أخبار وتقارير...زلزال بقوة 7.1 درجات ضرب كاليفورنيا....قائد بالحرس الثوري: طهران قد تحتجز ناقلة بريطانية ما لم يتم الإفراج عن ناقلتها...طهران تهدد لندن سترد بالمثل على إيقاف ناقلة النفط في جبل طارق....اثيوبيون اسرائيليون يطالبون بتغيير جذري في طريقة التعامل معهم....ماذا ينتظر أنقرة فور استلام الصواريخ الروسية؟....إردوغان يفتح مواجهة مبكرة مع غُل وباباجان قبل إعلان حزبهما الجديد....تقرير: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم....«الناتو»: روسيا رفضت تدمير الصواريخ الجديدة المنشورة في أوروبا...مادورو يعلن عن مناورات عسكرية لاختبار الخطط الدفاعية..

تاريخ الإضافة السبت 6 تموز 2019 - 5:34 ص    عدد الزيارات 369    التعليقات 0    القسم دولية

        


زلزال بقوة 7.1 درجات ضرب كاليفورنيا هو الأعنف منذ عقدين بعد يومين على هزة أرضية في المنطقة نفسها...

إيلاف: أ. ف. ب.... ضرب زلزال قوته 7.1 درجات جنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية مساء الجمعة هو الأعنف منذ عقدين، بعد يومين على هزة أرضية في المنطقة نفسها، حسبما أعلن المعهد الأميركي للجيوفيزياء. هرعت طواقم الإنقاذ والطوارئ في ساعة مبكرة السبت إلى محيط مركز الزلزال على بعد نحو 240 كلم شمال شرق لوس أنجليس، وحيث شعر السكان أيضًا بالهزة. حتى مساء الجمعة لم تكن قد وردت معلومات عن وفيات أو إصابات خطيرة. لكن سجلت تقارير عن انهيار مبان وانقطاع الكهرباء في بلدة ترونا، بحسب مدير مكتب خدمات الطوارئ في كاليفورنيا مارك غيلاردوتشي.

طلب مساعدة فدرالية

قال غيلاردوتشي في مؤتمر صحافي إن "تقارير جديرة بالثقة" وردت عن حرائق نجمت من تسرب غاز، وكذلك انقطاع الكهرباء والماء وخطوط الاتصالات في المنطقة. وقال حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم إنه طلب مساعدة فدرالية من البيت الأبيض، وتم تفعيل موارد الولاية "في أعلى مستوياتها". أعلن في وقت لاحق حالة الطوارئ في منطقة سان برناردينو، وكانت قد أعلنت أيضًا في منطقة كيرن القريبة من مركز الزلزالين اللذين وقعا خلال هذا الأسبوع. ونشرت قوة مشتركة تضم 200 من عناصر الأمن، إضافة إلى مروحيات وطائرات شحن، وفق الميجور جنرال في الحرس الوطني ديفيد بولدوين. وأكد المتحدث باسم إدارة الإطفاء جيريمي كيرن لشبكة سي.إن.إن "عدم القيام بعمليات بحث" عن مصابين محاصرين.

أقوى 11 مرة من هزة الخميس

الهزة الجديدة أقوى بإحدى عشرة مرة من تلك التي ضربت صباح الخميس، وبلغت 6.4 درجات على مقياس الشدة الآني، وفق وكالة المسح الجيولوجي الأميركي. الزلزالان المتتاليان اللذان شعرا بهما سكان لاس فيغاس في ولاية نيفادا المجاورة أثارا مخاوف من شبح "الزلزال الأكبر" المدمر الذي يُخشى وقوعه في الغرب الأميركي. لكن خبيرة الزلازل لوسي جونز من معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا أوضحت أن الزلزالين وقعا "على الشق نفسه"، لكن ليس على صدع سانت أندرياس، الذي يمكن أن يسبب "الزلزال الأكبر". وأوضحت أن "هناك احتمالًا كبيرًا" بأن تحدث هزات ارتدادية كبيرة في الأيام المقبلة. وقالت إن فرص حصول زلزال تبلغ شدته سبع درجات أو أكثر خلال الأسبوع المقبل تصل إلى 10 بالمئة.

لا رصد لقتلى

وفي ريدجكريست، التي يبلغ عدد سكانها نحو مئتي ألف نسمة، قالت جيسيكا كورملينك، التي تقيم في المدينة، لشبكة سي إن إن إنها "شعرت بزلزال خطير". وأضافت "بدا لي أن بيتي يترنح". أما جيسيكا ويستون، التي تعمل في صحيفة "ريدجكريست" المحلية، فقد تحدثت عن حريق اندلع في منطقة مخصصة للبيوت المتنقلة إثر انفجار. لكنها لم تذكر مزيدًا من التفاصيل. وأشار ميك غليسون المسؤول في قطاع كيرن، حيث تقع ريدجكريست، إلى مبنيين يحترقان. وقال "لكن لدينا عشرات من شاحنات الإطفاء" بفضل التعزيزات التي أرسلت قبل يوم. وأكد رئيس إدارة الإطفاء في كيرن ديفيد ويت أنه لم يسجل سقوط أي قتيل بعد الزلزال. أضاف أن التيار الكهربائي انقطع عن 1800 منزل. وتم إجلاء رواد صالات السينما في لوس أنجليس في أعقاب الزلزال.

لم نشهد ذعرًا

كتب الصحافي في شبكة إن.بي.سي ليستر هولت على تويتر "الجميع حافظوا على هدوئهم عندما بدأت صالة السينما تهتز، ثم اشتد الاهتزاز. توجّهنا جميعًا إلى المخارج، ونزلنا السلالم. لم يحصل ذعر، لكن إحدى النساء كانت تبكي. كان زلزالًا مخيفًا". وقال المعهد الأميركي إن زلزال الخميس شكل إنذارًا بالزلزال الجديد الذي وقع الساعة 20:19 الجمعة (03:19 ت غ من السبت). وذكرت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" أن زلزال الجمعة أقوى من زلزال نورثريدج (كاليفورنيا) عام 1994. كانت هذه الهزة الأرضية، التي بلغت قوتها 6.7 درجات على مقياس الشدة الآني، أسفرت عن سقوط 57 قتيلًا، لكنه ضرب منطقة أكثر اكتظاظًا بالسكان. وكان زلزال الخميس الأقوى الذي ضرب كاليفورنيا منذ 1999. وقد أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص "بجروح طفيفة" خصوصًا بسبب تكسر زجاج أو سقوط أشياء من رفوف في منازل أو محال تجارية، لكن لا خسائر جسيمة.

1200 هزة ارتدادية

منذ صباح الخميس، ضربت ريدجكريست نحو 17 هزة تبلغ شدتها أربع درجات، و1200 هزة ارتدادية على الأقل، متفاوتة في قوتها. لكن عمليات التدقيق في مطار لوس أنجليس لم ترصد أي أضرار، ولم تتأثر حركة النقل الجوي بالزلزال. ذكر سيّاح أن مركز ديزني الترفيهي، القريب من لوس أنجليس، أغلق، بسبب عمليات تحقق من إجراءات السلامة. وأدت الهزة إلى توقف قصير في مباراة للبيسبول في لوس أنجليس. يشار إلى أن في ولاية كاليفورنيا أكبر عدد من السكان في الولايات المتحدة. وكانت جونز تحدثت الخميس عن احتمال وقوع زلزال أقوى في الأيام المقبلة. وقالت "لم نر بعد أكبر زلزال في هذه السلسلة" من الهزات الأرضية.

القضاء في جبل طارق يمدد احتجاز الناقلة الإيرانية 14 يوما قبطانها وافراد طاقمها يخضعون للإستجواب...

ايلاف....أ. ف. ب... جبل طارق: وافقت المحكمة العليا في جبل طارق الجمعة على أن تمدد لـ 14 يوما احتجاز ناقلة النفط الايرانية التي تم اعتراضها الخميس، حتى 19 يوليو، وفق ما أفاد المدعي العام في المنطقة التابعة لبريطانيا. ويشتبه بأنّ الناقلة "غريس 1" كانت تقل كميات من النفط الى سوريا في انتهاك للعقوبات الدولية على دمشق، واحتجزت الخميس قبالة جبل طارق حيث يسمح للسلطات باحتجازها لثلاثة ايام قبل ان تطلب تمديدا من القضاء. والناقلة موجودة حاليا في شرق جبل طارق فيما يخضع قبطانها وافراد طاقمها لاستجواب لدى الشرطة كشهود، بحسب الحكومة المحلية. وقامت الشرطة وعناصر الجمارك في جبل طارق، بمساعدة البحرية البريطانية، باحتجاز السفينة على بعد بضعة كيلومترات جنوب المنطقة البريطانية الواقعة اقصى جنوب اسبانيا. وطالبت طهران الجمعة بالافراج "فورا" عن ناقلتها.

قائد بالحرس الثوري: طهران قد تحتجز ناقلة بريطانية ما لم يتم الإفراج عن ناقلتها..

الراي...قال قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني اليوم إنه سيكون من "واجب" طهران احتجاز ناقلة نفط بريطانية إذا لم يُفرج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة في جبل طارق فورا. وقال محسن رضائي "إذا لم تفرج بريطانيا عن ناقلة النفط الإيرانية سيكون على السلطات (الإيرانية) واجب احتجاز ناقلة نفط بريطانية".

إيران تطالب لندن بـ«الإفراج الفوري» عن ناقلة النفط المحتجزة في جبل طارق

وكانت طهران طالبت لندن «بالإفراج الفوري» عن ناقلة نفط إيرانية محتجزة في مياه جبل طارق منددة بعمل «قرصنة»، وفق بيان رسمي نُشراليوم. وقدمت طهران الشكوى مساء أمس للسفير البريطاني في طهران لدى استدعائه إلى وزارة الخارجية التي أكدت أن ناقلة النفط التي احتُجزت الخميس كانت «في المياه الدولية». واحتجزت السلطات في جبل طارق التابع لبريطانيا بأقصى جنوب إسبانيا أمس السفينة العملاقة «غريس 1» التي يُشتبه بأنها كانت تشحن كميات من النفط إلى سورية رغم العقوبات المفروضة على دمشق. وأعلن وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل إن الولايات المتحدة طلبت اعتراض ناقلة النفط. وتؤكد السلطات البريطانية أن عملية الاحتجاز حصلت على بعد حوالى أربعة كيلومترات جنوب جبل طارق في منطقة تستخدمها السفن للتزوّد بالوقود. وأعلنت طهران مساء أمس إنها استدعت السفير البريطاني لديها روب ماكير للاحتجاج. وأثناء اللقاء مع ماكير في وزارة الخارجية، نددت السلطات الإيرانية بـ«الاعتراض غير المقبول» لناقلة النفط ودعت لندن إلى «الإفراج الفوري» عن السفينة، «بما أنها احتُجزت بناء على طلب الولايات المتحدة، بحسب المعلومات المتوفرة حالياً». وشدّدت طهران على «واقع أن ناقلة النفط كانت تعبر المياه الدولية»، ووصفت «خطوة البحرية البريطانية بأنها قرصنة». وأشارت إلى أن بريطانيا «ليس لديها أي حقّ في فرض عقوباتها الخاصة الأحادية الجانب أو عقوبات الاتحاد الأوروبي خارج حدودها الإقليمية على دولة أخرى». وقالت الوزارة الإيرانية «هذه بالضبط هي السياسة الأميركية المتغطرسة ذاتها التي طالما احتجت عليها الدول الأوروبية». وأضاف البيان إنه «تم تسليم السفير البريطاني وثائق بشأن ناقلة النفط وحمولتها تُظهر أن مسار السفينة كان قانونياً تماماً».

طهران تهدد لندن سترد بالمثل على إيقاف ناقلة النفط في جبل طارق

ايلاف...نصر المجالي... هددت إيران بالرد بالمثل على ايقاف بريطانيا ناقلة تمتلكها في مضيق جبل طارق وهي محمّلة بشحنة نفط متجهة إلى سوريا في خرق واضح لعقوبات الاتحاد الأوروبي. إيلاف: أعلن أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، اليوم الجمعة، أن على إيران الرد بالمثل على بريطانيا، وإيقاف أي ناقلة نفط بريطانية في بحر الخليج، في حال عدم الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة لدى حكومة جبل طارق. واعتبر رئيس الدائرة الثالثة لغرب أوروبا في وزارة الخارجية الإيرانية خطوة القوة البحرية البريطانية في توقيف ناقلة النفط الإيرانية بصورة غير قانونية بمثابة "قرصنة بحرية". وأضاف، قائلًا: "إن ايران ستستخدم كل طاقاتها السياسية والقانونية للإفراج عن هذه الناقلة واستيفاء حقوقها".

تصعيد

وأوضح تقرير لصحيفة (الغارديان) اللندينة، اليوم الجمعة، أن هذه الخطوة ينتظر أن تشكل تصعيدًا كبيرًا في العلاقات البريطانية الإيرانية، وتضيف المزيد من الظلال على الاتفاق النووي مع إيران، كما تشهد العلاقات الأميركية الإيرانية توترًا شديدًا بعد إسقاط طهران طائرة مُسيّرة أميركية. كانت وزارة الخارجية الإيرانية استدعت، أمس الخميس، السفير البريطاني للتعبير عن "اعتراضها الشديد على الاحتجاز غير القانوني وغير المقبول" لسفينتها. وقال تقرير إن تلك الخطوة الدبلوماسية أزالت أي شك بشأن ملكية إيران للناقلة التي ترفع علم بنما، ويشير تسجيلها إلى أن مقر الشركة التي تديرها هو سنغافورة. كانت سلطات جبل طارق قد احتجزت، يوم أمس الخميس، ناقلة نفط متجهة إلى سوريا، وتحمل مليوني برميل، بعد انتهاك العقوبات الأوروبية ضد الدولة السورية. ورحّبت بريطانيا بـ"الإجراءات الحازمة" التي اتخذتها حكومة جبل طارق لاحتجاز الناقلة. وقالت إن الخطوة تبعث رسالة واضحة مفادها أن انتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي أمر غير مقبول.

بولتون يرحب

من جهته، ورحب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بالخطوة البريطانية قائلًا "نبأ ممتاز". وقال على تويتر إن الولايات المتحدة ستواصل مع حلفائها منع الحكومتين السورية والإيرانية "من التربح من هذه التجارة غير المشروعة". تقول تقارير إن اعتراف إيران بملكيتها للناقلة واحتمال أن تكون هي أيضًا مصدر تلك الشحنة يشير إلى رابط محتمل بين الاحتجاز وجهود أميركية حثيثة لوقف كل مبيعات الخام الإيراني عالميًا، وهي ما وصفتها طهران بأنها "حرب اقتصادية" غير قانونية ضدها. وكانت وكالة (رويترز) كشفت في وقت سابق من هذا العام أن الناقلة (غريس 1) كانت واحدة من أربع ناقلات تشارك في شحن زيت الوقود الإيراني إلى سنغافورة والصين، في انتهاك للعقوبات الأميركية. تظهر بيانات الشحن أن سعة الناقلة تبلغ 300 ألف طن، وأنها ترفع علم بنما، وتشغلها شركة (آي شيبس مانجمنت) التي تتخذ من سنغافورة مقرًا لها. ولم يتسن لرويترز الوصول إلى الشركة للتعليق. غير أن هيئة بنما البحرية ذكرت يوم الخميس أن الناقلة لم تعد مقيدة في سجلاتها للسفن الدولية اعتبارًا من 29 مايو الماضي.

واشنطن تطلب اجتماعا عاجلا لمجلس حكام «الطاقة الذرية» بشأن إيران

الراي...الكاتب:(أ ف ب) .. أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، أنها طلبت عقد اجتماع عاجل لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمناقشة انتهاكات ايران للاتفاق النووي العام 2015 وخصوصا بعدما اعلنت أنها تجاوزت الحد المسموح به لمخزونها من اليورانيوم المخصب. واورد بيان للبعثة الديبلوماسية الاميركية في فيينا أن السفيرة الاميركية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت عقد «اجتماع خاص لمجلس» حكام الوكالة التي مقرها في العاصمة النمساوية.

اثيوبيون اسرائيليون يطالبون بتغيير جذري في طريقة التعامل معهم..

الحياة....حيفا - أ ف ب ... يتلقى اليهودي الاسرائيلي من اصول اثيوبية وريكا تيكا التعازي بمقتل ابنه سولومون برصاص ضابط شرطة قبل ايام، في حين يطالب شبان قرب المكان يتغيير جذري في طريقة التعامل معهم. تجلس بجانب وريكا (58 عاما) زوجته التي وضعت قربها صورة ابنهما سولومون (19 عاما) الذي قتله شرطي الاحد الماضي خارج أوقات عمله. وقال الاب بلغته الأمهرية من خلال مترجم: "أريد أن تستمر التظاهرات لكن من دون عنف حتى محاكمة الشرطي الذي أطلق النار على ابني". وشكل مقتل سولومون مأساة شخصية لعائلته واثار غضب الأثيوبيين الذين يقولون إنهم يعيشون في خوف دائم من مضايقات الشرطة لأنهم من ذوي البشرة السوداء. وبات سولومون رمزا لذلك. واندلعت احتجاجات عنيفة في مناطق عدة في جميع أنحاء البلاد بعد مقتل الشاب قرب منزله في منطقة كريات حاييم، في شمال إسرائيل. وقال شاب تجمع مع آخرين عند مفترق طرق كريات آتا حيث انطلقت احتجاجات "لتذهب الشرطة الى الجحيم". وطالبت شابة في المكان بـ "الا يموت الناس بسبب لون بشرتهم". من جهته، قال ليحي أشداري (21 عاما): "لا يفهم رجال الشرطة ما نحاول أن نوضحه لهم جميعا، هم لا يعرفون ماذا يعني لك الامر عندما ينظر اليك بشكل مختلف بسبب لون بشرتك". ويبلغ عدد اليهود من أصول اثيوبية في إسرائيل نحو 140 ألف شخص، بينهم أكثر من 50 الفا ولدوا في هذا البلد. رغم انهم يعرفون انفسهم بإنهم من اليهود، لكن ينظر اليهم في كثير من الحالات على انهم غرباء. وتحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف وتقول الشرطة إنها اعتقلت اكثر من 140 شخصا، وأن 111 شرطيا أصيبوا بجروح بعد أن ألقيت عليهم الحجارة والزجاجات والقنابل الحارقة. وسمحت الشرطة للمتظاهرين بإغلاق الطرق في بعض المواقع لمنع اندلاع مواجهات مباشرة، وتعمدت عدم تصعيد الوضع تجنبا لإثارة مشاعر الغضب في أوساط المحتجين في شكل إضافي. لكن مساء الثلثاء بدأت ابعاد المتظاهرين من الطرق، وأشارت الى أنها على استعداد للتعاطي مع الأوضاع بمزيد من القوة. وليلة الأربعاء، تراجع عدد المتظاهرين ومستوى العنف في شكل كبير. وبالنسبة لحادث إطلاق النار على سولومون، قالت الشرطة في البداية إن الضابط لاحظ شجارا بين الشبان في مكان قريب وحاول الفصل بينهم. وأوضح بيان الشرطة أنه "بعد أن عرّف الضابط عن نفسه بدأ الشبان يلقون الحجارة عليه، وقام الشرطي بإطلاق النار بعدما شعر أن حياته في خطر". وذكرت وسائل الاعلام ان شبانا آخرين وأحد المارة نفوا أن يكون الشرطي تعرض لهجوم. وأفادت الشرطة أن الضابط الذي أطلق النار يُخضع للإقامة الجبرية بينما فتحت وزارة العدل تحقيقا في سلوك الشرطة. ويشتكي اليهود الاثيوبيون من أنهم واجهوا باستمرار عنصرية مؤسساتية ممنهجة، نظرا للون بشرتهم. لم يكن مقتل الشاب المرة الأولى التي يؤدى فيها إطلاق نار من الشرطة إلى احتجاجات. وقال يعقوب فروهليك من منظمة "فيدل" التي تساعد الاثيوبين على الاندماج في المجتمع الاسرائيلي "هناك العديد من قصص النجاح في صفوف الإثيوبيين . لكن التمييز وكفاح الاسر التي وصلت فقيرة من بلد مختلف إلى حد كبير شكلا عوامل حدت من تقدمهم". واعتبر فروهليك أن المشكلة تكمن في تعامل الشرطة مع الإثيوبيين ما يؤدي الى شعورهم بالاحباط. ورأى ان "طريقة مقتل تيكا كانت القشة التي قصمت ظهر البعير". واوضح فروهليك "هناك جيل نشأ في اسرائيل يدرك ان بقاء التمييز ومعاملة الشرطة لهم بهذه الطريقة لن تمكنهم من تحقيق أي شيء". واتخذ رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو موقفا حذرا خلال الاحتجاجات، ووصف مقتل تيكا بأنه "مأساة" وأقر ب"وجود مشاكل تحتاج إلى حل". في مطعم إثيوبي قرب موقع الاحتجاجات في كريات آتا، بلدة تضم مراكز تجارية ومناطق صناعية غير بعيدة عن ميناء مدينة حيفا الساحلية. تقول أورا ياكوف (23 عاما)، ابنة صاحب المطعم، إنها تؤيد "رسالة الاحتجاجات، وليس العنف". واضافت انها تدرس "القانون من اجل الدفاع عن مجتمعنا، وتيكا ليس الشاب الوحيد الذي قتل".

صحيفة تركية: ماذا ينتظر أنقرة فور استلام الصواريخ الروسية؟...

المصدر: العربية.نت.. فيما تستعد تركيا لتسلم أول دفعة من صواريخ الدفاع الجوي طراز إس-400 من روسيا هذا الشهر، من المرجح أن يتصاعد خلافها الممتد مع الولايات المتحدة بشأن الصفقة، بالإضافة إلى تفاقم مشكلة مشاركة تركيا في البرنامج المشترك للجيل الخامس من الطائرات المقاتلة F-35، بحسب ما جاء في مقال بول إيدون الصحافي المقيم بشمال العراق في صحيفة "أحوال" التركية. سوف تستبعد وزارة الدفاع الأميركية تركيا من برنامج تصنيع مقاتلات F-35 بحلول الحادي والثلاثين من يوليو، إذا قبلت تسلم الدفعة الأولى من منظومة S-400 والمقرر أن يبدأ وصولها إلى تركيا منتصف الشهر الجاري. وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مناسبات عديدة خلال الأسابيع الأخيرة أن صواريخ S-400 هي صفقة منتهية لا رجعة فيها.

مزاعم أردوغان

كما زعم أردوغان أنه والرئيس الأميركي دونالد ترمب يتفقان في الرأي، على الرغم من تهديدات الحكومة الأميركية بفرض عقوبات على تركيا بسبب شراء منظومة S-400. وخلال اجتماع بين الرئيسين في اليابان في نهاية الأسبوع الماضي، أظهر ترمب بعض التعاطف مع موقف تركيا، لكنه لم يستبعد احتمال فرض عقوبات. قال أردوغان أيضاً إنه إذا تم استبعاد تركيا من برنامج طائرات F-35 فسوف تطلب تعويضاً عن أسطول طائرات F-35، الذي تعاقدت بالفعل على شرائه ودفعت في المقابل ما يربو على مليار دولار، مشدداً على أنه سيلجأ إلى محاكم التحكيم الدولية عند الضرورة. وعلى الرغم من تهديد أردوغان باللجوء إلى التحكيم واعتقاده الراسخ بأن ترمب سيمنع فرض أي عقوبات على تركيا، يبدو أنه من المرجح أن يتم استبعاد أنقرة من برنامج طائرات F-35 وأن تواجه عقوبات بعد استلامها الدفعة الأولى من شحنات صواريخ S-400. ووفقا لما ذكره جوزيف تريفيثيك، الكاتب في مجال الدفاع بموقع "war zone" في تصريح لصحيفة "أحوال" فإنه "غير متأكد من أن الكثير سيحدث في اليوم التالي لأنه لا يوجد (ما يستدعي) تحركات بالفعل.. حيث (سبق أن) أصدر البنتاغون بالفعل تفاصيل بشأن كيفية المضي قدماً فيما يتعلق بمقاتلات F-35". كما أشار آرون شتاين، مدير برنامج الشرق الأوسط بمعهد أبحاث السياسة الخارجية FPRI، إلى أن "التهديد بالتحكيم الدولي" الذي لوح به أردوغان "قائم منذ فترة طويلة في السر". وقال شتاين "إنه يتسرب حاليا إلى العلن.. لقد نظرت الولايات المتحدة بجدية في قضية استبعاد تركيا من برنامج F-35 وتشعر أنها في موقف قانوني قوي". وأشار شتاين إلى أن الولايات المتحدة "هي المالك الأول لجميع طائرات F-35 التي يتم إنتاجها إلى حين يتم نقلها إلى حيازة المشتري، وتخضع كل عملية نقل ملكية للقانون الوطني". وقال شتاين "في واقع الأمر لا تملك تركيا حججاً جيدة لدعم موقفها، لكن يمكنها اختبار نظريتها بشأن القضية (التحكيم الدولي) إذا اختارت ذلك".

لا تسوية على المدى القريب

ويعتقد عمر العمراني، المحلل العسكري البارز في مركز "ستراتفور" للدراسات الجيوسياسية والاستخباراتية، أن "شراء تركيا ونشرها لصواريخ S-400 سيؤدي بالتأكيد إلى تعقيد أي تسوية محتملة إلى حد كبير على المدى القصير". وقال العمراني "على المدى الطويل، لا يزال هناك احتمال بأن تتوصل تركيا والولايات المتحدة إلى ترتيب يتم بموجبه وضع صواريخ S-400 في مكان للتخزين أو منحها إلى دولة أخرى في مقابل رفع العقوبات، لكن هذا الاحتمال لا يزال بعيداً جداً في الوقت الراهن". وتواجه تركيا خطر التعرض لعقوبات بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات CAATSA، وهو قانون اتحادي أميركي يسعى إلى معاقبة أي دولة تشتري معدات عسكرية روسية من بين أشياء أخرى. وقال العمراني: "من المرجح أن تواجه تركيا عقوبات CAATSA علاوة على استبعادها من برنامج تصنيع مقاتلات F-35". واستطرد العمراني قائلاً إنه على الرغم من الانفتاح الواضح لترمب على "نهج أكثر تساهلاً" بشأن شراء تركيا لمقاتلات F-35، "لا يزال الكونغرس عازماً على معاقبة تركيا وستجد إدارة ترمب صعوبة في التغلب على قوة الدفع في الكونغرس في هذا الصدد". وقال العمراني "لا تزال هناك حاجة إلى إعداد ترتيبات بشأن استثمارات تركيا في برنامج F-35 في إطار استبعادها من البرنامج.. ولعل أحد الاحتمالات، على سبيل المثال، بالنسبة لمقاتلات F-35 التي استلمتها تركيا بالفعل ولكن لا تزال في الولايات المتحدة أن تقوم الولايات المتحدة نفسها بشرائها". يعتقد شتاين أيضاً أنه "لا يوجد شيء واضح" بعد اجتماع ترمب الأخير مع أردوغان ويعرب عن شكوكه في أن تركيا ستحصل في نهاية المطاف على مقاتلات F-35 أو أنها ستُعفى من العقوبات بشأن منظومة صواريخ S-400. وقال شتاين: "إذا تم اتباع ما ينص عليه قانون CAATSA، فلن يحق لتركيا الحصول على إعفاء أو تعليق للعقوبات.. لا أعتقد أن ترمب يعرف ما ينص عليه قانون CAATSA ومن الواضح أنه لا يعرف تاريخ المفاوضات الأميركية التركية بشأن الدفاع الصاروخي، لذلك، كما هو الحال دائماً مع هذا الرئيس (ترمب)، فمن الصعب التكهن بالنتيجة". ويعتقد شتاين أيضاً أن "ثمة احتمالاً كبيراً بأن تخضع تركيا لبعض العقوبات"، و"بلا شك" لا يتوقع أي احتمالات "لاستلامها مقاتلات F-35"، موضحا أن الأمر يرتبط "بتشريعات متعددة ومختلفة". ويتفق تريفيثيك في الرأي مع العمراني، حيث قال إن الكونغرس سيكون أقل استعداداً من ترمب عندما يتعلق الأمر بالتساهل مع تركيا بشأن الشراء. وقال تريفيثيك "تقف مجموعة كبيرة من المشرعين وراء عدد من المبادرات لتوبيخ تركيا ولا يقتصر الأمر على مجرد شراء صواريخ S-400". وتابع قائلاً "يجدر بنا أن نتذكر أن أحكام قانون تفويض الدفاع الوطني للعام المالي 2019 نوهت تحديداً إلى احتجاز أندرو برانسون وسيركان غولج، بالإضافة إلى منظومة S-400، باعتبارها من القضايا الأساسية التي ستحتاج تركيا إلى حلها إذا أرادت البقاء في برنامج طائرات F-35.. وربما يكون غضبهم أقل وضوحاً بعدما تم إطلاق سراح غولج في شهر مايو". كان برانسون، القس الأميركي الذي قُبض عليه بتهم تتعلق بالإرهاب في تركيا عام 2016، في قلب أزمة دبلوماسية أدت إلى فرض عقوبات أميركية على وزيرين تركيين في أغسطس الماضي. وتم إطلاق سراح القس في أكتوبر الماضي. وألقي القبض على العالم التركي الأميركي غولج، مثل برانسون، بعد محاولة الانقلاب الفاشل عام 2016، واتُهم بارتباطه بحركة غولن المحظورة والتي تتهمها حكومة أردوغان بالوقوف وراء محاولة الانقلاب. تم إطلاق سراح العالم السابق في وكالة ناسا في مايو، عقب مكالمة هاتفية بين ترمب وأردوغان.

مصاعب جمة مع الناتو

ومن منظور أكثر شمولا، أشار شتاين إلى أن امتلاك تركيا لصواريخ S-400 سيكون له تأثير على كيفية تفاعل الدول الأعضاء الآخرين بحلف الناتو معها. وقال شتاين "لن يقوم أحد بتسليم مقاتلات من الجيل الخامس إلى تركيا فيما تنشر منظومة صواريخ S-400". ويقول مسؤولون في حلف الناتو إن وجود صواريخ S-400 روسية الصنع في دولة حليفة سيشكل مخاطر أمنية على الأنظمة الدفاعية للناتو، بما في ذلك على مقاتلات F-35. وأشار العمراني أيضاً إلى أنه "من المحتمل أن نرى بعض التغييرات، لا سيما فيما يتعلق بالحد من عمليات نشر معينة في إطار التدريب مع تركيا لمنع تعرض مقاتلات F-35 للاقتراب من منظومة صواريخ S-400".

انعكاس لتدهور العلاقات

في نهاية المطاف، يرى العمراني أن هذه الأزمة برمتها تمثل "انعكاساً آخر للتدهور الأوسع في العلاقات الأميركية التركية" وتشكل جزءاً من اتجاه يظهر "في جوانب مختلفة من العلاقة، سواء كانت العلاقة الدافئة على نحو متزايد بين أنقرة وموسكو أو الأزمة بشأن علاقة الولايات المتحدة مع وحدات حماية الشعب الكردية YPG في سوريا". وقال تريفيثيك إن هذه العلاقة لديها القدرة على "دفع مقاولي الصناعات الدفاعية الأميركيين والأوروبيين بعيداً عن السوق التركية ودفع تركيا إلى روسيا في هذا الصدد". وأضاف العمراني أن هناك "حديثا بالفعل عن مشاركة تركيا في برامج الطائرات المقاتلة سوخوي طراز SU-57 ومنظومة الدفاع الصاروخي S-500". وقال تريفيثيك إن المخاطر الأمنية التي حددها البنتاغون ربما تغير "الجوانب الأخرى للتعاون العسكري الأميركي التركي، بما في ذلك التدريبات". وأضاف تريفيثيك: "إنه جدير بالملاحظة أن الولايات المتحدة ربما تكون أقل قلقاً من استخدام مقاتلات قديمة الطراز بالقرب من منظومة صواريخ S-400 عن مقاتلات F-35.. ولا شك أن أعضاء آخرين في حلف الناتو يدرسون الاعتبارات الأمنية التشغيلية المماثلة". لكن يجد تريفيثيك أنه من الصعب رؤية أي مجال للتسوية بشأن هذه القضية. وقال تريفيثيك: "إن تركيا لديها حاجة حقيقية لنظام صاروخي أرض-جو بعيد المدى له قدرة دفاعية في مواجهة الصواريخ الباليستية، لكنها رفضت مراراً وتكراراً العروض المقدمة من شركات صناعات عسكرية دفاعية غربية لإمدادها بمثل هذا النظام".

أكاذيب فاضحة

وأضاف تريفيثيك "على الرغم من الأكاذيب الفاضحة لأردوغان بشأن المبيعات المحجوبة، فقد أضاعت تركيا عدة عروض من الحكومة الأميركية لأنواع مختلفة من صواريخ باتريوت منذ عام 2008، وتفيد التقارير أنها تسوق الحجج بشأن التكلفة وعدم الاستعداد من جانب شركة Raytheon للتعاون الصناعي وعروض التعاون المحلي التي تريدها". كما تزعم تركيا أن الإنتاج المشترك مع روسيا هو أحد الأسباب وراء اختيار شراء منظومة S-400. ولكن قال تريفيثيك: "يبقى أن نرى فقط مقدار نقل التكنولوجيا الفعلي الذي يرغب الكرملين في السماح به أيضا". وقال تريفيثيك "يبدو أن عامل الترغيب الأكبر في صفقة S-400 كان قرضاً روسياً بفائدة منخفضة للمساعدة في التمويل". واختتم تريفيثيك قوله بأن "من الصعب أن نرى كيف يمكن أن تتراجع تركيا الآن، حتى لو أرادت ذلك، ويبدو أنه من الصعب تخلّيهم عن صواريخ S-400. في المجمل، لست متأكداً حقاً إلى أين يذهب أي من الجانبين من هنا".

واشنطن و"طالبان" تستعجلان لإحلال السلام في أفغانستان خلال أيام

المصدر: "أسوشيتد برس"... أفادت وكالة "أسوشيتد برس" بأن المفاوضين من الولايات المتحدة وحركة "طالبان" يبذلون قصارى جهدهم في محاولة لإتمام مسودة اتفاق السلام في أفغانستان حتى الأحد المقبل. ونقلت الوكالة عن مسؤولين مطلعين على المفاوضات الجارية في الدوحة طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، أن المباحثات بين الوفدين استمرت حتى ساعة متأخرة من الأربعاء وتواصلت أمس الخميس، واستؤنفت اليوم الجمعة. ويبذل الوفدان كل ما بوسعهما لإتمام مسودة الاتفاق التي يجب أن تضم جدول انسحاب القوات الأمريكية والناتو من أفغانستان من جهة، وضمانات موثوقة تكفل محاربة الإرهاب من قبل "طالبان"، وذلك قبل مؤتمر "الحوار الأفغاني" الذي ستنطلق أعماله في الدوحة الأحد وتشارك في تنظيمه قطر وألمانيا، ومن المتوقع أن يحضره 60 شخصا مع غياب وفد رسمي من حكومة كابل. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أكد في حديث لـ"فوكس نيوز" الأسبوع الجاري أن واشنطن بدأت سحب قواتها من أفغانستان، ليتقلص تعدادها هناك إلى تسعة آلاف فرد، لكن مسؤولا أمريكيا رفيع المستوى رفض هذه المعلومات قائلا إن التواجد العسكري الأمريكي لا يزال عند المستوى السابق، أي 14 ألف عسكري.

إردوغان يفتح مواجهة مبكرة مع غُل وباباجان قبل إعلان حزبهما الجديد

حملة لـ «الجيش الإلكتروني» واتهامات بالارتباط بغولن

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... يواجه الرئيس التركي السابق عبد الله غل ونائب رئيس الوزراء الأسبق علي باباجان، حرباً حامية يشنها الجيش الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية الحاكم بعد الإعلان عن تأسيسهما حزباً جديداً برئاسة باباجان ودعم من غل. وهاجم المدونون الذين يعملون لصالح الحزب الحاكم غل، بضراوة، ونشروا صورة له مع رئيس بلدية إسطنبول الجديد أكرم إمام أوغلو، الذي فاز برئاسة البلدية عن تحالف «الأمة» المعارض الذي يضم حزبي الشعب الجمهوري و«الجيد» واتهموه بنكران الجميل وطعن رفيقه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان. وذكّر المدونون غل ببدايات تأسيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، معتبرين أنه إذا لم يكن إردوغان دعمه في البدايات ما كان له أي ظهور على الساحة السياسية الآن. والمعروف أن غل كان من القياديين البارزين في أحزاب نجم الدين أركان، التي انتسب لها إردوغان أيضاً، قبل انشقاقهما عن حزب الفضيلة مع 61 آخرين من أعضائه وتأسيسهم حزب العدالة والتنمية، وكان غل نائباً في البرلمان، وترأس الحكومة الأولى لحزب العدالة والتنمية حتى تم رفع حظر ممارسة العمل السياسي عن إردوغان، حيث سلمه رئاسة الحكومة وتولى حقيبة الخارجية. وانطلقت الحملة ضد غل بعد أن هاجمه إردوغان عقب موقفه من إعادة انتخابات إسطنبول بعد فوز إمام أوغلو بها، وادعائه أنه «لم يكن من مؤسسي العدالة والتنمية»، وذلك بعد أن سبق ورفع اسمه من قائمة مؤسسي الحزب بعد انتهاء فترة رئاسته للبلاد عام 2014، وهو ما أثار التساؤلات وقتها عن الخلافات بين رفيقي الدرب. وتعرض مدونو حزب إردوغان أيضاً إلى زوجة الرئيس السابق «خير النساء غل»، مدعين أن إردوغان كان دائماً إلى جانب أسرته، وأنه سانده وقت أزمة رفض التحاق زوجته بالجامعة بسبب ارتدائها الحجاب. كانت خير النساء غل تقدمت بشكوى إلى محكمة حقوق الإنسان الأوروبية ضد سلبها حقها في الالتحاق بالجامعة، لكنها سحبتها عقب تولي زوجها منصب وزير الخارجية. وقبل انتهاء فترة غل في رئاسة الجمهورية عام 2014 كانت «خير النساء» عبرت عن استيائها لعدد من الصحافيين من الطريقة التي بات يتعامل بها إردوغان، الذي كان رئيساً للوزراء، مع زوجها، وكانت هذه أول بادرة على حقيقة وجود خلاف بين غل وإردوغان. في ذلك الوقت، كان قد جرى تعديل الدستور لتغيير طريقة انتخاب رئيس الجمهورية، حيث تم تغيير فترة الرئاسة من 7 سنوات لمرة واحدة إلى 5 سنوات مع جواز الترشيح لمرة ثانية، وجعل انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع المباشر بدلاً عن انتخابه في البرلمان، وذلك في التعديلات الدستورية التي أجريت عام 2012، ووقتها تصدى إردوغان لمنع غل من الترشح لفترة رئاسية جديدة بعد تغيير القانون مع أنه كان يحق له ذلك، بل وعمد إلى تغيير نظام الحكم عام 2017 من النظام البرلماني إلى الرئاسي لتوسيع صلاحيات الرئيس وإلغاء منصب رئيس الوزراء ولفتح الطريق لتوليه الرئاسية حتى العام 2029. وكشفت وسائل الإعلام التركية عن ضغوط وتهديدات تعرض لها غل عندما أراد الترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة عام 2018 عندما طالب حزب السعادة بالدفع به مرشحاً، لكن غل طلب أن يتم التوافق بين أحزاب المعارضة على مرشح واحد وقال إنه إذا حدث ذلك فقد يقبل الترشح. واعتبر مراقبون، أن «الحملة الإلكترونية» لحزب إردوغان ضد غل تعكس مدى خوفه من دعمه باباجان في تأسيس حزبه الجديد الذي يعتبرون أنه سيحدث فارقاً كبيراً على الساحة السياسية، وسيصبح بمثابة تهديد مباشر لحزب العدالة والتنمية. وإذا كان ظهور أكرم إمام أوغلو وجهاً جديداً على الساحة السياسية تسبب في زلزال انتخابي في إسطنبول، أعطى مؤشراً على أفول حقبة حزب العدالة والتنمية، فإن غل وكذلك رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو كانا سباقين إلى قراءة الموقف عندما رفضا صراحة الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي. ويتمتع علي باباجان بمؤهلات ومميزات تفوق كثيراً أكرم إمام أوغلو، رئيس بلدية إسطنبول الجديد، وسيكون حضوره في المشهد السياسي أكثر تأثيراً بحكم خبرته في إدارة أهم الملفات في الدولة (الاقتصاد والسياسة الخارجية) في عدد من حكومات العدالة والتنمية الذي كان أحد مؤسسيه. ويتوقع الكثير من المراقبين أن حزب باباجان المدعوم من غل ستكون له الغلبة في مستقبل البلاد السياسي، كما تسود حالة من الترقب الشديد لموعد الإعلان عن تأسيس الحزب. وقالت الكاتبة في صحيفة «خبر تورك»، ناجيهان التشي، إنه تم الاستقرار بالفعل على اسم الحزب الجديد، وإن الحديث دار أولاً حول اسم «الحرية والعدالة»، أو «الحرية والرفاه»، لكن باباجان طالب بالابتعاد عن أي تشابه في الاسم مع حزب العدالة والتنمية أو حزب الرفاه الإسلامي الذي أسسه نجم الدين أربكان، فتم اقتراح اسم «الحرية والقانون»، وهو اسم رأت الأوساط القريبة من باباجان الأنسب لفلسفته السياسية وللمطالب الاجتماعية الحالية للشعب التركي. وأضافت أن الحديث في البداية كان يدور عن إعلان تأسيس الحزب في سبتمبر (أيلول) المقبل، لكن تم الاتفاق على إطلاقه في يوليو (تموز) الحالي. وسيكون الرئيس السابق عبد الله غل هو «الموجه للسياسي الطموح، وسيقدم الدعم اللازم له، في حين سيبقى خلف الستار». ولأن باباجان (مواليد 1967) بات هو العنوان الأبرز في الصحافة التركية، والأجنبية أيضاً، فإنه لم يسلم من الاتهامات والهجوم. وذهب مدونو العدالة والتنمية بعيداً في اتهاماتهم؛ إذ حاولوا اتهامه بالارتباط بحركة الخدمة التابعة للداعية فتح الله غولن، حليف إردوغان الأقرب سابقا وخصمه الحالي بعد اتهامه بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 يوليو 2016، بل وتطور الأمر إلى قيام موظف سابق بمستشارية خزانة الدولة التركية، يدعى علي شفيك، بتحريك دعوى قضائية اتهم فيها باباجان بالانتماء إلى حركة غولن. وقال مقدم الشكوى: إن «باباجان أثناء توليه حقائب الاقتصاد (2009 - 2011)، ساعد (جماعة غولن الإرهابية) عن قصد وعلم في عمليات تعيين عناصرها بمناصب حساسة داخل مستشارية الخزانة، وكذلك في تنفيذ مؤامرة التجسس العسكري في إزمير». ويدرك الجميع في تركيا أن باباجان لا يمكن أن تتم ملاحقته بهذه التهمة، التي أصبحت مثل الجرس الذي يعلق في رقبة أي معارض سياسي؛ لأن اتهامه يعني اتهاماً لإردوغان وحزبه الذي لا يزال باباجان أحد أعضائه المؤسسين. وبقدر ما تعكس هذه التحركات والحملات قلق إردوغان وحزبه من تحرك غل - باباجان، فإنها تؤكد أن الطريق ستكون شاقة وليست سهلة، وأن الأمر يحتاج إلى عزم كبير في مواجهة خصم عنيد يمتلك في يده جميع إمكانات الدولة مثل إردوغان.

تقرير: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم

بكين: «الشرق الأوسط أونلاين».. أكد تقرير صحافي أن الصين تفصل الأطفال المسلمين في منطقة شينجيانغ بغرب الصين عن عائلاتهم بشكل متعمد، واصفة ما يتعرضون له بـ«الإبادة الجماعية الثقافية». ويلقي التقرير الذي أجرته شبكة «بي بي سي» البريطانية، الضوء على ما يحدث لأطفال الآباء الذين يتعرضون للاعتقال الجماعي فيما يسمى بـ«معسكرات إعادة التعليم الإلزامية»، حيث قامت الشبكة بالبحث في البيانات المتاحة، وإجراء عشرات المقابلات مع أفراد العائلات. وأكدت الأمم المتحدة في شهر أغسطس (آب) الماضي، أن الصين تحتجز أكثر من مليون فرد من أقلية الإيغور المسلمة منذ عام 2017 في معسكرات «مكافحة الإرهاب»، لكن بكين نفت ذلك، قائلة إنها تحتجز «بعض المتشددين دينياً»، بغرض «إعادة تعليمهم». وقال الباحث الألماني الدكتور أدريان زينز، في مقال بمجلة «المخاطر السياسية»، إنه منذ بداية حملة «إعادة التعليم» الإيغورية، قررت الصين بناء عدد كبير جداً من المدارس الداخلية، ونقل أطفال الآباء المحتجزين بها بعيداً عن عائلاتهم، مبررة ذلك بقولها «إن هذه المدارس أفضل لهم من آبائهم في التعلم». وتشير وثائق رسمية تابعة للحكومة الصينية إلى أن سلطات شينجيانغ تحاول بذلك «استباق خطر احتمال اتجاه أبناء هؤلاء المحتجزين لشن هجوم ضد الدولة». وتشير البيانات، التي قدمها الدكتور زينز، إلى أن معدل الالتحاق برياض الأطفال في شينجيانغ قد ازداد عن المعدل الوطني، مشيراً إلى أن الدولة أنفقت في جنوب هذا الإقليم فقط 1.2 مليار دولار على رياض الأطفال وتطويرها. وتابع أن نحو 90 في المائة من التلاميذ في هذه «الرياض» هم من الأقليات المسلمة. وتقول التقارير الرسمية إن استخدام لغة الإيغور التقليدية محظور في هذه المدارس، حيث يتم إجبار الأطفال على تعلم والتحدث باللغة الصينية. ويصف زينز ذلك بأنه بمثابة «فرض لأنظمة التعليم والرعاية الاجتماعية» يستهدف «عزل الأطفال عن آبائهم وجذورهم الأصلية ومعتقداتهم الدينية ولغتهم الخاصة»، مؤكداً أن ذلك يجب تسميته بـ«الإبادة الجماعية الثقافية». ونفى مقال افتتاحي صدر أول من أمس (الأربعاء) في صحيفة «غلوبال تايمز»، التي تصدر باللغة الإنجليزية، ويديرها الحزب الشيوعي، سعي الدولة للقضاء على ثقافة الإيغور، كما نفى احتجاز مليون مسلم من هذه الأقلية، مشيراً إلى أن «مراكز شينجيانغ هدفها فقط القضاء على الأنشطة الإرهابية في مهدها». وجاء في المقال: «على الرغم من الجهود التي تبذلها الصين لنقل ما يحدث بالفعل في شينجيانغ، إلا أن بعض وسائل الإعلام والسياسيين الغربيين يصرون على نشر أخبار مزيفة وغير حقيقية». ويعتبر إجراء المقابلات مع الأطفال أو أولياء الأمور المنتمين للإيغور في الصين أمراً مستحيلاً، حيث تتم متابعة الصحافيين الأجانب في شينجيانغ على مدار 24 ساعة في اليوم، الأمر الذي يمنعهم من جمع الشهادات أو التصوير. لكن بعض الآباء والأمهات قدّموا شهادتهم لـ«بي بي سي» من خلال مقابلات مع عدد من الإيغور الهاربين إلى إسطنبول، حيث قالت إحدى الأمهات، وهي تحمل صورة لبناتها الثلاث الصغيرات، «لا أعرف من يعتني بهن. لا يوجد أي اتصال بيننا على الإطلاق». وقدم الآباء والأقارب الآخرون تفاصيل عن اختفاء أكثر من 100 طفل في شينجيانغ، في 60 مقابلة منفصلة مع «بي بي سي»، وقال بعض الآباء إنهم فهموا أن أطفالهم في الصين قد «اقتيدوا إلى دار للأيتام» أو إلى «معسكرات تعليم الأطفال». جدير بالذكر أن أصول الإيغور تعود إلى الشعوب التركية (التركستان)، ويشكلون نحو 45 في المائة من سكان شينجيانغ. وقال تقرير نشرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية في سبتمبر (أيلول) 2017، نقلاً عن مصادر إيغورية بالمنفى، إن السلطات الصينية أمرت الإيغور بتسليم جميع المصاحف وسجاجيد الصلاة أو غيرها من المتعلقات الدينية، وإلا سيواجهون «عقوبة». جاء ذلك ضمن قيود جديدة في إقليم شينجيانغ، في إطار ما وصفته بكين بحملة ضد التطرف. وشملت الإجراءات منع إطلاق اللحى وارتداء النقاب في الأماكن العامة، ومعاقبة من يرفض مشاهدة التلفزيون الرسمي.

«الناتو»: روسيا رفضت تدمير الصواريخ الجديدة المنشورة في أوروبا

بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين».. رفضت روسيا مجددا تدمير الصواريخ الجديدة المنشورة في أوروبا في انتهاك للمعاهدة المبرمة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي عام 1987، كما قال اليوم (الجمعة) الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ في ختام اجتماع بين الحلف وروسيا. وقال ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحافي في بروكسل: «لم نسجل أي بوادر على إرادة روسيا الالتزام بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية المتوسطة المدى (ما بين 500 و5500 كلم) من خلال تدمير هذه الصواريخ قبل الثاني من أغسطس (آب)، والعواقب هي في غاية الخطورة على الحد من التسلح». والثاني من أغسطس هو موعد دخول انسحاب موسكو وواشنطن من المعاهدة حيز التنفيذ، وسط اتهامات متبادلة بانتهاكها. ومعلوم أن هذه المعاهدة كانت حجر الزاوية لأمن أوروبا خلال العقود الثلاثة الماضية.

مادورو يعلن عن مناورات عسكرية لاختبار الخطط الدفاعية

كراكاس: «الشرق الأوسط أونلاين».. أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، يوم أمس (الجمعة)، أنه سيُجري مناورات عسكرية في 24 يوليو (تموز) لاختبار الخطط الدفاعية لبلاده التي تواجه حسب قوله "هجمات" متكررة من الولايات الولايات. وقال الرئيس الاشتراكي خلال خطاب ألقاه في كراكاس عقب العرض العسكري التقليدي بمناسبة إعلان الاستقلال الوطني عام 1811: "فلنستعدّ". وأضاف مادورو: "أعطيتُ أوامر بإجراء مناورات عسكرية في 24 يوليو تكريماً لمحرّرنا سيمون بوليفار واحتفالاً بذكرى البحرية البوليفارية"، مشيراً إلى أن المناورات تهدف إلى اختبار خطط الدّفاع الوطني في بحار وأنهار وحدود فنزويلا... وخلال مداخلاته شبه اليوميّة على التلفزيون المحلي، يتّهم مادورو الولايات المتحدة بتعريض فنزويلا "لهجمات" وذلك بشكل أساسي عبرَ العقوبات العديدة التي فرضتها واشنطن للضغط عليه لإزاحته من السُلطة بنهاية المطاف. وأعلنت الولايات المتحدة والدول الكبرى في أميركا اللاتينية في يناير (كانون الثاني)، أنّ مادورو رئيس غير شرعي لفنزويلا، واعترفت بخوان غوايدو رئيساً انتقالياً بعد انتخابات العام الماضي. إلا أنّ مادورو صمد أمام حملة الضغوط التي تقودها الولايات المتحدة وشملت فرض عقوبات على صادرات فنزويلا من النفط، ولا يزال يتمتّع بدعم روسيا والصين وكوبا. ووعد وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء بمواصلة تقديم "الدعم القوي" لغوايدو. وقالت المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، إنّ بومبيو عبّر عن "دعم الولايات المتحدة الثابت لغوايدو والجمعية الوطنية والشعب الفنزويلي في سعيهم لاستعادة الحرّية والازدهار في بلادهم".



السابق

لبنان....اللواء....إجراءات قصوى لحماية باسيل في الشمال.. فهل هكذا يكون التواصل؟.. حزب الله لتدوير زوايا الزيارة.. وعقدتا «العدلي» ووزير العدل تعقّدان موعد مجلس الوزراء....أرسلان يرفض تسليم مطلوبين من أنصاره..جنبلاط: الحق معنا مهما طال الزمن باسيل: معركتنا بين مفهوم الدولة ومفهوم التسلط...حمادة: "الكانتونات" ليست عندنا يا فخامة الرئيس فتّشوا عنها على غير أرضنا....جنبلاط يبدأ اتصالات محلية ودولية لشرح ملابسات أحداث الجبل..«التيار الوطني» يشكك في «مصالحة الجبل» ويصفها بـ«المزيفة» ...

التالي

سوريا......20 قتيلاً في غارات سورية – روسية وانفجار عبوة ناسفة بسيارة علي كيالي في ريف اللاذقية!.....عصابات خطف وفدية بمليار ليرة...أسباب المواجهة الروسية الإيرانية في سوريا..احتجاز الناقلة يثير قلق دمشقيين من تكرار أزمة الوقود..واشنطن تطلب من ألمانيا إرسال قوات برية إلى سوريا...


أخبار متعلّقة

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 30,772,649

عدد الزوار: 746,559

المتواجدون الآن: 0