12 ساعة حسمت معركة الحدود وصدت ميليشيات الحوثي وصالح

الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ «سكود» أطلقه الحوثيون ..مقاومة مأرب أعلنت رفض مؤتمر جنيف وسيطرت على موقع ستراتيجي

تاريخ الإضافة الإثنين 8 حزيران 2015 - 6:19 ص    عدد الزيارات 2094    التعليقات 0    القسم عربية

        


 

الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ «سكود» أطلقه الحوثيون
 (واس، أ ف ب، رويترز، العربية)
سجل النزاع في اليمن تصعيداً جديداً مع هجمات واسعة النطاق للمتمردين الحوثيين على السعودية وذلك مع دنو موعد محادثات السلام المرتقبة في جنيف. فقد أطلق المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من العسكريين الذين بقوا موالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح قبل فجر أمس صاروخ «سكود« على جنوب السعودية.

وقد صدر عن قيادة القوات المشتركة أمس البيان التالي: «في الساعة 02:45 (الثانية وخمس وأربعون) من صباح اليوم (أمس) السبت أطلقت ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح صاروخ سكود باتجاه مدينة خميس مشيط، وتم بحمد الله اعتراضه من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي بصاروخي باتريوت. وقد بادرت القوات الجوية للتحالف، في الحال، بتدمير منصة إطلاق الصواريخ التي تم تحديد موقعها جنوب صعدة«.

وكشف الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العميد أحمد عسيري، امتلاك ميليشيات الحوثي وصالح لما يقارب 300 صاروخ سكود كانت بحوزة الجيش اليمني.

والهجوم هو بحسب وسائل إعلامية سعودية الأول بهذا الحجم منذ بدء حملة الضربات الجوية للتحالف العربي على المتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن.

وأسفرت المعارك التي تلت هذا الهجوم أمس عن مقتل أربعة عسكريين سعوديين بينهم ضابطان إضافة الى عشرات القتلى في الجانب اليمني كما أعلنت قيادة التحالف في بيان.

وجاء في بيان لقيادة القوات المشتركة نشرته وكالة الأنباء السعودية «تمكنت قواتنا المسلحة السعودية اليوم (أمس) من صد هجوم على محاور عدة بقطاع جيزان ونجران من الجانب اليمني اتضح أنه منسق ومخطط ومنفذ من قبل تشكيل للحرس الجمهوري التابع لقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح وبمساندة من ميليشيا الحوثي».

أما الغارات التي شنها التحالف، فقد استهدفت مخازن للأسلحة والذخيرة في جبل نقم وفج عطان والنهدين وهي ثلاث تلال مطلة على صنعاء تعرضت لهجمات مراراً في السابق، وكذلك مقر قيادة القوات الخاصة ما أدى الى انفجارات عنيفة هزت طوال الليل العاصمة صنعاء بحسب شهود عيان.

وفي محافظة حجة بشمال اليمن أكد مصدر في السلطة المحلية أن عشرات القتلى والجرحى من ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق صالح سقطوا في قصف طائرات التحالف لرتل عسكري في مثلث عاهم الحدودي مع المملكة العربية السعودية بمنطقة حرض في محافظة حجة. وتدخلت قوات التحالف أيضاً في محافظات جنوبية بينها لحج حيث قصفت قاعدة العند الجوية الأكبر في البلاد ويسيطر عليها المتمردون وفي تعز حيث قتل سبعة مدنيين وأصيب 29 بجروح الجمعة في قصف للمتمردين على أحياء سكنية في هذه المدينة ثالث كبرى مدن البلاد بحسب مصادر عسكرية وطبية.


 
12 ساعة حسمت معركة الحدود وصدت ميليشيات الحوثي وصالح
الحياة....خميس مشيط (جنوب السعودية) - محمد الطفيل { جازان - يحيى الخردلي { الرياض - عمر الضبيبان 
اعترض صاروخا «باتريوت» سعوديان صاروخاً من طراز «سكود» أطلقته ميليشيات الحوثي وحلفائها من القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح. وأعلنت قيادة التحالف في بيان بثته «وكالة الأنباء السعودية» أمس، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي أطلقت صاروخي «باتريوت» اعترضا صاروخ «سكود» الذي أطلقه الحوثيون وحلفاؤهم باتجاه مدينة خميس مشيط . وسارعت قوات التحالف في التو لشن غارة دمرت المنصة التي أطلق صاروخ «سكود» منها، في موقع جنوب صعدة (شمال اليمن). وذُكر ان معركة صد الحوثيين وحلفائهم استمرت 12 ساعة.
ويأتي هذا التصعيد من جانب الحوثيين وحلفائهم بعد ساعات من إعلان قوات التحالف أن القوات السعودية صدت هجوماً على محاور عدة في قطاع جازان ونجران (جنوب المملكة)، شنته ميليشيات الحوثي وتشكيل للحرس الجمهوري اليمني الموالي لصالح. وشاركت القوات البرية وقوات الحرس الوطني، وسلاح الجو الملكي السعودي، والمدفعية ومروحيات الأباتشي في دحر الهجوم، الذي أسفر، طبقاً للبيان، عن استشهاد ضابطين أحدهما برتبة نقيب من قوات الحرس الوطني، والآخر برتبة ملازم في القوات البرية، وجنديين أحدهما برتبة عريف في القوات البرية، والآخر جندي في حرس الحدود.
وقال المتحدث باسم قوات التحالف العميد ركن أحمد حسن عسيري لقناة «العربية» أمس إن التحالف لا يستبعد أن يعمد الحوثيون إلى إطلاق مزيد من صواريخ «سكود»، التي قدر عددها بما يقارب 300 صاروخ. وأضاف أن الهجوم الذي استهدف قطاع جازان ونجران أول من أمس يدل على أن الميليشيات الحوثية والقوات الموالية لصالح اندمجت للقتال على الحدود السعودية الجنوبية.
وأوضح العسيري لـ«الحياة» أمس أن حسم هجوم الميليشيات وقوات صالح أول من أمس اقتضى تنفيذ عملية استغرقت 12 ساعة. وأكد أن الوضع تحت السيطرة حالياً. وأكد عدم تعرض السعودية لأية هجمات أخرى بصواريخ «سكود»، التي قال إنها تطلق من على منصات محمولة. وقال العسيري ان القوات السعودية تصدت حتى الآن لأكثر من 300 محاولة اختراق للحدود.
وذكر «مغردون» سعوديون أنهم سمعوا فجر السبت صافرات إنذار في المدينة التي توجد فيها قاعدة الملك خالد الجوية. وذكر الحوثيون على موقع وكالة سبأ اليمنية التي يسيطرون عليها في صنعاء أمس أنهم أطلقوا صاروخ «سكود» باتجاه السعودية.
ونسبت وكالة «أسوشيستد برس» إلى مسؤولين أمنيين يمنيين لم تسمّهم أمس قولهم إن قوات التحالف شنت ما لا يقل عن ست غارات جوية فجر السبت ضد قافلة حوثية متجهة إلى صعدة. ونقلت «رويترز» عن قناة «المسيرة» الناطقة بلسان الحوثيين إنهم قصدوا استهداف المنشآت العسكرية السعودية في خميس مشيط.
وأكدت جولات لمراسل «الحياة» في خميس مشيط وجازان أمس (السبت) أن الأوضاع هناك هادئة، وأن حركة السير عادية في الطرقات، فيما شيعت حشود غفيرة، وسط حضور رسمي، شهداء الواجب من ضباط وجنود. وقالت مصادر مطلعة لـ«الحياة» إن عشرات من قوات الحوثيين وصالح سقطوا قتلى أثناء محاولتهم التسلل إلى الأراضي السعودية في جازان. وأشارت المصادر إلى تضاؤل إطلاق المقذوفات العسكرية من الأراضي اليمنية على المدن الحدودية السعودية خلال الأيام الماضية. ورجحت أن ذلك يعزى إلى الاستهداف المكثف من قوات التحالف لمنصات ومستودعات الصواريخ والأسلحة التابعة للحوثيين وقوات صالح.
وقال أهالٍ في قرى جازان أمس لـ«الحياة» إنهم لاحظوا تحليقاً مستمراً للمقاتلات السعودية على امتداد الشريط الحدودي المحاذي لليمن. وفي جولة «الحياة» أمس في محافظة خميس مشيط رصدت «الحياة» إقبال السكان على الحدائق والمتنزهات أمس، غير متأثرين بمحاولة استهداف مدينتهم بصاروخ «سكود»، فيما أعلنت جامعة الملك خالد في أبها كبرى مدن منطقة عسير الجنوبية، أمس أنها قررت إلغاء الفصل الصيفي، نظراً إلى الأوضاع التي تشهدها المنطقة في ظل عملية «إعادة الأمل». وقالت - في بيان أمس - إن إلغاء الفصل الدراسي الصيفي جاء لضمان سلامة الطلاب، وابتعادهم عن المخاطر.
وأكدت مصادر مطلعة لـ«الحياة» أن السلطات الأمنية تتابع مهماتها بهدوء، مشيرة إلى أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة لم تدفع بعض الجهات الأمنية لاتخاذ إجراءات احترازية. وقالت إن مطار أبها الإقليمي أوقف صباح أمس لساعات عدة بعد حادثة إطلاق صاروخ «سكود» احترازياً. وأُجلت بعض الرحلات. بيد أن المطار عاد إلى عمله المعتاد بعد صباح السبت.
وأدّت جموع غفيرة الصلاة على شهيد الواجب الملازم عبدالله يحيى الفيفي في محافظة فيفا، وهو من منسوبي القوات البرية، وأحد المشاركين في صد الهجوم اليمني على منطقة جازان أول من أمس (الجمعة).
 
مقاومة مأرب أعلنت رفض مؤتمر جنيف وسيطرت على موقع ستراتيجي
مقتل قائد عسكري جنوبي في اشتباك مع ميليشيات صالح والحوثي بشبوة
صنعاء – “السياسة”:
أكد مصدر في المقاومة الجنوبية لـ”السياسة” مقتل رئيس جمعية المتقاعدين العسكريين في مديرية بيحان قائد المقاومة الشعبية بمحافظة شبوة العميد ناصر عبدربه الطاهري ونجله سيف وستة آخرين من المقاومة, ثلاثة منهم من قبيلة الفقراء وثلاثة من آل الطاهري في اشتباكات أول من أمس داخل منزله في بيحان مع عناصر من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح وميليشيات الحوثي الذين قتل منهم ثمانية.
وأضاف المصدر إن الحوثيين فجروا منزل الطاهري المكون من ثلاثة طوابق, فيما قال شهود عيان, إن الميليشيات أحرقت ثلاثة من منازل آل طاهر, وأن من بين القتلى امرأتين وطفل ونزحت عشرات الأسر إلى القرى المجاورة فيما حوصرت أسر أخرى داخل قرية آل طاهر.
وجاء هجوم الحوثيين على منزل الطاهري بعد هجوم شنته المقاومة على تجمع للحوثيين على الطريق العام في وادي خر قتل فيه القيادي الحوثي المكنى ب¯”أبو مالك الخولاني” و18 مسلحا كانوا معه.
وشنت المقاومة مساء أول من أمس هجوما من أربعة محاور على ميليشيات صالح والحوثي المتمركزة في دار البيحاني لتحفيظ القرآن الكريم وسط مدينة بيحان.
وقال مصدر في المقاومة ل¯”السياسة” إن الهجوم أسفر عن سقوط 20 حوثيا بين قتيل وجريح, فيما قتل وجرح عدد غير معروف من المقاومة خلال الهجوم.
في موازاة ذلك, تمكنت المقاومة الشعبية في محافظة مأرب, من استعادة موقع تبة البس وهو موقع جبلي مطل على وادي الجفينة الذي تمر عبره إمدادات القوات الموالية لصالح وميليشيات الحوثي بعد معارك عنيفة بين الجانبين خلفت عشرات القتلى والجرحى.
وقالت مصادر في المقاومة أن تبة البس باتت بمثابة مكان مراقبة على خط الإمدادات ولم يعد لدى الحوثيين في منطقة الجفينة من العتاد سوى مالديهم.
في غضون ذلك, أعلنت المقاومة الشعبية في محافظة مأرب الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي رفضها لمؤتمر جنيف.
واعتبرت في بيان, أن مؤتمر جنيف سيكون بمثابة إنقاذ للميليشيات التابعة لصالح والحوثي والتي تجاوزت القوانين الدولية والأعراف الإنسانية.
ورأت أن المؤتمر لا يخدم السلم الأهلي بل إنه ينسف مخرجات الحوار الوطني ويعطي العصابات والميليشيات الحق في تقويض الدولة بالدبابات.
وأكدت رفضها أي محاولات أو مساع لإنقاذ ميليشيا الانقلابيين أو منحهم حصانة من جرائمهم التي ارتكبوها بحق أبناء اليمن, مضيفة إنه لا مفر من المحاسبة والمحاكمة.
إلى ذلك, قال مصدر محلي في تعز ل¯”السياسة” إن قوات صالح وميليشيات الحوثي سيطرت على ثلثي جبل جرة المعقل الرئيس للمقاومة الشعبية بعد معارك عنيفة بين الجانبين في مناطق عدة خلال اليومين الماضيين خلفت 30 قتيلا وعشرات الجرحى من الجانبين.
وفرضت الميليشيات حصارا على تعز وعلى المقاومة الشعبية من جهات أربع, فيما قال شهود عيان إن الميليشيات قصفت عددا من أحياء المدينة ب¯ 70 قذيفة ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين.
وفي محافظة عدن, ذكرت مصادر محلية أن 15 حوثيا وثلاثة من مقاتلي المقاومة الجنوبية قتلوا وأصيب ثمانية آخرين في اشتباكات بين الجانبين أمس, بمنطقة الحسوة.
وفي محافظة الضالع, قال مصدر جنوبي ل¯”السياسة” إن معارك شرسة تشهدها قرية القبة ولكمة صلاح بمنطقة سناح شمال مدينة الضالع منذ أول من أمس بين ميليشيات صالح والحوثي وبين المقاومة الجنوبية.
وأضاف المصدر إن “عقيدا في الحرس الجمهوري الموالي لصالح قتل في هذه المعارك وقتل أحد عناصر المقاومة وأصيب ثلاثة آخرون”, فيما قالت جماعة الحوثي أنها سيطرت على منطقة خوبر.
من ناحية ثانية, قال المصدر إن غالبية سكان الضالع عادوا إلى منازلهم بعد أن باتت المدينة تحت سيطرة مقاتلي المقاومة, متهما الميليشيات بمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان واحتجازها في مدينة قعطبة.
 

المصدر: مصادر مختلفة

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz....

 الأحد 22 أيار 2022 - 5:14 م

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz.... Taiz, a city in central Yemen, is besieged by Huthi reb… تتمة »

عدد الزيارات: 92,851,179

عدد الزوار: 3,519,343

المتواجدون الآن: 65