جدد المطالبة بإعادة الدولة الفاطمية في شمال افريقيا للوقوف في وجه المتوسط وأوروبا والحلف الأطلسي

القذافي: نحن أولى من الفرس بالنبي وآل البيت ... ونحن شيعة النبي وعلي وأهل البيت

تاريخ الإضافة الإثنين 21 أيلول 2009 - 7:37 ص    عدد الزيارات 4860    التعليقات 0    القسم عربية

        


دعا الزعيم الليبي معمر القذافي إلى إعادة الدولة الفاطمية في شمال أفريقيا، معتبراً أن ذلك سيتيح للمنطقة الوقوف في وجه أوروبا وحلف شمال الأطلسي، وتحدث عن «الثقافة الشيعية» في المنطقة وضرورة عودة «الأشراف» إلى الحكم.
القذافي، الذي كان يتحدث آخر رمضان أمام فاعليات قبائل الأشراف في فزان، الذين ينتسبون إلى النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، قال: في يوم ما إن شاء الله، تقوم الدولة الفاطمية الثانية لكي تقلب الموازين، وتبين أن التشيع لآل البيت ليس للفرس فقط مثلما هم يريدون الآن أن يبينوا للعالم ويثبتوا أن التشيع لآل البيت هو حكر على الفرس فقط، وكأن العرب تخلوا عن آل البيت والتشيع لآل البيت، وهذا غير صحيح.
واعتبر القذافي أن الدولة الفاطمية هي «أول دولة قامت في الإسلام وقامت في التاريخ»، مضيفاً: «نحن أولى بالنبي وأولى بآل البيت، ونحن شيعة النبي، ونحن شيعة علي، ونحن شيعة أهل البيت، وقد ظهرت جماعات حتى من داخل العرب ليس من حقها أن تحكم المسلمين، لكن بمساعدة الإنكليز ومساعدة الفرنسيس ومساعدة الدول الاستعمارية وأخيرا الأميركان وحتى الإسرائيليين يدعمون أعوانهم ويمكنونهم من الحكم».
وحسب القذافي، فقد تعرض الأشراف للتنكيل والتشريد بعد انهيار الدولة الفاطمية، مؤكداً أن «أهل البيت النبوي الشريف هم أولى إذا كان الأمر إسلاميا والحكم بالشريعة الإسلامية إذا كان الحكم ليس علمانيا».
وتطرق القذافي إلى ملف الأقليات في الدول العربية، قائلاً ان «الأقليات التي الآن مطاردة في العالم الإسلامي هي بقايا الدولة الفاطمية، لو قامت الدولة الفاطمية مرة ثانية ستعود العزة والكرامة لهذه الأقليات المضطهدة، نسمع عن جماعات كثيرة، الإسماعيلية والنزارية والدروز والبهرة والزيديين والعلوية... هذه الأقليات هي بقايا الدولة الفاطمية».
وتابع الزعيم الليبي: «هذه الدولة إذا قامت في شمال إفريقيا (الفاطمية)، هي البوتقة التي يمكن أن تنصهر فيها كل التناقضات والاختلافات الموجودة الآن في شمال إفريقيا، واحد عربي، وواحد عربي ما قبل الإسلام، وعربي بربري، وعربي أمازيغي، وعربي طارقي، وهذا حنبلي، وهذا مالكي، وهذا شافعي، هذه كلها تنتهي». وأضاف: «ثم إن ثقافة شمال إفريقيا هي أصلا ثقافة شيعية، نحن عندنا عاشوراء، وما يتبعها، وتاريخ علي بن أبي طالب والحسن والحسين وفاطمة الزهراء وأهل البيت، نحن نقدسهم ونقدرهم أكثر من أي عربي آخر ليس من شمال إفريقيا»، وفقاً لـ «وكالة الجماهيرية الليبية للأنباء».
ورأى القذافي أن هناك «الكثير من الناس الذين باتوا الآن يؤمنون بدعوة الدولة الفاطمية»، معتبراً أن دولة فاطمية واحدة في شمال إفريقيا «تستطيع أن تقف في وجه البحر المتوسط، في وجه أوروبا، في وجه حلف الأطلسي».
يذكر أن الدولة الفاطمية حكمت مصر وشمال أفريقيا وقسماً من الحوض الشرقي للمتوسط لفترات طويلة بين عامي 909 و1170، وينتسب حكامها إلى سلالة تعود الى فاطمة (رضي الله عنها)، ابنة الرسول وزوجة ابن عمه علي بن أبي طالب.


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟...

 الأربعاء 10 نيسان 2024 - 3:18 ص

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟... الحرة...شربل أنطون -واشنطن… تتمة »

عدد الزيارات: 152,815,091

عدد الزوار: 6,860,794

المتواجدون الآن: 79