أخبار وتقارير..سوري يلقي قنبلة حارقة على سفارة إسرائيل في بوخارست..مكتب نتانياهو ينفي اعتزامه إلقاء كلمة أمام الكونغرس الأميركي في 13 يونيو..الكونغرس لفرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية..بايدن يصف ترمب للمرة الأولى بأنه «مجرم مدان»..بايدن يطرح استراتيجية جديدة للحدود والهجرة قبل المناظرة مع ترمب..تحذيرات روسية لأميركا من «عواقب وخيمة» في أوكرانيا..الصين تنفي ممارسة ضغوط على دول أخرى بشأن «قمة سويسرا»..أوكرانيا إلى جانب الحلفاء في الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي..المكسيك تنتخب يهودية علمانية أول رئيسة..«الديمقراطية» الهندية تجتاز موجات الحرّ..بالونات ومكبرات صوت..كيف تزعج كل من الكوريتين جارتها؟..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 4 حزيران 2024 - 5:26 ص    عدد الزيارات 354    التعليقات 0    القسم دولية

        


سوري يلقي قنبلة حارقة على سفارة إسرائيل في بوخارست..

الراي.. أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أن سفارتها في بوخارست، تعرضت لإلقاء قنبلة حارقة، أمس، من دون وقوع أضرار أو إصابات. وتابعت الوزارة في بيان، أن السلطات الرومانية ألقت القبض على مشتبه به «من أصل سوري على ما يبدو». وأضافت أنه أخرج القنبلة الحارقة وأشعلها وألقى بها خلال خضوعه لتفتيش أمني.

مكتب نتانياهو ينفي اعتزامه إلقاء كلمة أمام الكونغرس الأميركي في 13 يونيو

الحرة / وكالات – واشنطن.. عدد من النواب الأميركيين انتقدوا طريقة تسيير نتانياهو للحرب في غزة

نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الثلاثاء، اعتزامه إلقاء كلمة أمام الكونغرس الأميركي في 13 يونيو المقبل، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن وسائل إعلام. صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية قالت في هذا الشأن: "في أعقاب تقارير سابقة، أعلن مكتب رئيس الوزراء، أنه لم يتم تحديد موعد للخطاب المقرر أمام اجتماع مشترك للكونغرس الأميركي". وكانت وسائل إعلام أميركية، أفادت، الاثنين، بأن نتانياهو وافق على دعوة من قادة الديمقراطيين والجمهوريين في الكونغرس الأميركي لإلقاء كلمة أمام جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ. والأسبوع الماضي، طلب قادة الحزبين الأربعة في مجلسي النواب والشيوخ من نتانياهو أن يلقي كلمة أمام اجتماع مشترك للكونغرس في رسالة أعربوا فيها عن التضامن مع إسرائيل "في كفاحكم ضد الإرهاب، خاصة وأن حماس تواصل احتجاز مواطنين أميركيين وإسرائيليين". وكان زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر قد دعا في مارس إسرائيل إلى إجراء انتخابات جديدة، في مثال نادر للانتقادات الأميركية الشديدة لطريقة تعامل إسرائيل مع الحرب في غزة. وجاء موقف شومر، أعلى مسؤول يهودي أميركي منتخب في تاريخ الولايات المتحدة، وسط انزعاج البيت الأبيض بشأن عدد القتلى في هذه الحرب التي أثارتها هجمات 7 أكتوبر على إسرائيل. ودان السناتور بيرني ساندرز، وهو مستقل يصوت مع الديمقراطيين، نتانياهو، بسبب طريقة إدارته الرد العسكري على الهجوم، حيث تعهد بعدم حضور خطاب الزعيم اليميني الإسرائيلي. وقال ساندرز في بيان نهاية الأسبوع "إنه يوم حزين للغاية بالنسبة لبلادنا أن تتم دعوة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو - من قبل قادة الحزبين - لإلقاء كلمة أمام اجتماع مشترك للكونغرس الأميركي". وأضاف "لدى إسرائيل، بالطبع، الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجوم الإرهابي المروع الذي شنته حماس في 7 أكتوبر، لكنها لا تملك، وليس لها، الحق في خوض حرب ضد الشعب الفلسطيني بأكمله"، واصفا نتانياهو بأنه "مجرم حرب".

الكونغرس لفرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية

تكاتف ديمقراطي - جمهوري بمواجهة البيت الأبيض

أعلن رئيس مجلس النواب أن الكونغرس سينظر في فرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية هذا الأسبوع

الشرق الاوسط..واشنطن: رنا أبتر.. ينظر مجلس النواب الأميركي هذا الأسبوع في فرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية بسبب طلب الادعاء فيها إصدار مذكرات توقيف بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت. وعقدت لجنة القواعد في مجلس النواب جلسة استماع للنظر في أطر نقاش مشروع القانون المطروح، في وقت أكد فيه رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون على أهمية «وقوف الديمقراطيين والجمهوريين جنباً إلى جنب لإرسال رسالة للمجتمع الدولي مفادها أنه لا يمكن السماح للمحكمة الجنائية الدولية بالمضي قدماً في انتهاكاتها»، على حد تعبيره. ووجّه جونسون في مقابلة مع شبكة «فوكس نيوز» انتقادات حادة للرئيس الأميركي جو بايدن بسبب رفضه لفرض العقوبات على المحكمة، واصفاً قراره بـ«غير المعقول». بالإضافة إلى الانتقادات الجمهورية، يقف بايدن بمواجهة حزبه الديمقراطي الذي يدعم عدد كبير من أعضائه مساعي فرض عقوبات على المحكمة، ما يعزز حظوظ مشروع القانون بالإقرار في مجلس النواب. ويتهم هؤلاء المحكمة بـ«الانحياز التاريخي» ضد إسرائيل، ودعوا الإدارة الأميركية، في رسالة كتبها أكثر من 20 نائباً ديمقراطياً، إلى التشاور مع الكونغرس «لفرض عقوبات فورية بحق المدعي العام كريم خان وأي مسؤولين آخرين أظهروا انحيازاً في قراراتهم»، بحسب نص الرسالة.

بنود المشروع

وبحسب بنود مشروع القانون المطروح، على الرئيس الأميركي فرض عقوبات على المحكمة في فترة لا تتخطى 60 يوماً من إقراره في حال سعت إلى «التحقيق أو اعتقال أو محاكمة أي شخص محميّ من قبل الولايات المتحدة». وبحسب توصيف المشروع، فإن الأشخاص المحميين يشملون «مسؤولين وعناصر عسكرية في بعض البلدان الحليفة». وتشمل العقوبات المطروحة مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية وعائلاتهم، وتتضمن رفض تأشيرات دخول للولايات المتحدة، وإلغاء أي تأشيرات صادرة، بالإضافة إلى تجميد أي أصول يملكونها في البلاد. ويذكر المشرعون أن الولايات المتحدة ليست عضواً في المحكمة؛ إذ إنها لم توقع على «نظام روما الأساسي» الذي تم تأسيس «الجنائية» بموجبه في عام 2002. كما أن إسرائيل والصين وروسيا ليست من الدول الأعضاء في المحكمة. وبينما يسعى مجلس النواب إلى فرض العقوبات المذكورة رغم معارضة الإدارة، طرح مشرعون من الحزبين مشروع قانون مماثلاً في مجلس الشيوخ من شأنه أن يزيد من الضغوطات على إدارة بايدن التي قالت على لسان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي إن «العقوبات ليست الحل». تأتي هذه التحركات بالتزامن مع دعوة نتنياهو للحديث أمام الكونغرس، وعلى الرغم من أن هذه الدعوة حظيت بموافقة زعماء الحزبين في مجلسي الشيوخ والنواب، فإن بعض المشرعين الديمقراطيين عارضوها بشدة، رافضين حضور الخطاب، ومنهم من ذهب إلى أبعد من ذلك كالنائب الديمقراطي مارك بوكان الذي غرّد قائلاً: «إذا أتى نتنياهو للحديث أمام الكونغرس، فسيسعدني أن أظهر للمحكمة الجنائية الدولية الطريق إلى مجلس النواب لتنفيذ مذكرة الاعتقال بحقه...».

بايدن يصف ترمب للمرة الأولى بأنه «مجرم مدان»

واشنطن: «الشرق الأوسط».. انتقد الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الاثنين، بشدة منافسه الجمهوري دونالد ترمب ووصفه بأنه «مجرم مدان» للمرة الأولى منذ إدانة الأخير في محاكمة جنائية تاريخية الأسبوع الماضي. وقال بايدن خلال مناسبة انتخابية لجمع التبرعات في ولاية كونيتيكت «يا رفاق، لقد دخلت الحملة منطقة مجهولة»، متابعاً «لأول مرة في التاريخ الأميركي يسعى الآن رئيس سابق ومجرم مدان للوصول إلى منصب الرئاسة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

بايدن يطرح استراتيجية جديدة للحدود والهجرة قبل المناظرة مع ترمب

الرئيس الأميركي قد يغلق الحدود الجنوبية ويأمل في تعاون رئيسة المكسيك الجديدة

الشرق الاوسط..واشنطن: هبة القدسي.. تستعد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإعلان استراتيجية جديدة تشمل إجراءات تنفيذية لتشديد الرقابة على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، والحد من قدرة المهاجرين على طلب اللجوء، وقد تشمل إغلاق الحدود الجنوبية مع المكسيك، إذا زاد عدد اللاجئين عند الحدود إلى حجم معين. وتأتي هذه الإجراءات التنفيذية بعد انهيار مشروع قانون للحدود تقدم بها به الديمقراطيون ورفضه الجمهوريون. وتستهدف استراتيجية بايدن الجديدة، التي من المقرر الإعلان عنها صباح الثلاثاء، أن تعطيه اليد العليا في واحدة من القضايا الانتخابية الساخنة التي تحتل ساحة الصراع الانتخابي مع المرشح الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب. وتسعى حملة بايدن الانتخابية إلى كبح هجمات الجمهوريين حول قضية أمن الحدود، واستباق المناظرة الرئاسية الأولى التي ستعقد في 27 يونيو (حزيران) الحالي على شبكة «سي إن إن» لخفض فرص هجمات ترمب ضد بايدن، وسجله في مجال الهجرة وأمن الحدود. وتشعل قضية الهجرة وتأمين الحدود حالة من الاستقطاب بين الديمقراطيين والجمهوريين خصوصاً في الولايات الجنوبية، وتتطلع إدارة بايدن لإقناع الناخبين الأميركيين المتشككين بأنها تعمل جاهدة لتشديد أمن الحدود، بينما يكثف الجمهوريون والرئيس ترمب هجومهم على سياسات بايدن، ويتهمون سياساته بأنها أسهمت في تدفق أعداد المهاجرين بشكل غير مسبوق، وأدت إلى انتشار المخدرات والجريمة. وتشير استطلاعات الرأي إلى قلق الأميركيين المتنامي حول هذه القضية التي وضعها الناخبون الأميركيون بوصفها القضية الرئيسية التي تواجه الولايات المتحدة، وتسبق قضية الاقتصاد في بعض الأحيان، وفقاً لنتائج استطلاع مؤسسة «غالوب».

عراقيل من الجمهوريين

وقد عرقل الجمهوريون في مجلس الشيوخ مشروع قانون تقدم به الديمقراطيون، لتشديد أمن الحدود، ومنح الرئيس سلطة إغلاق الحدود إذا تجاوزت مستويات الهجرة حدوداً معينة، بعد ضغوط مارسها ترمب على الحزب الجمهوري لقتل أي صفقة يمكن أن تحقق نجاحاً للديمقراطيين ولحملة بايدن الانتخابية. وأثار ذلك انتقادات حادة من الديمقراطيين الذين وصفوا عرقلة الجمهوريين لتمرير القانون بأنه محاولة لتسيس القضية بدلاً من حل المشكلات على الحدود. ومن المتوقع أن تكون بنود الإجراء التنفيذي الجديد مشابهة للبنود الواردة في صفقة الحدود التي رفضها الجمهوريون في الكونغرس، وهو ما يتيح للرئيس إغلاق الحدود إذا وصل عدد المهاجرين كل يوم على مدار 7 أيام إلى أكثر من 5 آلاف مهاجر، لكن هذه التدابير لا تنطبق على الأطفال غير المصحوبين بذويهم، ما قد يدفع الآباء إلى إرسال أطفالهم عبر الحدود بمفردهم، ويفاقم من المشكلة. ووفقاً للبيت الأبيض، فإن الإجراءات الجديدة ستفعِّل سلطات رئاسية في قانون الولايات المتحدة، تُعرف باسم البند «212، وتسمح للرئيس الأميركي، بشكل أحادي، بتعليق دخول مجموعات محددة من المهاجرين إذا زاد عدد محاولات عبور الحدود لتلك المجموعات بشكل كبير، وهو ما يعني أن تكون المكسيك على استعداد لاستعادة المهاجرين الذين جرى إيقافهم ومنعهم من دخول الولايات المتحدة، وهو ما يلقي أعباء على المكسيك.

هل تتعاون المكسيك؟

وقد أرجات الإدارة الأميركية كشف الاستراتيجية الجديدة إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية في المكسيك، التي فازت بها كلوديا شينباوم بأغلبية ساحقة، يوم الأحد. وتحتاج إدارة بايدن إلى التواصل مع حكومة شينباوم الجديدة ذات الميول اليسارية، للحصول على موافقتها على المضي قدماً في هذه الاستراتيجية. وتعد قضية الهجرة قضية سياسية مهمة في المكسيك أيضاً. وقد تضاعف عدد المهاجرين من المكسيك الذين جرى توقيفهم عند الحدود الأميركية 3 مرات خلال عام 2023. وقد تحدث بايدن مع الرئيس المكسيكي المنتهية ولايته لوبيز أوبرادور للتنسيق في جهود خفض أعداد المهاجرين، ويأمل مسؤولو إدارة بايدن أن تتعاون شينباوم في تنفيذ الإجراءات التنفيذية الأميركية التي قد تشمل إغلاق الحدود الجنوبية، وهو الملف الأبرز في أولويات حكومتها الجديدة، ومدى التعاون مع الجارة الشمالية في قضايا تشمل الهجرة والجريمة والتجارة. وليس واضحاً نوع السياسات التي ستطبقها الرئيسية كلوديا شينباوم، وما يمكن أن يحدث من تأثيرات على الانتخابات الرئاسية الأميركية، إذا رفضت المكسيك اتفاقات الحدود التي أبرمها بايدن مع الرئيس المكسيكي المنتهية ولايته لوبير أوبرادور في أبريل (نيسان) الماضي. وسيكون لشينباوم السلطة القانونية للتراجع عن هذا الاتفاق، حيث لا تحتاج إلى موافقة من البرلمان المكسيكي للانسحاب من الاتفاق؛ ما يترك إدارة بايدن في حالة من الترقب والانتظار. وأكد البيت الأبيض أن العلاقات الأميركية مع المكسيك في وضع جيد، وتوقع أن يستمر التعاون مع الرئيسة المكسيكية الجديدة. وقال جون كيربي منسق الاتصالات بمجلس الأمن القومي للصحافيين: «لدينا كل الأمل، والتوقع أن التعاون سيستمر، ولن يتراجع».

تحذيرات روسية لأميركا من «عواقب وخيمة» في أوكرانيا

تصاعد السجالات بعد «الضوء الأخضر» لكييف باستخدام أسلحة غربية

الشرق الاوسط...موسكو: رائد جبر.. اتخذت السجالات الروسية - الغربية حول تطورات الحرب الأوكرانية بعداً خطراً مع تزايد التحذيرات المتبادلة من عواقب وُصفت في موسكو بأنها «ستكون وخيمة وقاتلة». ووجهت الخارجية الروسية تحذيراً شديد اللهجة الاثنين، بعد مرور أيام قليلة على تلويح الرئيس فلاديمير بوتين باستخدام ترسانته النووية في مواجهة محاولات إلحاق هزيمة ببلاده. ودعا نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف واشنطن إلى التعامل بـ«أقصى درجات الجدية» مع الإشارات التي وجهها بوتين أخيراً. وقال إن على السياسيين الأميركيين وقف تبني ما وصفها بأنها «خطوات متهورة»، مشدداً على أن «العواقب قد تكون قاتلة». وجاء حديث ريابكوف تعليقاً على قرار واشنطن إعطاء الضوء الأخضر للقوات الأوكرانية بتوجيه ضربات داخل الأراضي الروسية باستخدام أسلحة أميركية. واللافت، أن هذا الموضوع يواجه تعقيدات كبيرة؛ لأن روسيا ترى أن أي ضربات قد توجه إلى المناطق الأوكرانية التي تسيطر عليها وضمّتها رسمياً بشكل أحادي إلى الأراضي الروسية سوف يشكل هجوماً في العمق الروسي، بينما لا يعترف الغرب بهذا الخطر، ويرى أن من حق أوكرانيا توجيه ضربات ضد منشآت روسية في «مناطق محتلة». وقال ريابكوف: «أود أن أحذّر القادة الأميركيين من الحسابات الخاطئة التي قد تحمل عواقب وخيمة، بينما يقللون من خطورة رد الفعل الذي قد يتلقونه». وأشار نائب الوزير إلى أن الرئيس الروسي «تحدث مراراً وتكراراً عن هذه القضية (...) ونبّه إلى رد الفعل الروسي المنتظر». واستخدم نائب الوزير لهجة بعيدة عن الدبلوماسية قائلاً: «أحث المسؤولين، ممن لا يهمهم أي شيء، أن يجبروا أنفسهم على قضاء بعض الوقت، الذي فيما يبدو أنهم يقضونه في نوع من ألعاب الكومبيوتر، استناداً إلى خفة تعاملهم مع القضايا الجادة، في دراسة تفصيلية لما قاله الرئيس الروسي، على وجه الخصوص، في المؤتمر الصحافي عقب المحادثات التي أجراها أخيراً، في طشقند، وهو تحذير مهم للغاية، ويجب أن يؤخذ على محمل الجد، وبأقصى قدر من الجدية».

«ضغوط عسكرية»

بدوره، شنّ نائب آخر لوزير الخارجية الروسي هجوماً حاداً على الإدارة الأميركية، ووصف ألكسندر غروشنكو تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بشأن «هجمات روسية هجينة» على حدود دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) بأنها نتاج «عقل فاسد». وأوضح غروشنكو في حديث مع وكالة أنباء «تاس» الحكومية، الاثنين، أن «الجميع يفهم أن الدول الغربية هي التي تشنّ حرباً هجينة ضد روسيا، والتي تضم فيما تضم مجموعة من التدابير الاقتصادية». ووفقاً لغروشنكو، فإن الغرب يمارس أيضاً «ضغوطاً عسكرية» بما في ذلك من خلال تصعيد الوضع العسكري في أوكرانيا نفسها. وتابع: «من بين ذلك توريد أسلحة بعيدة المدى وأكثر فتكاً، ورفع القيود المفروضة على استخدامها. ومن الناحية الآيديولوجية، يعني ذلك كذلك شيطنة روسيا، وتحميلها مسؤولية رد الفعل المتوقع». وأشار نائب الوزير إلى أن «المثال الأكثر فظاعة هو التصريحات الصادرة عن سياسيين رفيعي المستوى، بأنه إذا ما انتصرت روسيا في أوكرانيا، فإن الضحايا التالين للروس هم دول البلطيق وبولندا (...) لا يوجد شيء جديد هنا، إنهم يديرون هذه الأسطوانة المشروخة، ويحاولون ببساطة خداع الرأي العام في بلدانهم».

«تحييد التهديدات»

وقال نائب وزير الخارجية الروسي تعليقاً على احتمال استخدام أوكرانيا منظومات «باتريوت» داخل «الأراضي الروسية» إن الغرب «يتعمد التصعيد وستتخذ روسيا بالتأكيد التدابير اللازمة لتحييد التهديدات». وكان رئيس مجموعة العمل لتنسيق المساعدة لكييف في وزارة الدفاع الألمانية اللواء كريستيان فرويدينغ لم يستبعد استخدام أنظمة الدفاع الجوي «باتريوت» لتدمير أهداف جوية في أجواء روسيا. وكان الرئيس الروسي أكد خلال زيارته أخيراً إلى أوزبكستان أنه ستكون هناك «عواقب خطيرة للغاية» إذا أعطت الدول الغربية موافقتها لأوكرانيا على استخدام أسلحتها في ضربات على الأراضي الروسية. وأضاف بوتين، أن «هذا التصعيد المستمر يمكن أن يؤدي إلى عواقب خطيرة لا يمكن التكهن بتداعياتها». ولوّح بوتين قبل ذلك باستخدام الترسانة النووية لمواجهة التهديدات المتزايدة، وقال إنه أمر بإجراء تدريبات على جاهزية السلاح النووي التكتيكي، معرباً عن أمل في تكون الإشارة الروسية حول الاستعداد لمواجهة أي تطور واضحة للغرب. وقال الرئيس الروسي إنه «في أوروبا، وخاصة في الدول الصغيرة، يجب أن يكونوا مدركين لما يقومون به، يجب أن يتذكروا أنهم دول ذات أراضٍ صغيرة مع كثافة سكانية عالية... يجب أن يضعوا ذلك في الحسبان قبل الحديث عن ضرب الأراضي الروسية في العمق». وأشار الرئيس الروسي إلى وجود مدربين عسكريين غربيين في أوكرانيا يقدمون أنفسهم على أنهم مقاتلون مرتزقة. ورداً على سؤال عن تصريحات قائد أعلى أوكراني بأن مباحثات جارية حول إرسال مدربين عسكريين فرنسيين إلى البلاد، قال بوتين إن «هناك متخصصين يقدمون أنفسهم على أنهم مرتزقة».

إحباط هجوم في البحر الأسود

على صعيد آخر، أعلنت هيئة (وزارة) الأمن الفيدرالي الروسي، الاثنين، أنها أحبطت هجوماً تفجيرياً واسعاً كان يستهدف أكبر القواعد العسكرية الروسية في منطقة البحر الأسود. وأفادت في بيان بأن عناصرها اعتقلوا 5 عملاء للأجهزة الأوكرانية كانوا يخططون لأعمال إرهابية في سيفاستوبول (شبه جزيرة القرم). وزاد البيان الأمني أن المحتجزين «تم تجنيدهم في مقاطعة زابوروجيه وتكليفهم تنفيذ أعمال تخريبية ضد أفراد عسكريين من أسطول البحر الأسود، وكذلك في المنشآت العسكرية ومنشآت النقل والطاقة». وأضاف أنه تم تسليم المجموعة «مكونات القنابل عبر البريد والحافلات وعبر المخابئ. وخلال عمليات التفتيش تم العثور على أكثر من 5.5 كغم من المتفجرات بريطانية الصنع وعبوات ناسفة». ولفت الجهاز الأمني إلى أنه كشف عن نشاط مجموعة استخباراتية من الأجهزة الأوكرانية الخاصة تم إنشاؤها لـ«تنفيذ هجمات إرهابية ضد عسكريين من أسطول البحر الأسود في سيفاستوبول». وأفادت وكالة «تاس» نقلاً عن مركز العلاقات العامة التابع لجهاز الأمن الفيدرالي، بأن الأجهزة الأوكرانية «وضعت خططاً واسعة النطاق لتنفيذ سلسلة عمليات تفجيرية في مدينة سيفاستوبول، ضد أفراد عسكريين من أسطول البحر الأسود، فضلاً عن مرافق البنية التحتية العسكرية والنقل والطاقة في المنطقة».

الصين تنفي ممارسة ضغوط على دول أخرى بشأن «قمة سويسرا»

الرئيس الأوكراني سيشارك في قمة «مجموعة السبع» بإيطاليا

بكين – مانيلا - لندن: «الشرق الأوسط».. نفت الصين، الاثنين، اتهامات وجهها إليها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بأنها تحاول منع دول أخرى من حضور قمة مقررة حول الحرب في أوكرانيا. وجاء هذا تزامناً مع تأكيد كييف أن الرئيس زيلينسكي سيشارك في قمة «مجموعة السبع» بإيطاليا، إما حضوراً وإما عبر خدمة الفيديو. وقال زيلينسكي في منتدى أمني بسنغافورة، الأحد، إن بكين «تعمل جاهدة اليوم على الحؤول دون مشاركة دول في قمة السلام» التي تستضيفها سويسرا الشهر الحالي. وتأمل كييف أن تساعد هذه القمة في الحصول على دعم دولي واسع لرؤيتها للشروط الضرورية لإنهاء الغزو الروسي لأراضيها. وانتقدت الصين هذه القمة الأسبوع الماضي، معتبرة أنه سيكون «من الصعب» لها أن تشارك في غياب روسيا. وقالت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، إن «موقف الصين منفتح وشفاف، ونحن لا نمارس أي ضغوط على دول أخرى». وأضافت الناطقة باسم الوزارة ماو نينغ، خلال مؤتمر صحافي دوري: «على صعيد مفاوضات السلام، موقف الصين عادل. فهو لا يستهدف أي دولة أخرى، وهو غير موجه بالتأكيد ضد استضافة سويسرا قمة السلام هذه». وتابعت ماو نينغ: «تأمل الصين بصدق ألا يصبح مؤتمر السلام هذا منصة لخلق مواجهة بين الأطراف». وأكدت أن «عدم المشاركة في المؤتمر لا يعني أننا لا نؤيد السلام»؛ مشيرة إلى أنه «حتى لو قررت بعض الدول المشاركة في المؤتمر، فإن ذلك لا يعني بالضرورة أنها تأمل في وقف إطلاق النار وإنهاء القتال. الشيء الأكثر أهمية هو العمل الملموس». وقال زيلينسكي، الأحد، إن أكثر من مائة دولة ومنظمة أعلنت مشاركتها في المؤتمر حتى الآن. وتشدد الصين على أنها محايدة في النزاع، وتسعى إلى تحقيق وقف القتال من خلال الحوار. إلا أن الدول الغربية تنتقد بكين بسبب تعزيز روابطها مع موسكو، ومنحها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غطاء دبلوماسياً وسياسياً لشن الحرب.

كييف لافتتاح سفارة في مانيلا

وبعد سنغافورة، توجه الرئيس الأوكراني إلى مانيلا للاجتماع مع نظيره الفلبيني فرديناند ماركوس. وأكد زيلينسكي له خلال الاجتماع، الاثنين، أنه إذا وافقت الفلبين على المشاركة في المؤتمر، فإن ذلك سيرسل «إشارة قوية للغاية»، حسبما نقلت عنه الحكومة الفلبينية. كما طلب منه إرسال خبراء في الصحة العقلية لمساعدة القوات الأوكرانية. وردَّ ماركوس: «أعتقد أنه أمر يمكننا تقديمه». وأوضح أن «الفلبين ذائعة الصيت في مجال الصحة، وفي تقديم المساعدة». وشدد زيلينسكي على متانة العلاقات بين البلدين، وأعلن أن أوكرانيا ستفتح سفارة في مانيلا العام المقبل.

«قمة السبع»

في سياق متصل، أعلنت كييف، أمس، أن الرئيس زيلينسكي سيشارك في قمة مجموعة السبع المقبلة، المقررة الشهر الحالي في إيطاليا، إما عبر الإنترنت وإما حضورياً. وقال سيرغي نيكيفوروف، الناطق باسم الرئيس الأوكراني لتلفزيون بلاده: «لا يمكنني أن أؤكد أو أنفي مشاركة الرئيس حضورياً في قمة مجموعة السبع؛ لكن على أي حال سيكون مشاركاً، سواء عبر الإنترنت أو حضورياً». وستكون وسائل استخدام الفوائد على الأصول الروسية المجمدة لتوفير مساعدة جديدة لأوكرانيا، من بين نقاط البحث الرئيسية على جدول أعمال القمة التي تُعقد في جنوب إيطاليا، من 13 يونيو (حزيران) إلى الخامس عشر منه.

أوكرانيا إلى جانب الحلفاء في الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي

زيلينسكي سيشارك مع قادة الغرب تزامناً مع عودة الحرب إلى الأراضي الأوروبية

باريس: «الشرق الأوسط».. تشارك أوكرانيا، الخميس، في احتفالات ذكرى إنزال الحلفاء في النورماندي، حيث ستكون أوجه الشبه قوية بعد 80 عاماً، بين اتحاد الحلفاء خلف كييف في الحرب وما قاموا به في 6 يونيو (حزيران) 1944 لتحرير أوروبا. وسيكون الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى جانب نظيريه الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي جو بايدن وقادة أوروبيين آخرين في هذه الذكرى التي تتزامن مع عودة الحرب إلى الأراضي الأوروبية. ويعد إنزال النورماندي الأكبر في التاريخ من حيث عدد السفن المستخدمة مع أسطول من 6939 سفينة و132700 عنصر باغتوا الألمان. وأسهمت هذه العملية الهائلة بشكل حاسم في الانتصار على ألمانيا النازية التي علقت بين جبهتين، الجانب الأطلسي غرباً والاتحاد السوفياتي شرقاً. وبعد سنتين على بدء هجومها في أوكرانيا، ستكون روسيا التي كانت تدعى للمشاركة حتى الآن كونها تكبّدت ثمناً كبيراً دفعه الاتحاد السوفياتي السابق مع 27 مليون قتيل للوصول إلى النصر النهائي، الغائب الأكبر عن هذه الاحتفالات؛ فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أمر بغزو أوكرانيا، أصبح شخصاً غير مرغوب فيه، بينما تخلت باريس في نهاية المطاف عن أي تمثيل روسي في المناسبة خلافاً لنيتها الأساسية.

حرب وسلام

وقال قصر الإليزيه إن «الشروط غير متوفرة نظراً للحرب العدوانية ضد أوكرانيا التي تكثفت في الأسابيع الماضية». وكانت دول حليفة عدة قد أعربت عن تحفظاتها، بينما أطلقت موسكو في مطلع مايو (أيار) هجوماً على منطقة خاركيف (شمال)، وتحقق مكاسب ميدانية في مواجهة جيش أوكراني يعاني صعوبات. وفي الذكرى السبعين للإنزال، في 2014، دُعي بوتين رغم قيامه بضم شبه جزيرة القرم قبل 3 أشهر، وأدى ذلك إلى فتح مفاوضات تُعرف بـ«صيغة النورماندي» شملت فرنسا وألمانيا في محاولة لحل النزاع بين كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا. ومنذ ذلك الحين، حلت الحرب محل الدبلوماسية. ويؤكد بوتين الذي غالباً ما يتطرق إلى «الحرب الوطنية العظيمة» التي خاضها السوفيات، أنه بات يريد إخلاء أوكرانيا «من النازيين». ورد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «الأهم بالنسبة إلينا هي الاحتفالات، السنة المقبلة (الذكرى الثمانون) للانتصار في الحرب الوطنية العظيمة»، مقللاً من أهمية عدم توجيه ماكرون دعوة إلى روسيا.

خطوة جديدة

على شواطئ النورماندي، سيظهر الغربيون موحدين أكثر من أي وقت مضى في مواجهة روسيا، مع رفع عائق جديد، حيث سيسمحون من الآن وصاعداً لكييف باستخدام الصواريخ التي يسلمونها لها لضرب أهداف على الأراضي الروسية، بشروط. ورضخ الرئيس بايدن أخيراً للطلب الأوكراني على غرار المستشار الألماني أولاف شولتس بعدما كانا مترددين حتى الآن حيال تلك الخطوة خشية حدوث تصعيد مع روسيا. وعلى غرار ما حدث بالنسبة لإرسال دبابات في يناير (كانون الثاني)، فتح ماكرون الطريق أمام هذه الخطوة الجديدة؛ فالرئيس الفرنسي الذي فاجأ الحلفاء عبر عدم استبعاده إرسال قوات برية إلى أوكرانيا، وعد أيضاً بإصدار إعلانات بمناسبة مجيء زيلينسكي. وتبحث باريس وكييف خصوصاً في إرسال مدربين عسكريين فرنسيين إلى أوكرانيا. وترغب فرنسا أيضاً في إشراك دول أخرى في هذه المبادرة وفق مصادر متطابقة. وجرت دعوة أكثر من 4 آلاف شخص إلى الاحتفالات التي ستمتد من الأربعاء إلى الجمعة. وينتظر حضور أكثر من 200 من قدامى المحاربين الذين لا يزالون على قيد الحياة، وهم آخر الشهود على تلك الحقبة، من أميركيين وبريطانيين وكنديين وفرنسيين. وسيترأس بايدن والملك تشارلز الثالث ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أيضاً احتفالات وطنية في مقابر أميركية وبريطانية وكندية، بينما يلقي ماكرون الذي سيترأس المراسم الدولية في أوماها بيتش خطاباً آخر في اليوم التالي في بايو، في المكان الذي تحدث فيه الجنرال ديغول للمرة الأولى عند عودته من منفاه في لندن، في 14 يونيو 1944، وحيث عرض لاحقاً مشروعه الرئاسي لفرنسا في يونيو 1946.

المكسيك تنتخب يهودية علمانية أول رئيسة

شينباوم تتعهد بسياسات صديقة للنساء والبيئة ومواصلة نهج سلفها

الجريدة...دخلت كلوديا شينباوم، مرشحة حزب حركة التجديد الوطني (مورينا) اليساري، التاريخ كأول امرأة تشغل منصب رئيس المكسيك، عمليا أول امرأة تترأس بلداً في أميركا الشمالية، وكذلك لأنها أول يهودية ترأس بلداً يضم أكبر عدد من السكان الكاثوليك في العالم. وحققت شينباوم (61 عاماً)، رئيسة بلدية مكسيكو سابقا، فوزاً ساحقاً في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس بحصولها على نحو 60% من الأصوات، متقدمة بأشواط على منافستها مرشحة المعارضة اليمينية المحافظة سوتشيتل غالفيس. واعتمدت في فوزها الكاسح على شعبية مرشدها السياسي الرئيس المنتهية ولايته أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، المعروف بـ AMLO، والذي وصفته بأنه «رجل استثنائي» و«غير تاريخ المكسيك نحو الأفضل»، في خطوة تشير الى نيتها الاستمرار في نهجه. وفي خطاب النصر تعهدت شينباوم، وهي عالمة هندسة طاقة، باحتواء العنف الذي يطول النساء، والتحول نحو اقتصاد الطاقة النظيفة، واعتماد سياسات صديقة للبيئة، ومواجهة العصابات والكارتلات المتنافسة على نقل المخدرات إلى الولايات المتحدة، وتعزيز الحرس الوطني، واعتماد سياسة «عدم الإفلات من العقاب». وقالت شينباوم، سليلة العائلة اليهودية الفارة من النازية والفقر في ليتوانيا وبلغاريا، «سأصبح أول امرأة تتولى رئاسة الجمهورية منذ 200 عام»، في إشارة إلى تاريخ الاستقلال عام 1821، متعهدة «بمواصلة بناء دولة رفاه حقيقية». وهنأ لوبيرز أوبرادور، الرئيس المنتهية ولايته، شينباوم، التي ستتولى مهامها في أول أكتوبر، خلفا له لولاية مدتها 6 سنوات حتى عام 2030، مؤكدا أنها «ربما حصلت على أكبر عدد من الأصوات في تاريخ المكسيك». وتشير «نيويورك تايمز» إلى شينباوم نادرا ما تناقش تراثها اليهودي، وقالت في مقابلة عام 2020: «بالطبع أعرف من أين أتيت، لكن لم أنتمِ قط إلى الطائفة اليهودية. لقد نشأنا بعيدا قليلا عن ذلك». وكان والدا شينباوم يساريين ومنخرطين في العلوم، ونشأت في منزل علماني في مكسيكو سيتي، لكن في حين قللت شينباوم من أهمية علاقاتها باليهودية، فإن أصولها لم تمر دون أن يلاحظها أحد، وبعد ظهورها كمنافسة رئاسية، واجهت شينباوم هجمات تشكك في أصولها، ومن بين مهاجميها فيسينتي فوكس، الرئيس المحافظ السابق الذي وصفها بأنها «يهودية بلغارية». وتقول «نيويورك تايمز» إنه رغم كل ذلك فإن ترشيح شينباوم لفت الانتباه إلى الجالية اليهودية في المكسيك، والتي يبلغ عددها اليوم نحو 59000 من أصل 130 مليون نسمة بينهم 100 مليون كاثوليكي، و14 مليون بروتستانتي، وفقًا لتعداد عام 2020.

«الديمقراطية» الهندية تجتاز موجات الحرّ

642 مليوناً اقترعوا..ومودي للفوز بولاية ثالثة

نيودلهي: «الشرق الأوسط».. أعلنت مفوضية الانتخابات الهندية، الاثنين، أن 642 مليون شخص صوّتوا في اقتراع تواصل 6 أسابيع، على الرغم من موجات حرّ متتالية أوقعت عشرات القتلى. ومن المقرر أن تَصدر النتائج (الثلاثاء)، مع توقعات واسعة بفوز رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بولاية جديدة. يعتقد جميع المراقبين تقريباً أن مساعي مودي لكسب القوميين الهندوس ستمنحه ولاية ثالثة، بعد عِقد على وصوله إلى السلطة أول مرة. تُظهر الاستطلاعات أن مودي (73 عاماً) يتّجه للفوز، فيما قال رئيس الوزراء إنه واثق بأن «الشعب الهندي صوّت بأعداد قياسية» لصالح إعادة انتخاب حكومته. تُضعف الخلافات الداخلية معارضي مودي، إلى جانب القضايا الجنائية التي يقولون إنها مدفوعة سياسياً والهادفة لتحطيم أي منافس لحزب «بهاراتيا جاناتا» الحاكم. لكنَّ رئيس مفوضية الانتخابات، راجيف كومار، أشاد (الاثنين) بعملية الانتخاب المعقّدة لوجيستياً قائلاً: «الناخب هو الفائز الحقيقي». وبينما ازداد إجمالي عدد الناخبين، بدت نسب المشاركة أقل بعض الشيء من تلك المسجلة في آخر انتخابات عامة. وبناءً على أرقام المفوضية، التي تفيد بأن عدد الناخبين المسجّلين بلغ 968 مليوناً، شارك 66.3 في المائة منهم، وهي نسبة أقل بنقطة مئوية واحدة تقريباً عن تلك المسجلة في آخر انتخابات عامة في 2019 عندما بلغت نسبة المشاركة 67.4 في المائة. ولن تصدر بيانات نسب المشاركة النهائية إلا بعد إعادة الاقتراع في مركزين في ولاية غرب البنغال، الاثنين. وقال كومار للصحافيين: «سجلنا عدداً قياسياً عالمياً بلغ 642 مليون ناخب هندي. إنها لحظة تاريخية بالنسبة لنا جميعاً»، مضيفاً أن نحو نصف هؤلاء (312 مليوناً) نساء. وأضاف أن الناخبين «اختاروا التحرّك بدلاً من اللامبالاة، والإيمان بدلاً من التشاؤم، وفي بعض الحالات، صندوق الاقتراع بدلاً من الرصاص».

«القوة المذهلة للناخبين»

وتابع: «يُظهر ذلك القوة المذهلة للناخبين في الهند»، مشيراً إلى «عدم وقوع حوادث عنف كبيرة». وأكد أن «على الناس أن يعرفوا مدى قوة الديمقراطية الهندية». والأحد، عاد رئيس وزراء العاصمة نيودلهي أرفيند كيجريوال، وهو قيادي بارز في تحالف شُكل لمنافسة مودي، إلى السجن. اعتُقل كيجريوال (55 عاماً) في مارس (آذار) بعد تحقيق فساد استمر مدة طويلة، لكن أُطلق سراحه لاحقاً وسُمح له بمواصلة حملته شرط عودته إلى السجن فور انتهاء التصويت. وقال كيجريوال قبل تسليم نفسه: «عندما تصبح السلطة ديكتاتورية، يصبح السجن مسؤولية»، متعهداً بمواصلة «الكفاح» من خلف القضبان. ولطالما حذّر معارضو مودي ومنظمات حقوقية دولية من التهديد الذي تواجهه الديمقراطية في الهند. وذكر مركز أبحاث «فريدوم هاوس» الأميركي هذا العام أن حزب «بهاراتيا جاناتا» استخدم المؤسسات الحكومية بشكل مطّرد لاستهداف المعارضين السياسيين.

ارتفاع درجات الحرارة

وأرجع المحللون بشكل جزئي تراجع نسب المشاركة إلى تجاوز درجات الحرارة معدلاتها مع دخول فصل الصيف في الهند. واصطف عشرات الملايين خارج مراكز الاقتراع خلال موجات الحر المتتالية في أنحاء شمال الهند التي بلغت الحرارة على أثرها أكثر من 45 درجة مئوية. ولقي 33 موظفاً مسؤولاً عن الانتخابات حتفهم جراء الحر الشديد، السبت الماضي، في ولاية أوتار براديش وحدها حيث وصلت الحرارة إلى 46.9 درجة مئوية، وفق مسؤولين عن الانتخابات في الولاية. وقال كومار: «تعلمنا من هذه الانتخابات أنه يتعيّن على عملية الاقتراع أن تنتهي قبل هذا الوقت... ما كان علينا أن نُجريها في ظل هذا الحر الشديد». وتستخدم الهند آلات التصويت الإلكتروني التي تسمح بعدِّ الأصوات بشكل أسرع. وأضاف كومار: «لدينا عملية فرز متينة». وتعد الانتخابات عملية لوجيستية ضخمة يعمل عليها 15 مليون شخص بالمجموع بينهم أشخاص من الخدمة المدنية يتم توكيلهم لتنظيم العملية بشكل مؤقت. يتنقل مسؤولو الانتخابات سيراً على الأقدام وعلى الطرق وبواسطة القطارات والمروحيات والقوارب، وأحياناً على الجمال والفِيلة لإقامة مراكز اقتراع في مناطق نائية.

بالونات ومكبرات صوت..كيف تزعج كل من الكوريتين جارتها؟

الشرق الاوسط..القاهرة: أحمد سمير يوسف.. عندما انتهت الحرب في شبه الجزيرة الكورية، والتي تدخلت بها الولايات المتحدة، عام 1953 لم يتم توقيع أي معاهدة سلام بين الكوريتين. وبقيت مرارة الحرب نتيجة الدمار الواسع في كوريا الشمالية بسبب القصف الأميركي عالقة في الحلق حتى الآن. ورغم أنه لم تحدث مواجهات عسكرية كبيرة بين الطرفين مذاك، فإن التوتر قائم ترتفع وتيرته أو تنخفض لكنه شبح يخيم على المنطقة منزوعة السلاح بين البلدين ويهدد دائما بمواجهة عسكرية قد يكون لها ارتداداتها في قارة آسيا أو حتى في العالم أجمع. ومع ذلك تزعج كل دولة منهما جارتها بوسائل أخرى أقل من الحرب.

سماعات ضخمة

في عام 2018 قررت كوريا الجنوبية خفض صوت السماعات ثم إغلاقه، كانت كوريا الجنوبية تنصب سماعات ضخمة على الحدود وموجهة نحو جارتها الشمالية، تبث فيها أغاني بوب كورية K-POP ونشرات إخبارية وغيرها من المواد الممنوعة في كوريا الشمالية. ووفقا لجيش كوريا الجنوبية، فإن الرسائل التي تبثها السماعات الضخمة تكون مسموعة خلال أوقات النهار حتى مسافة 10 كيلومترات داخل كوريا الشمالية، وتصل حتى 24 كيلومترا خلال الليل. وتعمل هذه السماعات في إطار الحرب النفسية ضد الجارة الشمالية، وتبث انتقادات للنظام الحاكم وسلالة كيم، وتهدف للتأثير على حرس الحدود بشكل رئيسي وعلى سكان المناطق القريبة من المنطقة منزوعة السلاح. لكنها ليست حكرا على كوريا الجنوبية فقط، فكوريا الشمالية أيضا توجه سماعات ضخمة باتجاه جارتها الجنوبية تبث خلالها انتقادات لكوريا الجنوبية وحلفائها خاصة الولايات المتحدة. وشهد استخدام السماعات الضخمة صعودا وهبوطا تبعا لصعود وهبوط التوتر السياسي والعسكري بين الكوريتين، فتم إغلاقها عام 2018 كبادرة حسن نية تسبق لقاءً بين زعيم كوريا الشمالي كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية -آنذاك- مون جاي إن. وسبق وأن تم اتخاذ قرار بوقف بث الدعاية من السماعات في عام 2004 ضمن إطار تفاوض بين البلدين، لكن بعد حادثة انفجار لغم زرعته كوريا الشمالية أدت لإصابة جنديين من جيش كوريا الجنوبية في عام 2015 قررت سيول إعادة بث الدعاية من السماعات مرة أخرى. وقررت كوريا الجنوبية في وقت لاحق من عام 2015 وقف استخدام السماعات، لكنها أعادت تشغيلها مرة أخرى عام 2016 ردا على إجراء كوريا الشمالية لتجربة قنبلة هيدروجينية.

منشورات

في مارس (آذار) 2021، قدمت كوريا الجنوبية قانونا يجرم إرسال منشورات عبر الحدود إلى جارتها الشمالية، ومن يخالفه فقد يتعرض لعقوبة الحبس لمدة أقصاها 3 سنوات أو دفع غرامة تقترب من 23 ألف دولار. إرسال منشورات تحمل آراء معارضة لحكم عائلة كيم لكوريا الشمالية، وكذلك تنتقد سجل حقوق الإنسان، ومواد دعائية أخرى عبر البالونات إلى كوريا الشمالية إحدى وسائل الحرب النفسية بين البلدين، ويشارك في هذا النشاط جمعيات نشطاء من كوريا الجنوبية وكوريين شماليين منشقين عن النظام. وأحيانا تسببت هذه البالونات في ردود أفعال غاضبة من كوريا الشمالية، في عام 2014 أطلق حرس الحدود من كوريا الشمالية النار على البالونات التي شاهدوها تعبر الحدود، وهو ما تسبب في تبادل لإطلاق النار بين الجانبين، لكن لم تقع إصابات. وقالت كوريا الشمالية، في بيان، نشرته الوكالة الرسمية عام 2020، «السلطات في كوريا الجنوبية متورطة في الأعمال العدائية ضد كوريا الشمالية، وتحاول تفادي عواقب أفعالها الدنيئة». في سبتمبر (أيلول) 2023، عطلت المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية قانون تجريم إرسال منشورات عبر الحدود إلى كوريا الشمالية بناءً على دعاوى رفعها منشقون كوريون شماليون يعيشون في سيول، ورأت المحكمة الدستورية أن القانون هو «تقييد شديد لحرية التعبير»، وفقا لـ«أسوشييتد برس». رغم ذلك، صرح مصدر حكومي من كوريا الجنوبية طلب عدم ذكر اسمه، عقب حكم المحكمة الدستورية بأنه «لسلامة سكان المنطقة الحدودية ومن أجل إدارة ملف العلاقات مع كوريا الشمالية، من الأفضل التوقف عن إرسال المنشورات عبر الحدود».

مناطيد النفايات

وأطلقت كوريا الشمالية، الأسبوع الماضي، نحو ألف منطاد مليئة بنفايات مثل أعقاب سجائر ومواد بلاستيكية إلى كوريا الجنوبية، وفقاً لهيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية. ودانت سيول، الأربعاء، هذا السلوك قائلة إنّه «دنيء»، بينما حذّرت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية، الجمعة، من أنّ الحكومة ستتخذ إجراءات مضادة. وصباح الأحد نحو الساعة 10:00 رصد جيش كوريا الجنوبية تحليق ما بين 20 إلى 50 منطاداً في الساعة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». ووصلت المناطيد إلى المقاطعات الشمالية في كوريا الجنوبية، بما في ذلك العاصمة سيول ومنطقة جيونغجي المجاورة التي يسكنها نحو نصف سكان الجنوب. وعدّت كوريا الجنوبية أن تصرف كوريا الشمالية يتعارض مع اتفاقية الهدنة التي وضعت حداً للأعمال العدائية بين الكوريتين في عام 1953 وإن «لم يتم العثور على أيّ مواد خطيرة» في المناطيد. ودعت هيئة الأركان المشتركة السكان إلى تجنّب «أيّ تماس» مع هذه النفايات. وأضافت: «تقوم قواتنا العسكرية بإجراء عمليات مراقبة واستطلاع لمواقع إطلاق المناطيد وتتعقّبها عبر الاستطلاع الجوي كما تجمع النفايات المتساقطة، مع إعطاء الأولوية للسلامة العامة».

أفلام أميركية وأغان... مواد ممنوعة

«ذاكرة تخزين من أجل الحرية»، هذا هو الاسم الذي يطلقه مجموعة من النشطاء الكوريين الجنوبيين والكوريين الشماليين المنشقين على حملة يطالبون فيها الأشخاص حول العالم بالتبرع بأي ذاكرة تخزين «فلاش» لا يستخدمونها أو أصبحت قديمة حتى يتم إرسالها إلى كوريا الشمالية. ولأن كوريا الشمالية دولة منغلقة بشكل كبير على نفسها وليست مرتبطة بالإنترنت العالمي وليس لدى أفرادها وصول للمواد المتاحة عبر الشبكة العنكبوتية لباقي سكان العالم، يسعى النشطاء في هذه الحملة وحملات أخرى إلى إرسال وتهريب المئات من قطع الذاكرة «فلاش درايف» محملة بمواد تعدّ ممنوعة في كوريا الشمالية مثل أفلام هوليوود، والمسلسلات الكورية الجنوبية، وأغاني البوب الكورية، ونسخ من موسوعة «ويكيبيديا» باللغة الكورية، وحتى أخبار عن ملفات مختلفة حول العالم. ونقلت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) عن منشقين كوريين شماليين قولهم إن هناك طلبا على المواد القادمة من العالم الخارجي في كوريا الشمالية، وأصبحوا يفضلون ذاكرة التخزين «فلاش» بدلا من أقراص «دي في دي». وتضيف «بي بي سي» أن مجموعات من المنشقين تعمل على تهريب هذه المواد أحيانا عن طريق البالونات وأحيانا عن طريق طائرات مسيرة صغيرة، رغم خطورة هذه النشاطات.



السابق

أخبار مصر..وإفريقيا..السيسي يُكلّف مدبولي تشكيل حكومة «كفاءات وخبرات وقدرات»..حكومة جديدة دون تغيير رئيسها في مصر..لماذا يستمر مدبولي؟..مصر تنفي «مزاعم» بناء حاجز جديد على حدودها مع غزة..بحيرة الدم الآنية لم تمح من ذاكرة السودانيين دماء فض الاعتصام..خوري تؤكد لحفتر وصالح التزامها بـ«التوافق» لإجراء الانتخابات الليبية..منع ارتداء الكوفية الفلسطينية في الامتحانات بتونس يثير تفاعلاً..«البناء» الجزائري يحمل بشدة على عنصرية «الجمهوريون» الفرنسي..بدء بيع منتجات «القنب الهندي» في الصيدليات المغربية..محادثات بين البرهان وموفد سلفا كير لاستئناف نقل نفط جنوب السودان..الاتحاد الأفريقي: منبر جدة هو الوحيد الفاعل حالياً من أجل وقف الحرب في السودان..مقتل 3 موظفين حكوميين وجندي في النيجر بهجوم شنه «مسلحون»..

التالي

أخبار لبنان..ما هي الأسلحة التي يمتلكها «حزب الله» اللبناني؟..الاتحاد الأوروبي يعبر عن قلقه من تصاعد التوتر على الحدود الإسرائيلية - اللبنانية..رئيس الأركان الإسرائيلي: الجيش جاهز للانتقال للهجوم في لبنان..توسيع التدريبات الإسرائيلية على حرب ثالثة في لبنان..«حزب الله»: قرارنا ألا نوسّع الحرب..وسنخوضها إذا فُرضت علينا..«طوفان نار» في شمال إسرائيل ودعواتٌ لـ «حرق لبنان»..حِراك «التقدّمي» لـ «إنعاش» محاولات كسر المأزق الرئاسي..عين بيروت على قمة ماكرون - بايدن..حرائق شمال إسرائيل..ما هو حجم الأضرار؟..باسيل ينتقد حرب «حزب الله» في الجنوب..100 اغتيال إسرائيلي لـ«حزب الله»..و1000 صاروخ من لبنان خلال شهر..حزب الله غير معنيّ بمبادرات الداخل والخارج..


أخبار متعلّقة

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?...

 الإثنين 8 تموز 2024 - 5:33 ص

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?... Kenyan police have killed dozens of protesters sinc… تتمة »

عدد الزيارات: 163,948,874

عدد الزوار: 7,360,263

المتواجدون الآن: 108