أخبار وتقارير...القوات السودانية تفض الاعتصام في الخرطوم وتقتل 13 محتجًا...هذه شروط أميركا على روسيا في سوريا ...قمة ثلاثية غير مسبوقة بعد أسابيع قليلة....ترمب للأسد وروسيا وإيران: أوقفوا المذبحة في إدلب...الجيش الأميركي يجري مناورات في بحر العرب بمشاركة «بي - 52» وحاملة الطائرات...نتانياهو: نحو مليار دولار من إيران لحزب الله سنويا...وزير الدفاع الصيني: الحرب مع أميركا ستكون كارثة على العالم ...إيران: نقترح تشكيل تحالف مع بعض دول الخليج وقوات البنتاغون بالمنطقة في مرمى صواريخنا....ترامب يحرّض لندن على أوروبا: لا تدفعوا فاتورة بريكست...معارضون سوريون: لا يحق للنظام استدعاء إيران لقتل السوريين ودعوا لتشكيل جيش عزبي لردع طهران...

تاريخ الإضافة الإثنين 3 حزيران 2019 - 3:44 ص    عدد الزيارات 362    التعليقات 0    القسم دولية

        


القوات السودانية تفض الاعتصام في الخرطوم وتقتل 13 محتجًا قادة حركة الاحتجاج يعلنون الإضراب والعصيان المدني...

موقع ايلاف....أ. ف. ب... الخرطوم: فضت القوات السودانية الاثنين الاعتصام في الخرطوم الذي يطالب بتسليم السلطة الى المدنيين في البلاد، ما أوقع 13 قتيلا ومئات الجرحى، بحسب قادة حركة الاحتجاج الذي أكدوا استمرار تحركهم حتى إسقاط المجلس العسكري الحاكم، عبر الإضراب والعصيان المدني اعتبارا من اليوم. وقال تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" في بيانات متتالية منذ الصباح إن المجلس العسكري "غدر فجر اليوم بالآلاف من المعتصمات والمعتصمين من أبناء وبنات شعبنا الثوار بمحيط القيادة العامة للجيش، مطلقاً الرصاص بسخاء حقود". ووصف ما "تعرض له الثوار المعتصمون" ب"مجزرة دموية". وفي بيان آخر، قال التحالف "إننا، حسب الإحصاءات الأولية، فقدنا 13 شهيدا برصاص المجلس الانقلابي الغادر، ومئات الجرحى والمصابين". وأضاف أن "قوات الدعم السريع والجيش قامت بفض الاعتصام السلمي، ونؤكد أن منطقة القيادة الآن لا توجد بها إلا الأجساد الطاهرة لشهدائنا الذين لم نستطع حتى الآن إجلاءهم من أرض الاعتصام". وحمل البيان المجلس العسكري "المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة". وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس وشهود عن سماع أصوات إطلاق نار في موقع الاعتصام، بينما شوهدت قوى أمنية بأعداد كبيرة تنتشر مع آليات وأسلحة في شوارع عدة في العاصمة. ودعت "لجنة أطباء السودان المركزية" اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة "أطباء بلا حدود" الى تقديم المساعدة لإغاثة المصابين. وقالت اللجنة إن القوات الأمنية فتحت النار داخل مستشفى مطاردة "متظاهرين سلميين"، كما أشارت الى تطويق مستشفى آخر ومنع المتطوعين من الوصول اليه. ونفى متحدث باسم المجلس العسكري أن يكون المجلس أقدم على فض الاعتصام في الخرطوم "بالقوة". وقال إن خطة أمنية "استهدفت منطقة مجاورة له باتت تشكل خطرا على أمن المواطنين" وتحولت الى "بؤرة للفساد والممارسات السلبية التي تتنافى وسلوك المجتمع السوداني". إلا أن قادة التظاهرات أكدوا "العمل على إسقاط المجلس العسكري" و"تنظيم التصعيد الثوري السلمي". ودعت "قوى إعلان الحرية والتغيير" الى إقامة متاريس في كل الشوارع بالعاصمة والأقاليم، والخروج في مسيرات سلمية ومواكب بالأحياء والمدن والقرى. كما أعلنت "الإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل والمفتوح اعتبارا من اليوم الثالث من حزيران/يونيو ٢٠١٩ ولحين إسقاط النظام". وأفاد شهود أن تظاهرات سارت في كسلا وقضارف وبورتسودان (شرق) وسنار وعطبرة (وسط). وأطلق متظاهرون هتافات "يسقط المجلس العسكري". وبدأ الاعتصام قرب مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في السادس من نيسان/أبريل للمطالبة بإسقاط الرئيس عمر البشير. وأطاح الجيش في 11 نيسان/أبريل بالبشير الذي حكم السودان لمدة ثلاثين عاما. وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا يحكم منذ ذلك الوقت. لكن المعتصمين واصلوا تحركهم مطالبين بنقل السلطة الى المدنيين. وعلّقت المفاوضات بين المجلس العسكري والمتظاهرين في 21 أيار/مايو بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة مجلس سيادة قرروا إنشاءه على أن يتألف من عسكريين ومدنيين، ويتولى قيادة الفترة الانتقالية في السودان. وأعلن التحالف الاثنين "وقف كافة الاتصالات السياسية مع المجلس الانقلابي ووقف التفاوض"، لأنه "لم يعد أهلا للتفاوض مع الشعب السوداني". وناشد التحالف "المجتمع الإقليمي والدولي بعدم الاعتراف بالانقلاب والانحياز لخيارات ثورة الشعب السوداني".

مواقف خارجية

وكانت السفارة الأميركية في الخرطوم قالت في تغريدة على موقعها على "تويتر" إن "الهجمات التي تقوم بها القوى الأمنية السودانية ضد المتظاهرين ومدنيين آخرين خطأ ويجب أن تتوقف". واعتبر البيان أن "المسؤولية تقع على المجلس العسكري الانتقالي. المجلس غير قادر على قيادة شعب السودان بشكل مسؤول". وقال السفير البريطاني في الخرطوم عرفان صديق من جهته في تغريدة على "تويتر" إنه سمع "إطلاق نار كثيف" من منزله. وتابع "أنا قلق للغاية إزاء التقارير.. التي تتحدث عن مهاجمة القوى الأمنية الاعتصام وعن وقوع إصابات... لا مبرّر لمثل هذا الهجوم. يجب أن يتوقف هذا. الآن". وكتب وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت على "تويتر"، "يتحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن هذا العمل، والمجتمع الدولي سيحاسبه". وطالبت وزارة الخارجية المصرية الأطراف السودانية باستئناف الحوار بشأن الفترة الانتقالية. وقالت في بيان "تؤكد مصر على أهمية التزام كافة الأطراف السودانية بالهدوء وضبط النفس والعودة إلى مائدة المفاوضات والحوار بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوداني".

مصر تطالب الأطراف السودانية بالعودة إلى المفاوضات بعد عنف رافق محاولة فض الإعتصام أمام مقر الجيش

موقع ايلاف...أ. ف. ب.... القاهرة: طالبت وزارة الخارجية المصرية الاثنين الأطراف السودانية باستئناف الحوار بشأن الفترة الانتقالية، بعد ساعات من محاولة فض اعتصام أمام مقر الجيش في الخرطوم. وقالت في بيان "تؤكد مصر على أهمية التزام كافة الأطراف السودانية بالهدوء وضبط النفس والعودة إلى مائدة المفاوضات والحوار بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوداني". وصباح الاثنين، قُتل تسعة أشخاص خلال محاولة القوات السودانية فض الاعتصام قرب مقر القيادة العامة للجيش السوداني، بحسب ما افادت لجنة أطباء السودان المركزية. وقالت اللجنة المرتبطة بحركة الاحتجاج، في بيان "ارتفعت محصلة شهداء مجزرة اليوم إلى تسعة بارتقاء اربعة شهداء جدد"، مضيفة أن عدد القتلى "في تزايد بصورة مهولة يصعب حصرها آنياً". وبدأ الاعتصام قرب مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في السادس من أبريل حتى دفع الجيش للاطاحة بالرئيس عمر البشير بعد خمسة أيام. وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا يحكم منذ ذلك الوقت. لكنّ المتظاهرين واصلوا تحركهم واعتصامهم مطالبين بنقل السلطة الى المدنيين. وعلّقت المفاوضات بين المجلس العسكري والمتظاهرين في 21 مايو بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة ورئاسة مجلس سيادة قرروا تأسيسه على أن يتألف من عسكريين ومدنيين، ويتولى قيادة الفترة الانتقالية في السودان. وقال تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" في بيانات متتالية إن المجلس العسكري "غدر فجر اليوم (الإثنين) بالآلاف من المعتصمات والمعتصمين من أبناء وبنات شعبنا الثوار بمحيط القيادة العامة للجيش، مطلقاً الرصاص بسخاء حقود". وتحدث عن "محاولة لفض الاعتصام بالقوة من قبل المجلس العسكري"، واصفا ما "يتعرض له الثوار المعتصمون" بـ "مجزرة دموية". إلا أن المجلس العسكري نفى الاثنين أن يكون أقدم على فض الاعتصام في الخرطوم "بالقوة". وقال المتحدث باسم المجلس الفريق شمس الدين كباشي "إن القوات السودانية لم تفض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة"، مضيفا أنها "استهدفت منطقة مجاورة له باتت تشكل خطرا على أمن المواطنين" وتحولت الى "بؤرة للفساد والممارسات السلبية التي تتنافى وسلوك المجتمع السوداني". وكان المجلس العسكري قال سابقا إن الحوادث التي تجري على هامش الاعتصام تهدد "تماسك الدولة وأمنها الوطني"، ووعد بالتحرّك "بحزم" إزاء هذا الوضع بعد مقتل عدد من الأشخاص في المناطق المحيطة بمكان التجمع. وقتل عدد من الأشخاص خلال الأيام الأخيرة في ظروف لم تتضح في مناطق قريبة من موقع الاعتصام. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم تعليقات منددة بهجوم القوى العسكرية تحت هاشتاغ "مجزرة_القيادة_العامة"، و"يسقط_المجلس_العسكري". وأتى التصعيد في المشهد السوداني بعد قرابة أسبوع من الجولة الخارجية الأولى لرئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان منذ توليه منصبه وقد زار فيها مصر والامارات والسعودية واثيوبيا.

هذه شروط أميركا على روسيا في سوريا ...قمة ثلاثية غير مسبوقة بعد أسابيع قليلة...

إيلاف من نيويورك: جواد الصايغ... بعد أشهر من دخول سوريا في أزمتها عام 2011، واندلاع شرارة الحرب، إتجهت الأنظار إلى واشنطن لمعرفة الموقف الأميركي حيال النظام السوري، فالسيناريو الليبي كان لا يزال عالقًا في الأذهان. لم تتأخر إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، في رفع السقف، مع مشاركة السفير روبرت فورد في التظاهرات، قبل خروجه من دمشق، ثم بدأت برسم الخطوط الحمر التي انهارت سريعًا.

الموقف الأميركي الجديد

ومع وصول الرئيس دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، إنتظر العالم الموقف الأميركي الجديد، الذي كان محسومًا إلى حد ما لناحية عدم التدخل عسكريًا ضد النظام، وكان التخلص من داعش يمثل أولوية قصوى للمسؤولين في واشنطن، ومن ثم التفرغ لمواجهة التمدد الإيراني المتمثل في الحرس الثوري، وحزب الله والجماعات الأخرى. والأهم تفادي مواجهة مع روسيا، عبر التوصل إلى حد أدنى من التفاهمات، التي تلقى قبولًا لدى موسكو وواشنطن على حد سواء.

تعديل على التكتيك

رغم بعض التعديلات التي دخلت على التكتيك الأميركي، وتمثلت في توجيه ضربات صاروخية إلى مواقع للجيش السوري، ردًا على اتهامه باستخدام أسلحة كيميائية، غير أن هذا التغيير الطفيف لم يبدّل من الستاتيكو المرسوم أميركيًا.

المرحلة الثانية

تقهقر داعش، واضمحلال سيطرتها على مساحات شاسعة من سوريا والعراق، دفع بالأميركيين إلى الانتقال إلى المرحلة الثانية التي تقوم على إخراج إيران وجماعاتها، وتعتمد هذه المرحلة على جهود أميركية متمثلة في تضييق الخناق اقتصاديًا على طهران، ودفعها إلى ترشيد نفقاتها والتوقف عن الانفلاش، وعلى روسيا، التي تضع نصب أعينها الحصول على حصة الأسد، بعد انتهاء الحرب، وهذا الأمر قد لا يتحقق إذا استمر وجود الإيرانيين بالزخم نفسه.

ضربات إسرائيل

ولأن الضربات العسكرية التي تنفذها إسرائيل ضد أهداف داخل سوريا أصبحت تجري بشكل دائم، فإن مسؤولين أميركيين بعثوا برسالة إلى الروس، تفيد بأن هذه الضربات ستستمر، طالما استمر وجود القوات الإيرانية في سوريا. ونقل موقع "أكسيوس" عن مسؤول أميركي رفيع قوله إن إدارة ترمب أوضحت للكرملين أن الولايات المتحدة تؤيّد بالكامل الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا، في الوقت الذي لا تزال القوات الإيرانية وحزب الله والميليشيات الموالية لإيران تعمل في البلاد.

مطلب أميركي

مصدر "أكسيوس" أشار إلى أن "مسؤولي وزارة الخارجية والبيت الأبيض قاموا بنقل الرسالة إلى الروس مرات عدة خلال الأشهر القليلة الماضية". وأضاف أن "الرسالة الأوسع للروس تفيد بأن انسحاب القوات الإيرانية ليس مجرد مطلب إسرائيلي، لكنه مطلب أميركي أيضًا".

اجتماع غير مسبوق

تأتي هذه الأخبار على بعد أسابيع قليلة من اجتماع غير مسبوق سيضم مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات، ونظيره الأميركي جون بولتون، والروسي نيكولاي باتروشيف.

لطرد إيران

وقال مسؤولون إسرائيليون إن القمة ستركز على سوريا وإيران، ويريدون استضافة هذا الحوار، بعدما عملوا عليه لفترة طويلة، لأنهم يريدون رؤية الولايات المتحدة وروسيا تعملان معًا على حل سياسي في سوريا، يدفع القوات الإيرانية إلى خارج البلاد. في سياق يتصل بالوضع السوري، طالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كلًا من دمشق وموسكو، وبدرجة أقلّ طهران، بوقف "القصف الجهنّمي" على إدلب، معربًا عن أسفه لأنّ الكثير من المدنيين يذهبون ضحيّة "هذه المذبحة". وقال ترمب في تغريدة قبيل مغادرته واشنطن إلى لندن: "نسمع أنّ روسيا وسوريا، وبدرجة أقلّ إيران، تشنّ قصفًا جهنّميًا على محافظة إدلب في سوريا، وتقتل بدون تمييز العديد من المدنيين الأبرياء. العالم يراقب هذه المذبحة. ما هو الهدف منها؟ ما الذي ستحصلون عليه منها؟ توقفوا!".

ترمب للأسد وروسيا وإيران: أوقفوا المذبحة في إدلب..

العربية نت...المصدر: واشنطن – وكالات... طالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد كلاً من النظام السوري وموسكو وطهران بوقف "القصف المروّع" على إدلب في سوريا، معرباً عن أسفه لأنّ الكثير من المدنيين يروحون ضحيّة "هذه المذبحة". وكتب ترمب في تغريدة على حسابه في تويتر قبيل مغادرته واشنطن إلى لندن: "نسمع أن روسيا وسوريا، وبدرجة أقل إيران، تشن قصفاً مروعاً على محافظة إدلب في سوريا، وتقتل بدون تمييز العديد من المدنيين الأبرياء. العالم يراقب هذه المذبحة. ما هو الهدف منها؟ ما الذي ستحصلون عليه منها؟ توقفوا!". ومنذ أواخر نيسان/أبريل، تشهد محافظة إدلب وبعض الأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، غارات مكثفة ينفّذها النظام وحليفته روسيا، وكذلك اشتباكات دامية بين فصائل متطرفة والقوات الموالية لبشار الأسد. وتأتي تغريدة ترمب بعيد تنديد منظّمات سورية غير حكومية الجمعة بعدم تحريك العالم ساكناً إزاء التصعيد العسكري الحاصل في محافظة إدلب حيث تحصل "أكبر" موجة من النزوح منذ بدء النزاع في سوريا. وخلال مؤتمر صحافي في اسطنبول سلط ممثلون عن هذه المنظمات الضوء على الصعوبات الإنسانية المتفاقمة في المحافظة الواقعة في شمال غرب سوريا، قائلين إنه بالإضافة إلى عشرات القتلى المدنيين، دفع القصف بأكثر من 300 ألف شخص للفرار من ديارهم إلى الحدود التركية وأن "أكثر من 200 ألف منهم يعيشون في بساتين الزيتون" لعدم وجود أماكن في مخيمات اللاجئين. وقُتل نحو 950 شخصاً ثلثهم من المدنيين خلال شهر من التصعيد العسكري المستمر في محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان. وبعد تأكيدهم أن موجة النازحين الحالية في إدلب هي "الأكبر" بدء النزاع عام 2011، حضّت المنظمات الحقوقية السورية وكالات الأمم المتحدة والدول المانحة على "التدخل فوراً" للتعامل مع الأزمة الإنسانية الناجمة عن القصف. وتسيطر "هيئة تحرير الشام" على جزء كبير من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة، كما تتواجد في المنطقة فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً. وتخضع المنطقة المستهدفة لاتفاق روسي تركي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات النظام والفصائل المقاتلة، لم يتم استكمال تنفيذه. وشهدت هدوءً نسبياً بعد توقيع الاتفاق في أيلول/سبتمبر، إلا أن قوات النظام صعّدت منذ شباط/فبراير قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً. وزادت وتيرة القصف بشكل كبير منذ نهاية شهر نيسان/أبريل.

الجيش الأميركي يجري مناورات في بحر العرب بمشاركة «بي - 52» وحاملة الطائرات..

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلن الجيش الأميركي أن قاذفات أميركية من طراز «بي - 52» (B - 52) وحاملة طائرات أبراهام لينكولن، قد أجرت مناورات مُشتركة في بحر العرب. وأرسلت، أميركا، مجموعة حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى منطقة الشرق الأوسط، الشهر الماضي، كما أعلنت زيادة عدد قواتها بـ1500 جندي، على خلفية التوتر القائم مع إيران، بعدما هددت الأخير بإغلاق مضيق هرمز. وأوضح سلاح الجو الأميركي في بيان صادر عنه اليوم (الأحد) أن التدريبات الموسعة شهدت اشتراك طائرات هليكوبتر مقاتلة من طراز «هورنت» (F-A - 18 Hornet)، وأخرى من نوعية «إم - إتش 60» «MH - 60»، متعددة الأغراض، الخاصة بالعمليات القتالية، وطائرات الإنذار المبكر، E - 2D، إلى جانب حاملة طائرات «يو إس إس أبراهام لينكولن» وتتكون مجموعة لينكولن البحرية، التي أرسلتها الإدارة الأميركية للشرق الأوسط الشهر الماضي، من حاملة طائرات «يو إس إس أبراهام لينكولن»، وسفينة «يو إس إس ليتي غولف»، وسفينة «يو إس إس باينبريدج»، وسفينة «يو إس إس نيتز»، والفرقاطة الإسبانية «منديز نونيز». وذكر سلاح الجو الأميركي أن الطائرة «قامت أيضاً بمحاكاة لعمليات الضربة» في التمرين الذي جرى أمس (السبت). وكان جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي، قد أعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة أرسلت مجموعة حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى منطقة الشرق الأوسط كي تبعث برسالة واضحة لإيران، مفادها أن أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو حلفائها سيقابل «بقوة شديدة». وانتقدت إيران الانتشار الأميركي الجديد الذي يشمل حاملة طائرات، وقالت إنه يستهدف ترهيبها عبر حرب نفسية. ومنذ تشديد العقوبات الأميركية على قطاع النفط الإيراني بداية مايو (أيار)، تسارعت الأحداث في المنطقة، فتعرّضت ناقلات نفط لهجمات نادرة قبالة سواحل الإمارات، وتكثّفت هجمات ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في اليمن على السعودية، وبينها هجوم على خط أنابيب للنفط قرب الرياض بطائرات من دون طيار.

وزير الدفاع الصيني: الحرب مع أميركا ستكون كارثة على العالم واعتبر أن قمع الاحتجاجات في تيانانمين كان «مبرراً»

بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»... قال وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه، اليوم (الأحد)، إن الحرب مع الولايات المتحدة ستكون كارثة بالنسبة للعالم، إلا أنه وجّه تحذيراً إلى واشنطن بعدم التدخل في النزاعات الأمنية بشأن تايوان وبحر الصين الجنوبي. وأغضب دعم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب المتزايد لتايوان الصين بشدة، بما في ذلك إبحار سفن أميركية عبر مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن البر الرئيسي في الصين. وبين وي في كلمة أمام «منتدى شانغري - لا» الأمني في سنغافورة أن الصين «ستقاتل حتى النهاية» إذا حاول أحد التدخل في علاقتها مع تايوان التي تعتبرها بكين جزءاً من أراضيها سيتم استرداده بالقوة إذا لزم الأمر. واضاف وي، أول وزير دفاع صيني يتحدث في «منتدى شانغري - لا» منذ عام 2011، إن عمليات بكين العسكرية في آسيا هي للدفاع عن النفس فحسب لكنها لن تتردد في التصدي لأي هجوم على مصالحها. وتابع وي «الصين لن تهاجم إلا إذا هوجمت» ، محذرا من عواقب وخيمة لأي اشتباك بين الصين والولايات المتحدة، وأضاف: «الجانبان يدركان أن الصراع، أو اندلاع حرب بينهما، سيكون كارثة بالنسبة للبلدين والعالم». ولا ترتبط الولايات المتحدة، مثل معظم الدول، بعلاقات رسمية مع تايوان، إلا أنها أكبر داعم لها، ومصدرها الرئيسي للأسلحة، وكان باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي قال أمس (السبت) في منتدى «شانغري - لا» إن الولايات المتحدة لن تتحاشى بعد الآن سلوك الصين في آسيا. وشدد وي الذي كان يرتدي زيه العسكري كجنرال في جيش التحرير الشعبي الصيني «لن تنجح محاولات تقسيم الصين. أي تدخل في مسألة تايوان محكوم عليه بالفشل». وبالنسبة للحرب التجارية الحالية، التي هزت أسواق المال في أنحاء العالم، قال وي إن الصين «ستقاتل حتى النهاية»، إذا كانت الولايات المتحدة تريد القتال، لكن «سنبقي الباب مفتوحاً» إذا كانت واشنطن تريد الحوار. وتوترت العلاقات بشكل متزايد بين الصين والولايات المتحدة بسبب الحرب التجارية المريرة ودعم واشنطن لتايوان والوجود العسكري الصيني في بحر الصين الجنوبي حيث تجري الولايات المتحدة أيضاً دوريات لضمان حرية الملاحة. وفي مايو (أيار)، التقى ديفيد لي قائد الأمن القومي التايواني بجون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي في أول اجتماع منذ أكثر من أربعة عقود بين مسؤولين أمنيين أميركيين وتايوانيين كبار. وتستعد تايوان لانتخابات رئاسية في يناير (كانون الثاني)، واتهمت رئيسة تايوان تساي إينغ وين بكين مراراً بالسعي لتقويض الديمقراطية في تايوان وتعهدت بالدفاع عن الجزيرة وحريتها. وفي إشارة واضحة الى الولايات المتحدة قال وي إن «بعض الدول من خارج المنطقة تأتي إلى بحر الصين الجنوبي لاستعراض عضلاتها باسم حرية الملاحة». وتحل هذا الأسبوع الذكرى الثلاثون لحملة القمع الدامية التي شنها الجيش الصيني على المحتجين في ميدان تيانانمين في بكين. وردا على أسئلة، دافع وي عن تعامل الحكومة مع «أحداث» تيانانمين، وذلك في اعتراف رسمي نادر بالأحداث التي وقعت في الرابع من يونيو (حزيران) عام 1989، وكانت الإشارة إليها تخضع للرقابة الصارمة في الصين. وقال وي عن حملة القمع في ميدان تيانانمين (الميدان السماوي): «الحكومة كانت حاسمة في وقف هذا الاضطراب. وبسبب هذا تتمتع الصين بالاستقرار، وإذا زرتم الصين يمكنكم تفهُّم هذا الجزء من التاريخ».

إيران: نقترح تشكيل تحالف مع بعض دول الخليج وقوات البنتاغون بالمنطقة في مرمى صواريخنا

روسيا اليوم...المصدر: فارس... اقترحت إيران على دول الخليج العربية إبرام معاهدة عدم اعتداء مع بعضها وتشكيل تحالف مع الأخرى منها، مؤكدة أن قوات البنتاغون بالبحرين وقطر والكويت في مرمى صواريخ الجمهورية الإسلامية. إيران: نقترح تشكيل تحالف مع بعض دول الخليج وقوات البنتاغون بالمنطقة في مرمى صواريخنا المستشار العسكري للمرشد الإيراني: أول رصاصة ستطلق في الخليج سترفع أسعار النفط حتى 100 دولار وقال المستشار العسكري للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية، اللواء يحيى رحيم صفوي، في حديث لوكالة "فارس"، اليوم الأحد، إن بلاده "تسعى على الدوام إلى إرساء علاقات ودية مع الدول الجارة، مضيفا: "إن استراتيجيتنا هي عدم النزاع مع الجيران وحتى أن إيران جاهزة لإبرام معاهدة عدم اعتداء مع الدول الجارة حيث جرى طرح هذا الموضوع من قبل وزير الخارجية (محمد جواد ظريف) مؤخرا، وبالطبع فإنني أقترح إبرام معاهدة عدم اعتداء مع بعض الدول وتشكيل تحالف مع البعض الآخر". وأوضح صفوي: "إنني آمل بأن تعتبر دول المنطقة الأمريكيين والصهاينة أعداء لها بدل أن تعتبر إيران عدوة بإيحاءات من أفكار شيطانية". وأشار صفوي إلى أن الأمريكيين لديهم أكثر من 25 قاعدة عسكرية في أنحاء المنطقة، منها قيادة القوات الجوية التابعة للقيادة المركزية بالبنتاغون والتي تعتبرها إيران إرهابية في قطر، وقيادة القوات البرية في الكويت وقيادة القوات البحرية في البحرين، ويتواجد في هذه القواعد أكثر من 20 ألف عسكري. وقال إن الأمريكيين يعلمون جيدا أن "هذه القوات في مرمى صواريخ إيران"، كما أن كل الأسطول الأمريكي والأجنبي في الخليج هو في مرمى صواريخ "ساحل – بحر" للقوة البحرية للحرس الثوري، موضحا أن "هذا المدى البالغ أكثر من 300 كيلومتر يصل من ساحل إيران إلى ساحل الدول المقابلة". ولفت صفوي إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، "قد أضفى الطابع الاقتصادي على الأمن ولن يدخل أبدا أي حرب إن لم تكن فيها جدوى اقتصادية"، وأضاف: "ترامب يعلم أن أي حرب مع إيران ستنتهي بهزيمته العسكرية وتكلفه نفقات اقتصادية كبيرة".

نتانياهو: نحو مليار دولار من إيران لحزب الله سنويا

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، إن إيران تحول 700 مليون دولار سنويا إلى وكيلها حزب الله، لافتا إلى أنها تلجأ إلى أساليب مخادعة مختلفة لإيصال الأموال. وأضاف نتانياهو في كلمة ألقاها الأحد: "وزارة الخارجية الإيرانية تحول في هذا الإطار، أكثر من 100 مليون دولار إلى التنظيم الإرهابي، حيث يتم تحويل الأموال تحت غطاء دبلوماسي، كأن هذا هو أمر طبيعي، (بأن يتم تحويل الأموال) إلى لبنان ثم إلى حزب الله". وأشار إلى أن هذه الأموال الطائلة "تصرف على تأجيج العدوان غير المنتهي الذي تشنه إيران والأطراف الموالية لها في المنطقة". وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، قد تعهد الشهر الماضي، بعدم السماح لإيران بالحصول على أسلحة نووية بعدما أعلنت طهران تعليق بعض التعهدات التي التزمت بها في إطار الاتفاق النووي المبرم لسنة 2015. وجدد نتانياهو في مايو معارضته الصريحة لصفقة إيران النووية مع القوى الكبرى، وكان المؤيد الأبرز لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب منها وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية التي ألغيت العام الماضي.

معارضون سوريون: لا يحق للنظام استدعاء إيران لقتل السوريين ودعوا لتشكيل جيش عزبي لردع طهران

موقع ايلاف....بهية مارديني... قال منذر آقبيق الناطق الرسمي باسم تيار الغد السوري المعارض "إأن الشعب السوري" خرج من أجل حقوقه المشروعة في الحرية والكرامة، و من أجل ممارسة حقه في رفض النظام الاستبدادي، ولكن النظام قام باستدعاء الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له من أجل قمع الشعب و إرغامه على الاذعان للاستبداد. ورأى في تصريح لـ"ايلاف" أنه لا يحق للنظام أن يقول في مهاجمته للقمة العربية في مكة "أنه استدعى ايران كحق سيادي له، فالسيادة هي للشعب، وليس لنظام مستبد فاقد للشرعية" . وأضاف: "قامت الجامعة العربية بجهود بغية نزع فتيل الأزمة منذ بداياتها، وكانت هناك المبادرة العربية التي ضرب بها النظام عرض الحائط" .

للدول العربية الحق

وشدد آقبيق على "أن للدول العربية كل الحق في رفض الوجود الإيراني في سوريا رغما عن إرادة الشعب السوري، و لها كل الحق في الوقوف الى جانب الشعب المظلوم في وجه جلاديه، بل هو واجب على الأشقاء العرب، بعد ان اثبت نظام الاسد انه لا يدافع عّن مصالح سوريا و شعبها مثل اغلب حكومات دول العالم، و إنما هو مافيا استولت على السلطة بقوة السلاح، وتحاول الاحتفاظ بها أيضا بقوة السلاح ورغما عن إرادة الشعب". ودعا "الدول العربية الى المحافظة على هذه المواقف المشرفة، و الاستمرار في الدفاع عن الشعب السوري، و المطالبة بتنظيف التراب السوري من الميليشيات الإيرانية . و كذلك المطالبة الدائمة باتجاه تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وأهمها القرار 2254 لمجلس الأمن، والذي يطالب بانتقال السلطة الى حكم يشمل الجميع و يحظى بالموثوقية و غير طائفي" .

فاقد الشرعية

من جانبه قال المحامي في القانون الدولي بسام طبلية في تصريح ل "إيلاف " أن نظام الأسد فقد الشرعية عندما خرج الشعب السوري ضد النظام ، وطالبوا بإسقاطه في آذار 2011 ، وبالتالي فإن مايصدر عنه من قرارات وقوانين ومراسيم تشريعية هي باطلة". واعتبر أن "دعوة النظام لمليشيات إيرانية للتدخل لمنع سقوطه وقتل الأصوات المناهضة للأسد من الشعب السوري لا يمكن اعتبارها تدخلاً مشروعاً في سوريا بل هي اعتداء سافر بحق الشعب السوري الذي رفض النظام الطائفي الذي يمارس مع المليشيات الإيرانية، والتطهير العرقي والتغيير الديمغرافي في سوريا". وتطرق في حديثه الى جلب النظام "المرتزقة الروس والأفغان والإيرانيين وغيرهم ليحلوا محل الشعب السوري الذي يتم قتله بصمت تحت مرأى الغرب وتهاون المجتمع الدولي" وهو ما " يتطلب اتخاذ موقف واضح وصارم تجاه المجرمين الذين يعيثون فساداً في سوريا وخاصة عندما يحرقون أقوات الناس ومحاصيلهم ويستخدمون كافة الأسلحة المحرمة دولياً بما فيها السلاح الكيماوي الذي تم استخدامه بشكل موثق أكثر من 220 مرة في كافة مواقع المدنيين المعارضين لنظام الأسد".

موقف واضح

وأكد طبلية "إن قمم مكة جاء دعماً لتشكيل موقف واضح من الدول العربية والإسلامية بمواجهة التمدد الإيراني والتدخل في المنطقة والذي يهدد استقرار الدول العربية". بناء عليه شدد من هذا المنطلق على أن " الشعب العربي والإسلامي إذ يدعم هذه القمة ومخرجاتها يتمنى تشكيل جيش عربي موحد يكون قادراً على ردع ايران وازاحة نظام الأسد وإعادة سوريا إلى الحضن العربي الإسلامي". وفي هذا الصدد أشار هنا أن التدخل العربي " في سوريا إنما جاء بناء على رغبة الشعب السوري الذي يتعرض للإضطهاد والقتل بدم بارد ممن يدعي تمثيله للشعب السوري. لذلك نحن نعتبر هذه القمم لها ايجابياتها لجهة تشكيل موقف واضح يُحجم من الدعم الإيراني في سوريا".

ترامب يحرّض لندن على أوروبا: لا تدفعوا فاتورة بريكست

يبدأ اليوم زيارة لبريطانيا تكلّف 31 مليون دولار في 3 أيام... وكوربين ينتقد تبنّيه جونسون

الجريدة....حضّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق، وعلى رفض دفع 50 مليار دولار اتُّفق عليها كـ «فاتورة الطلاق» بين الطرفين. عشية زيارته للمملكة المتحدة التي تستغرق 3 أيام وتبدأ اليوم، وبعد يومين من تأكيده أنّ وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون سيكون رئيسًا "ممتازًا" لحكومة بريطانيا خلفًا لتيريزا ماي التي ستستقيل رسميًا من منصبها في السابع من يونيو الجاري، على خلفية فشلها في تمرير اتفاق "بريكست" بالبرلمان، حضّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة مع صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية نشرت أمس، المملكة المتحدة على الخروج من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق، وعلى رفض دفع 39 مليار جنيه (50 مليار دولار) متفق عليها كفاتورة الطلاق بين الطرفين. وحضّ ترامب الحكومة البريطانية على اتباع نهجه التفاوضي في مسألة "بريكست". وقال: "إذا كانوا لا يحصلون على ما يريدون، كنت لأنسحب. إذا لم تحصلوا على الاتفاق الذي تريدونه، إذا لم تحصلوا على اتفاق عادل، إذا انسحبوا". وبخصوص فاتورة الطلاق بين لندن و"بريكست"، صرح ترامب للصحيفة "لو كنت في مكانهم، ما كنت لأدفع 50 مليار دولار. هذا بالنسبة لي. لم أكن لأدفع، هذا مبلغ هائل".

فاراج

وقال ترامب، الذي يعتز بتأثيره الهدّام على السياسة في بلاده وخارجها، إنّ السياسي الشعبوي المناهض للاتحاد الأوروبي، زعيم حزب "بريكست" الجديد، نايغل فاراج، يجب أن يشارك في مفاوضات بلاده للخروج من التكتل الأوروبي. ورأى الرئيس الأميركي أن فاراج "شخص ذكي للغاية"، ويمكنه "تقديم الكثير"، لكّنه أقرّ بأنّ السلطات البريطانية "لن تستعين به". وتابع: "أحب نايغل كثيرا، فهو لديه الكثير ليقدمه، إنه شخص ذكي للغاية". ونقلت وكالة أنباء "بلومبرغ"، أمس، عن مصدر مطلع لم تكشف النقاب عنه أن الرئيس الأميركي يرغب في عقد لقاء مع فاراج، وأن بعضا من مسؤولي ترامب يعملون على ترتيب الاجتماع، مرجحا إمكان عقد ذلك اللقاء غدا. وكان فاراج قال لصحيفة "دايلي إكسبريس" البريطانية إن مكتب رئيسة الوزراء منعه من عقد لقاء مع ترامب. وتأمل بريطانيا أن تعزز زيارة ترامب طموحها في التوصل إلى اتفاق تجارة حرة مع الولايات المتحدة إذا تضمّن الخروج من الاتحاد الأوروبي قدرة لندن على عقد اتفاقات تجارة حرة منفردة. وفور الإعلان عن زيارة ترامب للندن، سارع الناشطون المعادون لسياسة الرئيس الأميركي إلى الدعوة لتظاهرات مناهضة له في العاصمة البريطانيّة.

خان

وقال رئيس بلدية لندن صديق خان في مقال في صحيفة "أوبزرفر"، أمس، إنّ الرئيس الأميركي هو "أحد النماذج الفاضحة" لتهديد عالمي متزايد من اليمين المتطرف. وذكر خان أن "سلوك ترامب المثير للانقسام يتعارض مع المبادئ التي أسست الولايات المتحدة عليها المساواة والحرية والحرية الدينية". وتابع أن ترامب والسياسيين من أمثال فاراج ورئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان "يستخدمون التشبيهات نفسها المثيرة للانقسام للفاشيين في القرن العشرين لحشد الدعم، لكنهم الآن يستخدمون أساليب شريرة جديدة لإيصال رسالتهم".

كوربين

من ناحيته، قال زعيم حزب "العمال" المعارض في بريطانيا جيريمي كوربين، إن تعليقات الرئيس الأميركي التي أيّد فيها بوريس جونسون، الأوفر حظا لتولي زعامة حزب المحافظين ومن ثم رئاسة الحكومة، "تدخّل غير مقبول" في الشؤون البريطانية. وأوضح أن نوابا آخرين يتنافسون على قيادة حزب المحافظين سعوا أيضا لكسب دعم ترامب باستثناء وزير البيئة مايكل جوف الذي انتقد موقف الرئيس الأميركي من إيران. وقال كوربين، الذي رفض دعوة لحضور مأدبة رسمية مع ترامب خلال الزيارة "إن محاولة الرئيس ترامب لتحديد من سيكون رئيس وزراء بريطانيا القادم تدخل غير مقبول بالمرة في ديمقراطية بلادنا". وأضاف في بيان "رئيس الوزراء القادم لن يختاره الرئيس الأميركي ولا 100 ألف عضو بحزب المحافظين، بل سيختاره الشعب البريطاني في انتخابات عامة". الى ذلك، أعلن وزير الجامعات البريطاني السابق سام جيماه أمس، انضمامه إلى السباق على زعامة حزب المحافظين، قائلا إنه المرشح الوحيد الذي يؤيد إجراء استفتاء على أي اتفاق بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي من بين 13 شخصا أعلنوا ترشّحهم للمنصب حتى الآن.

تكلفة الزيارة

ومن المنتظر أن تبلغ تكلفة زيارة ترامب إلى لندن أكثر من 31 مليون دولار، وهذا يعني أن كل يوم من أيام زيارة ترامب الثلاثة إلى العاصمة البريطانية ستكلف خزينة الدولة 10 ملايين دولار. ومن المقرر أن تشمل عملية حماية ترامب نحو 10 آلاف شرطي، إضافة إلى 120 وحدة دعم، يتألف كل منها من 125 شرطياً مدرباً على مكافحة الشغب، وسيتم إسنادهم بطائرات مروحية لتوفير الدعم من الجو، حسب ما ذكرت صحيفة "مترو" البريطانية.

 



السابق

لبنان...الحريري لم يتحفظ على قرار القمة العربية لخلوه من إدانة الحزب.. نصر الله رفع سقف تهديده بعدما نقل ساترفيلد صورا وخرائط عن مواقع صواريخ "حزب الله"...باسيل يردّ على «العصفوريّة» ويحاول احتواء التوتر مع «المستقبل»...."المستقبل" يرد بعنف على "عنتريات" و"زلات لسان" باسيل: صرت عبئاً على العهد...اللواء....إستفزازات باسيل تسمِّم الشارع وتهدِّد بشلل الحكومة.. الحَسَن تتّهم رئيس التيار العوني بالإفتراء.. وساترفيلد ينقل تحذيراً من أيّ عمل طائش...

التالي

سوريا......ترمب يصف ما يجري بـ"المذبحة"..أنقرة تبلغ فصائل معارضة رفض موسكو وقف قصف إدلب....مقتل 15 عنصراً من قوات النظام السوري بقصف إسرائيلي خلال 24 ساعة...روسيا تعرقل بياناً لمجلس الأمن يدين حملة النظام السوري على إدلب....غارات على شمال حماة... والكرملين يدافع عن قصف «الإرهابيين»...محاولة اغتيال جديدة تطال جنرالا إيرانيا في البوكمال....«كرة النار» تتدحرج في مناطق النفوذ... وتصل إلى قوت السوريين ...

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 31,045,975

عدد الزوار: 755,625

المتواجدون الآن: 1