أخبار وتقارير..تعاون أميركي أرجنتيني لمكافحة إرهاب إيران وحزب الله..إيران لن تهاجم بريطانيا... في الوقت الراهن....روحاني يضع 3 شروط للتفاوض مع واشنطن: لا عقوبات ولا ضغط اقتصادياً... ونعم للاتفاق النووي......أردوغان يتودد إلى ترامب لإنقاذه من العقوبات الأميركية....

تاريخ الإضافة الإثنين 15 تموز 2019 - 5:32 ص    عدد الزيارات 249    التعليقات 0    القسم دولية

        


مقتل 3 جنود أتراك في اشتباكات مع «العمّال» الكردستاني..

الراي...الكاتب:(أ ف ب) .. قتل ثلاثة جنود أتراك وأصيب آخر، اليوم الأحد، في اشتباكات مع عناصر من حزب العمّال الكردستاني في جنوب شرق تركيا، وفق ما ذكرت وكالة دمير اوران (دها) الإخبارية الخاصة. وأوضحت الوكالة أنّ الجنود قتلوا في محافظة هكاري القريبة من الحدود العراقية، وأضافت أنّ ثلاثة «إرهابيين» قتلوا أيضاً. وأوقع النزاع بين السلطات التركية وحزب العمّال الكردستاني الذي تصنّفه أنقرة «إرهابياً»، كما الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، أكثر من 40 ألف قتيل منذ نشوبه عام 1984. وينشط العمّال الكردستاني في جنوب شرق تركيا حيث تسكن غالبية كردية، كما له قواعد خلفية في المناطق الجبلية شمال العراق. وأطلق الجيش التركي في نهاية مايو الماضي هجوماً جوياً وبرياً يهدف بالأخص إلى تدمير ملاجىء للمتمردين الاكراد في الجبال العراقية. وبدأت مرحلة ثانية من هذه العملية مساء الجمعة.

أردوغان: صفقة شراء منظومات "إس-400" أهم اتفاق في تاريخ تركيا الحديثة

روسيا اليوم...المصدر: وكالات... اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن العقد الخاص بشراء منظومات صواريخ الدفاع الجوي الروسية من طراز "إس-400" يمثل أهم اتفاق في تاريخ تركيا الحديثة. وقال أردوغان، في تصريح أدلى به، اليوم الأحد، خلال اجتماع مع رؤساء تحرير مجموعة من وسائل الإعلام: "في الوقت الحالي تمثل صفقة شراء إس-400 أهم اتفاق في تاريخنا الحديث. لكن تركيا وبشرائها هذه المنظومات لا تستعد لحرب". وأضاف أردوغان أن "الغرض من هذه المنظومات الخاصة بالدفاع الجوي هو ضمان السلام والأمن في بلادنا. وهناك خطوات أخرى نتخذها لتحسين قدراتنا الدفاعية". وأشار الرئيس التركي إلى أن "الناتو عليه أن يكون سعيدا لأن صفقة إس- 400 ستؤثر إيجابا على مستقبله"، مجددا تأكيده أن شراء هذه المنظومات "إجراء اضطراري" بالنسبة لبلاده. كما قال أردوغان في هذا السياق إن "السيطرة على منظومات إس-400 ستكون بأيدي القوات المسلحة التركية بالكامل"، موضحا أن الاتفاق يتضمن الإنتاج المشترك مع روسيا. وفي تطرقه إلى التوتر مع الولايات المتحدة بسبب هذه القضية، أشار أردوغان إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يتمتع بصلاحيات قادرة على إحباط أي عقوبات على تركيا على خلفية شرائها المنظومات الروسية، معتبرا أن على سيد البيت الأبيض أن يجد "أرض وسط ذهبية" في هذا الخلاف. وبدأت تركيا، يوم الجمعة 12 يوليو، استلام أجزاء "إس-400"، التي اشترتها من روسيا وفقا لعقد أبرم بين البلدين عام 2017، رغم المعارضة الشرسة من قبل الولايات المتحدة، التي هددت الحكومة التركية بعقوبات وقالت إن نشرها هذا السلاح على أراضي البلاد سيمثل خطرا بالنسبة للنظام الدفاعي لدول الناتو، باعتبار المنظومات الروسية قادرة على كشف أسراره.

باريس ولندن وبرلين تدعو الى «وقف تصعيد التوتر» في الملف النووي الايراني

الراي...الكاتب:(أ ف ب) .. دعت فرنسا والمانيا وبريطانيا، الدول الاوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي الايراني العام 2015، في بيان مشترك الاحد الى «وقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار» في هذا الملف. وقالت الدول الثلاث في بيان اصدرته الرئاسة الفرنسية «نحن قلقون لخطر تقويض الاتفاق تحت ضغط العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وبعد قرار ايران عدم تنفيذ العديد من البنود المحورية في الاتفاق».

روحاني: مستعدون للحوار مع واشنطن.. إذا رفعت العقوبات

الراي...الكاتب:(رويترز) .. قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة أذاعها التلفزيون الرسمي، اليوم الأحد، إن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة إذا رفعت واشنطن العقوبات عنها وعادت إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 الذي انسحبت منه العام الماضي. وقال روحاني «نؤمن دائما بالمحادثات... إذا رفعوا العقوبات وأنهوا الضغوط الاقتصادية المفروضة وعادوا إلى الاتفاق، فنحن مستعدون لإجراء محادثات مع أميركا اليوم والآن وفي أي مكان».

خبير إسرائيلي: امنعوا طلاب إيران من دراسة التقنية العسكرية

المصدر: دبي – العربية.نت.. أوصى خبير إسرائيلي من "معهد القدس للاستراتيجية والأمن" بمنع الطلاب الإيرانيين من الدراسة في الخارج خشية تعلمهم تقنيات عسكرية متطورة ونقلها إلى داخل بلادهم. وفي لقاء نشره موقع Defense & Aerospace Report تحدث الخبير الإسرائيلي عوزي روبن في "معهد القدس للاستراتيجية والأمن" عن طبيعة الصراع مع إيران. وقال روبن إن "الإيرانيين يقومون بتحليل الطريقة التي يصنع من خلالها الغرب حروبه، وقد وضعوا تدابير مضادة" لكل واحد من الفرضيات المحتملة. وأضاف أن "الإيرانيين لا يقاتلون الجيوش بل يقاتلون المجتمعات، والهدف هو هزيمة ذلك المجتمع الذي يقف خلف جيشه". وحول قدرات إيران العسكرية، قال روبن إن "إيران استخدمت صواريخ بعيدة المدى في هجومها على مقر الحزب الكردستاني الإيراني، ومع أن ربع الصواريخ فشلت في الوصول إلى هدفها، إلا أن البقية وصلت واستهدفت غرفة الاجتماعات الخاصة بالحزب. لدى إيران استخبارات جيدة، وكان استخدامها لهذه التقنية أمر مبهر للغاية". واعتبر روبن أن "لدى الإيرانيين دراية جيدة بمنظومة الدفاع الصاروخي وهم مدركون للبرنامجين الصاروخيين الإسرائيلي والأميركي". وعن استراتيجية استخدام طائرات بدون طيار "درون"، أوضح روبن أن السبب يعود لرخص هذه التقنيات وصعوبة رصدها على الرادارات بسبب طيرانها المنخفض. وتابع: "يمكنهم استخدام الدرون في مهاجمة الأنظمة الصاروخية التي تُعتبر غير محصنة مثل الرادارات". أما عن إمكانية استهداف أنابيب النفط، فقال: "إذا كان (أنبوب النفط) على بعد 100 كيلومتر، يحتاج (استهدافه) للكثير من التنسيق والتخطيط". وتابع متحدثاً عن الدرون: "السلاح بحد ذاته يُعد تقنية ضعيفة، لكن طريقة استخدامه تُعد متطورة". وأضاف روبن: "علينا أن نفهم أن إيران هي اتحاد سوفياتي جديد وأن احتواءها من خلال الضغط وتطبيق التهديد الاقتصادي ضدها هو أفضل استراتيجية، كما حدث ضد الاتحاد السوفيتي الذي انهار بعدها". ودعا روبن إلى تجريد الإيرانيين من "مصدر التغذية العسكرية" وذلك من خلال منع الطلاب الإيرانيين الذين يتعلمون التقنية العالية في خارج إيران وبعدها يعودون لإيران، مثلما كان يُمنع الروس في الحقبة السوفييتية من الدراسة في معاهد الغرب خلال الحرب الباردة. ووصف روبن الاتفاق النووي الذي تم إبرامه مع إيران في عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما كان "كارثياً"، موضحاً أنه "أعطى شرعية لأكثر الأنظمة في العالم تطرفاً".

بعد ثلاث سنوات على الانقلاب الفاشل ضحايا حملات التطهير في تركيا يشتكون من معاناة لا تطاق

ايلاف...أ. ف. ب.... انقرة: كانت إليف معلّمة في مدرسة ثانوية في جنوب غرب تركيا عام 2016، لكنها أصبحت تعمل منذ سبعة أشهر في مركز للدروس الخصوصية في أنقرة، وتحديدا في التنظيف بعد إقالتها في إطار عملية التطهير التي تلت المحاولة الإنقلابية ضد الرئيس رجب طيب إردوغان. وإليف - اسم مستعار بناء على طلبها - هي واحدة من حوالى 33 ألف مدرّس أقيلوا في إطار حملات التطهير التي اعقبت الانقلاب الفاشل في 15 يوليو 2016. وتقول إليف "أثناء إعطاء الأساتذة الدروس، أحضّر الطعام وأنظّف الحمامات". بعد ثلاث سنوات على الانقلاب الفاشل، الذي سيتمّ إحياء ذكراه الاثنين، تعاني إليف على غرار آلاف آخرين لتأمين لقمة عيشها بسبب عدم توافر وظيفة ثابتة. وتضيف إليف التي ترتدي حجاباً أحمر ونظارتين بنيتين، "عمري 37 عاماً وأبدأ حياتي من الصفر". وتتهم السلطات فتح الله غولن، وهو داعية إسلامي يقطن في الولايات المتحدة بالتخطيط للانقلاب الفاشل الأمر الذي ينفيه. وأقيل أكثر من 150 ألف موظف في القطاع العام في إطار حال الطوارئ التي أُعلنت غداة الانقلاب الفاشل وحملات طاولت المؤسسات العامة ل"تطهيرها" من أنصار غولن. كانت اليف عضواً في نقابة معروفة بقربها من شبكات غولن، وتصف نفسها بأنها "مسلمة يسارية" وتعترف بأنها "مناصرة" لحركة غولن لكنها تؤكد أنها لم تكن يوماً "عضواً فاعلاً" فيها. وإضافة إلى إقالتها، تمّت ملاحقتها قضائياً لـ"انتمائها إلى تنظيم إرهابي". وأمضت عشرة أشهر تحت مراقبة قضائية قبل أن تتمّ تبرئتها عام 2018. وأقيل زوجها الذي يعمل مدرّسا أيضاً، ثم اعتُقل لثمانية أشهر.

صدمة

بعد إقصائها من التعليم العام، لم تتمكن إليف من العثور على عمل كمدرّسة بما في ذلك في القطاع الخاص لأن اصحاب العمل بدوا حذرين بشكل عام. وعلى غرار إليف، اقيل عدد كبير من الأتراك من القطاع العام، وأُرغموا على تغيير مهنهم للعيش. وتكثر الأمثال في هذا المجال: أكاديمي سابق تحوّل إلى عامل بناء، رئيسة سابقة لجمعية فتحت مقهى، وقاضية سابقة أصبحت بائعة شاي وشرطي سابق بات حارس مبنى. ويؤكد أحمد وهو أستاذ جامعي سابق في الكيمياء تمّ تغيير اسمه أيضاً، أنه تقدّم لحوالى 1200 وظيفة ولم يتسن له سوى اجراء ما بين 30 و40 مقابلة. وبعدما رُفض طلبه في كل مرة، اضطر الى بيع الخضر والفاكهة لبعض الوقت في زاوية شارع، على عربة كان يدفعها بنفسه. ويروي "عندما شرحت وضعي لأصحاب العمل، لم يقبلوني". هذا الرجل البالغ 44 عاماً وزوجته هما من بين ستة آلاف أستاذ جامعي أُقيلوا عبر مرسوم تشريعي شكّل "صدمة" بالنسبة إليهما. وتقول إليف "الناس يعرفون جيداً أننا لم نقم بأي أمر سيء، لكن الجميع يشعر بخوف شديد". وتتابع "حتى أنا لا أريد أن تنشروا اسمي لأنني أشعر بالخوف".

وضعوا حظراً لرقمي

وتضيف أنه عندما أُطلق سراح زوجها "كان مضطربا تماماً". وتروي أنه لجأ إلى الشتائم والعنف الأمر الذي أدى إلى إنهاء علاقتهما. وتجد إليف نفسها لوحدها في الاهتمام بأبنائها الثلاثة براتب لا يتجاوز ألف ليرة تركية (حوالى 175 دولارا أميركيا) مقابل 4500 ليرة عندما كانت مدرّسة. وللخروج من المأزق، اعتمدت إليف التي توفي والداها، على شقيقتها الكبرى وشقيقة زوجها وعلى بعض الأصدقاء. أما أحمد فحظي من جهته بمساعدة أهله وعائلة زوجته فقط. ويقول "منذ عشرين عاماً لدي رقم الهاتف نفسه، لكن بعض الأصدقاء وضعوا حظراً لرقمي على هواتفهم، لم يعد بامكاني الاتصال بهم". وعبّر عن أسفه لواقع أن جيرانه يديرون وجوههم عندما يلتقونه. وكي تبيّض ملفها بالكامل وتستعيد جواز سفرها المصادر، تنتظر إليف حالياً نتيجة الاستئناف الذي تقدّمت به للجنة مكلّفة درس طعون الأشخاص الذين أُقيلوا. إلا أن هذه اللجنة لا تكشف قراراتها التي غالباً ما تكون سلبية، إلا بشكل بطيء جداً. أحمد من جهته لا ينتظر شيئاً. لكنه يأمل أن تبرئه المحكمة ليتمكن من مغادرة البلاد مع زوجته وطفليه.

إيران لن تهاجم بريطانيا... في الوقت الراهن

الراي...تقرير.. الكاتب:ايليا ج. مغناير ... عندما زار موفد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، السفير ايمانويل بون، إيران والتقى الرئيس حسن روحاني، وَعَدَ بحلحلة قضية السفينة «غريس 1» الإيرانية التي صادرتْها قوات البحرية البريطانية أثناء تواجدها في المياه الإقليمية لمضيق جبل طارق لشراء قطع غيار ومؤونة. وقد نتج عن ذلك إطلاق سراح القبطان والبحارة. وتالياً فإن طهران وَعَدَتْ بعدم مهاجمة أي ناقلة نفطية أو تجارية بريطانية في مياه الخليج أو مياه خليج عُمان، الى حين إطلاق سراح ناقلة النفط العملاقة المحمّلة بمليون برميل نفط. وبحسب مصادر في الحرس الثوري، «فإن البحرية الإيرانية التي تجوب المياه لم تتعمّد مصادرة أي باخرة بريطانية بل كانت تؤمّن دوريات عادية اعتقدتْ بريطانيا إنها تحاول خطْف واحتجاز باخرة». وتؤكد المصادر «أن إيران، اذا أرادتْ توجيه ضربة لبريطانيا، لن تكون بالشكل العلني بل ان الرسائل الموجعة تُوجَّه بطرق أخرى. وهذا من الممكن أن يحصل إذا لم يتم ترْك الباخرة غريس 1 لتكمل طريقها». وتؤكد المصادر الإيرانية «أن أميركا أرادتْ توجيه رسالة إلى إيران بالإيعاز للبحرية البريطانية باحتجاز باخرة نفط إيرانية فقط للردّ على إسقاط طهران طائرة أميركية متطوّرة من دون طيّار. إلا أن إيران لا تطالب أميركا بما تفعله بريطانيا بل على لندن تَحَمُّل مسؤولية ما فعلتْه بنفسها وخصوصاً في ظلّ الانتقاد اللاذع الذي يوجهه لها حلفاؤها داخل الاتحاد الأوروبي، كما بلغ القيادة الإيرانية». وتقول المصادر «إن إيران وجّهتْ ضربات متتالية الى أميركا بدءاً من رفض المرشد السيد علي خامنئي إستلام أي رسالة من الرئيس دونالد ترامب وبالأخص الأخيرة عبر رئيس وزراء اليابان شينزو آبي أثناء زيارته للسيد علي خامنئي لطهران. ثم وجّهت ضربةً ثانية قوية صفعتْ أميركا في وجهها حين أسقطت القوات التابعة للحرس الثوري - الموضوعة على لائحة الإرهاب الأميركية - طائرةً من دون طيار من دون أن تستطيع واشنطن أن تردّ عسكرياً عليها. وحين طلبتْ أميركا ضرْبَ مواقع خالية في إيران لحفْظ ماء الوجه وتبلَّغتْ بأن إيران ستعتبر أي ضربة بمثابة إعلان حرب وستقصف القواعد التي تنطلق منها الضربة الأميركية، وجهت صفعة ثالثة لأميركا». وتابعت: «وحين حصلت الهجمات ضد ناقلات النفط في الفجيرة والهجوم ضدّ ناقلة نفط في مياة عُمان، قررت أميركا أن تجمع دولاً عدة في مياه الخليج. وهذه الخطوة مُرَحَّبٌ بها في إيران لأننا لم نعد بحاجة لضرْب أهداف أميركية أو أوروبية بعيدة المدى، ذلك أن أميركا وأوروبا سيأتون إلينا بأساطيلهم وباخراتهم ومدمّراتهم. وكل هذه القطع الحربية وعلى رأسها حاملة الطائرات تُعتبر بالنسبة إلينا تابوتا كبيرا متحرّكا. فإصابة وتدمير هذه القطع أصبح سهلاً جداً وعن بُعدٍ كبير من دون الحاجة للاقتراب منها. والصواريخ التي تُصنع في إيران تستطيع تدمير أي حاملة طائرات أو باخرة حربية إذا اندلعت الحرب. ولذلك على الدول التي ترسل هذه القطع التفكير ملياً قبل إرسال أي قطعة تقع في مرمانا». ... أوروبا منقسمه على نفسها: فبريطانيا توقف باخرةَ نفطٍ إيرانية وفرنسا توسّطت لإطلاقها. وأوروبا وأميركا توقّعان اتفاقية النووي وتنسحب أميركا لوحدها وتنشأ وسيلة مالية (INSTEX) لتواجه أميركا ولكن من دون خسارتها. وإيران تصدّر نفطها وتهدّد بالانسحاب التدريجي من الاتفاق النووي غير آبهةٍ بما تفرضه أميركا من عقوبات وتتعايش معها... إنها حربٌ أميركية غير رابحة بالتأكيد حيث تفرض - على ما يبدو - طهران التوقيت والإيقاع.

روحاني يضع 3 شروط للتفاوض مع واشنطن: لا عقوبات ولا ضغط اقتصادياً... ونعم للاتفاق النووي وطهران تنفي تسلّمها رسالة أميركية عبر روسيا

الراي....الكاتب: محرر الشؤون الدولية ... لو دريان يحذّر من خطر الانزلاق إلى حرب .... وضعت إيران ثلاثة شروط، لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، في ظل توتر الأوضاع في منطقة الخليج، حيث شددت فرنسا وبريطانيا وألمانيا على ان الوقت حان للتصرف بمسؤولية والبحث عن سبل لوقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في خطاب متلفز: «لطالما آمنا بالحوار... إذا ما رفعوا العقوبات، وأنهوا الضغط الاقتصادي الذي يفرضونه، وعادوا للاتفاق (النووي)، فإننا مستعدون لإجراء محادثات مع أميركا اليوم، الآن، وفي أي مكان». ودائما ما يدعو الأميركيون، طهران، إلى الحوار من دون شروط مسبقة. وأكد روحاني، من ناحية ثانية، انخفاض ديون إيران الخارجية بنسبة 25 في المئة. وقال إن «العقوبات الأميركية على إيران لو فرضت على أي بلد آخر لواجه انهيارات، لكننا صمدنا». وفي السياق، نفى الناطق باسم وزارة الخارجية، عباس موسوي، تسلم طهران أي رسالة أميركية عبر روسيا للتفاوض على مستوى وزراء الخارجية. وشدد على أن إيران لم تخض مفاوضات مع أي مسؤول أميركي ولا على أي مستوى. وأكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف - الذي منحته الولايات المتحدة تأشيرة لزيارة نيويورك لحضور اجتماعات الأمم المتحدة هذا الأسبوع - لنظيره البريطاني جيريمي هانت، مساء السبت، أن بلاده ستواصل تصدير النفط تحت أي ظروف، داعياً لندن إلى إنهاء أزمة ناقلة النفط «غرايس 1» بأسرع وقت. وفي باريس، ذكرت فرنسا والمانيا وبريطانيا، في بيان اصدره قصر الاليزيه: «نحن قلقون لخطر تقويض الاتفاق تحت ضغط العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وبعد قرار ايران عدم تنفيذ العديد من البنود المحورية في الاتفاق». واعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، إن انتهاك ايران لقيود تخصيب اليورانيوم بعد انسحاب الأميركيين من الاتفاق النووي «رد فعل سيئ... على قرار سيئ»، ويثير مخاوف من الانزلاق إلى حرب. وقال: «الوضع خطير. تصاعد التوترات قد يؤدي إلى وقوع حوادث». وأضاف: «لا أحد يريد الحرب. لاحظت أن الجميع يقولون إنهم لا يريدون بلوغ قمة التصعيد. لا الرئيس روحاني ولا الرئيس (دونالد) ترامب ولا زعماء الخليج الآخرين. لكن هناك بعض مقومات التصعيد التي تثير القلق». وأكد الوزير ان «إيران لا تجني شيئا من التخلي عن التزامها (بموجب اتفاق فيينا). الولايات المتحدة أيضاً لا تجني شيئاً إذا حصلت إيران على أسلحة نووية، لذا من المهم اتخاذ اجراءات لخفض التصعيد لتهدئة التوترات». وفي ألبانيا، عقد مؤتمر لتوضيح نضال المعارضة ومنظمة «مجاهدين خلق» في مواجهة النظام الإيراني. وحذرت زعيم المعارضة مريم رجوي، النظام من أنه يواجه مجتمعاً على وشك الانفجار ورفضاً دولياً يختلف عن السابق.

تعاون أميركي أرجنتيني لمكافحة إرهاب إيران وحزب الله

المصدر: العربية.نت... تدعم الولايات المتحدة مساعي أرجنتينية جديدة لمحاكمة عملاء تابعين لإيران وحزب الله متهمين بالتخطيط لهجوم دموي في عام 1994 على مركز للجالية اليهودية في بوينس آيرس، وفقا لما نشره موقع "صوت أميركا" باللغة الفارسية. وفي منتدى بواشنطن بمناسبة مرور 25 عاماً على الهجوم الدموي، أعرب ناثان سيلز منسق منظمة مكافحة الإرهاب بالولايات المتحدة، عن تأييده لدعوة السفير الأرجنتيني لدى الولايات المتحدة، فرناندو أوريس دي روآ الحكومة الإيرانية إلى التعاون مع السلطات الأرجنتينية الساعية إلى تحقيق العدالة للضحايا.

الأكثر دموية في أميركا اللاتينية

يعد الهجوم الإرهابي هو الأكثر دموية في أميركا اللاتينية، إذ قام انتحاري بمهاجمة مقر الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية AMIA في العاصمة الأرجنتينية، بسيارة مفخخة يوم 18 يوليو 1994، مما أسفر عن مقتل 85 شخصًا.

حزب الله بالوكالة عن إيران

وكان ممثلو الادعاء الأرجنتينيون قد أعربوا عن اعتقادهم، منذ فترة طويلة، أن جماعة حزب الله اللبنانية نفذت الهجوم بناء على أمر من رعاتها في الحكومة الإيرانية، لكن لم يتم توقيف أي من الجناة المشتبه بهم لمحاكمتهم، فيما نفت طهران تورطها.

جهود أميركية مكثفة

وقال سيلز، خلال المناسبة التي نظمها مركز ويلسون: "لابد من وضع نهاية للإفلات من العقوبة (على الجرائم الإرهابية)"، مشيرا إلى أن إدارة ترمب تعمل مع الأرجنتين ودول أميركا اللاتينية الأخرى لمحاسبة إيران ووكيلها حزب الله.

"تعمل الولايات المتحدة بنشاط مع شركائها لمواجهة الإرهاب الإيراني وحزب الله.

تتعاون واشنطن مع لاعبين رئيسيين متعددي الأطراف مثل منظمة الدول الأميركية، والجماعة الكاريبية المكونة من 15 عضوا". وأضاف سيلز: "إن هناك أيضًا تعاونا ثنائيا قويا في مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة، تشمل دولا مثل الأرجنتين وبنما وباراغواي والبرازيل وبيرو وكولومبيا". وأوضح سيلز أنه يهدف إلى توسيع هذا التعاون في الأسبوع المقبل، عندما يزور بوينس آيرس كعضو في وفد أميركي إلى الاجتماع الوزاري لمكافحة الإرهاب في نصف الكرة الغربي. وقال إن الدول المشاركة ستناقش كيفية تعزيز قدراتها على مكافحة الإرهاب والقضاء على الفجوات الأمنية، مثل تلك التي تمكن الإرهابيين من السفر والحصول على الأموال.

مطالبة بتعاون دولي

وفي تصريحاته لمنتدى مركز ويلسون، قال أوريس دي روآ إن الحكومة الأرجنتينية مصممة على استجواب وإدانة جميع الأشخاص المتورطين في تفجير مركز الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية. وقال أوريس دي روآ: "تواصل الأرجنتين مطالبة إيران بالتعاون مع السلطات القضائية الأرجنتينية". "ونطلب من الدول الصديقة للأرجنتين الانضمام إلينا في هذا (المسعى)، وتجنب منح حماية دبلوماسية لأي من المتهمين، الذين صدرت بحقهم أوامر اعتقال دولية أو لمن قام الإنتربول بتعميم إشعارات حمراء بشأنهم، تعتبر أقرب إلى أوامر الاعتقال".

حزب الله منظمة إرهابية

وفى مقابلة، أجريت مؤخرا مع قناة CNN الأميركية، الناطقة باللغة الإسبانية، أكد الرئيس الأرجنتيني موريسيو ماكري أنه يتخذ خطوات لإعلان العناصر المسلحة لجماعة حزب الله منظمة إرهابية. وصنفت واشنطن جماعة حزب الله بالكامل منظمة إرهابية. وأعرب المحامي الأرجنتيني ميغيل برونفمان، الذي يقود الفريق القانوني في قضية تفجير مركز الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية، عن ترحيبه بالتقارير التي تفيد بأن حكومته بدأت اتخاذ إجراءات ضد حزب الله. وقال برونفمان لـ"صوت أميركا"، الناطقة بالفارسية: "إنه إجراء بالغ الأهمية طال انتظاره"، مضيفا أن "ذلك (الإجراء) لن يساعد فقط في التحقيقات بشأن قضية تفجير الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية، ولكن أيضًا في منع هجمات وحركات حزب الله في المستقبل" وأعرب عن أمله "في أن تتبع بلدان أخرى، وخاصة باراغواي والبرازيل، مبادرة الأرجنتين".

أردوغان يتودد إلى ترامب لإنقاذه من العقوبات الأميركية

وكالات – أبوظبي... في خطاب حمل الكثير من لغة التودد، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن نظيره الأميركي دونالد ترامب قادر على إنقاذ أنقرة من عقوبات محتملة ستفرضها واشنطن بعد شراء تركيا لمنظومة الصواريخ الروسية إس 400. وجاءت تصريحات أردوغان بعد يومين من استلام تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي أول شحنة من قطع منظومة إس 400، رغم تحذير واشنطن من أن هذا الإجراء قد يتبعه عقوبات أميركية. ونقلت محطة خبر ترك التلفزيونية عن أردوغان قوله أمام صحفيين أتراك إن ترامب "لديه سلطة الإحجام عن أو تأجيل (تطبيق) قانون مجابهة خصوم الولايات المتحدة بالعقوبات"، في إشارة إلى العقوبات الأميركية الرامية لمنع الدول من شراء عتاد عسكري من روسيا. وأضاف أردوغان، وفقا لخبر ترك، "بما أن هذا هو الوضع، فإن على ترامب إيجاد حل وسط". وكان ترامب عبر عن تعاطفه مع الموقف التركي أثناء لقائه مع أردوغان خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان الشهر الماضي، قائلا إن أنقرة اضطرت لشراء المنظومة إس-400 من موسكو لأن الإدارة الأمريكية السابقة رفضت بيعها صواريخ باتريوت. وقال أردوغان "الآن لا أعتقد أن ترامب يتفق في الرأي مع من هم دونه (من المسؤولين الأميركيين)، وقد قال ذلك أمام كل وسائل الإعلام العالمية".

"إس 400" في تركيا.. "الخطورة العسكرية" لصفقة الملياري دولار

وأضاف أردوغان "بشرائنا المنظومة إس 400، نحن لا نستعد للحرب. إننا نحاول ضمان السلام وأمننا القومي". وإلى جانب التهديد بالعقوبات، قال مسؤولون أميركيون إن من المحتمل استبعاد تركيا من برنامج مقاتلات إف 35 القادرة على الإفلات من أنظمة الرادار، مما يعني أنها لن تكون جزءا من عملية إنتاجها أو قادرة على شراء المقاتلات التي طلبتها. وتقول وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن المنظومة إس-400 ربما تشكل تهديدا لهذه المقاتلات إذا كانت تعمل في المنطقة ذاتها. وقال أردوغان إن بلاده طلبت ما يزيد على 100 مقاتلة إف 35، وإنها تتوقع أن تظل واشنطن على التزامها بهذه الصفقة. وقال أردوغان إن تركيا لا تزال راغبة في شراء منظومات الدفاع الصاروخي باتريوت من واشنطن. وأضاف أن هدف البلدين ينبغي أن ينصب على تعزيز التجارة والعمل على تحقيق "تعاون دفاعي شامل". وقال:"دائما ما ينظر ترامب إلى ذلك بشكل إيجابي... والآن، وبينما نحن نناقش تبادلا تجاريا بحجم 75 مليار دولار أو 100 مليار دولار، هل سنتعامل مع هذا القيل والقال؟ لماذا يتعين علينا ذلك؟ نحن شركاء استراتيجيون. فلنفعل ما تستلزمه الشراكة الاستراتيجية".



السابق

لبنان....بيان لقاء سيدة الجبل... دعوة نواب الامة للتحرك قبل فوات الاوان... نتانياهو يتوعد حزب الله بضربة مدمرة إن هاجم اسرائيل ردا على تهديدات حسن نصر الله... تقليص حزب الله لمسلحيه بسوريا.. "بداية الانكماش".....نائب من حزب الله يقتحم مركز شرطة بسبب طليق ابنته.. النائب ينفي وبرقية تثبت.!.. باسيل: خوفنا اليوم هو من وضع اليد علينا ماليا ...هل تكون «ثلاثية البرلمان» في لبنان «كاسحة ألغام» تفكّ أسْر الحكومة؟....اللواء....رؤساء الحكومات في السعودية اليوم: تأكيد على العلاقات المميّزة مع لبنان....

التالي

سوريا....وسط حالة من الغضب.. ميليشيا لواء القدس تخسر العشرات من مقاتليها على جبهات حماة....الأميركيون يرون أن غياب إيران أثبت ضعف روسيا في شمال سورية....إردوغان يعاود الحديث عن منطقة آمنة شمال سوريا ...خروج 20 مستشفى ومركزاً طبياً عن الخدمة جراء حملة التصعيد...«حزب الله» يسحب قواته نحو الحدود السورية ـ اللبنانية..«عين علي» في دير الزور... إيران طردت «داعش» وحولتها إلى مزار..

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 30,928,590

عدد الزوار: 751,974

المتواجدون الآن: 0