أخبار وتقارير...الخيارات العسكرية الأمريكية الخمسة لمواجهة إيران بعد هجمات "أرامكو"!..السعودية: سنرد على هجوم أرامكو وفقاً للقانون الدولي...تقرير أميركي: خامنئي وافق على «هجوم أرامكو»..مسؤولون أميركيون يكشفون خيارات ترمب للرد على إيران...ترمب يأمر بتشديد كبير للعقوبات على إيران...تركيا: فريق داود أوغلو يلمح إلى انتخابات مبكرة في نوفمبر..ترمب يختار روبرت أوبراين مستشاراً جديداً للأمن القومي..روسيا تدعو لمناقشة «الاحتلال الأميركي» لأجزاء من سوريا ...انفجار في مختبر روسي يحتوي على فيروسات الجدري والإيبولا والإيدز...

تاريخ الإضافة الخميس 19 أيلول 2019 - 7:20 ص    عدد الزيارات 233    التعليقات 0    القسم دولية

        


الخيارات العسكرية الأمريكية الخمسة لمواجهة إيران بعد هجمات "أرامكو"!..

روسيا اليوم.....المصدر: "فوربس".. نشرت مجلة "فوربس" الأمريكية خمس خيارات محتملة قد تلجأ إليها إدارة ترامب للتعامل مع طهران بعد الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية. وقال الكاتب الصحفي، مارك كانسيان، إن هذه الخيارات تتراوح بين تعزيز الإجراءات الدفاعية، وشن غارات جوية، وقد تم وضع هذه الاحتمالات تحديدا بناءً على إجراءات اتخذها رؤساء أمريكيون سابقون لمواجهة وضعيات مشابهة.

1. تعزيز الدفاعات الجوية حول المدن السعودية والمنشآت النفطية: ويعتبر هذا الخيار، وفقا للكاتب، أقل السيناريوهات استفزازا لإيران، ما من شأنه أن يجنب الدخول في حرب مباشرة. وفي حالة اللجوء إلى هذا الخيار فإن واشنطن قد ترسل المزيد من بطاريات صواريخ باتريوت إلى الرياض، إلى جانب رادارات إضافية، غير أن نقطة الضعف في منظومة باتريوت هي أنها مصممة للتصدي للطائرات الحربية، وللصواريخ الباليستية بدرجة أقل، لكنها تعجز في كثير من الأحيان عن صد هجمات الطائرات المسيرة بسبب أنماط طيرانها المختلفة والتكلفة الباهظة لكل صاروخ باتريوت يطلق.

2. شن هجمات صاروخية على منشآت عسكرية إيرانية: بناء على هذا الخيار، قد تلجأ الولايات المتحدة لاستخدام صواريخ بعيدة المدى تطلق من طائرات أو سفن حربية لضرب قواعد عسكرية برية أو موانئ إيرانية. ويرى كانسيان أن لهذا السيناريو جانبين، فهو يبعث برسالة للإيرانيين بأن هنالك ثمنا باهظا يدفعونه مقابل الاستفزازات المستمرة، دون فتح الباب على مصراعيها أمام حرب طويلة الأمد، لكن في المقابل، لا يمكن القطع بأن هذا الإجرا من شأنه تغيير سلوك إيران.

3. إطلاق صواريخ وغارات جوية ضد مجموعة كبيرة من الأهداف الإيرانية، بما فيها البنى التحتية المدنية: وتتجاوز الإجراءات المتخذة وفقا لهذا السيناريو الأهداف العسكرية لتشمل منشآت مثل مقر وزارة الدفاع الإيرانية، أو مقرات الحرس الثوري الإيراني، إلى جانب أهداف أخرى كمولدات الكهرباء والجسور وشبكات الاتصالات. ويهدف هذا الخيار لتهديد القيادات العسكرية والمدنية وممارسة ضغط على الشعب الإيراني.

4. إطلاق حملة قصف جوي موسعة: وتتضمن مجموعة من الغارات التي قد تدوم أياما أو أسابيع، وإذا كانت الغارات في الخيارات السابقة تهدف إلى اثبات وجهة نظر سياسية، فإن الغارات في هذه الحالة تهدف إلى إنقاص القدرات العسكرية الإيرانية، ودفع الإيرانيين إلى التفاوض.

5. ممارسة "الحجر الصحي" على إيران وعزلها: ويتضمن هذا الخيار ممارسة حصار على الموانئ والسفن الإيرانية، ما من شأنه أن يهدد استقرار النظام الإيراني.

وأكد كانسيان أن جميع هذه الخيارات تستدعي مشاركة حلفاء وشركاء من الناتو ودول الخليج، وهذه الأخيرة تفضل المشاركة بطريقة غير مباشرة عبر تقديم الدعم وتسخير قواعدها العسكرية.

خبيرا صواريخ و"درونز" من الحرس الثوري في صنعاء..

المصدر: دبي – قناة العربية... وصل اثنان من أكبر خبراء الصواريخ والطيران في الحرس الثوري الإيراني خلال الأيام الماضية إلى العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية، حسب ما أكدته مصادر في اليمن لقناتي "العربية" و"الحدث". وأوضحت المصادر أن الخبيرين الجنرال محمود باقري كاظم أباد والجنرال جاويد بردبار شير أمين قد دخلا إلى اليمن بجوازات سفر مزورة كأطباء تابعين لمنظمة تتبع الأمم المتحدة، حسب المصادر. وأشارت المصادر إلى أن الخبيرين محمود أباد وجاويد أمين مشمولين بعقوبات أميركية ومطلوبين ضمن خمسة فرضت عليهم واشنطن عقوبات لارتباطهم بالحرس الثوري الإيراني وتمكينهم ميليشيات الحوثي من إطلاق الصواريخ على مواقع ومنشآت مدنية واقتصادية في السعودية. ويتزامن وصول الخبيرين الإيرانيين إلى صنعاء مع تصعيد ميليشيات الحوثي اعتداءاتها بالمسيرات والصواريخ داخل اليمن وعلى أهداف مدنية جنوب السعودية، واستمرار بعض قادتها إطلاق التهديدات بتنفيذ اعتداءات وهجمات على دول في المنطقة.

فرنسا ترسل 7 خبراء للسعودية للمشاركة بالتحقيق في هجمات أرامكو

المصدر: باريس – وكالات... قالت متحدثة باسم الجيش الفرنسي اليوم الخميس، إن باريس أرسلت سبعة خبراء عسكريين إلى السعودية للمشاركة في التحقيق في الهجمات التي استهدفت منشأتي أرامكو السبت، من بينهم خبراء في المفرقعات ومسارات الصواريخ وأنظمة الدفاع أرض/جو. من جهتها قالت الأمم المتحدة اليوم إن لجنة الخبراء المعنية باليمن وصلت إلى السعودية للمشاركة بالتحقيق في هجوم أرامكو. وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق في بيان وصول الخبراء. وقال حق إن المفتشين "بدأوا مهمتهم، بدعوة من السلطات السعودية"، دون أن يتطرق إلى تفاصيل. وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان قد تحدث في وقت سابق اليوم عن إرسال الخبراء. كما كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن الأربعاء أن فرنسا سترسل خبراء للمشاركة في التحقيقات بشأن الهجوم على معملي خريص وبقيق في المنطقة الشرقية في السعودية، بحسب ما أعلن قصر الإليزيه. وقال قصر الإليزيه إن ماكرون ندد بقوة بالهجوم، وأكد لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في اتصال هاتفي، أن فرنسا ملتزمة بالاستقرار في الشرق الأوسط. كما جاء في بيان القصر: "أكد الرئيس ماكرون لولي العهد أن فرنسا سترسل خبراء إلى السعودية للمشاركة في تحقيقات تهدف إلى الكشف عن مصدر وطبيعة الهجمات". من جهته، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، أن خبراء تحقيق دوليين في طريقهم إلى السعودية للمشاركة في التحقيق بهجوم أرامكو. وندد غوتيريش بقوة بالهجوم على منشآت أرامكو النفطية.

السعودية: سنرد على هجوم أرامكو وفقاً للقانون الدولي....

العربية نت....أكدت السعودية في رسالة إلى مجلس الأمن أنها تتعامل مع هجوم إرهابي منظم، مضيفةً أنها سترد على الهجوم وفقاً للقانون الدولي. وأرسلت البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة أمس الأربعاء رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وأخرى إلى رئيس مجلس الأمن المندوب الروسي الدائم فاسيلي نبنزيا، وإلى أعضاء مجلس الأمن. وحملت الرسالتان شرحاً لموقف السعودية من الهجوم على منشآتها النفطية والاقتصاد العالمي برمته. ودعت السعودية في الرسالة الأمم المتحدة والخبراء الدوليين للمشاركة بالتحقيق في الهجوم على معملي أرامكو في خريص وبقيق في المنطقة الشرقية السبت الماضي. وأوضحت السعودية في الرسالة أن "كل المؤشرات تدل على أن الأسلحة المستخدمة بهجوم أرامكو إيرانية". وأكدت السعودية في رسالتها لمجلس الأمن أنها ستتخذ إجراءات للرد على هجوم أرامكو وفقا للقانون الدولي.

بومبيو: "إجماع خليجي" على مسؤولية إيران عن هجوم أرامكو

المصدر: دبي - العربية.نت.. أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن هناك "إجماعاً خليجياً" حول مسؤولية إيران عن هجمات شركة أرامكو السعودية. وأوضح بومبيو، في تصريحات للصحافيين في أعقاب زيارة للعاصمة الإماراتية أبوظبي، الخميس، أن "هناك إجماعاً كبيراً في المنطقة حول الجهة التي نفذت هذه الهجمات. إنها إيران. لم أسمع أي أحد في المنطقة يشكك في ذلك ولو للحظة". وتابع: "أصبحتُ قادراً على إعطاء الرئيس دونالد ترمب معلومات مهمة حول الهجمات". وأضاف: "لا نزال نسعى لبناء تحالف كعمل من أعمال الدبلوماسية، في حين أن وزير خارجية إيران يهدد بحرب شاملة وبالقتال حتى آخر أميركي، ونحن هنا لبناء تحالف يستهدف تحقيق السلام". كما شدد على أنه "ستكون هناك عقوبات إضافية على إيران". ولفت إلى أن العقوبات على طهران تهدف لوقف عملياتها الإرهابية ومنعها من تزويد ميليشياتها في لبنان والعراق بالصواريخ. وكان بومبيو قد وصل، الخميس، إلى أبوظبي، في زيارة رسمية، حيث استقبله ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد. وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد استقبل وزير الخارجية الأميركي، الأربعاء، في قصر السلام بجدة. وشدد بومبيو خلال الاجتماع على إدانة بلاده للهجمات التخريبية التي تعرضت لها البنية التحتية لأرامكو السعودية في بقيق وخريص والتي تتحمل إيران مسؤوليتها، وتأييد بلاده للخطوات التي اتخذتها المملكة بدعوة خبراء دوليين للتحقيق في مصدر الهجوم. كذلك عبر عن مساندة الولايات المتحدة ودعمها لأمن واستقرار المملكة في مواجهة هذه الأعمال الإجرامية، مبدياً تقديره لحكمة القيادة السعودية وحرصها على أمن واستقرار المنطقة.

ظريف يحذر من «حرب شاملة» حال تلقي بلاده ضربة عسكرية..

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين».. قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم (الخميس)، إن إطلاق تعبير «عمل من أعمال الحرب» على الهجمات التي استهدفت موقعين نفطيين سعوديين ربما كان يهدف لاستدراج الرئيس الأميركي دونالد ترمب ليشن حرباً على إيران. وكتب ظريف على «تويتر»: «عمل من أعمال الحرب أم إثارة للحرب؟ إنهم يحاولون استدراج دونالد ترمب لخوض حرب». ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الأربعاء الهجمات على السعودية بأنها «عمل من أعمال الحرب». في حديث لشبكة «سي إن إن» الأميركية، قال ظريف اليوم إن توجيه أي ضربة عسكرية لبلاده سيفجر «حرباً شاملة». وأضاف «أقول بكل جدية إننا لا نريد حرباً، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية... لكننا لن نتوانى عن الدفاع عن أرضنا». وفي سياق متصل، قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي اليوم الخميس إن إيران «قوية إلى درجة» يتمّ اتهامها «زوراً» بأنها المسؤولة عن أي حادث، وفق ما نقلت وكالة أنباء فارس. وترفض إيران منذ الأحد "الاتهامات" بأنها المسؤولة عن هجمات على منشأتين نفطيتين في السعودية تبنّتها ميليشيا الحوثي الانقلابية. وصرّح سلامي خلال زيارة لبجنورد في محافظة خراسان في شمال شرقي إيران: «بما أن لدينا ثقة بأن جنودنا يترقبون العدو على الحدود، لا نشعر بأي قلق من الأعداء». ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي هذه التصريحات أيضاً عبر شريط إخباري.

تقرير أميركي: خامنئي وافق على «هجوم أرامكو»..

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... ذكرت وسائل إعلام أميركية، أن المرشد الإيراني علي خامئني وافق على الهجوم على منشأتي النفط التابعتين لمجموعة أرامكو في السعودية (السبت) الماضي، وذلك حسبما ذكرت شبكة «سي بي إس نيوز» الإخبارية الأميركية، أمس (الأربعاء) نقلاً عن مسؤول أميركي. ويأتي التقرير الإعلامي بعد أنّ وصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي يزور السعودية، الهجوم الذي أوقف نصف الإنتاج السعودي من النفط الخام بـ«العمل الحربي». وذكرت «سي بي إس نيوز» من دون أن تكشف هويات المسؤولين أو كيف حصلوا على المعلومات، أنّ خامئني وافق على الهجوم شرط أن يتم تنفيذه بشكل يبعد الشبهات في أي تورط إيراني. وقال المسؤولون الأميركيون في التقرير إنّ الأدلة الدامغة ضد إيران هي صور التقطت بقمر صناعي ولم يتم نشرها بعد، تظهر قوات الحرس الثوري الإيراني وهي تقوم بترتيبات للهجوم في قاعدة الأهواز الجوية. وأوضح التقرير أن أهمية الصورة لم تتضح سوى في وقت لاحق. ونقل التقرير عن مسؤول أميركي قوله: «أخذنا على حين غرّة». وكانت طائرات مسيرة قد هاجمت مصفاتي نفط بقيق وهجرة خريص التابعتين لشركة النفط السعودية العملاقة أرامكو في شرق المملكة يوم السبت الماضي. وفي حين أعلنت ميليشيا الحوثي الانقلابية مسؤوليتها عن الهجوم، حملت الولايات المتحدة إيران المسؤولية عنه. بدورها، نفت طهران أي دور لها في الهجمات، وحذرت من أي تحرّك ضدها. وشددت في مذكرة دبلوماسية رسمية أُرسلت الاثنين عبر السفارة السويسرية التي تمثّل مصالح الولايات المتحدة في طهران، على أن «إيران لم تلعب أي دور في هذا الهجوم وتنفي وتدين الاتهامات الأميركية لها في هذا الصدد». وكرّر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الثلاثاء تصريحات للرئيس دونالد ترمب: «لا نريد حرباً مع أحد، ولكن الولايات المتحدة مستعدة».

مسؤولون أميركيون يكشفون خيارات ترمب للرد على إيران بعد الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية سعودية..

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».. تدرس إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجموعة من الخيارات لاتخاذ إجراءات انتقامية ضد إيران، بعد هجمات استهدف منشأتين نفطيتين سعوديتين السبت الماضي، واتهمت واشنطن طهران بالوقوف وراءها. وكان ترمب أكد منذ يوم الأحد أنه مستعد للرد على الهجوم، وقد عقد الاثنين اجتماعا مع خبراء الأمن القومي لتدارس الأوضاع، ووضع قائمة بالخيارات والإجراءات المحتمل اتخاذها ضد إيران، بحسب شبكة «إن بي سي نيوز» الأميركية. ونقلت الشبكة عن أحد المسؤولين المطلعين على هذه الخيارات، أنها تتضمن توجيه ضربة لأنظمة المعلومات والمراقبة الإيرانية. بالإضافة إلى ذلك، تضمنت الخيارات أيضا توجيه ضربات لمنشآت نفطية إيرانية، مثل مصفاة عبادان، إحدى أكبر مصافي النفط في العالم، أو جزيرة خرج، أكبر منشأة لتصدير النفط في إيران. وقد يسهم هذا الخيار بشكل كبير في عرقلة قدرة إيران على معالجة وبيع النفط، والتي تعمل إدارة ترمب بالفعل على تقييدها بعد انسحابها في مايو (أيار) 2018 من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين طهران والدول الكبرى وإعادة فرض عقوبات على طهران. وتشمل الخيارات الأخرى ضرب مواقع إطلاق الصواريخ أو القواعد العسكرية الأخرى التابعة للحرس الثوري الإيراني. واقترح مسؤولون، وفق الشبكة، أن ترسل وزارة الدفاع الأميركية المزيد من القوات إلى الخليج، إلا أن ترمب ووزارة الدفاع يترددان بشدة في اتخاذ أي خطوة قد تدفع أميركا للانخراط في صراع عسكري مع إيران. وقد دفعت هذه المخاوف ترمب وحكومته إلى التفكير في ردود الفعل غير العسكرية، مثل الهجوم السيبراني أو التنسيق مع دول أخرى لفرض المزيد من العقوبات على إيران. وقال برادلي بومان، وهو ضابط سابق بالجيش ومساعد للأمن القومي في مجلس الشيوخ، إن الهدف من هذه الخيارات التي وضعها المسؤولون الأميركيون هو تهديد إيران والتأكيد لها أن أفعالها ستقابل بالردع، وذلك دون إلحاق خسائر إيرانية كبيرة يمكن أن تستغلها الحكومة الإيرانية لجر واشنطن لنزاع عسكري. وكانت ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في اليمن، قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي طالت بقيق، إحدى أكبر المنشآت النفطية في العالم، وحقل خريص النفطي، فيما يؤكد مسؤولون أميركيون أن الهجمات شُنّت من إيران عبر صواريخ كروز وطائرات مسيرة، وفق وكالة رويترز للأنباء.

ترمب يأمر بتشديد كبير للعقوبات على إيران

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الأربعاء)، عن «تشديد كبير» للعقوبات المفروضة على إيران، في أعقاب هجمات السبت على منشآت نفطية في السعودية ألقت واشنطن باللوم فيها على طهران. وكتب الرئيس الأميركي على تويتر «لقد أمرت للتو وزير الخزانة بتشديد العقوبات ضد الدولة الإيرانية!»، دون مزيد من التفاصيل. وقال مسؤول أميركي في وقت سابق اليوم، إن الولايات المتحدة والسعودية حددتا بـ«بدرجة احتمال كبير» المسؤول عن الهجمات الأخيرة التي استهدفت معملين لشركة «أرامكو» السعودية في بقيق وخريص. ونقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية، اليوم (الأربعاء)، عن المسؤول قوله إن الهجوم انطلق من قاعدة إيرانية قريبة من الحدود العراقية، وأن أجزاء من الأدلة التي عثر عليها كان دائرة كهربائية كاملة، هي جزء من صواريخ فشلت في ضرب أهدافها، وتظهر المسار المحدد. ومن المقرر أن تعقد وزارة الدفاع السعودية مؤتمراً صحافياً في وقت لاحق اليوم لعرض أدلة على تورط إيران في الهجوم على منشأتي «أرامكو» وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران منذ انسحاب ترمب من الاتفاق النووي وإعادته فرض العقوبات علي طهران بسبب برامجها النووية والصاروخية. ويريد ترمب كذلك أن توقف طهران دعمها لقوى تساندها في المنطقة منها ميليشيا الحوثي في اليمن التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات على منشآت «أرامكو».

تركيا: فريق داود أوغلو يلمح إلى انتخابات مبكرة في نوفمبر

تمديد حبس موظف في قنصلية أميركا بإسطنبول متهم بدعم غولن

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. لمح فريق رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داود أوغلو الذي استقال الأسبوع الماضي من حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى أن تركيا ستتجه إلى انتخابات مبكرة جديدة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. جاء ذلك وسط استمرار الاستقالات في صفوف الحزب الحاكم، والتي كانت آخرها استقالة عمر أونال نائب مدينة كونيا (وسط تركيا) وهي مسقط رأس داود أوغلو ولا يزال نائبا عنها أيضا في البرلمان بعد استقالته من الحزب. وكان استقال مع داود أوغلو 5 نواب وقياديان سابقان في الحزب الأسبوع الماضي، بينما استقال قبلهم نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والاقتصاد الأسبق علي بابا جان ومعه وزراء الداخلية والعدل والصناعة والتجارة السابقون، بشير أطالاي وسعد الله أرجين ونهاد أرجون، فيما يسعى كل من داود أوغلو وبابا جان إلى تأسيس حزبين جديدين قبل نهاية العام الجاري، سيسحبان من رصيد حزبهما السابق. وقالت وسائل إعلام محلية، إن أونال عبر بعد استقالته عن انزعاجه من التقارب غير المبرر بين رئيس حزب العدالة والتنمية الرئيس رجب طيب إردوغان ورئيس حزب الوطن اليساري المتطرف دوغو برينتشيك المتهم السابق في قضايا الدولة العميقة وتنظيم أرجنكون، الذي ادعى منذ سنوات أنه كان يخطط للانقلاب على حكومة إردوغان. وقال أونال، وهو من أبرز الأسماء في فريق داود أوغلو، إن «هناك طرقا بلا عودة داخل حزب العدالة والتنمية». وتابع «أغلب القطاعات والمجالات في تركيا، وعلى رأسها الاقتصاد، في وضع يرثى له. لا يمكن أن تجرى انتخابات برلمانية مبكرة في تركيا بحكم القانون قبل يونيو (حزيران) 2020، حيث لا بد أن يمر على انعقاد البرلمان عامان قبل إجراء انتخابات مبكرة... لكن فريق داود أوغلو يتوقع إجراءها في شهر نوفمبر المقبل». وأجريت آخر انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة في تركيا في 24 يونيو 2018. واستقال داود أوغلو من العدالة والتنمية الأسبوع الماضي، على خلفية تحويله و3 نواب سابقين بالحزب إلى اللجنة التأديبية تمهيدا لفصلهم، مؤكداً أنه لم يعد يستطيع ممارسة السياسة في صفوف حزب العدالة والتنمية الذي لم يعد قادرا على تقديم حلول لأي من مشاكل تركيا، وأن البلاد في حاجة إلى حركة سياسية جديدة تقودها نحو المستقبل. بينما تردد أن حزبه الجديد سيرى النور قبل نهاية العام الجاري. في سياق مواز، جددت محكمة تركية، أمس (الأربعاء)، حبس الموظف بالقنصلية الأميركية في إسطنبول متين طوبوز، المحبوس احتياطيا على ذمة محاكمته بتهمة التجسس ودعم تنظيم إرهابي (في إشارة إلى حركة الخدمة التابعة للداعية فتح الله غولن التي تتهمها السلطات التركية بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو (تموز) 2016، وقررت عقد جلسة المحاكمة المقبلة في 11 ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وتعد محاكمة طوبوز، وهو مترجم ومصحح تركي يعمل لصالح إدارة مكافحة المخدرات بالقنصلية الأميركية في إسطنبول، أحد الأسباب وراء التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا الشريكين في حلف شمال الأطلسي. في سياق متصل، اعتقلت تركيا 111 شخصا للاشتباه في انتمائهم إلى حركة غولن. وأمر الادعاء التركي أوائل الأسبوع الجاري، بالقبض على 223 عسكريا برتب مختلفة يخدمون في البلاد وفي قبرص التركية للاشتباه في دعمهم للحركة. ونفذت الشرطة في إسطنبول وفي 53 ولاية تركية أخرى وقبرص مداهمات للقبض على المشتبه فيهم واحتجزت 50 منهم. ومن بين المشتبه فيهم جنود من القوات البرية والبحرية والجوية والدرك وخفر السواحل. إلى ذلك، قالت اليونان إنها سجلت خلال الأشهر الماضية وصول آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء إليها قادمين من تركيا وهو أعلى مستوى منذ عام 2016، وذكرت وزارة حماية المواطنين اليونانية، في بيان، أن أكثر من 26 ألف طالب لجوء وصلوا إلى جزر بحر إيجة اليونانية، حيث تضاعف عددهم منذ أبريل (نيسان) الماضي، في حين تسارع معدل وصولهم «بشدة» خلال الشهرين الماضيين. وقالت الوزارة إن معدل وصول اللاجئين بلغ أعلى مستوى له منذ عام 2016، حين وقّع الاتحاد الأوروبي اتفاقية الهجرة مع تركيا لمنع تدفق اللاجئين إلى أراضيه. جاء ذلك عقب تهديد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الاتحاد الأوروبي بالسماح للاجئين السوريين بمغادرة تركيا متوجهين إلى الدول الغربية، ما لم يتم إنشاء منطقة آمنة داخل سوريا قريباً. ورفض رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، التهديد التركي بالسماح للاجئين بالوصول إلى أوروبا ووصفه بالسلوك «التنمري»، داعياً للتعاون لحل الأزمة. وهي ليست المرة الأولى التي تهدد فيها تركيا الغرب بفتح البوابات لعبور اللاجئين السوريين، وكررت ذلك على مدار السنوات الماضية. وتوصل الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق مع تركيا، في 18 مارس (آذار) 2016، يقضي بإعادة اللاجئين الموجودين في اليونان إلى تركيا إذا لم يحصلوا على حق اللجوء في أوروبا، بشرط أن يستقبل الاتحاد الأوروبي لاجئين سوريين من تركيا بطريقة شرعية، ويتعهد بتقديم مساعدات مالية للسوريين الذين لا يزالون في تركيا. وتتهم تركيا الاتحاد الأوروبي بعدم الوفاء بالتزاماته المالية، في حين ينفي الأخير ذلك. في السياق ذاته، أصدر إردوغان، أمس، تعميماً لتسريع الجهود المبذولة لتلبية واستيفاء المعايير المتعلقة بـ«عملية الحوار مع الاتحاد الأوروبي لتحرير التأشيرة مع الاتحاد الأوروبي»، والخاصة بإعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرة «شنغن». وأوضح التعميم الذي نشر في الجريدة الرسمية التركية، أن المؤسسات والهيئات العامة ذات الصلة، وبالتنسيق مع وزارة الخارجية التركية، ورئاسة الاتحاد الأوروبي، تتولى مسألة المباحثات الجارية مع الجانب الأوروبي في إطار «عملية حوار تحرير التأشيرة» التي انطلقت بشكل متزامن مع اتفاقية اللاجئين بين أنقرة وبروكسل. وذكر التعميم أنه «من أجل ضمان استكمال تحرير التأشيرات لمواطنينا خلال المرحلة المقبلة، فمن الضروري تسريع الجهود للوفاء بالمعايير المنصوص عليها في خريطة طريق، وضمان استمرار الجهود الخاصة باستيفاء المعايير التي أكدتها المفوضية الأوروبية». وتابع «وفي هذا الإطار هناك مهام تقع على المؤسسات، الهيئات العامة التي ساهمت بشكل كبير في انطلاق عملية حوار تحرير التأشيرة، وتقدمها بشكل إيجابي»، مضيفا «وتم التأكيد على أن هذه العملية يجب أن تتم بالتعاون والتضامن والاستمرارية بين المؤسسات، لا سيما مساهمة وزارتي العدل والداخلية». ووقعت تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس 2016، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، ثلاث اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك. ووضع الاتحاد أمام تركيا 77 معيارا عليها أن تستوفيها حتى تلغي تأشيرة الدخول لمواطنيها أصعبها تعديل قانون مكافحة الإرهاب، وهو ما ترفضه أنقرة.

ترمب يختار روبرت أوبراين مستشاراً جديداً للأمن القومي و3 تحديات رئيسية تواجه خليفة بولتون

الشرق الاوسط...واشنطن: عاطف عبد اللطيف... أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعيين مبعوثه الخاص لشؤون تحرير الرهائن روبرت أوبراين، في منصب مستشار الأمن القومي، وذلك بعد إقالة جون بولتون. وكتب ترمب أمس على «تويتر»: «يسعدني الإعلان عن ترشيح روبرت أوبراين، الذي حقق كثيراً من النجاحات في منصب المبعوث الرئاسي الخاص بشؤون تحرير الرهائن في وزارة الخارجية، مستشاراً جديداً للأمن القومي». وأضاف: «لقد عملت مع روبرت بجدّ ولوقت طويل. سوف يقوم بعمل رائع». وفي خطوة مفاجئة الأسبوع الماضي، أقال ترمب بولتون المؤيد لاستخدام القوة العسكرية الأميركية في الخارج، وأحد «الصقور» الرئيسيين في الإدارة الأميركية حيال إيران. وعمل أوبراين حتى الآن مبعوثاً لترمب في المواقف الخاصة بالرهائن الأميركيين في الخارج. ويحظى أوبراين بدعم وزير الخارجية مايك بومبيو، وعدد من كبار الجمهوريين في الكونغرس، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. في المقابل، كان بولتون شخصية مثيرة للجدل في واشنطن. وتناقضت توجهاته في السياسة الخارجية ودعواته إلى التدخل، مع توجه ترمب للانعزالية. وقال ترمب إن أحد أسباب إقالته بولتون أنه «لم يكن على وفاق مع العاملين في الإدارة الذين أعدّهم مهمين جداً... ولم يكن موافقاً على ما نقوم به». ومع تعيينه، سيصبح أوبراين رابع مستشار أمن قومي في فترة ترمب الرئاسية الأولى. ويأتي تعيينه في الوقت الذي يواجه فيه ترمب والإدارة الأميركية عدداً من التحديات الخارجية فيما يتعلق بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة. يتمثّل أبرز هذه التحديات في كيفية الرد على الهجوم الإيراني الأخير على منشأتين نفطيتين سعوديتين. وكان ترمب قد أكّد أن الولايات المتحدة جاهزة للرد على تصرفات طهران العدوانية. وتوجه وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى الرياض في زيارة رسمية لبحث الطرق المناسبة مع المسؤولين السعوديين للرد على طهران. التحدي الثاني، الذي سيكون لمستشار الأمن القومي الجديد دور بارز في معالجته، هو الأزمة في فنزويلا، خصوصاً في ظل تمسّك الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالحكم، وحظوته بدعم عسكري وسياسي كبير من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويتمثل التحدي داخل الأزمة الفنزويلية في تحديد السبل المناسبة لدعم المعارض البارز خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا بدعم كبير من الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية. وهنا يظهر رأيان داخل الإدارة الأميركية. الفريق الأول، الذي كان يؤيده مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، ينادي بضرورة تدخل عسكري أميركي في فنزويلا لعزل مادورو وتعيين غوايدو. وهذا الرأي يواجهه كثير من التحديات السياسية، ويرفضه الرئيس ترمب. أما الفريق الثاني، فينادي باستمرار الضغط على نظام مادورو عن طريق فرض مزيد من العقوبات وتضييق الخناق عليه حتى يستسلم في النهاية، وهو الرأي الذي يميل إليه ترمب. تحدٍّ آخر، لا يقل أهمية عن التحديين السابقين، هو التعامل مع الملف النووي الكوري الشمالي، في ظل التعثر الحالي للمفاوضات بعد فشل القمة الرئاسية الثانية التي جمعت بين ترمب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في هانوي.

روسيا تدعو لمناقشة «الاحتلال الأميركي» لأجزاء من سوريا في مجلس الأمن وإشارات إلى قرب إطلاق «عمليات محدودة» في إدلب

الشرق الاوسط...موسكو: رائد جبر.. صعدت موسكو تحركها ضد واشنطن في سوريا. ودعت وزارة الدفاع الروسية أمس، إلى نقل النقاشات حول «الاحتلال الأميركي» لأجزاء من سوريا إلى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، في إطار دورتها المنعقدة حالياً. وقال رئيس مركز إدارة الدفاع الوطني في الوزارة ميخائيل ميزنتسيف، إن «النفاق أصبح السمة الغالبة في السياسة الخارجية للولايات المتحدة وحلفائها»، ورأى ضرورة تصعيد التحرك ضد سياسات واشنطن، وطرح ملف الوجود في سوريا أمام مجلس الأمن والجمعية العامة، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة «تفرض احتلالاً غير مشروع لجزء من سوريا، من قبل القوات الأميركية والمسلحين الذين يخضعون لسيطرتها». وأضاف أن هذا «يعطي سبباً وجيهاً» لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، للنظر الفوري في أعمال الولايات المتحدة غير القانونية في سوريا. وزاد المسؤول العسكري أن وزارة الدفاع الروسية وجهت نداء إلى ممثلي مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، لطرح هذه المسألة للمناقشة في الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي افتتحت أعمالها أول من أمس. واتهم ميزنتسيف أمس، خلال جلسة مشتركة طارئة لمكتب التنسيق الروسي والسوري الخاص بملف إعادة اللاجئين السوريين، الولايات المتحدة بمواصلة «السياسات الهدامة أحادية الجانب» وقال إن واشنطن «تعمل بكل الطرق لإعاقة تطبيق خطط تفكيك مخيم الركبان، التي يجري تنفيذها بالتعاون مع الأمم المتحدة، بغية إنقاذ المدنيين السوريين». وأضاف ميزنتسيف أن موسكو ودمشق قامتا بالتنسيق مع المفوضية العليا الأممية لشؤون اللاجئين والهلال الأحمر السوري، بعمل ضخم من أجل تأمين عودة النازحين من «مخيم الموت»، مشيراً إلى زيادة في وتيرة إعادة إعمار البنى التحتية الأساسية والمرافق العامة في سوريا، مما أتاح لنحو مليوني مواطن العودة إلى ديارهم، بينهم مليون و304 آلاف نازح، وأكثر من 633 ألف لاجئ. بدوره، أشار رئيس مكتب التنسيق الروسي ليونيد أنطونيك، إلى أن خطة إجلاء سكان مخيم الركبان ستبدأ في 27 من سبتمبر (أيلول) الحالي. وزاد: «لقد تلقينا للتو من المنسق العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا كورين فليشر، خطة مدققة لإخراج السكان المتبقين من مخيم الركبان، وسيبدأ تنفيذها في 27 سبتمبر». وأعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، اللواء أليكسي باكين، أن عملية إجلاء قاطني مخيم الركبان سوف تستغرق 30 يوماً. وقال باكين: «تنص الخطة العملياتية للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري، على إخراج من تبقى من سكان المخيم، بمجموعات تضم من ثلاثة آلاف إلى ثلاثة آلاف و500 شخص، في غضون 30 يوماً من بدء العملية». ويقع مخيم الركبان قرب الحدود السورية - الأردنية في منطقة التنف؛ حيث أقامت واشنطن قاعدة عسكرية يتمركز فيها أيضاً مسلحون من فصائل المعارضة السورية. واتهمت موسكو مراراً واشنطن بالتغاضي عن ممارسات المسلحين، الذين قالت إنهم يستخدمون المدنيين «رهائن بشرية» ويمنعون محاولات إجلائهم من المخيم. على صعيد آخر، حذر برلماني روسي بارز من أن تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق ضد الإرهابيين في إدلب قد يسفر عن كارثة إنسانية، ورأى أن «حل مشكلة الجماعات الإرهابية هناك يتطلب سلسلة من العمليات المحدودة». وفي تعليق نادر بالنسبة إلى النخبة السياسية الروسية التي روجت طويلاً للحسم العسكري في إدلب، كتب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي، أنه «لا يوجد هناك مخرج سهل من الوضع في محافظة إدلب السورية، التي أصبحت خلال السنة الأخيرة تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية بشكل كامل تقريباً»، موضحاً أنه «من ناحية، ستتحول عملية عسكرية واسعة النطاق إلى كارثة إنسانية، ويحدث تدفق جديد للاجئين، وستغضب تركيا، فأنقرة لا تخشى موجة جديدة من اللاجئين فحسب؛ بل وهزيمة المعارضة السورية الموالية لتركيا في إدلب، وفرض (الرئيس السوري) بشار الأسد سيطرته على الجزء العربي من سوريا بأكمله أيضاً»، مضيفاً أنه «من ناحية أخرى، من المستحيل إبقاء إدلب معقلاً للجهاديين الذين يرهبون السكان المحليين، ويهاجمون مناطق أخرى من البلاد، في انتهاك لنظام خفض التصعيد. على ما يبدو، لا مفر من تنفيذ سلسلة من عمليات مكافحة الإرهاب، دون الإقدام على هجوم واسع النطاق». وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أكد أن «روسيا تعتزم دعم الجيش السوري أثناء عملياته المحدودة، الهادفة إلى قطع دابر الخطر الإرهابي حيث يظهر»، مشدداً على أن «نظام وقف إطلاق النار لم يشمل الإرهابيين أبداً». وأشارت أوساط في موسكو إلى تفاهمات روسية تركية لتسوية الوضع في إدلب، تستند إلى القيام بـ«خطوات مشتركة» من دون أن توضح طبيعة الخطوات المقصودة.

انفجار في مختبر روسي يحتوي على فيروسات الجدري والإيبولا والإيدز

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين».. أدى انفجار بسبب أسطوانة الغاز إلى نشوب حريق في مختبر روسي يضم فيروسات من بينها «الجدري والإيبولا وفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)». وتقول روسيا إنه لا يوجد تهديد بعد انفجار إسطوانة غاز في الطابق الخامس من المركز القومي الروسي للبحوث الفيروسية والتكنولوجيا الحيوية، المعروف باسم «فيكتور»، وفقا لما نقلته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية. ويقع المركز في منطقة كولتسوفو بمدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا، وكان مركزا لأبحاث تخص «الحرب البيولوجية» خلال الحقبة السوفياتية. وأدى الانفجار إلى إصابة أحد العمال بحروق من الدرجة الثانية والثالثة. وسارعت السلطات الروسية بإرسال 13 سيارة إطفاء و38 من رجال الإطفاء للسيطرة على الحريق. وتم فتح التحقيق لمعرفة سبب الانفجار. و«فيكتور» هو أحد مكانين في العالم، حيث يتم تخزين فيروس مرض الجدري، والمكان الآخر هو المركز الأميركي لمكافحة الأمراض في أتلانتا. وفي عام 2004، توفيت أنتونينا بريسنياكوفا العاملة في المركز بعد أن قامت بخز نفسها عن طريق الخطأ بإبرة تحتوي على فيروس الإيبولا. وتشير التقديرات إلى أن مرض الجدري قد قتل قرابة الـ300 مليون شخص في القرن العشرين.



السابق

لبنان.....اللواء...رئيس الحكومة في الرياض للتضامن.. والدعم المالي السعودي يُنعِش السندات اللبنانية؟... خليل يكشف عن إصدار بملياري دولار.. وعقوبات بحق شخصيات سُنِّية..."الجمهورية": الموازنة: مخاوف من الضرائب الموجعة.. وإستعجال للتعيينات...هل في الأفق هبّة خليجية لمنْع لبنان من الانهيار؟...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي....«التحالف» يدمر 4 مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيّرة والألغام البحرية..التحالف العربي ينفذ عملية نوعية شمالي محافظة الحديدة..الجبير: التهاون مع إيران يشجعها لارتكاب المزيد من الأعمال العدائية..وتأكيد باكستاني على مساندة السعودية...


أخبار متعلّقة

Libya: Turning the Berlin Conference’s Words into Action

 السبت 25 كانون الثاني 2020 - 7:46 ص

Libya: Turning the Berlin Conference’s Words into Action https://www.crisisgroup.org/middle-east-… تتمة »

عدد الزيارات: 33,775,005

عدد الزوار: 840,937

المتواجدون الآن: 0