الحص: كلام "تشرين" مرفوض.. وتوزير الراسبين غير طبيعي

تاريخ الإضافة الخميس 1 تشرين الأول 2009 - 7:52 ص    عدد الزيارات 2028    التعليقات 0    القسم محلية

        


شدد الرئيس سليم الحص على أهمية "وجود جرعة تفاؤل تبشّر بشيء من الإنجاز على صعيد تأليف الحكومة"، مشيرًا إلى أن "الواقع يقول إن هناك حكومة في المستقبل المنظور، لكن السؤال هو في أي وقت، وهذا ما لا نعرفه". وإذ لفت إلى أنّه "لم يصدر حتى الآن أي إشارة من سوريا تُعارض وجود سعد الحريري في رئاسة الحكومة"، أبدى اعتقاده أن "على الرئيس المكلّف أن يُبادر بالزيارة إلى سوريا، ولا يهمّ إن كان ذلك قبل التأليف أو بعده".

وأكد الحص في حديث إلى تلفزيون "NBN" أن "سعد الحريري هو من يجب أن يكون رئيسًا للحكومة في لبنان بصفته زعيم الأغلبية النيابية". وأضاف في سياق آخر: "اتفاق الدوحة ليس بديلاً عن اتفاق الطائف الذي لا غنى عنه لأنّه أوسع وأشمل ويجب السعي لتنفيذه، وبالدرجة الأولى يجب إنشاء هيئة إلغاء الطائفية السياسية، ومن ثم إلغاء هذه الطائفية وإنشاء مجلس الشيوخ". وردًا على سؤال حول كلام صحيفة "تشرين" السورية، أجاب الحص: "كلام "تشرين" مرفوض ونردّه، فنحن لدينا اتفاق الطائف وعلينا استكمال تطبيقه ولا مصلحة لأحد بتغييره، أما المشكلة الحقيقية في لبنان فهي بالطائفية، وما نعيشه اليوم هو أزمة حكومة وليس أزمة نظام"، واستطرد بالقول: "أنا مع وجود أكثرية تحكم ومعارضة تعارض، لكن ظروف اليوم تقول بوجود حكومة وحدة وطنية، وهذا يمكن اعتماده في لحظات معينة، لكن في المبدأ لا بد من وجود أكثرية وأقلية وإلا انعدم مبدأ المحاسبة".

الحص أكد أنّه لا يعترف بحكومة العماد ميشال عون التي شُكّلت عام 1989، وأضاف: "إن كُلّفت بتشكيل حكومة فلن أزور عون بصفته رئيس حكومةٍ سابق". وبشأن مسألة توزير الراسبين في الانتخابات، اعتبر الحص أن توزيرهم أمر "غير طبيعي"، مشيرًا إلى أن "هذا هو ما قاله البطريرك صفير، ولكن لا يجوز أن نخلق من الموضوع أزمة في البلد"، مؤكدًا أن "للرئيس المكلّف الحق المطلق في تأليف الحكومة، ولا يحق لأحد أن يُجبره بشيء، فهو من يشكّل الحكومة بالتوافق مع رئيس الجمهورية".

ولم يُبدِ الحص اعتراضًا على حكومة تكنوقراط او حكومة أقطاب، إذ "يمكن أن يمشي الوضع في البلاد"، وتابع: "كل الحكومات التي تألّفت في لبنان كانت تشكّل إمّا ائتلافية وإمّا من لون واحد، ومن غير الجائز أن يتم عرقلة عملية تأليف الحكومة، دون أن ننسى أنّه يحق للرئيس المكلّف أن يشكّل حكومة من الأكثرية، ومَن يرفض الدخول إليها فليُعارض". وأوضح الحص أنه "من الخطأ عدم تسمية أحد لرئاسة الحكومة من قبل المعارضة، خصوصًا أن النواب عليهم واجب التسمية، فعدم تسميتهم يُعتبر عملياً نشرًا للفراغ".

وحول ما يثار عن التوطين، أكد الحص "وجوب عدم التفريط بحق العودة، وبالتالي وجوب عدم قبول التوطين، لأن لبنان لا يمكن أن يقبل به، فحق العودة هو حق من حقوق الانسان، كما أن الفلسطينيين أنفسهم يرفضون التنازل عن حق العودة".


المصدر: موقع لبنان الأن

تقرير منتدى الإمارات للأمن 2020: اقتصادات مرنة، ومجتمعات مرنة...

 الجمعة 9 نيسان 2021 - 3:18 م

تقرير منتدى الإمارات للأمن 2020: اقتصادات مرنة، ومجتمعات مرنة... يستند هذا التقرير إلى العروض وال… تتمة »

عدد الزيارات: 60,597,605

عدد الزوار: 1,742,686

المتواجدون الآن: 45