أخبار وتقارير....عبد الحليم خدام من «نائب السيد الرئيس» إلى «معارض» بالمنفى.....بوتين يدعو سكان موسكو إلى احترام إجراءات العزل...وفيات «كورونا» تقفز إلى 1408 في بريطانيا..«كورونا» يحصد أكثر من 34 ألف ضحية في العالم....ترمب يتوقع أن يطلب بوتين رفع العقوبات عن بلاده....سفينة سياحية موبوءة بـ«كورونا» تبحث عن ميناء يستقبلها..25 ألف وفاة جراء «كورونا» في أوروبا..ألمانيا على خطى كوريا الجنوبية في مكافحة «كورونا»....إسبانيا تسجل 812 حالة وفاة بـ«كورونا» خلال 24 ساعة...3000 وفاة بـ«كورونا» في فرنسا... وبلجيكا تسجّل أعلى رقم للضحايا في يوم واحد.....خبيران سابقان في الاستخبارات الألمانية يحذران من استغلال إرهابيين لـ«كورونا».....

تاريخ الإضافة الثلاثاء 31 آذار 2020 - 7:14 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


عبد الحليم خدام من «نائب السيد الرئيس» إلى «معارض» بالمنفى....

الشرق الاوسط....لندن: إبراهيم حميدي... تحكي مسيرة عبد الحليم خدام، جانباً مهماً من تاريخ سوريا في العقود الأخيرة. بدأ حياته «بعثياً» ثم عُيّن محافظاً لحماة، لحظة قصفها، وللقنيطرة وقت احتلالها. كان قرب «صديقه» في مرضه وعُيّن «نائب السيد الرئيس» بعد شفائه. أشرف على «ملف لبنان» وشاهد الخروج منه. أمضى السنوات الأخيرة «معارضاً» في المنفى. كان مريضاً فقيراً مثل بلاده التي تركها. مات بسكتة قلبية في باريس، مع اقتراب وباء «كورونا» من مسقط رأسه ومقر سلطته السابقة. خدام وُلد في 1932 في بانياس، حيث تعلم في مدارسها قبل أن يدرس القانون في جامعة دمشق وينضم إلى «حزب البعث» برئاسة ميشال عفلق وصلاح البيطار، الحزب الذي أصبح الحاكم بعد انقلاب مارس (آذار) 1963. وخلال الجامعة، أصبح رفيقاً «بعثياً» و«صديقاً» لحافظ الأسد الطيار في سلاح الجو السوري. جمعهما الحزب والجغرافيا على خلاف الطائفة. وعاد إلى اللاذقية وعمل محامياً مع نشاط سياسي من صلب تلك المرحلة.

حماة المحاصرة

لدى وصول «البعث» إلى الحكم، عُيّن خدام، وهو السني، محافظاً لمدينة حماة المعروفة بموقفها المعارض للنظام والرئيس أمين الحافظ. ويقول كتاب «حديد وحرير» للمؤرخ سامي مبيض، إنه في أبريل (نيسان) 1964 «شنت جماعة الإخوان المسلمين انتفاضة عسكرية انطلاقاً من حماة (...) حاول خدام حل الأزمة دبلوماسياً، لكن عندما فشل، أمر الرئيس أمين الحافظ بشن غارة جوية على المسجد المحاصر». بعد ذلك، جرى قمع الانتفاضة في حماة، وعُين خدام محافظاً للقنيطرة في مرتفعات الجولان. لكن خدام أُجبر على تركها في 5 يونيو (حزيران) 1967 بعد الاحتلال الإسرائيلي. في تلك المرحلة الحرجة من تاريخ سوريا، كان في النظام «ثلاثة دكاترة أطباء»: الدكتور الرئيس نور الدين الأتاسي، ورئيس الوزراء الدكتور يوسف الزعين، ووزير الخارجية الدكتور إبراهيم ماخوس. ونقل عن رئيس الدبلوماسية السورية قوله الشهير بعد احتلال إسرائيل الجولان في 1967: «ليس مهماً أن نخسر المدن لأن العدو هدفه القضاء على الثورة» في إشارة إلى «ثورة» آذار (مارس) التي أوصلت «البعث» إلى الحكم. ولهذه الجملة صدى في هذا الوقت، حيث تقيم في سوريا خمسة جيوش في ثلاث مناطق نفوذ. في عام 1968، عيّن الأتاسي خدام لفترة وجيزة محافظًا لدمشق، ثم وزيراً للاقتصاد في مايو (أيار) 1969. وقتذاك، اندلع صراع في قيادة «البعث» بين الأمين العام المساعد صلاح جديد والرئيس الأتاسي وماخوس الذي قدم على أنه «يساري» من جهة، ووزير الدفاع اللواء حافظ الأسد الذي قُدم على أنه «براغماتي» من جهة أخرى. حسم الأخير المعركة لصالحه في «الحركة التصحيحية» في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) 1970. وأودع «رفاقه» السجن، باستثناء ماخوس الذي فر إلى الجزائر.

«صديق الرئيس»

عندما استلم الأسد السلطة عام 1970، عيّن «صديق الشباب» خدام وزيراً للخارجية ونائباً لرئيس الوزراء ونائبا في مجلس الشعب (البرلمان) برئاسة الأسد من فبراير (شباط) إلى ديسمبر (كانون الأول) 1971، وكان خدام رأس حربة سياسية في مقارعة «الإخوان» نهاية السبعينات وبداية الثمانينات، وحاور مثقفين سياسيين للدفاع عن نهج النظام في ذلك. في نوفمبر 1983، أصيب «الرفيق» الأسد بنوبة قلبية وعُيّن خدام في لجنة رئاسية عسكرية - سياسية من ستة أشخاص تشرف على إدارة شؤون الدولة لكبح طموح رفعت الأسد، شقيق الرئيس، بالإفادة من دوره العسكري في «سرايا الدفاع» ودوره في الصراع مع «الإخوان». وحين تعافى الأسد من مرضه، عيّن ثلاثة نواب له في 1984 هم: عبد الحليم خدام للشؤون السياسية، ورفعت الأسد للشؤون العسكرية، وزهير مشارقة للشؤون الحزبية. في تلك المرحلة، بات خدام بين أبرز المقربين من الأسد، إلى جانب وزير الدفاع الراحل العماد مصطفى طلاس (توفي في منفاه في باريس في يونيو 2017). وقتذاك جرى تعيين فاروق الشرع وزيراً للخارجية لدى تسلم خدام منصب نائب الرئيس، وبرز دوره تدريجياً في «إدارة ملف لبنان» بحكم وجود القوات السورية والإشراف على العلاقة السياسية مع فصائل فلسطينية وأخرى عراقية مع ترك البعد الأمني والعسكري لشخصيات أخرى في النظام. وكان له دور خاصة بتمتين العلاقة مع طهران بعد 1979.

الخروج من العزلة

يقول كتاب «حديد وحرير» إن خدام لعب كوزير الخارجية «دوراً فعالاً في إخراج سوريا من العزلة الدولية» خلال سنوات «البعث» الأولى بين 1963 و1970 وعمل على تعزيز علاقات سوريا الخارجية مع جيرانها العرب، خصوصاً السعودية ولبنان والأردن والعراق. وفي مايو 1974، حشد ضد معارضي «معاهدة فك الارتباط» مع إسرائيل التي أبرمها وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر، بعد الحرب التي خاضتها سوريا ومصر في أكتوبر (تشرين الأول). وفي 1978، ساهم في نقل رسائل من الأسد إلى قادة عرب لرفض مبادرة السلام التي وقّعها الرئيس المصري الراحل أنور السادات. وأمام عودة الضغوط على دمشق، لعب دوراً في تعزيز العلاقات مع إيران بعد سقوط الشاه محمد رضا بهلوي في فبراير 1979. وفي أغسطس (آب) 1979 زار طهران، ووصف «الثورة بأنها أهم حدث في تاريخنا المعاصر»، ثم لعب دوراً أساسياً في تنسيق «التحالف» مع زعيم «الثورة» علي خميني. لكن كان من المؤيدين لإقامة توازن عبر الحفاظ على العلاقة مع «العائلة العربية» بقيادة السعودية.

مبعوث الأسد

في أبريل 1975، أصبح خدام «المبعوث الخاص» للأسد الخاص في لبنان وتوسط بين القوى المتحاربة في بداية الحرب الأهلية اللبنانية وساهم مع قائد جهاز الاستخبارات السوري في لبنان الراحل غازي كنعان (أعلنت دمشق انتحاره في أكتوبر 2005)، ومسؤول الاستخبارات في دمشق الراحل محمد ناصيف خير بيك (توفي في يونيو 2015)، في مد النفوذ السوري في الأوساط السياسية اللبنانية. وفي عام 1985، نسق «الاتفاق الثلاثي» مقنعاً وليد جنبلاط ونبيه بري وإيلي حبيقة بـ«وقف النار والعمل لاستعادة السلام في لبنان». وفي أكتوبر 1989 ساهمت سوريا والسعودية في صوغ «اتفاق الطائف» الذي وافق عليه معظم الأطراف اللبنانية لإنهاء الحرب الأهلية التي استمرت 17 سنة، وفاوض لاحقاً على خروج العماد ميشال عون، رئيس الوزراء اللبناني، وفي صوغ تفاهمات دولية بينها «اتفاق نيسان» بعد الغزو الإسرائيلي جنوب لبنان 1996. وهو كان معروفاً بتشدده في المفاوضات مع إسرائيل خلال عقد التسعينات. ويقول مؤرخون إن خدام دعم بإشراف الأسد، الرئيس إلياس الهراوي، وانتخاب رئيس الوزراء رفيق الحريري في عامي 1992 و2000. وطوال التسعينات، كان خدام يُعرف في الأوساط الشعبية بأنه «حاكم لبنان» في دمشق، في إشارة إلى تأثيره على السياسة اللبنانية، إضافة إلى دور «حاكم عنجر» في إشارة إلى مقر كنعان في البقاع اللبناني. أبقى الأسد «الملف اللبناني» في عهدة خدام إلى عام 1998 عندما تم نقله إلى نجله الدكتور بشار الأسد الذي عاد من لندن بعد وفاة باسل شقيقه الأكبر في 1994، الأمر الذي لم يكن مريحاً لخدام وحلفائه في لبنان.

«انتقال سلس»

لدى وفاة الأسد في يونيو 2000، ظهر تباين إزاء من يتسلم إدارة الأيام الانتقالية. حاول خدام لعب دور أبرز، لكنّ ضغوطاً عليه أدت إلى توقيعه مراسيم الإعداد لـ«انتقال سلس» في السلطة بين 10 و17 يونيو. وعُيّن بشار الأسد قائداً عاماً للجيش السوري بمنحه رتبة عسكرية، وفي يوليو (تموز) 2000 أصبح الأسد رئيساً وأبقى خدام في منصبه كنائب للرئيس وحاول استعادة «دوره» في لبنان و«تعزيز العلاقات» بعد حملة سبتمبر (أيلول) 2000 التي أطلقها البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير. كما حاول «التوسط» في يونيو 2001 بين الرئيس إميل لحود، ورئيس الوزراء رفيق الحريري، ورئيس مجلس النواب نبيه بري. ويقول محللون سوريون في دمشق: «تولى خدام دور الحكم بين لحود والحريري بين 2000 و2002 وفتح قنوات مع جنبلاط التي كانت علاقته بدمشق متوترة بعد وفاة الأسد». ومع تراجع دوره السياسي، نشر في عام 2003، كتاباً عن آرائه السياسية وموقفه من الديمقراطية والحرية، بعنوان: «النظام العربي المعاصر». وخلال المؤتمر العام لحزب «البعث» في يونيو 2005 تقدم خدام باستقالة من منصبه كنائب للرئيس واحتفظ بمنصبه كعضو في القيادة المركزية لـ«البعث». بعدها، خرج إلى لبنان حيث كان في وداعه في المطار أصدقاؤه اللبنانيون، في طريقه إلى المنفى في باريس (فاروق الشرع أصبح نائباً للرئيس في بداية 2006 قبل أن يُعفى من هذا المنصب قبل سنوات. وتسلم وليد المعلم وزارة الخارجية خلفاً للشرع في 2006). وبعد اغتيال الحريري، فُرضت عزلة على دمشق من دول عربية وغربية. وفي 30 سبتمبر أعلن خدام انشقاقه عن النظام السوري واتهمه بـ«قتل الصديق رئيس الوزراء اللبناني». كما شكّل من منفاه مع «الإخوان المسلمين» بقيادة صدر الدين البيانوني تحالف «جبهة الخلاص» لمعارضة النظام. وفي دمشق، اتُّهم بـ«الخيانة العظمى» وصودرت ممتلكاته في دمشق وبانياس مسقط رأسه على الساحل السوري. لم يلعب خدام دوراً سياسياً بارزاً بعد انتفاضة 2011، حيث كرس وقته لكتابة مذكراته عن تاريخ سوريا ولبنان في العقود الأخيرة. وقال مقربون إن وضعه المادي أصبح سيئاً للغاية في الفترة الأخيرة، وعانى من أمراض كثيرة، حيث كانت صحته في وضع حرج إلى أن توفي بسكتة قلبية فجر اليوم (الثلاثاء).

قبرص تفرض حظراً للتجول للحدّ من انتشار «كورونا»...

نيقوسيا: «الشرق الأوسط أونلاين».... فرضت قبرص حظر تجول، اليوم (الاثنين)، لاحتواء انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ما يوسع نطاق إجراءات العزل العام التي تم إقرارها قبل أسبوعين، بعد ارتفاع عدد حالات الإصابة المسجلة مطلع الأسبوع. وقالت وزارة الصحة إنه ابتداء من 31 مارس (آذار)، يحظر على الأشخاص الذين لديهم بعض الاستثناءات، مغادرة منازلهم من الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (18:00 بتوقيت غرينتش) حتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالي، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وتزيد التدابير، وهي الأكثر صرامة في أوقات السلم، من القيود المفروضة على مغادرة المنازل إلا بتصريح. وقالت السلطات إن القيود الجديدة ستعني أيضاً أن الأشخاص الذين يغادرون منازلهم في مهمة معلنة يمكنهم القيام بذلك مرة واحدة فقط في اليوم، بينما ستتضاعف الغرامات على من ينتهكون الأمر إلى 300 يورو (330.99 دولار). واتخذت قبرص تدابير في وقت مبكر لمنع انتشار الفيروس. وقبل معظم الدول الأوروبية، أغلقت حدودها جزئياً في 14 مارس (آذار)، ثم مددت إغلاقها أمام كل الخطوط الجوية اعتباراً من 21 مارس. لكن ارتفاع عدد المصابين مطلع هذا الأسبوع أثار قلق السلطات، مثلما فعلت الطوابير الطويلة التي تشكلت أمام أجهزة الصراف الآلي في بعض المناطق صباح اليوم (الاثنين). وسجلت قبرص 35 حالة إصابة جديدة، أمس (الأحد)، وهو ما يزيد على ضعفَي عدد المصابين المعلن يوم (السبت)، ليصل عدد المصابين إلى 214 حالة. وسُجّلت 6 حالات وفاة.

بوتين يدعو سكان موسكو إلى احترام إجراءات العزل

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين».... دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الاثنين) سكان موسكو إلى أن يأخذوا إجراءات العزل في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد «على محمل الجد» بينما بدأ تطبيق تدابير مماثلة في عدد متزايد من المناطق الروسية. وقال بوتين في اجتماع عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة مع مسؤولين، تزامناً مع دخول موسكو في اليوم الأول من العزل: «أطلب من سكان موسكو وسكان الضواحي أخذ هذه الإجراءات الضرورية على محمل الجد، وبحس كامل من المسؤولية»، حسبما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وأمر بـ«إطلاع الروس باستمرار وبموضوعية» على تطورات الوضع، من أجل التصدي «للاستفزازات والشائعات والتكهنات المسيئة». كما أمر حكام المناطق بالتحرك «بشكل فعلي» لمواجهة انتشار الفيروس، وعدم الاكتفاء «بالتقارير». ودعا بوتين المسؤولين الروس إلى زيادة عدد أَسِرَّة المستشفيات المتوافرة، وإقامة مراكز لإجراء فحوص إضافية، وتجهيز احتياطي من أجهزة التنفس الصناعي والأدوية. كما طلب تتبع المساعدة التي تقدم للأشخاص المسنين. وبدأت موسكو (الاثنين) تطبيق إجراءات العزل لمدة لم تُحدد، بينما أعلنت عدة مناطق أنها ستطبق إجراءات مماثلة، إثر دعوة من رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين في محاولة لوقف انتشار فيروس «كورونا» المستجد. وكان رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبانين قد قرر مساء الأحد أن يحد من التنقلات، خصوصاً أن سكان موسكو استفادوا من الطقس الجيد في نهاية الأسبوع للخروج إلى متنزهات المدينة، من دون الأخذ في الاعتبار توصيات التباعد الاجتماعي. وأحصت روسيا رسمياً 1836 حالة إصابة بالفيروس؛ بينها أكثر من 1200 في موسكو، وتسع وفيات.

وفيات «كورونا» تقفز إلى 1408 في بريطانيا

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أفادت الإحصاءات الصادرة اليوم، (الإثنين)، بأن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة ارتفع إلى 1408 أشخاص، بزيادة 180 حالة وفاة. وتصح هذه الحصلة حتى الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي. وقالت وزارة الصحة إن عدد المصابين بلغ 22141 حالة حتى الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي اليوم، كما أوردت وكالة رويترز. يذكر أن من بين المصابين بالفيروس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وعدداً من وزرائه ومساعديه، وكذلك ولي العهد الأمير تشارلز الذي أعلن اليوم أنه خرج من العزل المنزلي بعد شفائه.

«كورونا» يحصد أكثر من 34 ألف ضحية في العالم

باريس: «الشرق الأوسط أونلاين».... أودى وباء «كوفيد - 19» بحياة ما لا يقل عن 34610 أشخاص في العالم، منذ ظهوره في ديسمبر (كانون الأول) في الصين، حسب حصيلة أعدتها الوكالة الفرنسية للأنباء، اليوم (الاثنين). وتأكدت رسمياً إصابة أكثر من 727080 شخصاً في 183 دولة ومنطقة. غير أنّ هذه الحصيلة لا تعكس سوى جزء من الأرقام الحقيقية، لأنّ عدداً كبيراً من الدول لا يجري فحوصاً إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات. وتماثل إلى الشفاء 142300 شخص على الأقل حتى اليوم. وفي إيطاليا، التي شهدت أوّل وفاة بالفيروس على أراضيها نهاية فبراير (شباط)، والبلد الأكثر تأثراً لناحية عدد الوفيات، البالغ 10779 من أصل 97689 إصابة، أُعلن تعافي 13030 مريضاً. بعد إيطاليا، تأتي إسبانيا التي سجّلت 7340 وفاة، من أصل 85195 إصابة، ثم الصين القارية التي سجلت 3304 وفاة (81470 إصابة)، تليهما إيران حيث سُجّلت 2757 وفاة (41495 إصابة)، وفرنسا حيث بلغت الوفيات 2606 (40174 إصابة). وأحصت الصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) حيث بدأ تفشي الوباء نهاية ديسمبر (كانون الأول)، 81470 إصابة (31 حالة جديدة بين الأحد والاثنين)، فيما شفي 75448 شخصاً. وتُعتبر الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضرّراً لناحية عدد الإصابات، إذ سجّلت رسمياً 143055 إصابة، بينها 2514 وفاة، و465 حالة شفاء. ومنذ أمس (الأحد) عند تمام الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش، سجلت أنغولا أول وفاة مرتبطة بالفيروس على أراضيها. وسجّلت أوروبا، الاثنين، حتى الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش 24841 وفاة، من أصل 396027 إصابة، وآسيا 3827 وفاة (106552 إصابة)، والشرق الأوسط 2847 وفاة (50643 إصابة)، والولايات المتحدة وكندا 2577 وفاة (149298 إصابة)، وأميركا اللاتينية والكاريبي 348 وفاة (14910 إصابة)، وأفريقيا 150 وفاة (4786 إصابة) وأوقيانيا 20 وفاة (4864 إصابة). واستندت هذه الحصيلة إلى معطيات، جمعتها مكاتب وكالة الصحافة الفرنسية من السلطات الوطنية المختصة، وإلى معطيات منظمة الصحة العالمية.

ترمب يتوقع أن يطلب بوتين رفع العقوبات عن بلاده

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الاثنين)، إنه يتوقع أن يطلب منه نظيره الروسي فلاديمير بوتين رفع العقوبات الأميركية عن بلاده، وذلك خلال مكالمة هاتفية مرتقبة بينهما. وصرح لقناة «فوكس نيوز» الأميركية: «نعم، سيطلب ذلك على الأرجح»، حسبما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. لكنه لم يفصح عما سيكون رده على ذلك الطلب، مشيراً إلى أنه فرض عقوبات على روسيا، ولكنهم «لا يحبون ذلك... بصراحة يجب أن نكون قادرين على التعامل مع بعضنا». وقال إنه من المقرر أن تُجرى المكالمة «قريباً». والخميس الماضي، قال بوتين لزعماء مجموعة العشرين خلال مؤتمر افتراضي، إنه يرغب في رفع العقوبات، لأن هذه «مسألة حياة أو موت» خلال انتشار وباء فيروس «كورونا». وقال ترمب إنه سيناقش مع بوتين مسألة أسعار النفط، ومسألة فنزويلا التي تدعم روسيا حكومتها، بينما تدعم واشنطن وعدد من الدول معارضيها. ونفى الرئيس الأميركي التقارير بأن روسيا والصين تسعيان إلى استغلال وباء «كوفيد-19» لنشر الأخبار المضللة التي تهدف إلى تشويه صورة الولايات المتحدة. وقال: «هم يفعلون ذلك ونحن نفعل ذلك»، واصفاً تقرير صحيفة «واشنطن بوست» الذي تطرق إلى هذه المسألة بأنه «مزيف». وتساءل: لماذا يعتبر الكثيرون في الغرب روسيا عدواً؟ وشكك مرة أخرى في التحالف بين الولايات المتحدة وألمانيا. وقال عن روسيا: «إنهم ليسوا أطفالاً، أنا لا أقول إنهم مثاليون... ولكن كما تعلم، فقد حاربوا كذلك في الحرب العالمية الثانية وخسروا 50 مليون شخص. كانوا شركاءنا». وأضاف: «ألمانيا كانت العدو، وألمانيا (الآن) هي ذلك الشيء الرائع... حسناً، الألمان يستغلوننا في التجارة منذ سنوات... ولا يدفعون سوى القليل لحلف شمال الأطلسي». وفُرضت معظم العقوبات الأميركية ضد روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وذلك بسبب ما قال محققون إنه محاولة من روسيا للتدخل في انتخابات الرئاسة 2016 التي فاز بها ترمب.

سفينة سياحية موبوءة بـ«كورونا» تبحث عن ميناء يستقبلها

بنما: «الشرق الأوسط أونلاين»... دخلت سفينة سياحية تفشى فيروس كورونا المستجد على متنها قناة بنما في أميركا الوسطى بعدما قيل لركابها إن الشركة المشغلة لا تزال تبحث عن ميناء يسمح لهم بالنزول رغم مناشدتهم للحصول على المساعدة. وأفادت سلطة قناة بنما أن سفينة «زاندام» دخلت إلى القناة الرابطة بين المحيطين الأطلسي والهادي بعد ظهر أمس (الأحد) بعدما نقلت الركاب الأصحاء إلى سفينة أخرى وخزّنت الإمدادات، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأقر رئيس شركة «هولاند أميركا» المشغلة للسفينة أورلاندو آشفورد أن البحث ما زال جارياً عن ميناء بعدما أعلن رئيس بلدية فورت لودرديل، الوجهة الأساسية للسفينة، أنه لن يكون بإمكان المدينة الواقعة في فلوريدا المخاطرة باستقبال الركاب، الذين توفي أربعة منهم بـ«كوفيد - 19». وذكر آشفورد في رسالة عبر الفيديو أن الشركة لا تزال تحاول «التوصل إلى نتيجة» بشأن المكان الذي سيكون من الممكن إنزال الركاب من سفينة «زاندام» فيه، وقال إن الوضع «صعب وغير مسبوق». وعلقت «زاندام» في المحيط الهادئ منذ 14 مارس (آذار) بعدما ظهرت أعراض إنفلونزا على العشرات من ركابها البالغ عددهم 1800 بينما رفضت عدة موانئ في أميركا الجنوبية السماح لها بالرسو. وتراجعت بنما السبت عن قرارها منع السفينة من عبور القناة وأشارت إلى أنه سيسمح لها بالانتقال من المحيط الهادي إلى منطقة بحر الكاريبي لأسباب إنسانية. لكن رئيس بلدية فورت لودرديل دين ترانتاليس قال في وقت لاحق إن السماح للسفينة بالرسو في مدينته هو أمر «غير مقبول على الإطلاق» إذ لم تقدّم أي تأكيدات خاصة بشأن ترتيبات سفر الركاب اللاحقة. وقال ترانتاليس على «تويتر»: «لم تُقدّم أي تطمينات بأنه سيتم اصطحابهم من السفينة إما إلى منشأة علاجية أو لوضعهم قيد الحجر الصحي. هذا أمر غير مقبول إطلاقاً». وتابع: «لا يمكننا زيادة المخاطر على مجتمعنا في ظل أزمتنا الصحية القائمة مع وجود آلاف الناس ممن تؤكد الاختبارات إصابتهم بـ(كوفيد - 19) المميت والمعدي بشكل كبير»، مضيفاً أن على الحرس الوطني ووزارة الأمن الداخلي «وضع خطة لحماية المجتمع». وتم نقل الركاب الذين لم تظهر عليهم أعراض لمسافة قصيرة إلى سفينة أخرى تابعة للشركة ذاتها وتحمل اسم «روتردام» قبالة بنما السبت. ووصلت «روتردام» من سان دييغو في الولايات المتحدة محملة بمواد غذائية وطاقم طبي ومعدات فحوص «كوفيد - 19». وبدأت «روتردام» كذلك الانتقال عبر قناة بنما، وفق ما أفادت السلطات الأحد. وفي رسالته، قال آشفورد إنه يرغب في تبديد «الأسطورة» بأن إحدى السفينتين «للأصحاء» والثانية «للمرضى». وأكد متوجهاً لركاب السفينتين «سواء كنت معزولاً على متن زاندام أو روتردام، فإن الطريقة التي يمكن لنا من خلالها حماية الأصحاء بينكم هي عبر التأكد من أنكم معزولون بشكل آمن بينما نحاول التوصل إلى نتيجة بشأن المكان الذي سننقلكم إليه». واعتذر لهم قائلاً «مرّت عدة أيام صعبة». وغادرت «زاندام» بوينس آيرس في السابع من مارس (آذار) وكان من المفترض أن تصل بعد أسبوعين من ذلك إلى سان أنطونيو قرب العاصمة التشيلية سانتياغو. ومنذ توقفها لمدة وجيزة في بونتا أريناس في القسم التشيلي من باتاغونيا في 14 مارس، منعت من الرسو في عدة موانئ بعدما أعلنت أن 42 شخصاً على متنها يعانون من عوارض أشبه بالإنفلونزا. وأطلقت الراكبة الأميركية لورا غاباروني مناشدة لتقديم المساعدة للسفينة الأحد، قائلة إن الموانئ التي منعت «زاندام» من الرسو ستتحمل مسؤولية أخلاقية لوفاة الركاب. وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية بعدما تم نقلها من «زاندام»: «توفي أربعة أشخاص الآن وهذا أمر يتحمل مسؤوليته جميع من رفضوا السماح لنا بالنزول». وتابعت: «ما نحتاجه أكثر من أي وقت مضى حالياً هو مكان يسمح لنا بالرسو ليتمكن المرضى من تلقي العلاج ويبدأ الأصحاء القيام بكل ما عليهم القيام به للعودة إلى بلدانهم وحياتهم... ساعدونا أرجوكم». وفي تسجيل صوره من غرفته الصغيرة حيث يخضع للحجر الصحي منذ ستة أيام، قال الراكب دانتي ليغويزامون لوكالة الصحافة الفرنسية السبت إن «المحافظة على الصحة النفسية أمر غاية في الصعوبة» في الظروف الحالية. وقال: «أنا على سفينة لا يمكنني النزول منها مع مرضى بفيروس كورونا وأربعة أشخاص متوفين». وأضاف أنه «في حالة عدم يقين تامة دون مال... ودون معرفة إن كانت هناك طائرة للعودة».....

25 ألف وفاة جراء «كورونا» في أوروبا

باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»..... أودى فيروس «كورونا» المستجد بحياة أكثر من 25 ألف شخص في أوروبا، وفق إحصاء لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية، اليوم (الاثنين). وسجلت أوروبا، أكثر القارات تضرراً بالوباء، 25037 وفاة (من بين 399381 إصابة)، والدولتان الأكثر تضرراً هما إيطاليا (10779 وفاة) وإسبانيا (7340)، وسجلتا معاً نحو ثلاثة أرباع عدد الوفيات في القارة. وناشدت المفوضية الأوروبية المواطنين في كافة أوروبا عدم التراخي في إجراءات الحماية من عدوى «كورونا»، وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الصحة، ستيلا كيرياكيدس، في تصريحات لصحف مجموعة «فونكه» الألمانية الإعلامية، الاثنين، إن الحماية الأكثر فعالية هي تجنب الاختلاط بالآخرين والبقاء في المنزل. وأضافت: «أريد حقاً مطالبة كافة المواطنين في أوروبا بأكملها بأخذ هذه الإرشادات على أقصى درجة من الجدية، البقاء في المنزل يعني إنقاذ أرواح». وفي الوقت نفسه، أشادت المفوضة بسلوك المواطنين في أوروبا خلال التعامل مع أزمة الجائحة، مشيرة إلى أنهم «أبدوا شجاعة وقوة هائلتين». وفي المقابل، ذكرت المفوضة أنه لم يتضح بعد متى يمكن التغلب على هذه الأزمة، مشيرة إلى أن المعرفة العلمية لا تزال غير كافية حتى الآن لتحديد مدى سهولة انتشار الفيروس بين البشر. وأكدت كيرياكيديس ضرورة تحسين التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال مواجهة الأزمة، وقالت: «كل الدول الأوروبية متضررة وكلها يحتاج إلى الدعم المتبادل». وسجلت البورصات الأوروبية مزيداً من الخسائر في التعاملات المبكرة الاثنين بعدما زاد انتشار الفيروس من الاضطرابات التي تشهدها سوق الأسهم العالمية وغيرها من الأسواق المالية وسط انخفاض أسعار النفط. وسجلت بورصة لندن انخفاضا بنسبة 1.6 في المائة، وسوق فرانكفورت (1 في المائة) وباريس (1.9 في المائة) وميلانو (2 في المائة) ومدريد (2.4 في المائة). وشهدت الأسواق الأوروبية، الجمعة، انخفاضاً بعدما جنى المستثمرون الأرباح من ارتفاع السوق الأسبوع الماضي عقب الخطوات الهائلة التي اتخذتها الحكومات والبنوك المركزية لحماية اقتصاداتها من الوباء. وجاءت خسارة البورصات الأخيرة رغم جهود التحفيز التي تبذلها الدول ومن بينها الصين التي خفضت الاثنين معدلات الفائدة على القروض للبنوك بهامش هو الأكبر خلال خمس سنوات وضخت 50 مليار يوان (7 مليارات دولار) في النظام المالي لمساعدة ثاني أكبر اقتصاد في العالم على تخطي تأثيرات انتشار فيروس كورونا المستجد. وذكر كونور كامبل، المحلل في «سبريدكس»، أنه «بعد الارتفاع الأولي، عادت الأسواق إلى الهبوط، الاثنين، بسبب التأثير الحتمي لاستمرار انخفاض أسعار النفط بشكل خاص بمؤشر فوتسي» لبورصة لندن، والتي تضم شركتي النفط العملاقتين «بي بي» و«شل».....

ألمانيا على خطى كوريا الجنوبية في مكافحة «كورونا»

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»..... تعتمد ألمانيا استراتيجية كوريا الجنوبية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجدّ مع زيادة أعداد الفحوصات ووضع المرضى في الحجر الصحي، وذلك لمنع استنفاد طاقات مستشفياتها التي تنقصها طواقم طبية. لجأت ألمانيا، التي غالباً ما عُدّت مثالاً في أوروبا لإدارة الوباء، إلى القيام بما بين 300 ألف و500 ألف فحص أسبوعياً، وهي وتيرة أعلى مما تقوم به دول أوروبية مجاورة عدة، خصوصاً فرنسا التي تفحص فقط المرضى الذين يعانون من حالات متقدمة، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. ولا تعتزم حكومة المستشارة أنجيلا ميركل التوقف عند هذا الحد، حيث أوصت وثيقة صادرة عن وزارة الداخلية كشفت عنها للتوّ وسائل إعلام عدة، باستراتيجية مستوحاة من نموذج كوريا الجنوبية مع القيام بنحو 200 ألف فحص للكشف عن المرض يومياً. وسيتم من الآن فصاعداً فحص كل الأشخاص الذين يعتقدون أنهم مصابون بـ«كوفيد19»، وكذلك كل الأشخاص الذين يحتمل أنهم كانوا على تواصل مع مصاب؛ كما تنص عليه الوثيقة. وفي الوقت الحالي تشمل الفحوصات المرضى الذين كانوا على تواصل مع شخص مصاب. من جانب آخر؛ تعدّ الوثيقة أن تحديد أماكن وجود الأشخاص، الأداة التي استخدمتها كوريا الجنوبية، «أمر حتمي على المدى الطويل» لإفساح المجال أمام تتبع مكان وجود الأشخاص الذين تأتي فحوصاتهم إيجابية. وعدّ لوتار فيلر؛ المسؤول في «معهد روبرت كوخ» المكلف الإشراف على مكافحة الوباء في ألمانيا، لصحيفة محلية الأحد، أن «كوريا الجنوبية يمكن أن تكون مثالاً» رغم الاختلافات الثقافية بين البلدين، مشيراً بشكل خاص إلى تقنية «تحديد الموقع الجغرافي» للأشخاص المصابين. وبدأ نقاش حاد في ألمانيا حول هذا الموضوع؛ حيث طرحت مسألة حماية المعطيات الخاصة التي لها أهمية خاصة في البلاد بعد حقبتي ديكتاتورية في القرن العشرين. في الأسابيع الماضية، كان يجري الاقتداء بنموذج كوريا الجنوبية، مع حملة فحوصات مكثفة وعزل الأشخاص المصابين وتحديد مواقع الأشخاص الذين كانوا على تواصل مع المصابين عبر استخدام تكنولوجيا رصد الموقع. مع 389 حالة وفاة ونحو 52.547 ألف حالة إصابة في هذه المرحلة، لا يتجاوز معدل الوفيات 0.7 في المائة، بالتالي، فإن الوضع في ألمانيا لا يزال أقل مأساوية مما هو عليه في دول أوروبية أخرى. لكن فير لم يستبعد أن تنتهي البلاد بسيناريو يشبه وضع إيطاليا مع استنفاد طاقات المستشفيات. ورغم أن ألمانيا تملك «نظاماً صحياً ممتازاً قد يكون أحد أفضل الأنظمة في العالم» كما تقول أنجيلا ميركل، فإن الوباء كشف بالواقع عن الثغرات في النظام الصحي الألماني. وفي ألمانيا أكثر من 25 ألف سرير مجهز بأنظمة تنفس صناعي، لكن «في الأشهر الماضية تم إلغاء بعض الأسرة في العناية الفائقة بسبب عدم وجود ما يكفي من الطواقم الطبية» المؤهلة المتوافرة؛ كما قال رينار بوس، المختص في اقتصادات الصحة بجامعة برلين التقنية. وكان هناك منذ سنوات عدة نحو 17 ألف وظيفة تمريض شاغرة. وهذا الوضع دفع بمؤسسات عدة؛ بينها «مستشفى برلين الجامعي الكبير (شاريتيه)» إلى طلب مساعدة تلاميذ الطب أو المتقاعدين في هذا القطاع. وقال أوي لوبكينغ، من «رابطة المدن الألمانية»، لوكالة الصحافة الفرنسية: «حتى قبل أزمة فيروس (كورونا) المستجد، لم يكن بالإمكان الإبقاء على عمليات عادية بسبب نقص الطواقم الطبي». من جهتها؛ قالت «الجمعية الألمانية للمستشفيات» لوكالة الصحافة الفرنسية إنه حين يتم شغل الوظائف، يتعين على الممرضات والممرضين أن يمضوا نحو 4 ساعات يومياً في القيام بالإجراءات الإدارية بسبب غياب أنظمة إلكترونية لتنظيم العمل. ومن أسباب النقص أيضاً، طريقة تمويل المستشفيات والعيادات والتسعير مع مبلغ ثابت يدفع لقاء العملية، مما يحض المؤسسات على القيام بعمليات مخططة مسبقاً على حساب الاهتمام بقسم الطوارئ. هناك صعوبة كبيرة أخرى في بلد يعاني من شيخوخة السكان: مغادرة قسم كبير من مقدمي الرعاية البولنديين أو الأوكرانيين أو المتحدرين من دول البلطيق والبالغ عددهم نحو 200 ألف، بعدما كانوا يقدمون الرعاية يومياً لما بين 300 ألف و500 ألف مسنّ، مما يثير مخاوف من كارثة صحية جديدة.

ألمانيا على خطى كوريا الجنوبية في مكافحة «كورونا»

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين».... تعتمد ألمانيا استراتيجية كوريا الجنوبية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجدّ مع زيادة أعداد الفحوصات ووضع المرضى في الحجر الصحي، وذلك لمنع استنفاد طاقات مستشفياتها التي تنقصها طواقم طبية. لجأت ألمانيا، التي غالباً ما عُدّت مثالاً في أوروبا لإدارة الوباء، إلى القيام بما بين 300 ألف و500 ألف فحص أسبوعياً، وهي وتيرة أعلى مما تقوم به دول أوروبية مجاورة عدة، خصوصاً فرنسا التي تفحص فقط المرضى الذين يعانون من حالات متقدمة، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. ولا تعتزم حكومة المستشارة أنجيلا ميركل التوقف عند هذا الحد، حيث أوصت وثيقة صادرة عن وزارة الداخلية كشفت عنها للتوّ وسائل إعلام عدة، باستراتيجية مستوحاة من نموذج كوريا الجنوبية مع القيام بنحو 200 ألف فحص للكشف عن المرض يومياً. وسيتم من الآن فصاعداً فحص كل الأشخاص الذين يعتقدون أنهم مصابون بـ«كوفيد19»، وكذلك كل الأشخاص الذين يحتمل أنهم كانوا على تواصل مع مصاب؛ كما تنص عليه الوثيقة. وفي الوقت الحالي تشمل الفحوصات المرضى الذين كانوا على تواصل مع شخص مصاب. من جانب آخر؛ تعدّ الوثيقة أن تحديد أماكن وجود الأشخاص، الأداة التي استخدمتها كوريا الجنوبية، «أمر حتمي على المدى الطويل» لإفساح المجال أمام تتبع مكان وجود الأشخاص الذين تأتي فحوصاتهم إيجابية. وعدّ لوتار فيلر؛ المسؤول في «معهد روبرت كوخ» المكلف الإشراف على مكافحة الوباء في ألمانيا، لصحيفة محلية الأحد، أن «كوريا الجنوبية يمكن أن تكون مثالاً» رغم الاختلافات الثقافية بين البلدين، مشيراً بشكل خاص إلى تقنية «تحديد الموقع الجغرافي» للأشخاص المصابين. وبدأ نقاش حاد في ألمانيا حول هذا الموضوع؛ حيث طرحت مسألة حماية المعطيات الخاصة التي لها أهمية خاصة في البلاد بعد حقبتي ديكتاتورية في القرن العشرين. في الأسابيع الماضية، كان يجري الاقتداء بنموذج كوريا الجنوبية، مع حملة فحوصات مكثفة وعزل الأشخاص المصابين وتحديد مواقع الأشخاص الذين كانوا على تواصل مع المصابين عبر استخدام تكنولوجيا رصد الموقع. مع 389 حالة وفاة ونحو 52.547 ألف حالة إصابة في هذه المرحلة، لا يتجاوز معدل الوفيات 0.7 في المائة، بالتالي، فإن الوضع في ألمانيا لا يزال أقل مأساوية مما هو عليه في دول أوروبية أخرى. لكن فير لم يستبعد أن تنتهي البلاد بسيناريو يشبه وضع إيطاليا مع استنفاد طاقات المستشفيات. ورغم أن ألمانيا تملك «نظاماً صحياً ممتازاً قد يكون أحد أفضل الأنظمة في العالم» كما تقول أنجيلا ميركل، فإن الوباء كشف بالواقع عن الثغرات في النظام الصحي الألماني. وفي ألمانيا أكثر من 25 ألف سرير مجهز بأنظمة تنفس صناعي، لكن «في الأشهر الماضية تم إلغاء بعض الأسرة في العناية الفائقة بسبب عدم وجود ما يكفي من الطواقم الطبية» المؤهلة المتوافرة؛ كما قال رينار بوس، المختص في اقتصادات الصحة بجامعة برلين التقنية. وكان هناك منذ سنوات عدة نحو 17 ألف وظيفة تمريض شاغرة. وهذا الوضع دفع بمؤسسات عدة؛ بينها «مستشفى برلين الجامعي الكبير (شاريتيه)» إلى طلب مساعدة تلاميذ الطب أو المتقاعدين في هذا القطاع. وقال أوي لوبكينغ، من «رابطة المدن الألمانية»، لوكالة الصحافة الفرنسية: «حتى قبل أزمة فيروس (كورونا) المستجد، لم يكن بالإمكان الإبقاء على عمليات عادية بسبب نقص الطواقم الطبي». من جهتها؛ قالت «الجمعية الألمانية للمستشفيات» لوكالة الصحافة الفرنسية إنه حين يتم شغل الوظائف، يتعين على الممرضات والممرضين أن يمضوا نحو 4 ساعات يومياً في القيام بالإجراءات الإدارية بسبب غياب أنظمة إلكترونية لتنظيم العمل. ومن أسباب النقص أيضاً، طريقة تمويل المستشفيات والعيادات والتسعير مع مبلغ ثابت يدفع لقاء العملية، مما يحض المؤسسات على القيام بعمليات مخططة مسبقاً على حساب الاهتمام بقسم الطوارئ. هناك صعوبة كبيرة أخرى في بلد يعاني من شيخوخة السكان: مغادرة قسم كبير من مقدمي الرعاية البولنديين أو الأوكرانيين أو المتحدرين من دول البلطيق والبالغ عددهم نحو 200 ألف، بعدما كانوا يقدمون الرعاية يومياً لما بين 300 ألف و500 ألف مسنّ، مما يثير مخاوف من كارثة صحية جديدة....

إسبانيا تسجل 812 حالة وفاة بـ«كورونا» خلال 24 ساعة

مدريد: «الشرق الأوسط أونلاين»..... أكدت إسبانيا، اليوم (الاثنين)، تسجيل 812 وفاة جديدة خلال 24 ساعة جراء فيروس «كورونا» المستجد، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 7340 وفاة، وفق أرقام وزارة الصحة. ويشكل ذلك أول انخفاض في أعداد الوفيات اليومية منذ يوم الخميس في إسبانيا التي تسجل أكبر عدد وفيات ناجمة عن الوباء بعد إيطاليا. وأحصت إسبانيا الأحد 838 وفاة. ومن جانبه، أعرب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي عن رغبته في مد يد المساعدة إلى إسبانيا، لمواجهة تفشي فيروس «كورونا» المستجد المسبب لمرض «كوفيد 19». وقال كونتي: «أريد أن أعبر عن قربنا وتضامننا مع الحكومة الإسبانية، وسكان البلاد... إنها دراما نعرفها جيداً، ويمكنني أن أتخيل الصعوبات التي يواجهونها». وأضاف كونتي في مقابلة مع صحيفة «إيل باييس» الإسبانية اليوم، نقلتها وكالة «آكي» الإيطالية: «نريد الخروج من هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن، من بين أمور أخرى، لمساعدة دول أخرى مثل إسبانيا، من خلال تزويدهم بالأطباء، وأجهزة التنفس الصناعي، وأدوات الحماية الشخصية». وفي غياب لقاح أو علاج مثبت لوباء «كوفيد 19»، لا يزال أكثر من ثلاثة مليارات نسمة معزولين داخل منازلهم في جميع القارات.

3000 وفاة بـ«كورونا» في فرنسا... وبلجيكا تسجّل أعلى رقم للضحايا في يوم واحد

باريس: ميشال أبو نجم - بروكسل: عبد الله مصطفى - مدريد. برلين. روما: «الشرق الأوسط».... بعد أسبوعين من الحجر التام المفروض في فرنسا، ما زال وباء «كوفيد - 19» بعيداً عن بلوغ «الذروة» التي يفترض بعدها أن يبدأ بالتراجع. فيوماً بعد يوم، تبين إحصائيات وزارة الصحة «غير المكتملة» وقوع ما لا يقل عن 300 وفاة في المستشفيات التي يتعين أن تضاف إليها الوفيات في دور العجزة وخارجها. وبموجب الأرقام المتداولة، فإن ضحايا فيروس «كورونا» حتى مساء أمس تناهز الـ3000 ضحية؛ ما يضع فرنسا في المرتبة الثالثة لجهة أعداد الضحايا، بعد إيطاليا وإسبانيا. والأخطر من ذلك ما حذر منه رئيس الحكومة أدوار فيليب الذي قدر أن الأسبوعين الأولين من شهر أبريل (نيسان) «سيكونان أكثر صعوبة من الأسبوعين المنقضيين». وحتى مساء أمس، كانت فرنسا تعد ما يزيد على 41 ألف مصاب بمعدل 2500 إصابة إضافية في اليوم، ونصف هذه الأعداد الكبيرة يرتفع في مستشفيات وصلت إلى حدها الأقصى في الاستيعاب، خصوصا لجهة الأشخاص الذين يحتاجون لرعاية فائقة وأجهزة تنفس اصطناعية غير متوافرة بأعداد كافية. وبحسب مدير عام وزارة الصحة جيروم سالومون، فإن ما يزيد على 4600 حالة خطيرة قبلت في المستشفيات وأن ما معدله 360 حالة إضافية في اليوم تنضم إلى قافلة الأشخاص الأكثر تعرضاً للوفاة، بحيث إن نسبة هؤلاء تصل إلى 9 في المائة من الحالات الخطرة. إزاء هذه الأوضاع الخطيرة، تسعى السلطات الفرنسية إلى سد العجز الناقص في التجهيزات الوقائية من جهة وتوفير أجهزة التنفس الاصطناعي من جهة ثانية، كما أنها تجهد لتوفير ما يلزم لإجراء ما يلزم من اختبارات التحقق من الإصابة بالفيروس وزيادة الأسرة في المستشفيات القادرة على استقبال الحالات الأكثر خطورة. ويريد رئيس الحكومة التوصل إلى إضافة 5000 سرير جديد. وبسبب النقص في الأسِرّة، فإن فرنسا آخذة في ترحيل العشرات من مرضاها إلى ألمانيا وسويسرا من شمال البلاد حيث ضرب «كوفيد - 19» بقوة بالتوازي مع توزيع أعداد منهم على مشافي المناطق التي لا تعاني بحدة من انتشار الوباء، مستخدمة بذلك جميع وسائل النقل المتاحة. وبما أن عدم توافر الكمامات الوقائية شكّل في الأسابيع الأخيرة مادة جدلية ووضع الحكومة في حالة حرج، فإن التركيز انصب في الأيام الماضية على إيجاد المعالجات السريعة عن طريق تسريع إنتاج الكمامات في فرنسا نفسها من جهة وخصوصاً من خلال الاستعانة بالصين. وبداية من الغد، يبدأ أسبوعان إضافيان من الحظر الذي يرافقه تغليظ العقوبات لمن يخالف الإجراءات التي تعمل الحكومة بموجبها بالاستناد لقانون «حالة الطوارئ الصحية» الذي منحها لشهرين صلاحيات واسعة من أجل فرض التدابير التي تراها ملائمة بمراسيم تصدر عن رئيس الحكومة. وفي الأيام الأخيرة، تراجع ظهور الرئيس إيمانويل ماكرون فيما برز في الواجهة أدوار فيليب. وفي مدريد، قالت ماريا خوسيه سييرا نائبة رئيس خدمات الطوارئ الصحية في إسبانيا في مؤتمر صحافي أمس الاثنين إن نحو 12298 من العاملين في قطاع الصحة مصابون بفيروس كورنا المستجد. ويشكل هذا العدد نحو 14 في المائة من عدد الحالات المؤكدة في البلاد والتي بلغت إجمالاً 85195، وهي تقريباً نسبة الأسبوع الماضي نفسها، بحسب وكالة «رويترز». وفي بروكسل، أعلنت السلطات البلجيكية، الاثنين، عن تسجيل أعلى رقم في عدد الوفيات، منذ بداية انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، وهو رقم 82 حالة وفاة خلال يوم واحد، وذلك وفقاً للأرقام الصادرة عن مركز الطوارئ الوطني، وبالتالي يرتفع العدد الإجمالي إلى 513 وفاة، بينما ارتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بالفيروس ليصل إلى ما يقرب من 12 ألف حالة، وبالتحديد 11899 حالة، وذلك بعد تسجيل 1063 حالة جديدة مؤكدة خلال الأربع والعشرين ساعة، التي سبقت الإعلان عن هذه الأرقام ظهر الاثنين. وفي روما، قال مصدر مطلع إن عدد وفيات فيروس كورونا في منطقة لومبارديا بشمال إيطاليا زاد 458 حالة في يوم واحد إلى نحو 6818، وسجلت لومبارديا الأحد 416 حالة وفاة. وأضاف المصدر أن عدد المصابين بكورونا في لومبارديا زاد بنحو 1154 حالة إلى 42161 شخصاً. وهذه الزيادة في الحالات أقل بكثير من عدد 1592 حالة جديدة المسجل يوم الأحد و2117 حالة يوم السبت. وفي برلين، نقلت «رويترز» عن متحدث باسم الحكومة الألمانية إن فيروس «كورونا» ينتشر بوتيرة سريعة لدرجة لن تجعل من الممكن تخفيف القيود على الحياة العامة في البلاد في الوقت الحالي. وتفرض ألمانيا قيوداً صارمة لاحتواء تفشي الفيروس الذي أودى بحياة 455 شخصاً وأصيب به 57 ألفاً في البلاد.

خبيران سابقان في الاستخبارات الألمانية يحذران من استغلال إرهابيين لـ«كورونا»

الشرق الاوسط...برلين: راغدة بهنام.... دعا خبيران سابقان في الاستخبارات الألمانية الخارجية إلى التنبه من إمكانية استغلال منظمات إرهابية للفوضى التي يحدثها فيروس «كورونا»، وتلهي الحكومات بالأزمات التي يحدثها هذا الفيروس؛ خصوصاً في الدول التي تعد تركيبتها الأمنية ضعيفة. وقال غيرهارد كونراد الذي يعد واحداً من أنجح رجال المخابرات الألمان، وكان يرأس العمليات في دمشق، بأن تنظيم «داعش» قد يستغل فوضى «كورونا» لإعادة تجميع نفسه. وأضاف كونراد في مقابلة مع صحيفة «دي فيلت» أن «أزمة فيروس (كورونا) تشكل تهديداً لأمن واستقرار عديد من الدول». ودعا الجاسوس الألماني السابق إلى إبقاء الضغوط الألمانية والدولية على المنظمات الإرهابية، لمنعها من إعادة تجميع نفسها. وقال: «التأثير المباشر وغير المباشر للوباء على أمن الدول التي ينتشر فيها، يستدعي انتباهاً خاصاً». وحذر رجل استخبارات آخر من الموضوع نفسه، وقال بيرنت شميدباور الذي كان وزيراً سابقاً في حكومة هلموت كول، ومنسقاً لدى وكالات الاستخبارات، إنه: «سيكتب لأنجيلا ميركل في الأيام المقبلة، ويدعوها لكي تعدل نشاطات الاستخبارات»، بحسب ما نقلت عنه الصحيفة نفسها. وأضاف أنه من الضروري إحداث تغيير في الاستراتيجية التي تتبعها وكالات الاستخبارات، لكي تتماشى مع التحديات الجديدة التي تحدثها أزمة «كورونا». وقال شميدباور: «كل المعلومات المرتبطة بالوباء هي الآن في غاية الأهمية بالنسبة لألمانيا»، مضيفاً أن «الخطر من المتطرفين والإرهابيين الذين يريدون استغلال وضع مثل هذا لأهدافهم الخاصة هو كبير جداً». وحدد على وجه الخصوص المنظمات الإرهابية في دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، مضيفاً أن أزمة الفيروس قد تتسبب كذلك في موجة لجوء جديدة نحو أوروبا. وفي موجة اللجوء الأولى الكبيرة التي شهدتها أوروبا عام 2015، تسلل عدد كبير من الإرهابيين المنتمين لتنظيم «داعش» وغيره بين اللاجئين، ووصلوا إلى أوروبا. وفي عام 2016 كشف رئيس الاستخبارات الألمانية الداخلية آنذاك، هانس-يورغ ماسن، أن 17 إرهابياً من تنظيم «داعش» على الأقل تسللوا بين اللاجئين ودخلوا أوروبا. وجاء حينها في التقرير السنوي الذي رفعه للحكومة، أن «أوروبا تواجه بعداً جديداً من الإرهاب، وأنه يجب الافتراض بأن (داعش) يحضر لاعتداءات إضافية في دول أوروبية، من بينها ألمانيا». وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، اعتقلت ألمانيا 6 لاجئين سوريين للاشتباه بانتمائهم لتنظيم «داعش». ومنذ ذلك الحين، ألقت القبض على عديد من الإرهابيين الذين حاولوا تنفيذ عمليات إرهابية في ألمانيا، ثبت أنهم منتمون للتنظيم الإرهابي. وبحسب رجل المخابرات السابق والخبير في شؤون الشرق الأوسط، كونراد، فإن هناك خطراً كذلك في المناطق الأقل فقراً؛ حيث سيؤدي الوباء إلى أزمات اقتصادية واجتماعية حادة. وقال كونراد لـ«دي فيلت» بأن على وكالات الاستخبارات أن تبحث عن إجابات على الأسئلة التالية: كيف وهل يمكن التخفيف من الهبوط القوي للقطاعات الاقتصادية، مثل السياحة والتجارة وأيضاً قطاع النفط؟ وأي مخاطر قد تترتب على الأمن في المناطق الهشة بسبب الأزمات الاقتصادية والاجتماعية؟

وتابع كونراد يقول بأنه من الضروري على وكالات الاستخبارات أن تحلل سيل حملات المعلومات الخاطئة التي تقودها دول أخرى، فيما يتعلق بالفيروس. وبحسب الصحيفة فإن وكالة الاستخبارات الداخلية أكدت أن «إحدى أولوياتها في الوقت الحالي هي المراقبة المستمرة، لمدى استغلال أزمة فيروس (كورونا) لدى بعض الدول».

 

 

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا.....حظر التنقل في مصر... خروقات محدودة وعقوبات فورية......مصر: 47 إصابة جديدة ودعوات لانعقاد البرلمان افتراضياً....الجيش الليبي يعلن اقترابه من «قلب طرابلس»...مخاوف ليبية صحية من «مرتزقة الحرب»...سجن مناضل جزائري يحدث أزمة في «مجلس حقوق الإنسان»...حمدوك إلى القاهرة وأديس أبابا لمحاولة استئناف مفاوضات السد....تراجع أنشطة الأحزاب السياسية في تونس....المغرب يؤجل عطلة المدارس لمحاصرة الفيروس... تونس تسجل ارتفاعاً في المصابين... والموقوفين....

التالي

أخبار لبنان...التعيينات رهن التوافق.. وعودة المغتربين أمام التجربة الصينية.... عون يدرس خيارات العفو الخاص والمساعدات في عهدة الجيش.. والتفلّت يهدّد بتزايد الإصابات....التعيينات المالية: حقارة وعجز واستسلام!....حزب الله والمصارف: الحرب المطلوبة..شحن الدولارات: المصارف تكذب؟.... تعيينات لا تُغضب سلامة غداً... من الكاذب: المصارف أم مكتّف؟....التآمر لاستقدام صندوق النقد: من يدفع الفاتورة؟.."حزب الله" يستعرض قوّته بمواجهة "كورونا"... استعداد لنقل 70 حالة يومياً....."حزب الله" يتصدى لفيروس "كورونا"... إليكم خطته!....20 ألف لبناني ينوون العودة وبيروت تتهيّب... مفاجآت....فقراء لبنان لا يمتلكون «ترف» البقاء في المنازل....تدابير إدارية في لبنان مع ارتفاع عدد الإصابات إلى 463....


أخبار متعلّقة

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر

 الجمعة 5 حزيران 2020 - 8:57 ص

مساران للهيمنة: الشركات العسكرية في تركيا ومصر https://carnegie-mec.org/2020/06/03/ar-pub-81872 … تتمة »

عدد الزيارات: 40,292,131

عدد الزوار: 1,119,491

المتواجدون الآن: 37