس، الذي عبّر عن ضرورة بدء «مرحلة انتقالية» في الجزائر. وأفاد مصدر قريب من الموالاة لـ «الحياة» بأن «السلطات الجزائرية تشعر بالاستفزاز وهي تتابع تصريحات معارضين أمام سفراء دول كبرى، حول عدم شرعية مؤسسات الدولة بمن فيها الرئيس».
قوات سلفاكير تنسحب من جوبا
الحياة..الخرطوم - النور أحمد النور 
أعلن جيش جنوب السودان أنه يجهّز قواعد خارج العاصمة جوبا قبل الانسحاب منها وفق اتفاق السلام.
وقال رئيس دائرة الإعلام في الجيش الجنرال ملك ايوين إن «القتال ما زال مستمراً. ما زالوا (المتمردون) يهاجمون مواقعنا وانتهاكات وقف النار مستمرة»، مضيفاً ان الاشتباكات امتدت الآن الى المناطق الجنوبية، في الولايات الاستوائية الغربية والوسطى.
وقال الناطق باسم جيش جنوب السودان فيليب اغوير أن القوات الأوغندية ستبدأ بالانسحاب الأسبوع المقبل.
على صعيد آخر، أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان أن العفو الصادر من الرئيس عمر البشير عن حملة السلاح الذين يقبلون المشاركة في طاولة الحوار الوطني يشمل زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي المقيم خارج البلاد.
وقال رئيس القطاع السياسي في الحزب الحاكم مصطفى عثمان إن الاتهامات المدونة في مواجهة المهدي المقيم حالياً في القاهرة، تسقط تلقائياً بالمرسوم الرئاسي الأخير.
وكان البشير أصدر مرسوماً جمهورياً، أعلن بموجبه العفو العام عن قيادات وأفراد الجماعات المسلحة التي ستشارك في مؤتمر الحوار الوطني الذي سيبدأ في 10 تشرين الأول (اكتوبر) المقبل، مع وقف إطلاق النار لمدة شهرين في مناطق العمليات العسكرية.
في المقابل، وجه زعيم حزب الأمة نداءً إلى البشير، نصحه فيه بالتجاوب مع «فرصة تاريخية» لرسم خريطة طريق للسلام والتحول الديموقراطي في السودان، منبهاً إلى أن الرئيس يقود الآن حزباً مفككاً.
وقال المهدي في خطاب وجهه إلى انصاره في مناسبة عيد الأضحى: «ما زلنا نمثل الثقل المعنوي والفكري والشعبي الأكبر في البلاد، وأنت الآن تقود حزباً مفككاً مَن خرج منه أكبر ممَن بقي فيه». وكشف أن معظم مَن أيدوا وشاركوا في انقلاب البشير في عام 1989 نقلوا له أنه «إذا أُجري استفتاء بين مناصري الانقلاب لصوتت الغالبية ضد النظام الآن». وأضاف مخاطباً البشير: «الانتخابات الأخيرة، أثبتت لكم عزلتكم الشعبية، وموقف مجلس السلم والأمن الأفريقي أثبت عزلتكم الإقليمية، وصدور 62 قراراً ضدكم من مجلس الأمن يؤكد عزلتكم الدولية، والمحكمة الجنائية الدولية والقضاء المستقل في كل مكان سيفان مسلطان».
 

المصدر: مصادر مختلفة

العنف يهدد بتمزيق سيادة القانون في لبنان...

 الخميس 21 تشرين الأول 2021 - 7:02 ص

العنف يهدد بتمزيق سيادة القانون في لبنان... استحضرت صدامات وقعت في 14 تشرين الأول/أكتوبر بشأن تحق… تتمة »

عدد الزيارات: 75,791,495

عدد الزوار: 1,964,554

المتواجدون الآن: 53