الوكالة الدولية للطاقة الذرية أخرجت مواد مشعّة من لبنان

تاريخ الإضافة الجمعة 11 أيلول 2009 - 6:31 ص    عدد الزيارات 1378    التعليقات 0    القسم محلية

        


كشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، أنها نقلت في 30 آب الماضي بـ"أمان" من لبنان الى روسيا ما سمته "مصادر إشعاعية قوية" تتضمن مادة "كوبالت – 60"، التي يؤدي المصدر الواحد منها الى قتل أي شخص في غضون دقائق إذا تعرض له بصورة مباشرة.
وفيما رفض مسؤولون في الأمم المتحدة بنيويورك والوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا الرد على أسئلة عن مصادر هذه المادة الإشعاعية وأسباب نقلها الى روسيا دون سواها، أفادت الوكالة في بيان تلقت "النهار" نسخة منه أن "مهمة تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية لنقل مصادر اشعاعية قوية الى خارج لبنان أنجزت في 30 آب 2009، بعدما حطت طائرة محملة الشحنة ذات الدرجة العالية من الإشعاع بأمان في روسيا، حيث باتت المصادر الآن مخزنة بصورة آمنة وسليمة". وأضافت أن الشحنة "تحتوي على 36 مصدراً من مصادر كوبالت - 60، متحدة مع نشاط من 3500 كوري"، وهي وحدة قياس الإشعاعات النووية.
وقال المتخصص بمصادر الإشعاع لدى الوكالة التابعة للأمم المتحدة روبن هيرد الذي أشرف على المهمة: "نظراً الى الوضع السياسي في الشرق الأوسط وتحديداً في لبنان، رأينا أن هذا المصدر معرض لأعمال خبيثة. إذا سرق يمكن أن يؤدي الى الكثير من الضرر للناس".
وكانت مصادر "كوبالت – 60" موجودة في جهاز يبث إشعاعات تستخدم في مشروع زراعي منذ عشر سنين. غير أن المشروع توقف، كما أن الفريق الذي يملك المعرفة عن هذا الجهاز وطريقة الاهتمام به تركوا المنظمة التي كانت تشغل هذا الجهاز.
واوضح البيان أنه "في دعم لنشاطات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الأمان النووي، قرر مجلس الاتحاد الأوروبي تأمين تمويل بقيمة ثلاثة ملايين و914 ألف دولار أورو لصندوق الوكالة الدولية للطاقة الذرية للأمان النووي. وهذا عبد الطريق لتأمين مصادر الإشعاعات العالية كتلك الموجودة في لبنان". وقال هيرد: "التحديات لهذا المشروع كانت كلها مرتبطة بالأمن". وأضاف: "ما أن ذهبنا في المهمة الأولى لتقصي الحقيقة في لبنان عام 2006، قصف الإسرائيليون المطار، ولذلك لم يكن هناك مجال لنقل المصادر جواً الى الخارج في ذلك الوقت. لذلك كان هناك تأخير طويل فيما انتظرنا الأمور لتعود الى طبيعتها في لبنان".
وفيما أورد البيان أن "المثابرة أثمرت، بالعمل بصورة وثيقة مع الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية" التابعة للمجلس الوطني للبحوث العلمية، نقل عن رئيسة قسم إدارة النفايات المشعة والنقل الآمن للمصادر الإشعاعية في الهيئة موزنا عاصي أن "وجود بعض مصادر كوبالت – 60 في جهاز اشعاعي للبحث في مركز غير مؤمن وغير مستخدم، يشكل بعض التهديد، عملياً الكثير من التهديد للعامة وللبنان. لذلك وافقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بقبول من السلطات اللبنانية، على نقلها (...) كانت هذه أمراً جيداً جداً للبنان والأمان النووي في العالم".
وتضمن العمل نزع المصادر الإشعاعية من الجهاز ونقلها الى مستوعبات نقل خاصة. ثم نقلت جواً الى روسيا في طائرة استؤجرت خصيصاً لهذا الغرض.
نيويورك (الأمم المتحدة) – من علي بردى


المصدر: جريدة النهار

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,200,106

عدد الزوار: 1,362,238

المتواجدون الآن: 37