النابلسي في عين التينة لأول مرة منذ فترة: تأكيد وحدة »حزب الله« و»أمل« وحفظ المقاومة

تاريخ الإضافة الأربعاء 26 تشرين الثاني 2008 - 9:09 ص    عدد الزيارات 2548    التعليقات 0    القسم محلية

        


في أول لقاء بينهما منذ زمن صفحة الخلافات الشيعية السوداء في الثمانينات، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في عين التينة، أمس، رئيس هيئة علماء جبل عامل الشيخ عفيف النابلسي بحضور المفتي الجعفري الشيخ احمد طالب، وجاء اللقاء ثمرة اتصالات بدأت غداة »حرب تموز« واستمرت في الشهور الأخيرة، وكان عرابها الدائم المفتي الشيخ طالب، الذي لعب دورا في وقت سابق على صعيد ترتيب البيت الشيعي، وتنقية العلاقة بين المرجع الشيعي السيد محمد حسين فضل الله والرئيس بري.
وفيما أشاد الشيخ النابلسي بالرئيس بري ومواقفه الوطنية ودوره »في تعزيز الحوار والتوافق في البلاد«، رد بري خلال اللقاء مثنيا »على دور ومواقف الشيخ النابلسي وجهاده الذي بدأ مع الإمام السيد موسى الصدر منذ الستينيات«. وتم التأكيد على خيار الوحدة الداخلية الشيعية وخصوصاً بين حركة »امل« و»حزب الله« لمواجهة الاستحقاقات المصيرية.
وخص النابلسي بري بتحية تقدير عالية على مواقفه الوطنية الجريئة، خصوصاً أثناء عدوان تموز ،٢٠٠٦ حيث توقف النابلسي أمام هذه المحطة ليؤكد اهمية ما قام به بري في هذه المرحلة التاريخية والمصيرية في تاريخ لبنان. وقد أشاد النابلسي بالرئيس بري ومواقفه الوطنية ودوره »في تعزيز الحوار والتوافق في البلاد«.
وتناول الحديث خلال اللقاء مخاطر التهديدات الإسرائيلية، وما يخطط له العدو من مشاريع وما يعد من امكانات لضرب المقاومة مجددا، وضرورة الاستعداد لهذه المرحلة سياسياً ولوجيستياً وثقافياً.
وجرى التأكيد على حفظ المقاومة وتحصينها وحمايتها سياسياً ووطنياً، لأنها لا تشكل ضمانة شيعية أو وطنية، فحسب وإنما ضمانة لكل الامة العربية ولكل المسلمين.
وأصرّ الشيخ النابلسي على ضرورة التمسك بخيار الوحدة والتفاهم والتنسيق بين حركة »امل« و»حزب الله«. كما اصرّ على نبذ كل خلاف شيعي داخلي، خصوصاً على بوابة الاستحقاقات النيابية. ودعا الى ضرورة توسيع ثقافة المقاومة والالتزام بخيار المقاومة داخل الطائفة الشيعية. والى التمسك بالحوار والانفتاح بين مختلف الطوائف اللبنانية.
وتم البحث في الأجواء العامة، وجرى الحديث عن المال الانتخابي الذي يراد بواسطته محاصرة المقاومة. كما جرى التطرق إلى الأوضاع القائمة في العراق وفي فلسطين والمنطقة.
ويعتبر هذا اللقاء من اللقاءات التأسيسية المهمة على صعيد الطائفة الشيعية، تجاه الدور الذي تلعبه كل من الشخصيتين، خصوصا ان الشيخ النابلسي من المنادين الأوائل بضرورة الوحدة بين حركة »أمل« و»حزب الله«.


المصدر: جريدة السفير - العدد 11160

تفادي حدوث تدخل عسكري مصري في ليبيا

 الإثنين 3 آب 2020 - 9:00 ص

تفادي حدوث تدخل عسكري مصري في ليبيا   https://www.crisisgroup.org/ar/middle-east-north-africa/… تتمة »

عدد الزيارات: 42,914,761

عدد الزوار: 1,234,251

المتواجدون الآن: 32