أخبار وتقارير...المملكة تحصر حسابات وعقارات ٤٤ لبنانياً ينتمون لـ«حزب الله»

الصين تقرّ استراتيجية دفاعية لـ «حماية البحار المفتوحة»...مقتل جندي بهجوم شنه الانفصاليون على سيارة إسعاف شرق أوكرانيا

تاريخ الإضافة الخميس 28 أيار 2015 - 7:40 ص    عدد الزيارات 718    التعليقات 0    القسم دولية

        


 

المملكة تحصر حسابات وعقارات ٤٤ لبنانياً ينتمون لـ«حزب الله»
الحياة...الرياض - فداء البديوي
 كشفت مصادر عدلية لـ«الحياة» أن المحاكم وكتابات العدل السعودية تعمل حالياً على حصر ومتابعة حسابات مصرفية واستثمارات وأصول عقارية في السعودية تابعة .. (44) فرداً يحملون الجنسية اللبنانية، منتمين لـ «حزب الله».
وأشارت إلى أنهم مدرجون على قائمة المنع من دخول السعودية، أو لهم صلة بتلك الحسابات والاستثمارات والأصول. وعلمت «الحياة» أن كتابات العدل تعمل على جمع أية معلومات عن حساباتهم واستثماراتهم وعقاراتهم، لاتخاذ التدابير الكفيلة بفرض قيود على أي تعاملات مالية، أو استثمارية، أو أنشطة تجارية للأشخاص الـ4٤ المنتمين إلى «حزب الله» اللبناني. وتشمل التدابير عدم السماح بتحويل أموال إلى حسابات تابعة لتلك الأسماء أو تلقي أموال من حسابات داخل السعودية، مع الإفادة بما يتم حول ذلك. وكان تعميم عدلي - بناء على أمر ملكي صدر في ١١ ربيع الثاني ١٤٣٥هـ - وجَّه بمعاقبة من يشارك في أعمال قتالية خارج المملكة، أو الانتماء، أو التأييد، أو تبني أفكار التيارات أو الجماعات المتطرفة، أو المصنفة منظمات إرهابية.
وتأتي هذه التوجيهات والإجراءات المنفذة لها، استناداً إلى أمر ملكي سعودي صدر في ٣ ربيع الثاني ١٤٣٥هـ، خاص بالمشاركين في الأعمال القتالية خارج السعودية، أو المنتمين إلى التيارات أو الجماعات الدينية أو الفكرية المتطرفة، أو المصنفة منظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً، أو تأييدها، أو تبني فكرها أو منهجها، أو التعاطف معها.
 
الصين تقرّ استراتيجية دفاعية لـ «حماية البحار المفتوحة»
الحياة...بكين، سيدني كوالالمبور – رويترز، أ ف ب
أقرّت الصين ملامح استراتيجية دفاعية لتعزيز قدراتها البحرية قبالة شواطئها، تزامناً مع وضعها حجر أساس لتشييد منارتين في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه مع دول مجاورة.
وتعهد مجلس الدولة (الحكومة) في وثيقة سياسة، مواصلة تعزيز «حماية البحار المفتوحة»، وانتقد دولاً مجاورة اتهمها بـ «تصرفات استفزازية» في جزر صينية. ووَرَدَ في الوثيقة أن الجيش سيعزز الأمن في مناطق مهمة لمصالح الصين في البحر، علماً أنها تأتي وسط توتر في شأن تنفيذ بكين عمليات استصلاح في أرخبيل «سبراتلي» في بحر الصين الجنوبي.
وانتقدت بكين التي تزعم سيادتها على غالبية أجزاء بحر الصين الجنوبي، واشنطن بعدما حلّقت طائرة استطلاع أميركية فوق مناطق قريبة من الجزر الصينية الأسبوع الماضي. وتطالب الفيليبين وفيتنام وبروناي وماليزيا وتايوان بالسيادة على أجزاء من البحر الذي تمرّ عبره تجارة قيمتها 5 تريليونات دولار سنوياً.
وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الصينية إن نشاطات الاستصلاح الصينية في «سبراتلي» تشبه تشييد منازل وشقّ طرق في البلاد. وأضاف: «من منظور السيادة، لا اختلاف إطلاقاً».
وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن وزارة النقل الصينية نظمت مراسم لمناسبة تشييد منارتين متعددتَي الأغراض في هوايانغ وتشيكوا في «سبراتلي»، متحدية دعوات من الولايات المتحدة والفيليبين الى تجميد هذه النشاطات. وبرّرت «شينخوا» تشييد المنارتين بـ «تحسين سلامة الملاحة في بحر الصين الجنوبي».
في غضون ذلك، تنضم اليابان للمرة الأولى إلى مناورات عسكرية أميركيةأسترالية، علماً ان الدول الثلاث قلقة في شأن حرية الحركة في المياه والجو في بحر الصين الجنوبي حيث تشيّد بكين 7 جزر اصطناعية في «سبراتلي». ويرجّح خبراء في الأمن أن تفرض الصين قيوداً جوية وبحرية في «سبراتلي»، حال الانتهاء من أعمال البناء التي تشمل مدرجاً واحداً على الأقل للمقاتلات العسكرية.
وسيشارك 40 ضابطاً وجندياً يابانياً في المناورات التي تشمل 30 ألف جندي أميركي وأسترالي، وتبدأ مطلع تموز (يوليو) المقبل. وستُنفذ تدريبات «سيف تاليسمان» التي تُجرى مرة كل سنتين، في أستراليا وستشمل عمليات بحرية وعمليات إنزال برمائي وتكتيكات للقوات الخاصة وحرب مدن.
ورفض وزير الدفاع الياباني جين ناكاتاني تلميحات إلى أن المناورات هدفها الصين، قائلاً إن طوكيو تسعى فقط إلى تعزيز تعاونها العسكري مع واشنطن وكانبيرا. وذكرت ناطقة باسم الخارجية الصينية أن بلادها «لا تشعر بقلق» من المناورات، مستدركة أن «على الدول المعنية أن تؤدي دوراً استباقياً وبناء الى تعزيز الثقة المتبادلة والتعاون في المنطقة».
على صعيد آخر، رفضت سلطات الهجرة الماليزية دخول الناشط جوشوا وونغ، أحد قادة الاحتجاجات التي شهدتها هونغ كونغ العام الماضي، للمشاركة في محادثات أكاديمية في شأن الديموقراطية في الصين واحتجاجات المستعمرة البريطانية السابقة.
وأفادت معلومات بأن وونغ اعتُقل فور وصوله إلى المطار، وأُعيد في طائرة إلى هونغ كونغ. وكتب وونغ على موقع «فايسبوك»: «حكومة ماليزيا لا تسمح بدخولي وأنا عائد إلى هونغ كونغ». ونقل عن أحد مسؤولي الهجرة في ماليزيا إن هناك «أمراً حكومياً» بمنعه من الدخول.
من جهة أخرى، قُتل 38 شخصاً وجُرح ستة في حريق نشب في مأوى للمتقاعدين في إقليم هينان وسط الصين. واحتجزت السلطات 12 شخصاً وتبحث عن ثلاثة آخرين. وحض الرئيس الصيني شي جينبينغ المسؤولين على «معرفة سبب الحادث والمحاسبة وفقاً للقانون»، داعياً كل المناطق والإدارات «إلى الحؤول دون وقوع كل أشكال الحوادث».
 
مقتل جندي بهجوم شنه الانفصاليون على سيارة إسعاف شرق أوكرانيا
الحياة..كييف - رويترز
قتِل جندي أوكراني وأصيب آخر بجروح بالغة في هجوم شنه انفصاليون موالون لروسيا على سيارة إسعاف عسكرية قرب مدينة لوغانسك شرق أوكرانيا. وتراجع العنف في شكل كبير في شرق أوكرانيا منذ ان أبرمت سلطات كييف مع الانفصاليين وقفاً للنار في مينسك عاصمة بيلاروسيا في منتصف شباط (فبراير) الماضي، لكن الجانبين يتبادلان الاتهامات بارتكاب انتهاكات تؤدي الى سقوط ضحايا يومياً. والوضع متوتر قرب مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون وفي مدينة ماريوبول الساحلية الاستراتيجية على بحر أزوف وحول لوغانسك المحاذية للحدود مع روسيا.
على صعيد آخر، قتلت الشرطة مسلحاً احتجز ثلاث رهائن داخل محطة وقود في بلدة ليوبوتن بمنطقة خاركيف (شمال شرق)، وحررت الرهائن سالمين.
وأوضحت وزارة الداخلية أن الرجل البالغ 48 من العمر قتل بالرصاص شخصين في ليوبوتن، ثم قاد سيارة الى محطة بنزين حيث احتجز رهائن.
وتبعد البلدة مسافة كبيرة من منطقة الصراع في شرق أوكرانيا، حيث تقاتل القوات الحكومية انفصاليين مدعومين من روسيا. ويبدو أن الشرطة تتعامل مع الحادث على أنه جنائي صرف.
 
بنغلادش تحظر جماعة إسلامية «متوّرطة» باغتيال مدوّنين علمانيين
الحياة...دكا - أ ف ب
أعلنت وزارة الداخلية في بنغلادش، حظر جماعة «أنصار الله» الإسلامية التي يُشتبه في تورطها باغتيال ثلاثة مدوّنين علمانيين منذ مطلع السنة.
وقرار حظر الجماعة اتُخِذ بعد نحو أسبوع على طلب في هذا الصدد قدّمته الشرطة إلى الحكومة، علماً أن قتل المدوّنين أثار تظاهرات احتجاج في البلاد واستنكاراً في الخارج.
وكانت الشرطة أعلنت الأسبوع الماضي أن تحقيقاً أولياً أتاح تحديد توّرط الجماعة بقتل المدوّنين، خصوصاً أنانتا بيجوي داس (33 سنة)، وهو ناشر ومدوّن قُتل بساطور في دكا في 12 الشهر الجاري أثناء توجّهه إلى عمله في مصرف.
كما اغتيل المدوّن عاشق الرحمن في آذار (مارس) الماضي، والمدوّن الذي يحمل الجنسية الأميركية ومولود في بنغلادش أفيجيت روي في شباط (فبراير) الماضي.
و«أنصار الله» هي سادس جماعة إسلامية تُحظرها بنغلادش التي شهدت في السنوات الأخيرة ارتفاعاً في الهجمات التي يرتكبها متطرفون.
 
رئيسة وزراء بولندا تعلن أن بلادها ستستقبل 60 أسرة مسيحية سورية
 (رويترز)
 قالت رئيسة وزراء بولندا إيفا كوباتش أمس إن بلادها ستستقبل 60 أسرة مسيحية فرّت من سوريا وستبحث خطوات أخرى لمساعدة اللاجئين المسيحيين الذين يتعرضون للاضطهاد هناك. وأضافت في مؤتمر صحافي «سنبدأ بستين أسرة».
 

المصدر: مصادر مختلفة

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis

 الإثنين 6 تموز 2020 - 3:25 م

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/ethiopi… تتمة »

عدد الزيارات: 41,862,716

عدد الزوار: 1,183,604

المتواجدون الآن: 35