الإثنين 25 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 23 كانون الثاني 2017 م

         الصحافة هذا الأسبوع
         دراسات وأبحاث
         الأزمة الإيرانية
         القضية الفلسطينية

تعزيزات للإنقلابيين في شبوة وغارات على صنعاء..الجيش اليمني يتقدم في جبهات الساحل الغربي..جباري أكد أن عودة «الشرعية» لصنعاء محسومة والمخلافي: تضحيات الجيش والمقاومة ليست للمساومة

 الخميس 12 كانون الثاني 2017 2:42 AM
      

المصدر: مصادر مختلفة


 

جباري أكد أن عودة «الشرعية» لصنعاء محسومة والمخلافي: تضحيات الجيش والمقاومة ليست للمساومة
عكاظ..أحمد الشميري (جدة)
تعهد وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي بعدم التفريط في تضحيات الجيش الوطني والمقاومة وما حققاه من نجاحات على كل الجبهات، مؤكدا أن الحرب والدمار لم يكونا خيار الشعب اليمني وقيادته الشرعية، وإنما خيار الانقلابيين وقد دافع اليمنيون عن مستقبل دولتهم، مؤكدا أن الحكومة اليمنية جادة في السلام وإيقاف الحرب، إذا أذعن الانقلابيون للسلام وفقا للمرجعيات، ولكنها أيضا جادة في دحر الانقلاب وهزيمته، ونفى المخلافي في تغريدة عبر حسابه في موقع «توتير»، أن يكون قد أدلى بتصريحات تشير إلى أن تضحيات الجيش الوطني والمقاومة مجرد أوراق للمساومة وإنما كفاح مشروع لفرض خيارالسلام. من جهة أخرى، أكد نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري، أن عودة الشرعية إلى صنعاء قرار محسوم، سواء بالسلام أو القوة، مشيرا أثناء لقاء مع الملتقى الحقوقي الأول للدفاع عن ضحايا الانتهاكات الإنسانية، مساء أمس الأول، إلى أنه ﻻ مكان للمشروع السلالي الطائفي والعودة إلى الدجل والشعوذة الذي جاءت به عصابة الحوثي الانقلابية وتريد فرضه على الشعب اليمني بقوة السلاح.
الانقلابيون يحاولون تجنيد الشباب
عكاظ..أحمد الشميري (جدة)
في حيلة جديدة لم تنطل على المواطنين اليمنيين، وفي محاولة لترميم صفوفها المنهارة على الجبهات، لجأت الميليشيات الانقلابية إلى تشكيل ما يسمى بـ«مجلس المقاومة»؛ لاستقطاب الشباب عبر استمارات تجنيد، والدفع بهم إلى خطوط القتال. وبالفعل انخرط المجلس في نشاط محموم، لتوزيع استمارات التجنيد، عبر نشطاء موالين للجماعة، ومعلمين وبعض خطباء المساجد، لحث صغار السن من أبناء الشعب اليمني على الانضمام لصفوفهم. وتشمل الاستمارة التي حصلت «عكاظ» على نسخة منها، بيانات عن أسماء الأشخاص المستهدفين، وأماكن إقامتهم الحالية والسابقة، وأرقام هواتفهم، والمؤهل، والمهارات والهوايات والانتماء السياسي، كما أشارت الاستمارة إلى أن الفترة العمرية للمستهدفين تتراوح بين ١٤- ٢٥ عاماً. وحذر مراقبون يمنيون الشباب في مختلف المدن اليمنية، من خطورة هذه الممارسات على مستقبل اليمن، لافتين إلى أن قيام الميليشيات بهذا الإجراء يعكس مدى الحالة التي وصلت إليها من الضعف والتفكك، كما يعبر عن بروز وعي مجتمعي حول خطر هذه الميليشيات الانقلابية..
يحدث في اليمن
الأصبحي سفيرا
أدى وزير حقوق الإنسان السابق عز الدين الأصبحي، اليمين الدستورية أمس (الأربعاء)، أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في العاصمة الموقتة عدن، بمناسبة تعيينه سفيرا لبلاده لدى المغرب، ودعا هادي السفير الأصبحي لإعطاء العلاقات اليمنية المغربية جل اهتمامه، وإيجاد حلول لأوضاع الطلاب اليمنيين الدارسين في المغرب.
تصفية مدني
قتل مدني في صعدة في هجوم شنه مسلحون حوثيون على منزله بالرشاشات والقنابل، وأفادت مصادر قبلية أن مسلحي الحوثي حاصروا منزل المواطن علي شتوي وأمطروه بالرصاص؛ مما أسفر عن تدمير المنزل بشكل جزئي ومقتله.
نهب «المركزي»
ذكرت مصادر إعلامية أن الميليشيات الانقلابية نقلت الأموال الموجودة في البنك المركزي فرع صنعاء، وأودعتها في بنوك خاصة بحسابات تابعة للوزارات التي تسيطر عليها، وسط استياء كبير من موظفي الدولة والبنك المركزي.
انشقاق زعيم قبلي
أعلن الشيخ القبلي الموالي للمخلوع في مديرية العرش بمحافظة البيضاء علي صالح الطيري، عن عزمه فتح معسكر تدريب لأبناء قبيلته لمواجهة الحوثيين، داعيا في اجتماع موسع جميع أبناء القبيلة إلى الوقوف صفا واحدا، ضد ما وصفه بـ«الممارسات غير المسؤولة للميليشيات الحوثية ضد أبناء مديرية العرش».
انزلاق مميت
توفي شاب يمني من منطقة الحوك بمحافظة الحديدة، إثر انزلاقه من على صابونة داخل دورة مياه، وتعرضه لإصابات بالغة في الدماغ والعمود الفقري، وأوضح أحد أقرباء الشاب، أنه كان يعمل مساعدا في معسكر الأمن المركزي.
سوء تغذية
أعلنت منظمة اليونيسيف، أن مليون و700 ألف طفل يمني تحت سن الخامسة مصابون بسوء التغذية المتوسط، بينهم 462 ألف طفل مصابون بسوء التغذية الحاد، وأشارت المصادر أن حصار الحوثي للشعب اليمني أدى للمجاعة وسوء التغذية.
«يونيسف»: أكثر من 1400 طفل قتلوا في النزاع اليمني
(اف ب) اعلنت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) أمس ان نحو 1400 طفل قتلوا في النزاع المسلح في اليمن منذ بدايته قبل نحو عامين، مشيرة الى ان هذا العدد «قد يكون في الحقيقة اكبر بكثير«. وقالت ممثلة اليونيسف في اليمن ميريتشل ريلانو في صنعاء انه «منذ بداية النزاع في اذار 2015، وثقت الامم المتحدة مقتل نحو 1400 طفل واصابة اكثر من 2140 بجروح«. واضافت ان «الارقام الحقيقية قد تكون في الحقيقة اكبر بكثير«. وبحسب ارقام الامم المتحدة، فقد اوقع النزاع اكثر من سبعة آلاف قتيل ونحو 39 الف جريح، بينهم هؤلاء الاطفال. وتسبب بتدهور الاوضاع الانسانية والصحية بشكل كبير، لنحو 26 مليون يمني، وحرم اكثر من ثلثي السكان من الحصول على العناية الطبية اللازمة بينما اصبح الوصول الى الغذاء اكثر صعوبة. وتؤكد منظمة اليونيسف ان الاطفال اكثر من يدفع ثمن النزاع القائم، حيث ان سوء التغذية والامراض يتسببان بوفاة طفل يمني واحد على الاقل كل عشر دقائق.  وفي مؤتمر صحافي في صنعاء، قالت ريلانو انه جرى تجنيد 1363 طفلا من قبل اطراف الصراع، مضيفة ان النزاع في اليمن حرم آلاف الاطفال من التعليم بعدما اصبحت نحو الفي مدرسة خارج الخدمة بفعل الدمار الذي اصاب بعضها، والاضرار التي لحقت ببعضها الاخر، وتحول مدارس الى ملاجئ للنازحين. ودعت ريلانو الى «حماية الاطفال ووقف الهجمات ضد البنية التحتية المدنية بما فيها المدارس والمرافق التعليمية»، معتبرة ان المدارس «يجب ان تكون مساحة للسلام في كل الاوقاف، وملاذا يمكن للاطفال فيه التعلم والنمو والتمتع بالامان. يجب الا يضطر الاطفال للمخاطرة بحياتهم من اجل الذهاب الى المدرسة«. والى جانب اعمال القتل، حذرت ممثلة «يونيسف« من الوضع الغذائي المتدهور في هذا البلد، قائلة ان 1,7 مليون طفل تحت سن الخامسة يعانون سوء التغذية المتوسط، فيما يعاني 462 الف طفل اخر سوء التغذية الحاد الوخيم. وذكرت ان 7,4 ملايين طفل يحتاجون الى رعاية صحية في ظل نظام صحي اصبح «على حافة الانهيار» وفي ظل تعذر حصول 14,4 مليون يمني على مياه شرب آمنة.
 مقتل 50 متمرداً وجندياً في اليمن
اللواء.. (ا.ف.ب)
قتل 55 متمرداً وجندياً يمنياً في معارك وهجمات امس على الساحل الجنوبي الغربي وفي جنوب البلاد، وفق مصادر عسكرية وطبية. وفي منطقة ذباب القريبة من مضيق باب المندب الذي يفصل بين البحر الاحمر والمحيط الهندي، تواصلت المعارك امس لليوم الخامس. ودخلت القوات الحكومية معسكر العمري حيث دارت غالبية المعارك وفق مصادر عسكرية حكومية. وخلفت هذه المعارك خمسة قتلى بين الجنود و12 بين المتمردين الحوثيين، بحسب المصادر. ومنذ السبت، تنفذ القوات الحكومية عملية في ذباب بهدف ابعاد الحوثيين من السواحل ومن باب المندب بسبب تهديدهم للملاحة البحرية. ومذاك، اسفرت المعارك عن عشرات القتلى لدى الجانبين. وفي اطار هذه العملية، استهدف طيران التحالف قاربين للحوثيين في ميناء الصليف شمال الحديدة ما اسفر عن مقتل 31 منهم، بحسب مسؤول عسكري حكومي الاربعاء. واوضح المسؤول ان القاربين كانا يقلان عشرات من المتمردين في طريقهم الى جزيرة كمران المجاورة لمنع القوات الحكومية من القيام بانزال بحري في هذه المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون. واكد مصدر في مستشفى الحديدة العسكري الذي نقلت اليه الجثث، الحصيلة المذكورة واشار الى اصابات كثيرة في صفوف المتمردين. وفي محافظة شبوة الجنوبية، قتل سبعة جنود امس واصيب 12 في اطلاق صواريخ كاتيوشا انطلاقا من مديرية بيحان، المنطقة الوحيدة في المحافظة التي لا تزال في ايدي المتمردين، بحسب مصادر عسكرية. واشارت المصادر الى ان بين القتلى نجل قائد اللواء 26 العميد مفرح بحيبح.
خسائر للحوثيين في معارك ذوباب
لندن، عدن - «الحياة»، أ ف ب 
تواصلت المعارك أمس لليوم الخامس بين الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جهة وميليشيات الحوثيين من جهة أخرى في منطقة ذوباب قرب باب المندب. ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصادر عسكرية أن هذه المعارك أسفرت عن مقتل خمسة من الجنود و12 من عناصر الحوثيين. وذكرت المصادر نفسها أن 55 متمرداً وعدداً من الجنود قتلوا في معارك اليومين الماضيين. ودخلت القوات الحكومية معسكر العمري حيث دارت غالبية المعارك وفق مصادر عسكرية حكومية. وفي إطار العملية التي تنفذها قوات الشرعية اليمنية في ذوباب، استهدف طيران التحالف العربي أول من أمس (الثلثاء) قاربين للحوثيين في ميناء الصليف شمال الحديدة، ما أسفر عن مقتل 31 منهم، وفق مسؤول عسكري حكومي أوضح أيضاً أن القاربين كانا يقلان عشرات المتمردين في طريقهم إلى جزيرة كمران المجاورة لمنع القوات الحكومية من القيام بإنزال بحري في هذه المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون. وأشار مصدر في مستشفى الحديدة العسكري إلى إصابات كثيرة في صفوف المتمردين. وفي محافظة شبوة الجنوبية، قتل أمس سبعة جنود وأصيب 12 نتيجة إطلاق صواريخ كاتيوشا من مديرية بيحان، المنطقة الوحيدة في المحافظة التي لا تزال في أيدي المتمردين. وأشارت المصادر إلى أن بين القتلى نجل قائد اللواء 26 العميد مفرح بحيبح. في هذا الوقت، واصل أساتذة جامعة صنعاء ومساعدوهم الإضراب الشامل عن العمل لليوم الرابع، للمطالبة برواتبهم التي لم تدفع منذ أربعة أشهر. وأكد مجلس تنسيق نقابات هيئة التدريس في بيان، أن الإضراب امتد أمس إلى جامعات ذمار وعمران وإب، على رغم التهديدات التي تعرض لها بعض أعضاء هيئة التدريس وأساتذة الجامعة من الحوثيين وبعض الأكاديميين المحسوبين على الانقلابيين. ولقي نجاح إضراب أساتذة الجامعات تأييداً من معظم النقابات ومنظمات المجتمع المدني التي أعلنت تضامنها مع الأساتذة على رغم الانتشار المسلح للميليشيات في الحرم الجامعي.
تعزيزات للإنقلابيين في شبوة وغارات على صنعاء
الجيش اليمني يتقدم في جبهات الساحل الغربي
جمال شنيتر.. «إيلاف» من صنعاء: قصفت مقاتلات التحالف العربي، اليوم الاربعاء، مواقع عسكرية في منطقة العمري غرب مدينة تعز، حيث يتمركز في اطرافها مقاتلي جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح . وتشهد المناطق الساحلية الغربية لليمن منذ مطلع الاسبوع الجاري مواجهات عنيفة بين قوات الحكومة الشرعية وقوات الحوثي وصالح، في إطار الحملة العسكرية الواسعة التي تشنها قوات الرئيس هادي وبإسناد من طيران التحالف العربي لتحرير محافظة تعز تحت مسمى (الرمح الذهبي) . وقالت مصادر محلية ان طيران التحالف شن سلسلة غارات جوية على مواقع تسيطر عليها عناصر الحوثي وقوات صالح في المخا وكهبوب، حيث تدور مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين على المناطق الساحلية الغربية.
تقدم للجيش والمقاومة
 وقال العقيد منصور الحساني الناطق باسم المجلس العسكري بتعز، ان قوات الجيش الوطني والمقاومة تحقق نجاحات متواصلة منذ مطلع الاسبوع، مشيرا الى انه تم الانتهاء من السيطرة على جبال كهبوب، وان الجيش يتقدم الى مناطق شرق العمري وما حولها . وأسهب الحساني في حديث خاص لـ «إيلاف» في شرح التقدم الذي يحققه الجيش قائلا: " تتحرك قوات الجيش الوطني والمقاومة على اكثر من محور، فهناك محور يتحرك بمحاذاة الساحل الغربي لاستكمال السيطرة على منطقة العمري ، وتوصلوا الى قرية السيمن التي تقع بعد العمري، وفي جبهة مقبنة يواصل الجيش هجومه على مواقع العدو لليوم الخامس على التوالي، واستطاع تحرير تبة الشناقب اعلى جبل العويد، وكذا التبة الوسطى من تباب النوبة، ولازالت المعارك مستمرة، وفي جبهة الوازعية و بني عمر وراسن استطاع أبطال الجيش الوطني السيطرة على جبل غباري بالكدحة المطل على طريق الوازعية الكدحة". وأشار الناطق العسكري الى الدور المساند لطيران التحالف في خلخلة قوات الانقلابيين، بيد انه استدرك بان دور الطيران حتى اللحظة غير كافي ، مطالبا بمزيد من الطلعات الجوية وفي اوقات مناسبة . وكشف عن مقتل 17 قتيلاً و عشرات الجرحى من الحوثيين، بينما سقط 4 من أفراد الجيش والمقاومة بين قتيل وجريح .  وقال العقيد الحساني ان معنويات قوات الجيش والمقاومة مرتفعة جدا خاصة بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها خلال الايام الماضية، و ان هناك حماس لدي المقاتلين ورغبة للتقدم لملاحقة عناصر الجماعات الانقلابية الفارة .
جبهة شبوة
تواصلت الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة من جهة وعناصر الجماعات الانقلابية من جهة اخرى. وقال العميد عبدالله الاسلمي رئيس اركان اللواء 19 مشاه بأن ثلاثة من الالوية العسكرية التابعة للجيش الوطني وهي (19و21و 26) تخوض قتالا شرسا مع الانقلابيين، وخاصة في منطقة الساق والى الغرب من مدينة النقوب الاستراتيجية، لافتا الى سقوط العشرات من عناصر الحوثي وصالح بين قتيل وجريح خلال الاربع والعشرون الساعة الماضية . وكشف العميد الاسلمي في حديث خاص لـ «إيلاف» عن وصول تعزيزات عسكرية ضخمة للانقلابيين خلال الايام القليلة الماضية عن طريق عقبة القندع التي تربط محافظة شبوة بمحافظة البيضاء، في محاولة منهم لوقف اي تقدم للجيش والمقاومة . ولفت اركان اللواء 19 الى ان آلاف الالغام الارضية التي زرعها الانقلابيين في الطرق والمزارع تعيق تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة بالإضافة الى تواجد القناصة في بعض الجبال الشاهقة ، مشيرا الى ان المعارك تدور حاليا في مناطق متقاربة جدا بين الطرفين ، وهي (جبل بن عقيل والمساكن و دار ال منصر ومنقوش والخزان وجبل شميس ولخيضر وبلبوم، بالإضافة الى الصفراء والسليم والعلم ، وغيرها . وتطرق اركان اللواء 19 مشاه الى الاهمية التي تحتلها منطقة عسيلان وبيحان ، مشيرا الى انها تعد منطقة استراتيجية وهامة باعتبارها تتوسط ثلاث محافظات وهي شبوة والبيضاء ومأرب، بالإضافة الى انها منطقة غنية بثروات النفط والغاز، ومرتبطة بصحراء رملة السبعتين الممتدة الى المملكة العربية السعودية ، موكدا ان تلك الاسباب جعلت الانقلابيين اكثر تمسكا بها، ويستميتون للبقاء فيها، مستدركا ان افراد الجيش والمقاومة سينهون تلك السيطرة خلال الايام القادمة .
 غارات على صنعاء
في الاثناء شنت مقاتلات التحالف العربي مساء الاربعاء اربع غارات على العاصمة اليمنية صنعاء التي تقع تحت سيطرة الانقلابيين . وقالت مصادر محلية بأن أربع غارات لطيران التحالف استهدفت معسكر الصيانة والمعهد الفني ، في ظل استمرار تحليق الطيران على مناطق متفرقة في المدينة حتى اللحظة .
الجيش اليمني يتقدّم في الساحل الغربي ويسيطر على مواقع استراتيجية في تعز
عدن، دبي - «الجزيرة نت»، «العربية نت» - ضيقت الانتصارات الأخيرة التي حققها الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية في الساحل الغربي لليمن الخناق على ميليشيا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، حيث تقترب من المخا، أبرز ميناء يزودها بالسلاح والدعم اللوجستي. ويزيد من أهمية تلك الانتصارات أن قادة الجيش الوطني والمقاومة عازمون على المضي حتى السيطرة على المخا، ثم الوصول إلى الحديدة أكبر ميناء تحت سيطرة الحوثيين. ويرى المحلل العسكري محمد جسّار تلك الانتصارات انها «إستراتيجية»، وقال: «بعد استكمال السيطرة على معسكر العُمَرِي، أصبحت المعركة وسط منطقة الوازعيَّة التي لا تبعد من ميناء المخا غير 45 كيلومترا فقط، الأمر الذي يرفع معنويات الجيش الوطني، ويعطي رسالة للمجتمع الدولي أن الجيش الوطني أصبح قادرا على تحقيق الانتصارات على طريق تحقيق الهدف العام وهو استعادة شرعية الدولة بشكل كامل».
من جانبه، يرى الناطق السابق لمجلس المقاومة في عدن علي الأحمدي أن «التقدم على طول الساحل الغربي المؤدي إلى الحديدة تأخر كثيرا»، وأرجع ذلك إلى «تدخلات دولية لا ترغب أن تُحسم الحرب في اليمن بهزيمة الانقلابيين، ورغبة في إبقائهم كطرف سياسي حاضر في أي تسوية مقبلة». وأكد أن «التقدم نحو الساحل الغربي وتحقيق انتصارات كبيرة والاقتراب من ميناء المخا يسهم في تسريع حسم المعركة عسكريا وسياسيا لصالح الحكومة الشرعية». الى ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني من تحرير العديد من المواقع الاستراتيجية على جبهة الوازعية غرب تعز. وقال قائد محور تعز، اللواء الركن خالد فاضل، إن «قوات الشرعية، المسنودة بطيران التحالف على جبهة الوازعية، حررت جبل الروي الاستراتيجي بالكامل وأجزاء واسعة من جبل غباري، المطل على الوازعية والخط الرئيسي لها». من ناحيته، قرر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس، إعفاء عز الدين الأصبحي، وزير حقوق الإنسان في الحكومة المعترف بها دوليا، من منصبه، وتعيينه سفيرا لليمن في المغرب.
مقتل 5 مسؤولين إماراتيين بتفجير قندهار
المستقبل..(اف ب)
اعلنت السلطات الاماراتية امس، ان خمسة من مسؤوليها في عداد 56 قتيلا سقطوا أول من أمس الثلاثاء في سلسلة تفجيرات هزت افغانستان، فيما يصعد متمردو «طالبان« هجومهم خلال فصل الشتاء الهادىء عموما. والاماراتيون هم ضمن ضحايا الهجوم الذي تعرض له مقر اقامة والي قندهار في جنوب افغانستان مساء أول من أمس الثلاثاء، واسفر عن 13 قتيلا. وقالت قيادة شرطة الولاية ان المتفجرات «وضعت في ارائك فجرت خلال العشاء«. ونجا سفير الامارات في افغانستان جمعة محمد عبد الله الكعبي من الموت، الا انه اصيب بجروح في الهجوم. وقبل ساعات هز تفجيران العاصمة كابول قرب مبنى تابع للبرلمان عند خروج الموظفين من عملهم ما ادى الى مقتل 36 شخصا على الاقل واصابة 80 آخرين. وفي وقت سابق أول من أمس الثلاثاء، فجر انتحاري من طالبان نفسه ايضا وقتل سبعة اشخاص في لشكر قاه، عاصمة ولاية هلمند المضطربة، فيما يصعد المتمردون هجماتهم في مختلف انحاء البلاد على الرغم من فصل الشتاء القارس حين تتراجع حدة اعمال العنف عادة. واصيب والي قندهار همايون عزيزي ايضا في الانفجار في مقر اقامته، فيما احترقت جثث العديد من الضحايا الى حد يصعب التعرف على هوياتها، كما قال قائد الشرطة المحلية عبد الرازق الذي كان متواجدا في الغرفة التى وقع فيها الانفجار. وقال عبد الرزاق «خرجت لصلاة العشاء، فسمعت صوت الانفجار من الخارج. وعند عودتي، رأيت الناس يحترقون«. واتهم قائد الشرطة وكالة الاستخبارات الباكستانية وشبكة حقاني المتحالفة مع «طالبان« بالوقوف وراء الاعتداء، مضيفا ان الطرفين طالما خططا للقضاء على قيادة قندهار. ونعت دولة الامارات خمسة من مسؤوليها سقطوا في الهجوم وامرت بتنكيس الاعلام ثلاثة ايام. وافاد بيان رئاسي نشرته وكالة الانباء الرسمية «وام» ان رئيس الامارات الشيخ خليفة من زايد ال نهيان ينعى «ببالغ الحزن والأسى نخبة من أبناء الوطن الأبرار«. وعدد البيان اسماء خمسة اشخاص قال انهم كانوا مكلفين «تنفيذ المشاريع الانسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان والذين قضوا نحبهم مساء الثلاثاء نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار«. وامر رئيس الامارات بتنكيس الاعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية في الامارات لمدة ثلاثة أيام «تكريماً لشهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعاً عن الإنسانية«. ومن ناحيتها، ذكرت وزارة الخارجية الافغانية ان «هذا الهجوم الارهابي وقع في وقت كان السفير وعدد من الدبلوماسيين الاماراتيين في قندهار لوضع حجر الاساس لدار للايتام«. واكد الرئيس الافغاني اشرف غني ان هذا «الحادث لن يؤثر باي شكل على العلاقات والتعاون بين افغانستان والامارات» وامر بفتح تحقيق في التفجير. ونفت حركة «طالبان« مسؤوليتها عن تفجير قندهار لكنها تبنت انفجاري كابول.
نجاة رجل أمن سعودي من محاولة اغتيال
الحياة..الدمام - بدر الشهري 
قال الناطق باسم الشرطة في المنطقة الشرقية العقيد زياد الرقيطي مباشرة التحقيق في «بلاغ تلقته عن تعرض رجل أمن لإطلاق نار من مجهولين أثناء توقفه بمركبته الخاصة، وهو يرتدي ملابسه المدنية في حي الفيحاء في الدمام، ما نتج منه تلفيات بالمركبة وعدم تعرضه أو أي من المارة لأذى»، مشيراً إلى «استكمال إجراءات الضبط الجنائي لتحديد دوافع الجريمة والمتورطين فيها». وتأتي هذه الحادثة بعد حوادث مشابهة في استــــهداف رجال الأمن، سواء أثناء تأديتهم عملهم، أم خـــــــــارج أوقات الدوام الرسمي، إذ سجلت الدمام في منتصف تشرين الثاني (نوفمـــبر) العام الماضي استشهاد الجندي عادل خـــــردلي، الذي يعمل في قوات أمن المــــنشآت في المــــنطقة الشرقية، بإطلاق النار عليه من مجهول، إثر ترجله من سيارته الخاصة في حي النور، أثناء توجهه إلى عمله. كذلك استهدف مسلحون رجل الأمن سلطان المطيري (من شرطة الشرقية) في حي المجيدية في القطيف، أثناء وجوده على رأس عمله، ما أدى إلى استشهاده، إضافة إلى حادثة قبلها استُهدف فيها رجلا أمن يعملان في أمن المنشآت في حي الضباب بعد خروجهما من عملهما في محافظة رأس تنورة. إلى ذلك، سجلت منطقة الخضرية في الدمام أخيراً حادثة مشابهة أسفرت عن استشهاد رجلي أمن، أثناء تأديتهما عملهما، كما استشهد رجل أمن من طاقم الحراسات في القطيف. وأخيراً سجلت مدينة سيهات استشهاد رجلي أمن أثناء مرافقتهما سيارة لنقل الأموال، كما استشهد رجل أبرصاص إرهابيين استهدفوه في سيهات، خلال شهر رمضان الماضي.
«النجاة» تكفل 1840 طالباً وطالبة سوريين في تركيا
(كونا)
أعلنت جمعية النجاة الخيرية الكويتية اليوم كفالة 1840 طالباً وطالبة من اللاجئين السوريين بمدارس الجمعية في مدينتي (شانلي أورفا) و(هاطاي) جنوبي تركيا. وقال مدير لجنة زكاة منطقة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية محمد الخالدي إن «الجمعية افتتحت ثلاث مدارس واحدة في بلدة (الريحانية) في (هاطاي) تستوعب 655 طالباً وطالبة من اللاجئين السوريين، ومدرستين اثنتين في (شانلي أورفا) تستقبل 1185 طالبا وطالبة». وأضاف إن «جمعية النجاة قامت برفقة وفد من جمعية المحامين الكويتية وبالتعاون مع (جمعية عطاء للإغاثة والتنمية) و(هيئة ساعد الخيرية) بزيارة المدارس للاطلاع عن كثب على احتياجات الطلبة والهيئة التدريسية». وأوضح الخالدي أن «برنامج الوفد الكويتي تضمن توزيع 460 سلة غذائية وبطانية على الأسر اللاجئة وشراء ملابس شتوية للأيتام». وذكر إن «الوفد قام بزيارة عدد من الأسر السورية والمصابين والمرضى اللاجئين في (شانلي أورفا) وقدم لهم مساعدات مالية». وكان الوفد أطلق يوم أمس الأول حملة مساعدات إنسانية للاجئين السوريين في (شانلي أورفا) تضمنت مواد تموينية وتدفئة وكفالات أيتام.





         مقالات مترجمة
         القائمة البريدية
         إحصائيات الموقع

عدد الزوار: 824958  

عدد الزيارات: 18378850

المتواجدون الآن: 17

  حقوق النشر محفوظة © 2017، المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات.



Designed and Developed by

Xenotic Web Development