الجيش اليمني يشدّد هجومه على الحوثيين وصنعاء تعلن ارجاء زيارة متكي

تاريخ الإضافة الإثنين 19 تشرين الأول 2009 - 6:46 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


صنعاء – من أبو بكر عبدالله:
بدأ الجيش اليمني أمس عملية عسكرية واسعة في محافظتي صعدة وعمران تدعمها المدفعية والطائرات الحربية التي شنت غارات جوية على مواقع الحوثيين المتهمين بالتمرد، لاسناد الجيش الذي يخوض مواجهات منذ ليل السبت اوقعت 84 حوثياً وعدداً من الجنود.
وتزامنت هذه العملية مع اجراءات امنية مشددة اتخذتها السلطات اليمنية في شوارع العاصمة ومحيط المرافق الحيوية غداة أنباء لم تتأكد رسمياً عن أسر الجيش القائد الميداني للمتمردين عبد الملك الحوثي عقب اصابته في غارة جوية بمديرية كتاف، تلاها اعلان صنعاء تأجيل زيارة وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي لليمن التي كانت مقررة اليوم.
وصرح الوكيل الأول لوزارة الداخلية اللواء صالح الزوعري بان المواجهات التي تواصلت الاحد بين الجيش والمتمردين في مناطق رازح وآل عقاب ومدينة صعدة اوقعت 44 قتيلاً وعدداً من الجرحى، مشيراً الى أن قوات الجيش اعتقلت في مدينة صعدة سبعة ارهابيين ضمن الخلايا النائمة للحوثي، فيما أعلنت وزارة الدفاع مقتل 40 حوثياً في مواجهات دارت ليل السبت في مناطق عدة بمحافظتي صعدة وعمران.
وأكدت وزارة الدفاع أن الجيش "وجه ضربات موجعة الى المتمردين في تلة البركة"، وان وحدة عسكرية تمكنت من تدمير أسلحة في منطقة آل جبارة، وعثرت على ذخائر ومتفجرات للمتمردين بينها قاعدة لإطلاق الصواريخ ووثائق. وتواصل القتال في مدينة صعدة القديمة غداة تعرض مواقع عسكرية لقصف مدفعي أوقع عدداً من الاصابات بين الجنود والمدنيين. وروى شهود ان المواجهات تواصلت قرب القصر الجمهوري وفي منطقة شعارة وبعض أحياء المدينة القديمة.
وقال وزير الصحة العامة والسكان عبدالكريم راصع إن المتمردين قصفوا الأحد مستشفى رازح الذي تديره بعثة "أطباء بلا حدود" الفرنسية، مما أدى إلى تعليق نشاطه.
 

تفاعلات سياسية

وكان مقرراً أن يبدأ متكي اليوم زيارة لصنعاء لنقل رسالة إلى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح من الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد والبحث في جهود وساطة لإنهاء النزاع الدائر مع الحوثيين. غير أن صنعاء أعلنت ليلا أن الزيارة تأجلت "بسبب انشغالات وارتباطات رئيس الجمهورية وتحدد الموعد الجديد للزيارة الأسبوع المقبل".


وتزامن الإعلان مع زيارة بدأها نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن الدكتور رشاد العليمي للمملكة العربية السعودية لنقل رسالة من علي صالح إلى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز قالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إنها "تتعلق بتطوير علاقات التعاون الثنائي".


لكن نذر الأزمة بين صنعاء وطهران برزت إلى الواجهة غداة نشر مواقع إخبارية قريبة من الحكومة تقارير مفادها إن "زيارة متكي لصنعاء أُجلت إن لم تكن قد ألغيت تماماً"، في إشارة الى رفض صنعاء الزيارة، في حين قالت السفارة الإيرانية في صنعاء إن "زيارة متكي لا تزال قائمة"  و"إن تأكيد موعدها أو تأجيله متعلق بوزارة الخارجية اليمنية".


وكان متكي أعرب عن حرص طهران على إرساء الهدوء في اليمن وسعيها اليه، مشيراً إلى أن احمدي نجاد ضمّن رسالته التي سينقلها إلى علي صالح رغبة طهران الصادقة في إحلال الهدوء في أرجاء اليمن وتسوية الخلافات بالطرق الديبلوماسية والحوار.


وعزت دوائر سياسية يمنية تأجيل صنعاء زيارة متكي إلى التقارير التي نشرتها طهران أمس ووصفت ما يجري في صعدة بأنه "عمليات قمع وإبادة تمارسها السلطات اليمنية بمساندة من السعودية"، وتأكيدها أن "الحكومة اليمنية لم ولن تصل إلى نتيجة تذكر من خلال العمليات العسكرية" ودعوتها صنعاء إلى"العودة الى الحوار من اجل إيقاف نزف الدم اليمني واحباط المؤامرة الكبرى التي تقف السعودية من ورائها لتدمير اليمن وخرابه".



محاكمات

إلى ذلك، أصدرت محكمة البدايات الجزائية حكماً قضى بسجن يحيى عبد الرحمن محمد المحطوري (23 سنة) وهو من أتباع الحوثي عشر سنين بعد إدانته بتهمة مشاركة الحوثيين في أعمال التمرد، فيما قضت بانقضاء الدعوى على المدان الثاني بسام توفيق أبو طالب (18 سنة – طالب مقيم في صعدة) لوفاته.


وكان مجلس النواب اليمني استدعى نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن للمساءلة، غداة إعتصام عشرات الصحافيين وممثلي منظمات المجتمع المدني أمام مبنى البرلمان للتنديد بخطف الصحافي محمد المقالح والمطالبة بالتحقيق في حادث اختفائه منذ منتصف أيلول الماضي والإفراج عنه فوراً.


المصدر: جريدة النهار

حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي

 الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 7:28 ص

  حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي https://www.brookings.edu/ar/resear… تتمة »

عدد الزيارات: 4,935,169

عدد الزوار: 171,925

المتواجدون الآن: 15