أخبار وتقارير.....صورة تكشف لقاء!.. خامنئي ونصرالله وسليماني...عقوبات أميركية على شركات صينية تستورد نفطاً إيرانياً...ترمب: حذار من المس بسفننا في الشرق الأوسط...أميركا تصد أبوابها بوجه مسؤولي إيران.. "ممنوع الدخول"....الجبير: إيران تنشر الفوضى في المنطقة عبر ميليشياتها...بومبيو: واشنطن تريد حلا سلميا مع إيران...الصين تحضر لعرض "مرعب".. طائرات فائقة السرعة وصواريخ مدمرة..

تاريخ الإضافة الخميس 26 أيلول 2019 - 6:45 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


هروب «الدواعش» من معسكرات الاعتقال يهدد بعودة التنظيم...

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».. ذكرت قناة «إيه بي سي» الأميركية أن هناك تحذيرات متزايدة من قيام تنظيم «داعش» الإرهابي بتهريب عناصره المحتجزين في معسكرات بسوريا والعراق، بحسب مسؤول أميركي بارز، وتقرير حديث لمركز بحثي. وأوضحت القناة أن التحذيرات تتزامن مع تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب لأوروبا بشأن إطلاق سراح «الدواعش» على حدود الدول الأوروبية، إذا لم تُعِدْهم دولهم إليها. وبحسب «إيه بي سي»، قال المنسق الأميركي لمكافحة الإرهاب، السفير ناثان سيلز، إنه من المستحيل التنبؤ بما سيحدث غداً في سوريا، ناهيك بشهرين أو ستة أشهر من الآن، ويمكنك تصور جميع أنواع السيناريوهات، وتعليقاً على تهديد ترمب قال: «لا نريد أن نفترض أن الاستقرار النسبي الذي نراه اليوم هو سمة دائمة». وتابع أن السلطات الأميركية علمت ببعض التقارير عن محاولات الهروب من المعسكرات، وهذا يزيد من إلحاحنا على ضرورة تسهيل إعادة «الدواعش» لدولهم. وأكد أن بلاده ليسَتْ مستعدة لحل مشكلات الدول الأخرى، التي تطرَّف بعض مواطنيها وسافر للقتال في سوريا. وفي سياق متصل، قال معهد دراسة الحرب، أول من أمس (الثلاثاء)، إن التنظيم الإرهابي يستعد لتهريب مقاتليه من السجون ومعسكرات الاحتجاز في سوريا والعراق، وتابع المعهد أن «داعش» يجمع الأموال داخل بعض المعسكرات. ولفتت القناة إلى أن المسؤولين الأميركيين يقدِّرون عدد «الدواعش» من العراق وسوريا بـ8 آلاف مسلح، بالإضافة إلى ألفَيْ مقاتل أجنبي في معسكرات الاحتجاز التي يدير معظمها قوات كردية متحالفة مع الولايات المتحدة. وقالت «إيه بي سي» إن واشنطن تعمل على تعزيز أمن المعسكرات، ولكنها تدعو إلى توفير المزيد من الأموال من دول أخرى، خصوصاً الأعضاء في التحالف الدولي ضد «داعش»، واقترح تقرير للجنة خبراء موَّلها الكونغرس تعيين الولايات المتحدة منسقاً خاصاً لهذه المهمة. واحتوى التقرير على انتقادات ضمنية لإدارة ترمب وإعلانه المفاجئ بأنه سيسحب القوات الأميركية من سوريا، حيث أوصى التقرير بأن تحافظ الولايات المتحدة على سياستها، وألا تفاجئ شركاءها.

صورة تكشف لقاء!.. خامنئي ونصرالله وسليماني..

المصدر: دبي - العربية نت... نشرت وسائل إعلام إيرانية صورة للقاء جرى مؤخراً بين المرشد الأعلى علي خامنئي، والأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وقائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني، ثم تناقلت الصورة صفحات على تويتر. يأتي ذلك اللقاء بعد أن وسّعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب دائرة الضغط على إيران وحلفائها عبر فرض عقوبات غير مسبوقة من قبل وزارة الخزانة الأميركية والخارجية.

عقوبات أميركية على شركات صينية تستورد نفطاً إيرانياً..

نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»... فرضت الولايات المتحدة، اليوم (الأربعاء)، عقوبات على شركات صينية ومدرائها بتهمة «نقل نفط من إيران عن علم» في انتهاك للحظر الأميركي على طهران. وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في خطاب بنيويورك، أن «فرض العقوبات هو بداية تنفيذ لتهديد الرئيس دونالد ترمب، الذي تعهد، أمس (الثلاثاء) أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بتشديد العقوبات ما دام استمر سلوك إيران التهديدي». وأضاف: «نقول للصين ولجميع الدول:عليكم أن تعلموا أننا سنفرض عقوبات على أي خرق لعقوباتنا التي تستهدف كل نشاط». ولم يحدد هويات الشركات أو الأشخاص المستهدفين بهذه العقوبات الجديدة التي تضاف إلى لائحة طويلة من العقوبات ضد الاقتصاد الإيراني. وأعلن بومبيو أيضاً تدابير جديدة، لم يفصّلها، لفصل «الحرس الثوري» الإيراني عن الاقتصاد الإيراني. وتابع: «الولايات المتحدة ستعزز جهودها لتوعية الدول والشركات على مغبة التعامل مع كيانات مرتبطة بالحرس الثوري، ونحذرهم من أننا سنعاقبهم إذا واصلوا تحدي تهديداتنا». ولم يشر بومبيو إلى أي انفراج على مستوى عقد لقاء بين الرئيس ترمب ونظيره الإيراني، حسن روحاني، فيما كثف القادة الأوروبيون والآسيويون جهودهم منذ بداية الأسبوع في الأمم المتحدة لعقد لقاء بين الرجلين. يأتي ذلك بينما اعتبر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن «ظروف استئناف سريع للمفاوضات قد توافرت لكن طهران طالبت برفع للعقوبات قبل أي استئناف للحوار». وأضاف بومبيو في كلمته: «كلما زاد اندفاع إيران العدائي زاد ويجب أن يزيد ضغطنا»، مؤكداً: «لن يتم رفع العقوبات، وسيتم تشديدها»، لحمل إيران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات. وأوضح بومبيو أن إيران واصلت «دعم ميلشياتها بعدما أبرمت الاتفاق النووي وحصلت على النقد»، مشيراً إلى أن بلاده فرضت عقوبات صارمة على «الحرس الثوري» وأن «العالم يدرك جدية الولايات المتحدة». وأكد وزير الخارجية الأميركي أنه يتعين على المسؤولين الإيرانيين أن يضعوا مصالح الشعب أولاً، مضيفاً أن الضغوط التي فرضتها واشنطن على إيران، دفعت الأخيرة لبدء محاولات تخريب في المنطقة. وحول تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني حول الإرهاب، قال بومبيو: «إيران تكذب ومزاعم روحاني عن هزيمة طهران للإرهاب غريبة». وشدد بومبيو على أن الدبلوماسية الأميركية لفتت انتباه المجتمع الدولي لخطر إيران على السلم، داعياً المجتمع الدولي للاصطفاف والتصدي لمواجهة خطر إيران المهدد للسلم والأمن الدوليين.

ترمب: حذار من المس بسفننا في الشرق الأوسط

المصدر: دبي - العربية نت... جدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في كلمة له من نيويورك، مساء الأربعاء، حرصه على حماية الملاحة الدولية، قائلاً : إذا استهدفت أي سفينة أميركية في الشرق الأوسط فستكون العواقب وخيمة". وكانت عدة حوادث وقعت مؤخراً وطالت سفناً تبحر في الخليج، منها السفينة البريطانية التي احتجزتها إيران قبل أسابيع. إلى ذلك، أوضح ترمب أن بلاده ستسحب قوات أميركية من عدة أماكن لتنشرها في بولندا. وفي ما يتعلق ببريكسيت، لفت إلى أنه يسعى للتوصل إلى اتفاق تجاري أفضل مع بريطانيا، وأنه ينتظر ماذا سيحصل في ملف البريكست. كما رأى أن اقتصاد بلاده بات الأكبر في العالم، وأنه تفوق على الصين. موضوع يهمك?وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأربعاء، إجراءات مساءلته التي دفع بها ديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي بأنها "أمر... ترمب يصف إجراءات مساءلته بالأمر المشين إنتخابات العراق

بايدن وأوكرانيا

وفي ما يتعلق بما أثير مؤخراً حول مكالمته مع الرئيس الأوكراني، طلب ترمب توخي الشفافية تجاه تجاوزات جو بايدن في أوكرانيا. وأضاف ترمب أن بايدن مارس تهديدا سياسيا على الرئيس الأوكراني. كذلك أكد أن الديمقراطيين مارسوا ضغوطا على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ، معتبراً أنهم "افتعلوا أزمة بشأن الاتصال" المذكور. كما أعلن ترمب أن الديمقراطيين يسعون لتقسيم أميركا من أجل غايات انتخابية. وختم قائلا: "من غير المعقول أن يطلب عزلي بسبب محادثة هاتفية"، واصفا المحاولة بـ"المزحة".

رئيس أوكرانيا: مكالمتي مع ترمب طبيعية ولم أتعرض للضغط

المصدر: دبي - العربية نت.. أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأربعاء، أنه تحدث مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في المكالمة الهاتفية التي نشرها البيت الأبيض عن أمور كثيرة طبيعية. وأكد زيلينسكي في مقابلة معه، أنه لم يتعرض لأي ضغط. كما قال زيلينسكي: "لا أحد يمكنه الضغط علي لأنني رئيس بلد مستقل"، وذلك وسط المساءلات المتداولة حول ما إذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب ضغط على كييف لفتح تحقيق بشأن نجل المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن.

مكالمة واقتراح تعاون!

يذكر أن البيت الأبيض كان قد نشر الأربعاء، مضمون المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الأميركي والأوكراني، الذي كشف أن الرئيس دونالد ترمب طلب فعلا من فولوديمير زيلينسكي التحقيق في شأن خصمه جو بايدن. وقال ترمب لزيلينسكي في المكالمة التي جرت في 25 تموز/يوليو "ثمة حديث كثير عن نجل بايدن وعن أن بايدن أوقف التحقيق، ويريد أناس كثيرون أن يعرفوا المزيد عن هذا الموضوع، من هنا سيكون رائعاً أن تجروا تحقيقا في هذا الشأن". كما اقترح ترمب على نظيره الأوكراني أن يتعاون في هذا السياق مع محاميه رودي جولياني ووزير العدل الأميركي بيل بار.

أميركا تصد أبوابها بوجه مسؤولي إيران.. "ممنوع الدخول"

العربية نت...المصدر: لندن - صالح حميد.. أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرارا يمنع، أو يقيد دخول كبار المسؤولين الإيرانيين وأعضاء أسرهم من الدرجة الأولى إلى الولايات المتحدة، بسبب استمرار سلوك إيران العدواني المهدد للأمن والسلام في المنطقة والعالم. وفي التفاصيل، قال الرئيس الأميركي في بيان الأربعاء، إن "القرار صدر بسبب الحكومة الإيرانية التي ترعى الإرهاب، فهي داعمة لإرهاب الحرس الثوري وذراعه قوة القدس، وتشارك مباشرة في أعمال إرهابية". كما شدد ترمب على دور الحكومة الإيرانية في الأزمات الإنسانية والتهديدات ضد جيرانها، فضلاً عن تهديداتها الدولية للنقل البحري والهجمات السيرانية واحتجاز مواطني الولايات المتحدة بشكل تعسفي.

استثناء أصحاب حق اللجوء

ولفت البيان إلى أنه "بالنظر لهذا السلوك الذي يهدد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وخارجه، فقد تقرر أنه من مصلحة الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات لتقييد وتعليق دخول كبار مسؤولي الحكومة في إيران وأفراد أسرهم المباشرين الولايات المتحدة سواء كمهاجرين أو غير مهاجرين." فيما استثنى القرار الحاصلين على حق اللجوء والحماية في الولايات المتحدة بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

مسؤولو إيران وأفراد أسرهم

يذكر أن العديد من أبناء وأقارب قادة ومسؤولي النظام الإيراني، يملكون تأشيرات وإقامات للدراسة أو العمل والعيش في الولايات المتحدة منذ سنوات بالرغم من العداء العلني لهم واستمرار هتاف "الموت للشيطان الأكبر" منذ 4 عقود من عمر نظام ولاية الفقيه. وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أعلن في وقت سابق أن واشنطن تبحث طرد أبناء مسؤولي النظام الإيراني الذين يدرسون ويعملون في أميركا وذلك بعد حملة أطلقها نشطاء إيرانيون اتهموا فيها هؤلاء الأفراد بالتعاون مع لوبيات نظام طهران في الولايات المتحدة.

كما أعلن بريان هوك الممثل الخاص لشؤون إيران في وزارة الخارجية الأميركية، في وقت سابق أن الإدارة تتابع بجدية مسألة طرد أبناء هؤلاء القادة الذين يهتفون بالموت لأميركا لكنهم يرسلون أبناءهم للدراسة والعمل في الدولة التي يصفونها بـ"الشيطان الأكبر" وذلك بأموال الشعب الإيراني".

وتتضمن قائمة أبناء مسؤولي النظام الإيراني في أميركا كل من:

- ابنة علي لاريجاني، رئيس البرلمان الإيراني، ه فاطمة أردشير لاريجاني، التي تعيش في أوهايو، وتدرس فرع الطب الداخلي في مستشفيات جامعة كليفلاند التي صنفتها مجلة "يو إس نيوز آند وورلد ريبورت" ضمن أفضل الجامعات في البلاد.

ناشطون رصدوا عددا من أبناء مسؤولي النظام الإيراني الذين يعيشون بأميركا

- ابن حسين فريدون، شقيق الرئيس ومساعده الخاص، وهو علي فريدون، الذي يشغل منصب كبير المهندسين في شركة تدريب في نيويورك.

- عيسى هاشمي، طالب الدكتوراه في علم النفس في جامعة شيكاغو، وهو ابن معصومة ابتكار، نائبة الرئيس الإيراني حسن روحاني لشؤون المرأة، والمعروفة باسم " الأخت ماري" حيث كانت المتحدثة باسم محتجزي الدبلوماسيين الأميركيين كرهائن عقب ثورة 1979.

- علي نوبخت، النائب عن العاصمة طهران في البرلمان، وهو شقيق محمد باقر نوبخت، المتحدث السابق باسم الحكومة الايرانية، أرسل ابنه إحسان نوبخت ليعمل أستاذا مساعدا في جامعة جورج واشنطن، وابنته نيلوفار نوبخت لتدرس في نفس الجامعة.

- سيد حسين موسويان، مفاوض نووي سابق شغل العديد من المناصب بوزارة الخارجية في النظام، فقد حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة من جامعة ولاية ساكرامنتو، وهو محاضر اليوم في برينستون.

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نفسه حاصل على درجتي البكالوريوس والدراسات العليا في جامعة سان فرانسيسكو الحكومية وجامعة دنفر. كما أن ابنه مهدي درس في جامعة سيتي في نيويورك، ثم عاد إلى إيران في عام 2013. وكذلك علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، وسلف ظريف كوزير للخارجية، حصل على درجة الدكتوراه في الهندسة النووية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وذلك قبل أن تتولى الجمهورية الإسلامية السلطة عام 1979.

الجبير: إيران تنشر الفوضى في المنطقة عبر ميليشياتها

المصدر: دبي - العربية.نت.... أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية في السعودية، عادل الجبير الأربعاء، أن المملكة بدأت عملية إصلاح هائلة ضمن رؤية 2030 التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وأضاف الجبير في حديث أثناء مشاركته في ندوة "متحدون ضد إيران النووية" المنعقدة في نيويورك، أن إيران تنشر الفوضى في المنطقة عبر الميليشيات، ولها تاريخ طويل من الاغتيالات، والتفجيرات، ومن بينها "تفجير الخبر" في السعودية، مؤكدا أن إيران هي الراعي الأساسي للإرهاب في العالم. كما تابع مستغربا من أن تكون إيران هي الدولة الوحيدة بالمنطقة التي لم تستهدفها القاعدة!. وفي نفس السياق، أوضح الجبير أن العلاقة بين طهران والقاعدة طويلة الأمد. وقال: "نحتاج لحزمة شاملة لضمان تصرف إيران كدولة طبيعية تحترم القانون الدولي". وأكد أنه منذ الثورة الإيرانية لم ير العالم إلا الدمار والموت. كما أشار إلى أن الدستور الإيراني يتضمن مبدأ تصدير الثورة، وإيران دولة خارجة عن القانون، منوها إلى أن المشكلة أنه خلال السنوات الماضية تم تبني موقف مهادن لإيران.

هجوم آرامكو

وفي ما يتعلق باستهداف منشآت أرامكو، أوضح الجبير أن لدى المملكة فريق كامل يحقق في الاعتداء، مضيفاً: "نحن على ثقة بأن الأسلحة التي استعملت إيرانية". وأعلن أن المملكة تنظر في خيارات سياسية، واقتصادية، وعسكرية ضد إيران، لكن بعد انتهاء التحقيقات، مؤكدا أن هذا النظام يجب أن يتغير لمصلحة الإيرانيين قبل أي أحد آخر. كما أكد أن الموقف الدولي بات أكثر قوة ووحدة حول الهجوم على منشأتي آرامكو، معتبراً أن المشكلة كانت خلال السنوات الماضية بتبني موقف مهادن لإيران. كذلك شدد على أنه لا يوجد بلد بمنأى عن تداعيات استهداف إمدادات النفط، ويجب ردع إيران. ولفت إلى أنه لولا حرفية شركة أرامكو وريادتها العالمية لوصل برميل النفط إلى 150 دولارا.

دعم التحالف لا انتقاده

إلى ذلك، أشار قائلا: "لم نر أي مشروع تنموي من إيران في اليمن أو غيره بعد استفادتها من الاتفاق النووي". وأضاف:يجب التوصل لموقف دولي أكثر حزما لمواجهة إيران في اليمن، ودعم تحالف دعم الشرعية بدل انتقاده.

"إيران حاولت اغتيالي"

كما ذكّر الجبير كيف حاولت إيران اغتياله أثناء عمله سفيراً للسعودية في واشنطن. وأكد أن إيران تنشط في إفريقيا عبر غسل الأموال، وتهريب المخدرات، ودعم حزب الله في لبنان. كما أعلن أن طهران دفعت حزب الله إلى إنشاء خلية العبدلي في الكويت بغرض التفجير وهز الاستقرار. وتساءل: " كيف يمكن التفاوض مع جهة تحاول دوما استهدافك مثل إيران؟". وعن الناقلة المثيرة للجدل ، قال الجبير إن إيران لم تكن طهران صادقة في ضماناتها بعدم رسو الناقلة أدريان داريا في سوريا. وأضاف أن إيران تريد من دول المنطقة خفض ترسانتها الدفاعية لاستهدافها لاحقا.

المملكة تجتمع بالحلفاء

يذكر أن السعودية، كانت أشادت الأربعاء، بما وصفته بإجماع متزايد على أن إيران شنت الهجمات على منشآت المملكة النفطية هذا الشهر، وتحديدا في شركة أرامكو. وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، إن التحقيقات الأولية التي أجرتها المملكة أشارت إلى أن الأسلحة التي استخدمت في الهجوم هي "أسلحة إيرانية"، مؤكدا أن بلاده تتشاور مع حلفائها بشأن الخطوات المستقبلية. وقال للصحافيين في الأمم المتحدة : "أعتقد أن هناك إجماعا على أن هذا السلوك غير مقبول". ووعد بأن التحقيق السعودي سيكون "دقيقا للغاية"، مضيفا: "سنطرح مختلف الخيارات. وسنختار الخيارات المناسبة للرد على الهجمات ضد المملكة".

بومبيو: واشنطن تريد حلا سلميا مع إيران

وكالات – أبوظبي... قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة تريد حلا سلميا للتوتر مع إيران لكن الكرة في ملعب طهران. وأضاف بومبيو في مؤتمر صحفي على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة "نريد حلا سلميا مع طهران ونأمل في أن نتمكن من الوصول إلى ذلك. في النهاية فإنه سيكون على الإيرانيين اتخاذ هذا القرار". وقال "نأمل في أن نجد فرصة للتفاوض معهم ونخرج بنتيجة تكون جيدة بالنسبة لهم وللولايات المتحدة". من جهة أخرى، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تتواصل مع مسؤولين إيرانيين لمناقشة مصير رعايا أميركيين محتجزين في طهران. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "لقد عرضنا، مثلما عرض الرئيس (دونالد ترامب) الاجتماع بالإيرانيين (بشأن القضية). بعثنا رسالة في وقت سابق هذا العام". وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة بذلت جهودا جديدة لتأمين إطلاق سراح السجناء قبل اجتماع زعماء العالم ضمن أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، قال المسؤول "إنهم يعرفون أين نحن". وأضاف المسؤول أن جهود واشنطن لم تنقطع. وقال المسؤول في إشارة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية "نحتاج إلى رؤية بادرة حسن نية...نحن ننتظر منهم أن يعيدوا بعض رهائننا الذين كان يجب أن يخرجوا بموجب اتفاقية العمل الشاملة المشتركة". ولم يتسن الاتصال بمسؤولين إيرانيين للتعليق على تصريحات المسؤول.

الصين تحضر لعرض "مرعب".. طائرات فائقة السرعة وصواريخ مدمرة

وكالات – أبوظبي... أشار تقرير فرنسي يرتكز في مضمونه على صور ملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية، إلى أن الصين ستعرض في الأول من أكتوبر المقبل، خلال الاحتفال بالذكرى السبعين لقيام نظامها، صواريخ بالستية جديدة ذات قدرات "لا مثيل لها". وقال تقرير نشرته مؤسسة البحث الاستراتيجي "إف آر إس"، الثلاثاء، إنه "سيتم عرض قدرات بالستية برؤوس تقليدية ونووية، لا مثيل لها، بما يعكس التحديث الكمي والنوعي للترسانة البالستية الصينية". ومن المتوقع بحسب مركز الدراسات الذي يتخذ من باريس مقرا له، أن يتم الكشف عن أسلحة فائقة السرعة "تبيّن أن الصين في طليعة الابتكار العالمي في بعض القطاعات العسكرية". ومن بين أبرز المعدات التي سيتم عرضها صاروخ "دي. إف-41" الذي دخل الخدمة حاليا، ولكن سيتم عرضه علنا للمرة الأولى، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس. ويمكن لهذا الصاروخ أن "يجهّز بعدد كبير نسبيا من الرؤوس الحربية المتعددة، بما قد يصل إلى 10 رؤوس نووية في مقابل ثلاث بالنماذج السابقة"، حسبما أشار التقرير. وبينما يعتبر بعض الخبراء أن مدى هذا الصاروخ يتراوح بين 12 و14 ألف كيلومتر، فإن التقرير يشير إلى أنه قد يكون بمقدوره "تغطية مجمل أراضي الولايات المتحدة". ومن المتوقع أيضا عرض سلاح آخر، هو "دي. إف-17"، وهو عبارة عن قاعدة لإطلاق طائرة ذات شكل مثلث فائقة السرعة، يمكن أن تجهز بأسلحة تقليدية أو نووية، وبمقدورها التحايل على الأنظمة المضادة للصواريخ. وقد يظهر العرض تقدم بكين في مجال الطائرات من دون طيار، بالأخص "دبليو زد-8"، وهو جهاز استطلاعي فائق السرعة يمكن استخدامه لتحديد أهداف قبل توجيه ضربة. كذلك سيتم عرض طائرة شبح من دون طيار على شكل مثلث، تسمى بليجيان "السيف القاطع" ويمكن استخدامها لدعم العمليات البحرية. ويرتكز التقرير على صور لمعدات "مغطاة" ظهرت في شوارع بكين أثناء التدريب على العرض العسكري، هذا إلى جانب صور أقمار صناعية لقاعدة تدريب تابعة للجيش، حللتها شركة "جيو4.اي". وسيشارك الرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين بهذا الحدث المرتقب، الذي يقول الجيش الصيني عنه إنه لن يكون بهدف "إظهار عضلات".



السابق

لبنان...اللواء....أزمة الدولار تتفاقم.. والإشتراكي ينتفض على وزراء الدولة العونيين!... عون يخيِّر الأمم المتّحدة بين المساعدة أو التفاوض مع النظام السوري.. .وقائع من التجسّس الأميركي مصرفياً ومالياً عبر المخبرين اللبنانيين | الانهيار إذا حصل: من الأكثر تضرراً؟...."الجمهورية": أزمة الدولار تتفاقم... وإنقسام سياسي حــول قانون الإنتخابات....لبنان في مرمى «دومينو» من الأزمات المتشابكة تقارير عن «شبكة منظّمة» خلف شحّ الدولار لفكّ طوق العقوبات عن دمشق....

التالي

سوريا..روسيا توسّع قاعدة حميميم الجوية في سوريا..العقوبات الأميركية تطال الجيش الروسي في سوريا.....بومبيو: نظام الأسد مسؤول عن فظائع بعضها يصل إلى جرائم حرب....الميليشيات الإيرانية تفرض قوانين جديدة في مناطق سيطرتها بحلب....

New Perspectives on Shared Security: NATO’s Next 70 Years

 الجمعة 6 كانون الأول 2019 - 7:13 ص

New Perspectives on Shared Security: NATO’s Next 70 Years https://carnegieeurope.eu/2019/11/28/ne… تتمة »

عدد الزيارات: 31,616,340

عدد الزوار: 774,329

المتواجدون الآن: 0