أخبار وتقارير..حماس: لن نقبل أية مبادرة لا تنهي الحرب على غزة..استقالة نائب مساعد بلينكن للشؤون الإسرائيلية الفلسطينية..عقوبات أميركية على مسؤولين في شركة روسية للأمن السيبراني..عام على تمرد فاغنر..بوتين أكثر قوة من أي وقت مضى..الكرملين: أي محادثات مع واشنطن يجب أن تتضمن أوكرانيا..تهديد خطير للسلام.. لماذا أزعج اتفاق بوتين مع كيم واشنطن؟..الجيش الأوكراني يشن هجوما كبيرا بمسيرات على أهداف روسية..مفاوضات انضمام أوكرانيا ومولدافيا للاتحاد الأوروبي تنطلق الثلاثاء..لوبن: ليس أمام ماكرون إلا الاستقالة..قائد شرطة باريس: "إرهاب المتشددين الإسلاميين" مصدر قلق رئيسي قبل الأولمبياد..انقطاع كبير للكهرباء في عدد من دول البلقان جراء موجة الحر.."اختبار مذهل".. بايدن وترامب يستعدان للمناظرة الصعبة..

تاريخ الإضافة السبت 22 حزيران 2024 - 6:56 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


حماس: لن نقبل أية مبادرة لا تنهي الحرب على غزة..

دبي - العربية.نت.. بعدما حث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الخميس، خلال لقائه وفداً من المسؤولين الإسرائيليين على ضرورة الدفع قدماً بمفاوضات وقف إطلاق النار، ووجوب البحث عن خطة لما بعد الحرب في قطاع غزة، جاء رح الحركة.

"منفتحون على أي مبادرة"

فقد عاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم السبت، على موقفه من أن الحركة منفتحة على أي مبادرة تنهي الحرب. وقال في بيان، إن الحركة منفتحة على أي وثيقة أو مبادرة تضمن أسس موقف الحركة في مفاوضات وقف إطلاق النار. وشدد على أن حماس ما زالت تصر على الانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من غزة، ووقف دائم لإطلاق النار قبل إطلاق سراح جميع الأسرى الذين تطلبهم إسرائيل. ولفت إلى أن الحكومة الإسرائيلية رفضت هذه المطالب، وفقا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل". كما شدد على أن الأولوية هي وقف الحرب الإجرامية على الشعب الفلسطيني، وفقا لقوله. جاء ذلك بعدما وضعت الحركة ما قالت إنه ضوابط، خلال مفاوضات التوصل لصفقة مع إسرائيل، من بينها إنهاء الحرب، وقطع الطريق على مخطط اليوم التالي للحرب في قطاع غزة. ووأعلنت أن مبادئ الحركة للاتفاق على الصفقة تشمل أيضاً وقف إطلاق النار الشامل، وانسحاب إسرائيل الكامل، وعودة النازحين. كما أوضحت مرارا أنها قدّمت مرونة واسعة في كل الجلسات والحوارات الخاصة بالمفاوضات.

عقد وخلافات

يذكر أن قضية وقف الحرب والبحث عن سلطة تمسك الحكم في غزة بعد انتهاء الصراع لا تزال من أبرز العقد أو الخلافات بين الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو والإدارة الأميركية وحركة حماس. إذ يتمسك نتنياهو بالقضاء نهائياً على حماس قبل بدء البحث عن مرحلة ما بعد الحرب، وقد فجر موقفه هذا خلافات أيضا مع الجيش. فقبل يومين، اعتبر المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي دانيال هاغاري أن الحديث عن إنهاء حماس مجرد ذر للرماد في العيون، لأن تلك الحركة فكرة وأيديولوجيا، وفق تعبيره. كما شدد على أن الحل الوحيد لإنهاء الحركة هو البحث عن بديل لها في غزة. ما أثار حفيظة نتنياهو الذي وجه اتنقادات لاذعة للجيش. بالمقابل، قال هنية إن إسرائيل تتهرب من إعطاء ضمانات واضحة، خصوصاً في وقف إطلاق النار، مشيراً إلى أنه لم يتلق في اتصال مع الوسطاء بالمفاوضات، خلال الأيام الماضية، أي التزام من إسرائيل حول هدنة في غزة. وتابع أن إسرائيل تتحدث عن إعادة انتشار وتموضع للجيش في غزة، لا عن انسحاب، مضيفاً أن إسرائيل تؤكد في المفاوضات بقاءها في محور يشطر القطاع إلى نصفين. إلى ذلك، حمل هنية إسرائيل مسؤولية عدم التوصل لاتفاق، معلناً أن الحركة لن تقبل إطلاقاً توقيع اتفاق لا يُنهي الحرب.

استقالة نائب مساعد بلينكن للشؤون الإسرائيلية الفلسطينية

دبي - العربية.نت.. كشف ثلاثة أشخاص مطلعين أن أندرو ميلر، نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الإسرائيلية الفلسطينية، استقال هذا الأسبوع، في انتكاسة للدبلوماسيين الأميركيين الذين يسعون إلى قطيعة أكبر مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وائتلافه اليميني المتطرف. وصرح ميلر لزملائه اليوم الجمعة أنه قرر ترك وظيفته، واستشهد بعائلته قائلا إنه لم يرهم إلا نادرا مع الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر في قطاع غزة، بحسب "واشنطن بوست". وأخبر ميلر زملاءه أنه لولا تلك المسؤوليات، لكان يفضل البقاء في وظيفته والنضال من أجل ما يؤمن به، بما في ذلك تلك المجالات التي اختلف فيها مع سياسة الإدارة.

أكبر مسؤول أميركي يستقيل حتى الآن

تأتي استقالة ميلر، التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا، وسط إحباط متزايد داخل وخارج الحكومة بشأن العدد الكبير من القتلى المدنيين في الحرب والمخاوف بين البعض من أن التأثير على شؤون السياسة تهيمن عليه زمرة ضيقة من أقرب مستشاري الرئيس بايدن. وميلر هو أكبر مسؤول أميركي يستقيل حتى الآن وتركز محفظته على القضايا الإسرائيلية الفلسطينية.

عقوبات أميركية على مسؤولين في شركة روسية للأمن السيبراني

واشنطن: «الشرق الأوسط».. كشفت الولايات المتحدة، اليوم (الجمعة)، عن عقوبات على 12 من كبار المسؤولين في شركة الأمن السيبراني «كاسبيسرسكي لاب»، ومقرها روسيا، غداة حظر بيع برامجها الشهيرة لمكافحة الفيروسات لأسباب تتعلق بالأمن القومي، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية». وأعلنت وزارة الخزانة، في بيان، أن العقوبات الواسعة النطاق تستهدف كثيراً من كبار المسؤولين في «كاسبيرسكي لاب»، بينهم الرئيس التنفيذي للعمليات، مع استثناء الرئيس التنفيذي والشركة نفسها. وأكد وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، براين نيلسون، أن «الإجراء الذي اتخذ اليوم ضد إدارة (كاسبيرسكي لاب) يؤكد التزامنا بضمان سلامة مجالنا الإلكتروني، وحماية مواطنينا، من التهديدات السيبرانية الخبيثة». وبحسب البيان، فإن واشنطن «ستتخذ الإجراءات عند الضرورة لمحاسبة أولئك الذين يسعون إلى تسهيل هذه الأنشطة أو تمكينها بطريقة أخرى». وفي بيان منفصل، أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر أن الشركة خاضعة «لاختصاص أو سيطرة أو توجيه الحكومة الروسية، التي يمكنها استغلال الوصول المميز للحصول على بيانات حساسة». وأضاف أن هذا يشكل «خطراً غير مقبول على الأمن القومي الأميركي أو سلامة المواطنين الأميركيين وأمنهم». وتأتي العقوبات بعد يوم على إعلان واشنطن حظر برنامج مكافحة الفيروسات الروسي «كاسبيرسكي» في الولايات المتحدة، ومنع الأميركيين في أماكن أخرى بالعالم من استخدامه. وفي بيان، تعهدت كاسبيرسكي «اتباع كل الخيارات المتاحة قانوناً للحفاظ على عملياتها وعلاقاتها الحالية»، مضيفة أنها «لا تشارك في أنشطة تهدد الأمن القومي الأميركي». وأوضحت وزارة الخزانة أن إعلان الجمعة استهدف كثيراً من المسؤولين الكبار في الشركة، بينهم مدير العمليات فيها أندريه تيخونوف، وكبير مسؤوليها القانونيين إيغور تشيخونوف.

عام على تمرد فاغنر..بوتين أكثر قوة من أي وقت مضى..

دبي- العربية.نت.. بين يونيو 2023 والشهر الحالي، عام فقط قلب الصورة رأسعا على عقب بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. فعندما زحف يفغيني بريغوجين ومجموعته العسكرية فاغنر بسلاحهم على موسكو في خضم الحرب على أوكرانيا وأسقطوا مروحيات للجيش الروسي، بدا بوتين ضعيفا كما لم يظهر من قبل خلال حكمه الممتد على ربع قرن. لكن بعد انقضاء سنة، أضحى سيد الكرملين في ذروة قوته. إذ عقب مقتل بريغوجين الذي انتقد مرار قادة الجيش ووزير الدفاع، بحادث طائرة مشبوه، وضعت ميليشياته بحكم الأمر الواقع تحت سلطة وزارة الدفاع. ثم عمد بوتين بعد ذللك إلى تنفيذ عملية اعادة تنظيم في صفوف مسؤولي الوزارة بربيع العام الحالي ( 2024)، ولو أنه بدا بذلك كأنّما يستجيب لمطالب مجموعة بريغوجين. وأدت هذه الخطوة التي قدمت على انها عملية ضد الفساد وليس عملية تطهير، إلى ايداع جنرالات ونائب وزير الدفاع، تيمور إيفانوف السجن، وإقالة مسؤولين آخرين.

"لا معارضين"

تعليقا على هذا المشهد، رأى نيكولاي بيتروف الباحث في تشاتام هاوس، مركز التحليل البريطاني المحظور في روسيا، أنه "لم يعد هناك أي معارض لبوتين". كما أضاف أن الرئيس الروسي "يمارس سيطرة مباشرة ومستمرة على كافة الجهات الفاعلة المهمة" في البلاد. وأردف قائلا:" من المستحيل بعد الآن السماح لأي شخص بامتلاك الاستقلالية التي حظي بها بريغوجين أو تعيين ضابط قادر على السيطرة على ولاء القوات"، وفق ما نقلت فرانس برس

"دليل قوة"

إلى ذلك، أوضح أن "المؤسسة العسكرية هي من بين تلك التي يمكن نظريا أن تلعب دورا سياسيا أكبر في البلاد، لكن بوتين اعتمد أسلوبا يمنع أي شخص منبثق منها أن يصبح رئيسا للمؤسسة". من جهته، رأى نايجل غولد ديفيز الباحث المتخصص في الشأن الروسي في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية أن "قدرة بوتين على اتخاذ إجراءات تطهير المؤسسة العسكرية هذه، والتعرض لمصالح ومداخيل كبار المسؤولين العسكريين دليل على قوته وليس ضعفه". كما اعتبر أن الانتخابات الرئاسية أثبتت أنه قادر على "فعل ما يريد والدليل على هيمنته هو أنه يستطيع أن يسمح لنفسه بفعل أي شيء".وأضاف "سلطة بوتين باتت شخصية أكثر من أي وقت مضى".

"استخلصوا العبر"

أما من الناحية السياسية، فأشار الخبير إلى أنه " تم القضاء على المعارضة بكل بساطة داخل البلاد، لاسيما أن كل أسبوع تصدر أحكام على مواطنين عاديين أو معارضين أو صحافيين انتقدوا النظام أو تحدثوا علنا عن الانتهاكات التي تتهم روسيا بارتكابها في أوكرانيا." وأضاف "بين الإجراءات القمعية وأحكام السجن الصادرة بحق العديد من الأشخاص قام بترهيب جزء كبير من المواطنين وإرضاخهم". لكن هذا لا يعني بحسب الخبير أن الكرملين يحظى بدعم واسع. فقبل عام رحب بعض المواطنين بقوات فاغنر حين سيطرت دون عنف على المقر العام للجيش الروسي لعملية غزو أوكرانيا، في مدينة روستوف أون دون. وأوضح غولد ديفيز قائلا "ليس هناك حماس كبير لبوتين أو للحرب لكن تم استخلاص العبر من تمرد فاغنر، وبات من المستبعدتحديه بهذه الطريقة مستقبلا"، في إشارة إلى بوتين.

تطهير كبير

يشار إلى أن الرئيس الروسي كان صديقه الوفي، وزير الدفاع السابق، سيرغي شويغو إلى منصب مرموق لكن أقل أهمية الشهر الماضي. وعهد بالوزارة إلى تكنوقراطي هو خبير الاقتصاد أندريه بيلوسوف. كما عيّن بين مساعدي الأخير قريبة له هي آنا تسيفيليوفا وبافيل فرادكوف نجل رئيس الوزراء السابق والرئيس السابق لجهاز المخابرات الخارجية ميخائيل فرادكوف. وقبل عملية التطهير الكبرى هذه نجح بوتين أيضا في تعزيز سلطته من خلال فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في مارس الماضي بحصوله على 87% من الأصوات. كذلك قبل شهر توفي أكبر معارضيه على الإطلاق، أليكسي نافالني في ظروف غامضة في سجنه بالقطب الشمالي دون أن يثير ذلك احتجاجات حاشدة في البلاد.

الكرملين: أي محادثات مع واشنطن يجب أن تتضمن أوكرانيا

دبي - العربية.نت.. بعد تأكيد واشنطن استعدادها إجراء محادثات مع روسيا بشأن المخاطر النووية، أكد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أن بلاده مستعدة لإجراء هذا الحوار حول قضايا الاستقرار الاستراتيجي فقط في حال شمل الحوار الوضع في أوكرانيا وقضايا أخرى. وتعليقاً على تصريحات السلطات الأميركية بأن واشنطن منفتحة على الحوار مع موسكو بشأن المخاطر النووية بمعزل عن الصراع الأوكراني، أوضح بيسكوف: "نحن منفتحون على الحوار، لكن على حوار واسع وشامل يغطي كافة الأبعاد، بما في ذلك البعد المتعلق بالصراع حول أوكرانيا، وتورط الولايات المتحدة في هذا الصراع".

"لم نربط المحادثات بأوكرانيا"

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت استعدادها إجراء محادثات مع روسيا بشأن المخاطر النووية والحد من التسلح دون ربطها بـ"النزاع الأوكراني"، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية عن متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي. وقال المتحدث: "ما زلنا منفتحين على التحدث مع روسيا في ما يتعلق بالمخاطر النووية والحد من التسلح". كما أوضح أن البيت الأبيض لم يربط أبداً هذه المناقشات بالصراع في أوكرانيا.

المخاطر النووية

كذلك وفقاً للمتحدث باسم مجلس الأمن القومي، فإن الولايات المتحدة مستعدة للمناقشة مع روسيا ليس فقط حول المخاطر النووية، ولكن أيضاً شكل الاتفاق الذي سيخلف معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الروسية الأميركية (ستارت)، وقد أبلغت روسيا استعدادها في مناسبات عديدة. في الوقت نفسه، أشار البيت الأبيض إلى أن مقترحات واشنطن رُفضت بسبب استمرار دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا. يشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في وقت سابق، إن روسيا قد تعدل عقيدتها النووية وسط مناقشات حول إمكانية خفض عتبة استخدام الأسلحة النووية، بحسب وكالة "سبوتنيك". ووفقاً لبوتين، يجري تطوير أجهزة نووية متفجرة ذات طاقة منخفضة للغاية، وتحوم دوائر الخبراء في الغرب حول فكرة إمكانية استخدام مثل هذه الوسائل في الهزيمة ولا يوجد ما يخيف بشكل خاص في هذا الشأن.

تهديد خطير للسلام.. لماذا أزعج اتفاق بوتين مع كيم واشنطن؟

العربية نت..."تهديد خطير للسلام والاستقرار في المنطقة".. بتلك الكلمات وصفت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الاتفاقية الأمنية التي أبرمها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع كوريا الشمالية. فقد أكدت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان، اليوم الجمعة، أن وزير الخارجية الكوري الجنوبي تشو تاي-يول ونظيره الأميركي أدانا المعاهدة الجديدة بين روسيا وكوريا الشمالية. كما أضافت الوزارة أن الجانبين ناقشا سبل الرد على تلك المعاهدة، واتفقا على مراقبة الوضع عن كثب. وقال بلينكن إن بلاده تدعم ردود كوريا الجنوبية على المعاهدة التي قالت فيها موسكو وبيونغ يانغ إن كل دولة ستقدم مساعدة عسكرية فورية إذا واجهت أي منهما عدوانا مسلحا. كما شدد على أن واشنطن ستدرس سبلا مختلفة للرد على التهديد الذي تشكله روسيا وكوريا الشمالية على السلام والاستقرار الدوليين. فيما أكد تشو على أن أي تعاون للمساعدة في تعزيز القدرات العسكرية لكوريا الشمالية يعد انتهاكا واضحا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

لماذا أغاظت واشنطن؟

لكن لماذا استنفرت تلك الاتفاقية بعض الدول الغربية، من ضمنها أميركا وكوريا الجنوبية فضلا عن الناتو وغيرها؟

لا شك أولاً أن مسألة تسليح موسكو لبيونغ يانغ يخالف قرارات مجلس الأمن، ويهدد كوريا الجنوبية حليفة الولايات المتحدة...... كما أن تلك الاتفاقية التي سميت رسميا "معاهدة الشراكة الاستراتيجية الشاملة" نصت على "السعي لإنشاء نظام دولي جديد عادل ومتساو، وتعزيز التعاون الاستراتيجي والتكتيكي بين البلدين"، في عبارة تدل بشكل غير مباشر على أنها حلف موجه لأميركا وحلفائها، حسب بعض المراقبين. كذلك تضمنت "تفعيل قنوات الاتصال دون تأخير إذا واجه أي من الطرفين تهديداً مباشراً باعتداء مسلح محتمل" وفق ما نقلت "رويترز". ونصت أيضا على "تقديم المساعدة العسكرية وغيرها على الفور باستخدام جميع الوسائل المتاحة إذا كان أي من الجانبين في حالة حرب، بما يتماشى مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، التي تعطي الحق الفردي أو الجماعي للدول في الدفاع عن النفس ضد أي هجوم مسلح".

تعزيز القدرات الدفاعية

إلى ذلك، شملت "إعداد الإجراءات اللازمة لاتخاذ إجراءات مشتركة لتعزيز القدرات الدفاعية". كذلك نصت على "العمل معًا لمواجهة التحديات والتهديدات في المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية، بما في ذلك الغذاء وأمن الطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسلاسل التوريد"، فضلا عن توسيع التعاون في مجالات التجارة والاقتصاد والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا، وتطوير الأبحاث المشتركة في العلوم والتكنولوجيا، بما في ذلك الفضاء والبيولوجيا والاستخدام السلمي للطاقة النووية والذكاء الاصطناعي والمعلومات. ولا شك أن كل تلك البنود التي تنص على التعاون في مجالات حساسة كالنووي والذكاء الاصطناعي تشكل تحديات للغرب الذي بات في موقف المعادي لروسيا منذ بدء غزوها لأوكرانيا، وبطبيعة الحال لكوريا الشمالية التي تعتبر معزولة دولياً. كما يتخوف بعض المحللين من أن تكون خطوة موسكو هذه، جزءا من تشكيل حلف مضاد يشمل إلى جانب كوريا الشمالية الصين وإيران.

الجيش الأوكراني يشن هجوما كبيرا بمسيرات على أهداف روسية

رويترز.. كثفت أوكرانيا بقوة استخدامها للطائرات المسيرة لاستهداف منشآت نفط روسية.

قال الجيش الأوكراني، الجمعة، إنه شن هجوما كبيرا بطائرات مسيرة بعيدة المدى، الجمعة، استهدف خلاله أربع مصافي نفط روسية ومحطات رادار وأهدافا عسكرية أخرى. وكثفت أوكرانيا بقوة استخدامها للطائرات المسيرة لاستهداف منشآت نفط روسية تعتبرها أهدافا عسكرية مشروعة لأنها تزود القوات الروسية بالوقود في غزوها المستمر منذ 28 شهرا تقريبا. وقال الجيش الأوكراني في بيان على تطبيق تيليغرام للتراسل "استهدفت الطائرات المسيرة مصافي النفط في أفيبسكي وإلسكي وكراسنودار وأستراخان". وقال الجيش الروسي في وقت سابق إنه أسقط 70 طائرة مسيرة فوق البحر الأسود وشبه جزيرة القرم الخاضعة لسيطرة موسكو و43 طائرة مسيرة فوق منطقة كراسنودار الروسية وطائرة أخرى فوق منطقة فولجوجراد الروسية، الجمعة. وقال مصدر بالمخابرات الأوكرانية لرويترز إن مصافي النفط في أفيبسكي وإلسكي وكراسنودار تنتج وقودا للأسطول الروسي في البحر الأسود، وأن هجوم اليوم نفذ بالتعاون مع جهاز الأمن الأوكراني. وأضاف "الأضرار التي لحقت بهذه المصافي ستعقد بشكل كبير الخدمات اللوجستية لإمدادات زيت الوقود، مما يجعلها أكثر تكلفة وتستغرق وقتا طويلا، إذ سيتعين إيصالها من مصافي أخرى". وقال الجيش الأوكراني إنه استهدف أيضا محطات رادار ومراكز مخابرات إلكترونية في منطقة بريانسك وشبه جزيرة القرم المحتلة. ولم يحدد البيان المواقع بالضبط. وأضاف أنه استهدف أيضا مواقع تخزين وإطلاق طائرات مسيرة ومراكز القيادة والسيطرة في منطقة كراسنودار الروسية، وتابع أن الجانب الروسي أكد وقوع انفجارات وحرائق في هذه المنشآت. وقال المصدر إن الهجوم استهدف مركز تدريب في بلدة ييسك بمنطقة كراسنودار تستخدمه روسيا لشن هجمات بطائرات مسيرة على أوكرانيا. وأعلن الجيش أيضا في البيان مسؤوليته عن هجمات بطائرات مسيرة وقعت، الخميس، على مستودعات للوقود في منطقتي تامبوف وأديجيا الروسيتين.

مفاوضات انضمام أوكرانيا ومولدافيا للاتحاد الأوروبي تنطلق الثلاثاء

الحرة / وكالات – دبي.. تقدّمت أوكرانيا ومولدافيا بطلب انضمامهما إلى الاتّحاد الأوروبي بعيد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، في فبراير عام 2022

أوكرانيا ومولدافيا تقدمتا بطلب انضمامهما للاتحاد الأوروبي بعد الغزو الروسي.. أكدت الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي أن مفاوضات انضمام أوكرانيا ومولدافيا إلى الكتلة ستطلق، الثلاثاء المقبل، وفق ما أعلنت، الجمعة، الرئاسة البلجيكية للمجلس الأوروبي على منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي. واعتمد وزراء مال الاتحاد الأوروبي المجتمعون في لوكسمبورغ رسميا إطار المفاوضات مع أوكرانيا ومولدافيا، مؤكدين اتفاقا مبدئيا توصل إليه سفراؤهم الأسبوع الماضي. وتقدمت كييف وكيشيناو بطلب انضمامهما إلى الاتحاد الأوروبي بعيد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير عام 2022.

في يونيو 2022، منح الاتحاد الأوروبي أوكرانيا وضعية مرشّح

"يوم تاريخي".. توصية بفتح مفاوضات انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي

أوصت المفوضية الأوروبية، الأربعاء، بفتح مفاوضات نضمام أوكرانيا ومولدافيا إلى الاتحاد الأوروبي وبمنح جورجيا وضع دولة مرشحة للعضوية في التكتل. وفي منتصف ديسمبر، اتخذ رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي قرارا تاريخيا مهد الطريق أمام انطلاق مفاوضات انضمام أوكرانيا ومولدافيا إلى التكتل. لكن المجر تؤخر بدء مفاوضات انضمام أوكرانيا إلى التكتل، معتبرة أن كييف لم تلبِ حتى الآن الشروط المطلوبة لإطلاق المفاوضات. وفي السابع من يونيو الحالي، قالت المفوضية الأوروبية إن أوكرانيا ومولدافيا استوفتا كل المتطلبات الأساسية لبدء المفاوضات رسميا.

معظم سكان مولدافا يؤيدون الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

مولدافيا.. جارة روسيا تخشى تبعات الحرب على أوكرانيا

مع استمرار الغزو الروسي وتصاعد المعارك في أوكرانيا تسود أجواء من ترقب وعدم الاستقرار في دولة مولدافيا الصغيرة، ولاسيما في منطقة ترانسنيستريا التي كانت قد أعلنت نفسها جمهورية انفصالية معترف بها من قبل موسكو، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "إندبندنت". وكانت المفوضية طالبت كييف باتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد ونفوذ الطبقة الأوليغارشية. كما طالبت المفوضية بتعزيز حقوق الأقليات العرقية، وهو شرط أصرت عليه بودابست بسبب وجود جالية مجرية في أوكرانيا. ويشكل بدء المفاوضات الخطوة الأولى في عملية انضمام طويلة وشاقة ستستغرق سنوات. وأوكرانيا دولة يزيد عدد سكانها على 40 مليون نسمة وتتمتع بقوة زراعية، وانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي دونه عقبات كثيرة.

لوبن: ليس أمام ماكرون إلا الاستقالة

دبي - العربية.نت... مع احتمال حصول حزب "التجمّع الوطني" (أقصى اليمين) على أغلبية نيابية في الانتخابات المرتقبة، اعتبرت الزعيمة مارين لوبن، الجمعة، أنه لن يبقى أمام الرئيس إيمانويل ماكرون سوى خيار "الاستقالة للخروج المحتمل من أزمة سياسية" أثارها حل الجمعية الوطنية والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية.

3 احتمالات

فقد صرحت لوبن أثناء جولتها في إقليم با دو كاليه في إطار حملتها الانتخابية بأنها لا تدعو إيمانويل ماكرون إلى الاستقالة، بل تحترم المؤسسات. لكنها قالت إنه "عندما يكون هناك جمود سياسي، وعندما يكون هناك أزمة سياسية، فثمة احتمالات ثلاثة، هي التعديل الوزاري أو حل البرلمان أو الاستقالة". وأضافت أن التعديل الوزاري "لا يبدو لي في هذا الظرف مفيدا جدا. وحل البرلمان قد حصل هذا العام، لذلك لن يبقى للرئيس سوى خيار الاستقالة" للخروح من الأزمة السياسية. كما أشارت لوبن إلى أن ماكرون سيفعل بالضبط ما يريده وما يمنحه الدستور الحرية لفعله، وفق قولها. جاء هذا بينما أظهر أحدث استطلاع للرأي نشر الجمعة، أن التجمع الوطني بزعامة لوبن سيحصل على 250 إلى 300 نائب في الجمعية الوطنية المقبلة.

حملة الانتخابات التشريعية تبدأ مبكرًا في فرنسا وتخوفات من وصول أقصى اليمين للسلطة

وكان ماكرون قد أشار الأسبوع الماضي إلى أنه يستبعد الاستقالة، بغض النظر عن نتيجة الانتخابات التشريعية في 30 حزيران/يونيو و7 تموز/يوليو.

انتخابات مبكرة

يشار إلى أنه من المقرر أن تشهد فرنسا الانتخابات النيابية على دورتين في نهاية هذا الشهر ومطلع يوليو المقبل بعدما دعا ماكرون في الشهر الحالي إلى انتخابات مبكرة يسعى من خلالها إلى الإطاحة بتقدم "اليمين المتطرف" في الانتخابات الأوروبية. وبدأت الدعاية الانتخابية قبل أيام، حيث يشكل ملف المهاجرين واللاجئين الصدارة في برامج مختلف الأحزاب المشاركة في الانتخابات التي قد تنتهي بالتضييق على اللاجئين كما وعد "اليمين المتطرّف" أنصاره إذا ما حصل على الأغلبية، أو ربما تؤدي لمنحهم المزيد من التسهيلات حال نجاح "اليسار" وأقصى اليسار في الإطاحة بـ"التجمع".

قائد شرطة باريس: "إرهاب المتشددين الإسلاميين" مصدر قلق رئيسي قبل الأولمبياد

الحرة / وكالات – واشنطن.. تشهد فرنسا أعلى مستويات التأهب الأمني مع اقتراب موعد انطلاق الأولمبياد.

قال، لوران نونيز، قائد شرطة العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة، إن "إرهاب المتشددين الإسلاميين" هو مصدر القلق الأمني الرئيسي قبل استضافة دورة الألعاب الأولمبية. وتشهد فرنسا أعلى مستويات التأهب الأمني مع اقتراب موعد انطلاق الأولمبياد ومع استعدادها لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة في نهاية يونيو. وفي الآونة الأخيرة، أحبطت السلطات الفرنسية هجوما على ملعب رياضي في مدينة فرنسية أخرى. وقال نونيز في مؤتمر صحفي قبل سبعة أسابيع من حفل افتتاح الأولمبياد، الذي سُيقام على ضفاف نهر السين يوم 26 يوليو "إرهاب المتشددين الإسلاميين سيظل مصدر قلقنا الرئيسي". وأضاف "لا توجد تهديدات قاطعة حتى الآن ضد الألعاب الأولمبية وبلادنا لكن أود أن أذكركم أنه في نهاية شهر مايو، جرى اعتقال شخصين في سانت إتيان لتجهيزهما مخططا يستهدف الأولمبياد بشكل مباشر". وتابع قائلا "التهديد الإرهابي يظل على نفس قدر الأهمية مع التهديدات الناجمة عن احتجاجات الجماعات البيئية المتطرفة واليسار المتطرف والحركة المناصرة للفلسطينيين". وفي الشهر الماضي، أُلقي القبض على شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما في سانت إتيان للاشتباه في تخطيطه لهجوم باسم تنظيم الدولة الإسلامية على ملعب كرة القدم بالمدينة خلال دورة الألعاب الأولمبية. وتم إيقاد الشعلة الأولمبية لأولمبياد باريس، في أبريل الماضي، في مدينة أولمبيا اليونانية، قبل نحو 100 يوم من حفل الافتتاح المقرر في 26 يوليو المقبل. وبعد الرحلة التي استغرقت 11 يوما عبر اليونان، تم نقل الشعلة إلى فرنسا من أجل حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس في 26 يوليو. وتم إيقاد شعلة الألعاب التي ستقام حتى 11 أغسطس المقبل، أمام أطلال معبد هيرا الذي يعود تاريخه إلى 2600 عام، في مهد الأولمبياد، بحضور رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ. وقال في كلمة قصيرة ألقاها في أولمبيا: "في هذه الأوقات الصعبة، حيث تتزايد الحروب والصراعات، سئم الناس ما يكفي من الكراهية". وأضاف: "في قلوبنا جميعا، نشتاق إلى شيء يجمعنا مرة أخرى، شيء يوحدنا، شيء يمنحنا الأمل". وأكد الألماني أن "الشعلة الأولمبية التي نوقدها اليوم ترمز إلى هذا الأمل". كما رأى رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد باريس توني إستانغيه في هذه الألعاب الأولمبية "قوة إلهام أكثر من أي وقت مضى (...) لنا جميعا وللأجيال المقبلة" في حين يهتز العالم بالأزمات. وفي اليونان، مر ستمائة من حاملي الشعلة التي قطعت مسافة 5 الاف كلم عبر سبع جزر يونانية وعشرة مواقع أثرية وصخرة الأكروبوليس حيث قضت ليلة بجوار معبد البارثينون. وفي ميناء بيرايوس اليوناني، انتقلت الشعلة على متن السفينة بيليم ذات الصواري الثلاثة في 26 أبريل والتي وصلت إلى مرسيليا، جنوب شرق فرنسا، في الثامن من مايو. ثم سيعبر رمز الألعاب الأولمبية فرنسا بأكملها، مروراً بجزر الأنتيل وبولينيزيا الفرنسية.

انقطاع كبير للكهرباء في عدد من دول البلقان جراء موجة الحر

الراي.. انقطعت الكهرباء على نطاق واسع في منطقة غرب البلقان اليوم الجمعة بسبب موجة حر شكلت ضغطا على شبكة الكهرباء. ومع وصول درجات الحرارة في بودغوريتشا، عاصمة مونتينيغرو إلى 38 درجة بعد ظهر الجمعة، أوضح مزود الكهرباء الرئيسي في البلاد أن التيار الكهربائي انقطع في معظم أنحاء الدولة الواقعة على البحر الأدرياتيكي. وقال وزير الطاقة والمناجم في مونتينيغرو، ساسا موجوفيتش، لوسائل الإعلام المحلية، إن انقطاع التيار الكهربائي سببه موجة الحر. وأضاف أنه «حصلت زيادة مفاجئة في الاستهلاك بسبب ارتفاع درجات الحرارة». وفي كرواتيا، انقطعت الكهرباء أيضا عن مساحات واسعة من المناطق الساحلية في جنوب دالماتيا، وفقاً لوسائل الإعلام المحلية. وذكرت شركة الكهرباء الوطنية الكرواتية في بيان أن «انقطاع إمدادات الكهرباء في أجزاء من كرواتيا كان بسبب الاضطرابات الدولية التي أثرت على عدة دول». وجاء في البيان أن «الشركة الوطنية عبأت جميع طاقاتها الإنتاجية... لضمان إمداد كرواتيا بالكهرباء في أسرع وقت ممكن». وفي البوسنة، انقطعت الكهرباء أيضاً عن العاصمة ساراييفو بحسب صحافي في وكالة «فرانس برس». وقال المتحدث باسم شركة الكهرباء في البوسنة والهرسك، مدهيتا كورسباهيتش، إن «السبب الدقيق لانقطاع التيار الكهربائي لا يزال مجهولا لكننا نفترض أنه يعود إلى زيادة» في الاستهلاك. وفي ألبانيا، أكد المتحدث باسم وزارة النقل والطاقة فلوريان سيرياني أن قطع الإمدادات مرتبط بأعطال إقليمية.

"اختبار مذهل".. بايدن وترامب يستعدان للمناظرة الصعبة

الحرة – واشنطن.. بايدن وترامب يستعدان لمناظرة مهمة...يقيم الرئيس، جو بايدن، مع مساعديه في كامب ديفيد منذ عدة أيام للاستعداد لمناظرة منافسه على منصب الرئاسة، دونالد ترامب، في حدث سيكون له أهمية بالغة لكل منهما. ومن المقرر أن تعقد المناظرة في أتلانتا الساعة التاسعة مساء الخميس بالتوقيت المحلي (الساعة 0100 يوم الجمعة بتوقيت غرينتش) الموافق 27 يونيو. وتظهر استطلاعات الرأي منافسة قوية ومتقاربة بين بايدن (81 عاما) والرئيس السابق ترامب (78 عاما) مع وجود شريحة كبيرة من الناخبين لم تحسم رأيها بعد قبل خمسة أشهر فقط من الانتخابات التي ستجرى في الخامس من نوفمبر. وستكشف المناظرة عن مدى التباين الصارخ بين الرجلين، وهما أكبر المرشحين سنا على الإطلاق لرئاسة الولايات المتحدة في وقت يشكك فيه ناخبون في كفاءتهما الذهنية وقدراتهما على إدارة شؤون البلاد في هذا السن. وقال باتريك ستيوارت، أستاذ العلوم السياسية في جامعة أركنساس، والذي ألف كتابا عن المناظرات الرئاسية "إنه اختبار مذهل لمدى كفاءتهما الذهنية... وهذه فرصتنا لنرى مدى تدهورها أو ما إذا كانت قد تدهورت". وذكر ستيوارت إنهما بحاجة إلى الاستعداد للأسئلة الصعبة وغير المريحة في ظل القيود الصارمة المفروضة في المناظرة على التحدث وإبداء الملاحظات بالإضافة إلى غياب الجمهور. وتستمر المناظرة 90 دقيقة على شبكة سي.إن.إن. وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن مناظرة "سي أن أن" ستكون مليئة بالأحداث الأولى، مع إمكانية تشكيل السباق الرئاسي. وأوضحت أنه لم يحدث من قبل في العصر الحديث أن التقى اثنان من المرشحين المفترضين على منصة المناظرة في وقت مبكر من موسم الانتخابات العامة. وكذلك لم يحدث من قبل أن واجه اثنان من المتنافسين على البيت الأبيض في مثل هذا العمر المتقدم، مع تساؤلات واسعة النطاق حول مدى استعدادهما. ولم يحدث من قبل أن تم اتهام أحد المشاركين في مناظرة الانتخابات العامة بإدانة جناية، حيث يأتي اجتماع مرحلة المناقشة قبل أسبوعين فقط من الحكم على ترامب في 34 تهمة جنائية في محاكمته المتعلقة بأموال الصمت في نيويورك.

اختلاف الأساليب في المناظرة

وقال مسؤول في حملة الرئيس الأميركي لرويترز إن فريق بايدن سيركز على تعزيز الحجج ونقاط الانتقاد بشأن سياسات متطرفة ينتهجها ترامب بشأن الإجهاض وقضايا أخرى بالتأكيد على أنها تشكل خطرا على الديمقراطية وسببها مانحون أثرياء يحررون له الشيكات. وذكر المسؤول أن بايدن لن يخجل من مهاجمة ترامب على تصرفاته السابقة، ومن بينها دوره في أعمال شغب شهدها الكونغرس، في السادس من يناير 2021، لكنه يريد أيضا إظهار نفسه كزعيم حكيم ورصين على عكس تشتت ترامب وفوضويته. وعلى الجانب الآخر، قال بريان هيوز كبير مستشاري حملة ترامب إن معسكر الرئيس الأميركي السابق يريد أن يجعل بايدن في موقف دفاعي عن سجل إدارته فيما يتعلق بالهجرة والتضخم وطريقة تعامله مع "عالم مشتعل"، في إشارة إلى الصراع بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة وحرب روسي في أوكرانيا. ووفقا لوكالة "أسوشيتد برس"، يتوقع فريق بايدن هجمات عدوانية على قوته البدنية والعقلية، وسجله في الاقتصاد والسياسة والهجرة وحتى عائلته. وذكرت شبكة "سي أن أن" أن كلا الفريقين أمضيا الأسابيع الماضية في العمل على تحسين رسالتهما بشأن مجموعة واسعة من القضايا، من الاقتصاد إلى الشؤون الخارجية إلى إثبات عدم ملاءمة منافسهما للمنصب. وقد وجد كل منهما نفسه مشتتا بطريقة ما، بحسب الشبكة التي أوضحت أن ترامب كان يواجه المحاكمة الجنائية، وبايدن كان على جدوله رحلات مكثفة إلى الخارج وملحمة قانونية مؤلمة لعائلته. ومع ذلك فإن الشبكة ترى أن أوجه التشابه تنتهي في الغالب عند هذا الحد، قائلة إن الطريقة التي يستعد بها كل رجل للمناظرة هي في نهاية المطاف صورة مصغرة لاختلافاتهم كمرشحين، وسيدخل كل منهم إلى استوديو "سي إن إن" بأهداف متباينة. وفي الجلسات التحضيرية التي بدأت بالفعل، ركز بايدن على سبل محاسبة ترامب على مسرح المناظرة، وهو ما يعكس الاستراتيجية السياسية الأوسع التي يسلكها البيت الأبيض وحملته منذ أشهر. وقال أحد مسؤولي حملة بايدن للشبكة: "لقد أصبح الرئيس أكثر انتقادًا بشكل متزايد في التصريحات الأخيرة حول ترامب ويخطط لطرح هذا الموضوع في المناقشة". وبعد أشهر من الإشارة إلى أن الناخبين الأميركيين لم يستعدوا لسباق 2024، يرى معسكر بايدن المناظرة بمثابة نقطة انطلاق من نوع ما، وفرصة لتقديم دراسته للتناقضات بين المرشحين أمام جمهور جديد ومتفاعل. وفي الوقت نفسه، يهدف ترامب إلى طمأنة الناخبين بأنه يمكن أن يكون زعيما أكثر ثباتا وفعالية من خليفته، رغم القضايا القانونية التي تدور حوله والنهج المثير للانقسام العميق في السياسة التي يتبعها. وركزت بعض استعداداته للمناظرة بشكل أقل على السياسة في مقابل تحسين الخطابة. لقد عانى ترامب في السابق من مناقشات سياسية، مفضلا التعقيد والتعميم، وكان سريعًا أيضًا في إظهار العدوان في المناظرات السابقة، بما في ذلك التحدث عن خصومه ومهاجمة المشرفين، وهي التحركات التي ظلت عالقة في ذهن المشاهدين في الأشهر التي تلت ذلك. وقال ترامب لمؤيديه، الثلاثاء، في تجمع حاشد في راسين بولاية ويسكونسن، "ربما سأتفاوض مع ثلاثة أشخاص، لكن لا بأس. لقد فعلت ذلك من قبل"، في إشارة إلى بايدن ومشرفي شبكة سي إن إن. وأضاف "سوف أناقش ثلاثة أشخاص بدلاً من شخص واحد."

معسكر النقاش

ومن أجل الاستعداد، سيجمع بايدن مساعدين موثوقين، الأسبوع الجاري والأسبوع المقبل في كامب ديفيد، المنتجع الرئاسي الواقع على سفح الجبل، لعدة أيام من المناقشات والتحضيرات المكثفة. وقد ساعد المجمع المنعزل من النزل الريفية في ولاية ماريلاند، في الماضي، على تركيز بايدن وفريقه قبل لحظات مهمة مثل خطابات حالة الاتحاد. ومن المتوقع أن تستمر الاستعدادات على مدى سلسلة من الأيام، بدءًا من المناقشات غير الرسمية حول المواضيع والأسئلة والإجابات المحتملة، وتبلغ ذروتها في مناقشات صورية أكثر رسمية مدتها 90 دقيقة. ومن المرجح أن يتغذى الرئيس على مشروبه المفضل وهو البرتقال غاتوريد. (تنص قواعد المناظرة في شبكة سي إن إن على أن يكون لكل مرشح قلم ولوحة كتابة وزجاجة ماء على المنصة). ويحتفظ البيت الأبيض بإمكانية سفر الرئيس وفريقه إلى أتلانتا مباشرة من كامب ديفيد، اعتمادًا على مقدار التدريبات المتبقية. وكان المساعدون يجمعون مجلدات من الأسئلة، مع الإجابات المحتملة لكل منها، حول مجموعة واسعة من المواضيع ليطلع عليها الرئيس. وقبل أربع سنوات، قيل إن بايدن قدم تعليقات مفصلة حول كل موضوع متوقع، وفي بعض الأحيان رفض اقتراحات معينة تمامًا. وفي نقاط أخرى، دفع مساعديه إلى التعمق أكثر في موضوع واحد أو صياغة الرد بطريقة مختلفة. وقال مسؤول في حملة بايدن للشبكة إن رون كلاين، كبير موظفي بايدن السابق، يتولى زمام المبادرة لمساعدة الرئيس على الاستعداد لمناظرة ترامب. وبالإضافة إلى معرفته وعمله لصالح بايدن لعقود من الزمن، يعد كلاين المدرب الأكثر خبرة في المناظرات في الحزب، حيث عمل مع المرشحين الديمقراطيين في كل سباق رئاسي تقريبًا على مدار العقود الثلاثة الماضية. وذكرت أنه تم تكليف بروس ريد، وهو مساعد آخر منذ فترة طويلة والذي يشغل حاليًا منصب نائب رئيس أركان بايدن، بغربلة رزم من المواد وساعات من ظهور ترامب السابق من أجل التدريب عليها خلال جلسات التدريب. وفي وقت سابق من العام الجاري، كان ريد مسؤولا عن عملية تجميع الجوهر السياسي والذوق الخطابي الذي أصبح خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه بايدن لمدة ساعة. وقال مصدران إن المحامي الشخصي لبايدن، بوب باور، من المرجح أن يعيد دوره كممثل لترامب في جلسات المناظرة الوهمية. وكتب باور، الذي كان أحد كبار المحامين لحملات باراك أوباما الرئاسية وإدارته، في كتاب جديد أنه قام بمحاكاة "أسوأ ترامب" لمساعدة بايدن على توقع تصرفات خصمه وهجماته في عام 2020. ويشارك أيضًا في الاستعدادات كبار المستشارين المقربين للرئيس، بما في ذلك رئيس الأركان، جيف زينتس، وكبار مستشاري البيت الأبيض، أنيتا دن، ومايك دونيلون، وسيدريك ريتشموند. ويخطط معسكر بايدن للاعتماد بشكل كبير على تعليقات ترامب السابقة التي، على الرغم من تغطيتها وسائل الإعلام السياسية على نطاق واسع، ربما لم يتم تسجيلها في ذهن الناخب العادي، وفقًا لمصادر مشاركة في المناقشات.

"جلسات السياسة"

ذكرت "أسوشيتد برس" أن ترامب، البالغ من العمر 78 عاماً والذي يتمتع بثقة عالية، سيبقى في حملته الانتخابية قبل التوجه إلى منزله في فلوريدا، الأسبوع المقبل، لحضور اجتماعات خاصة لمدة يومين كجزء من عملية تحضيرية غير رسمية. ويدفع حلفاء الرئيس السابق إلى الاستمرار في التركيز على خططه للحكم، لكنهم يتوقعون أن يتم اختباره من خلال أسئلة محددة حول تركيزه المستمر على تزوير الانتخابات، ودوره في تآكل حقوق الإجهاض وحقائبه القانونية غير المسبوقة. ويرى فريق ترامب المواجهة فرصة لإظهار التناقض الواضح مع قدرة بايدن القيادية وسجله في الحكم، بحسب الوكالة. وبينما يقلل مساعدو ترامب من أهمية استعداداته، فإنهم يصرون على أنه لا يستعد للمناظرات، في حين أنه يفعل ذلك في الواقع، بطريقته الخاصة. وبدلاً من المناقشات الوهمية مع المنابر والمواقف أو قضاء الساعات في التنقيب في كتب السياسة، من المتوقع أن يعتمد الرئيس السابق على سلسلة من المحادثات حول السياسة والاستراتيجية مع مساعديه وحلفائه السياسيين. وسيظهر ترامب أيضًا علنًا خلال الأيام المقبلة. ومن المقرر أن يستضيف، السبت، تجمعًا حاشدًا في فيلادلفيا ويلقي خطابًا رئيسيًا أمام مؤتمر للمحافظين المسيحيين في واشنطن. كما أنه سيعقد حملة لجمع التبرعات في نيو أورليانز، الاثنين، قبل الذهاب إلى منزله في فلوريدا لحضور الاجتماعات. وأشارت "سي أن أن" إلى أنه في غضون ذلك، استعان ترامب ببعض كبار منافسيه على منصب نائب الرئيس، بالإضافة إلى أعضاء مجلس الشيوخ وخبراء السياسة والحلفاء الخارجيين، للمساعدة في إطلاعه بأهم النقاط التي يجب التركيز عليها قبل مناظرة الأسبوع المقبل. وفي الأسابيع الأخيرة، شارك ترامب في ما يقرب من اثنتي عشرة من هذه الاجتماعات الخاصة، التي وصفتها حملته بأنها "مناقشات سياسية" غير رسمية، حسبما قالت مصادر مطلعة على الجلسات لشبكة "سي أن أن". وتراوحت موضوعات الاجتماعات بين شحذ رسائله بشأن الاقتصاد والحدود والجريمة، إلى وجهات نظره بشأن الإجهاض والحروب في الشرق الأوسط وأوكرانيا وكيفية صياغة أفضل إدانته في 30 مايو بشأن 34 تهمة تتعلق بالاحتيال التجاري، حسبما قالت المصادر للشبكة. وفي وقت سابق من يونيو الجاري، اجتمع ترامب مع سناتور ولاية أوهايو، جي دي فانس، وأعضاء من طاقم الرئيس السابق في مارالاغو للحصول على مثل هذه الإحاطة، وفقًا لمصدرين على علم مباشر بالاجتماع. وركزت الجلسة غير الرسمية على الرسائل حول الاقتصاد، بما في ذلك أفضل السبل لمهاجمة بايدن بشأن التضخم، وهي قضية تقول حملة ترامب إنها مصدر القلق الأكبر للناخبين حاليا. وشارك ترامب في مناقشة سياسية مماثلة مع السيناتور ماركو روبيو من فلوريدا وإريك شميت من ميسوري في مقر اللجنة الوطنية الجمهورية في واشنطن العاصمة، الأسبوع الماضي، بعد اجتماعه مع الجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ في الكابيتول هيل، حسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" سابقًا. ومن بين المواضيع التي تمت مناقشتها الديمقراطية وكيفية الرد على الأسئلة الحتمية المتعلقة بالهجوم على مبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير 2021، بما في ذلك رد ترامب على أعمال الشغب التي حرض عليها أنصاره في ذلك اليوم. وحضرت أيضًا مديرتا حملة ترامب، سوزي وايلز وكريس لاسيفيتا، الاجتماع وقدمتا النصائح حول كيفية معالجة هذه القضية بشكل أكثر فعالية. وعقدت اجتماعات أخرى مع كبار مستشاريه كيليان كونواي وستيفن ميلر، بالإضافة إلى القائم بأعمال مدير المخابرات الوطنية السابق ريتشارد جرينيل. وقالت مصادر "سي أن أن" إن أياً من جلسات ترامب لم تتضمن حتى الآن مناظرات وهمية أو لعب الأدوار، وهو أمر ليس لدى حملة ترامب حاليًا خطط واضحة بشأنه، بخلاف ما حدث عام 2020 عندما تواجه ترامب خلف أبواب مغلقة مع حاكم ولاية نيوجيرسي السابق، كريس كريستي، الذي اتخذ دور بايدن.

إيطاليا تنتشل 14 جثة أخرى بعد غرق قارب مهاجرين

روما: «الشرق الأوسط».. ذكر بيان أن قوات خفر السواحل الإيطالية انتشلت 14 جثة أخرى، يوم الجمعة، بعد غرق قارب مهاجرين قبالة منطقة كالابريا بجنوب إيطاليا، في حادث أسفر عن وفاة 34 على الأقل. وقالت وكالات إغاثة، يوم الاثنين، إن الحادث وقع على بعد نحو 200 كيلومتر شرق كالابريا، حين اندلع حريق في القارب الذي يعتقد أنه انطلق من تركيا. وقال بيان خفر السواحل: «انتشلت سفينتا خفر السواحل داتيلو وكورسي اليوم 14 جثة. وبلغ إجمالي الجثث التي جرى انتشالها 34» منذ بدء عمليات البحث، وفقاً لوكالة «رويترز». وبعد الحادث، قالت وكالات الإغاثة إن خفر السواحل أنقذ 11 شخصاً من الموقع، ونقل جثة امرأة إلى الشاطئ، لكنها نبهت إلى أن أكثر من 60 آخرين ما زالوا مفقودين. وتشير بيانات للأمم المتحدة إلى أن أكثر من 23500 مهاجر لقوا حتفهم ​أو فقدوا بالبحر المتوسط ​منذ عام 2014.

مقتل 27 شخصاً بانزلاقات أرضية وفيضانات في أميركا الوسطى

سان سلفادور: «الشرق الأوسط».. قضى 27 شخصاً في أميركا الوسطى من جراء انزلاقات أرضية وفيضانات في الأسبوع الماضي، غالبيتهم في السلفادور، وفق ما أفاد، يوم الجمعة، مسؤولون أشاروا أيضاً إلى تسجيل وفيات في غواتيمالا وهندوراس. وقال وزير البيئة السلفادوري فرناندو لوبيز إن الأمطار الغزيرة نجمت عن منخفض جوي فوق المحيط الهادي مع تأثير غير مباشر للعاصفة الاستوائية «ألبرتو» التي أودت بأربعة أشخاص في المكسيك. وقال قائد جهاز الحماية المدنية في السلفادور لويس أمايا في مقابلة تلفزيونية: «للأسف ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 19». وبين القتلى فتاتان اجتاح انزلاق أرضي منزلهما. وأضاف أمايا أن عمليات إجلاء وقائية أجريت في مناطق معرضة بشكل كبير للخطر تقع عند سفوح تلال وقرب أنهُر فاضت مياهها. في غواتيمالا المجاورة، أفادت السلطات بمقتل سبعة أشخاص وأعلنت أن الفيضانات ألحقت أضراراً بطرق وجسور. وأفادت اللجنة الدائمة للطوارئ في هندوراس بوفاة شخص وتضرر أكثر من مائتي منزل و3500 شخص. وأدى ارتفاع منسوب أنهر إلى عزل عدد من المناطق في جنوب هندوراس قرب الحدود مع السلفادور، وفق مراسل «وكالة الصحافة الفرنسية». ولم يعلَن عن وفيات في نيكاراغوا، لكن السلطات حذّرت من ارتفاع منسوب أنهر ومن اجتياح المياه منازل وتضرر طرق.

مقتل 3 أشخاص وإصابة 10 في إطلاق نار بولاية آركنسو الأميركية

واشنطن: «الشرق الأوسط».. قالت شرطة ولاية آركنسو الأميركية، إن مهاجماً فتح النار في متجر تجزئة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة منهم اثنان من أفراد الأمن. وقال مايك هاجار مدير شرطة الولاية للصحافيين، إن المشتبه به أصيب أيضاً في تبادل إطلاق النار مع الشرطة. وقع الحادث في متجر ماد بوتشر للبقالة في فوردايس بالولاية، وهي بلدة صغيرة يقطنها 3200 شخص. وقال هاجار: «للأسف، يمكننا أن نؤكد تعرض 11 مدنياً بريئاً لإطلاق نار وتوفي ثلاثة منهم. وأصيب اثنان من رجال إنفاذ القانون في تبادل إطلاق النار. كما تم إطلاق النار على المشتبه به واحتجازه». ولم يوضح ملابسات إطلاق النار، كما لم يرد على الأسئلة. وأضاف أنه من المتوقع نجاة فردي الشرطة المصابين والمشتبه به. وذكر أن إصابات المدنيين تراوحت بين غير مهددة للحياة والخطيرة للغاية.

الجيش الباكستاني يعلن مقتل خمسة من جنوده بانفجار عبوة ناسفة

إسلام آباد: «الشرق الأوسط».. أعلن الجيش الباكستاني مقتل خمسة من جنوده، اليوم الجمعة، بانفجار قنبلة في أثناء مرور آلية كانت تقلّهم في منطقة تقع شمال غربي باكستان عند الحدود مع أفغانستان. وقع الهجوم في منطقة كرّم الواقعة ضمن نطاق ولاية خيبر باختونخوا. ولطالما كانت هذه الولاية الجبلية معقلاً لجماعات مثل «طالبان» الباكستانية والفرع المحلي لتنظيم «داعش». وجاء في بيان الجيش: «انفجرت عبوة ناسفة يدوية الصنع بآلية لقوات الأمن»، مشيراً إلى مقتل خمسة جنود. ولم تتبنَّ أي جهة على الفور هجوم الجمعة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وحركة «طالبان» الباكستانية هي أكثر هذه الجماعات نشاطاً في المنطقة وتستهدف بانتظام القوى الأمنية. وازدادت الهجمات كثيراً في باكستان بعد عودة حركة «طالبان» إلى الحكم في أفغانستان المجاورة في أغسطس (آب) 2021. وفي هجوم مماثل وقع هذا الشهر، قُتل سبعة جنود باكستانيين في تفجير آليتهم بمنطقة لاكي مروات الواقعة في خيبر باختونخوا. وتتّهم إسلام آباد السلطات الأفغانية بأنها تبقي على أراضيها مسلّحين يعدّون لهجمات ضد باكستان، ما تنفيه حكومة «طالبان» في أفغانستان.



السابق

أخبار مصر..وإفريقيا..مصر تتصدى لـ«سماسرة الحج»..البطالة والمناصب القيادية..مؤشرات سلبية عن واقع المرأة المصرية في سوق العمل..إيقاف الكنيسة المصرية قساً زار إيران يثير تساؤلات..سودانيون في مصر يثيرون أزمة بخرائط لـ«حلايب وشلاتين»..السودان..لا حل يلوح في الأفق ومعاناة الناس تتعمق..سلطات غرب ليبيا تلتزم الصمت تجاه اشتباكات غرب طرابلس..الرئيس التونسي يقيل وزير الشؤون الدينية إثر وفاة 49 حاجاً..خطة بـ200 مليون دولار لمواجهة «أزمة العطش» بالجزائر..

التالي

أخبار لبنان..«يونيفيل» تحذر من استهداف مواقعها أو استخدام المناطق القريبة منها لشن هجمات..«تغطية» واشنطن لحرب إسرائيلية محتملة وتحرك «ايزنهاور» إلى المتوسط..تشجيع عليها أم لكبْحها؟..إيران تعدّ جبهتي اليمن والعراق لإسناد «حزب الله» ضد هجوم إسرائيلي.. مقتل أحد عناصر الجماعة الإسلامية في غارة إسرائيلية على البقاع الغربي..جعجع لـ«الشرق الأوسط»: «حزب الله» يقود لبنان إلى المصيبة الكبرى..تحذير نصرالله لقبرص زاد انكشاف لبنان سياسياً..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير..«لعنة الجغرافيا»..لبنانيون في القرى الجنوبية يخشون حرباً أخرى مع إسرائيل..وزيرا الدفاع الروسي والأميركي يبحثان هاتفياً الملف الأوكراني..الكرملين: خطة ترامب للسلام يجب أن تعكس الحقائق على الأرض..موسكو تعلن حجب 81 وسيلة إعلامية أوروبية بينها موقع «فرانس برس»..ترامب يدرس تبني خطة لإنهاء حرب أوكرانيا..عملية قد تستمر لسنوات..أوكرانيا تبدأ في مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي..متهمان بـ"جرائم حرب"..من هما الروسيان شويغو وجيراسيموف؟..موسكو تحذر واشنطن من مخاطر تصاعد إمدادات الأسلحة لأوكرانيا..زيلينسكي لتوقيع اتفاق أمني خلال قمة الاتحاد الأوروبي..تحذير ماكرون من حرب أهلية يستفز خصومه..تساؤلات حول تبعات الضعف السياسي لماكرون على مواقف باريس من الحرب في أوكرانيا..

أخبار وتقارير..دولية..بايدن يدرس طلب تمويل حجمه 100 مليار دولار يشمل مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا..الرئيس الفرنسي: «الإرهاب الإسلامي» يتصاعد في أوروبا ..واشنطن تنقل صواريخ «أتاكمز» وذخائر عنقودية «سراً» إلى أوكرانيا..بايدن سيطرح «أسئلة صعبة» على نتنياهو..ويأمر بجمع معلومات حول مذبحة المستشفى..بولندا: تأكيد فوز المعارضة رسمياً في الانتخابات..تحالف بوتين وشي يعكس مصالح مشتركة..لكن المؤشرات تدل على تعثره..مع اقتراب الانتخابات الرئاسية..الكرملين: بوتين وحده لا منافس له..أرمينيا مستعدة لتوقيع معاهدة سلام مع أذربيجان بنهاية العام..

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?...

 الإثنين 8 تموز 2024 - 5:33 ص

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?... Kenyan police have killed dozens of protesters sinc… تتمة »

عدد الزيارات: 163,943,253

عدد الزوار: 7,359,908

المتواجدون الآن: 102