العماد عون يحسم ترشّحه في كسروان

تاريخ الإضافة الأربعاء 29 تشرين الأول 2008 - 8:43 ص    عدد الزيارات 2715    التعليقات 0    القسم محلية

        


رأى رئيس تكتل"التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون أن هدف البعض من المراهنة على التصادم بينه وبين رئيس الجمهورية ميشال سليمان قد سقط بعد كلمته الأخيرة التي توجه بها الى مناصري "التيار الوطني الحر" اثناء اجتماعهم في عمشيت، وأيد من خلالها ضرورة وجود كتلة نيابية للوطن، معتبراً أنه لو انتخب المواطن بشكل جيد ولائق من المؤكد انه سيسدي ايضا خدمة للرئيس.

عون وفي حديث إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية، لفت الى ايمان قاعدته الشعبية بحسن خياره السياسي، بدليل أن خطه لم ينهزم لا على الصعيد المحلي ولا على الصعيد الدولي. وإذ أشار الى تأثر شعبيته بتلاحق الاحداث الاخيرة، أكد عون عدم انخفاضها الى ما دون الـ 53% على المستوى المسيحي وحده بحسب شركات استطلاع الرأي الصديقة، وقدرته على احراز نسبة الـ 70% وذلك استناداً الى تحالفاته المستقبلية، رافضاً في الأساس النسبة المذكورة فيما لو كانت متقلبة وغير ثابتة، مكتفيا بنسبة الـ 51% للحصول على الاغلبية النيابية داخل المجلس النيابي.
 
وكشف عون انه سيترشح في الانتخابات النيابية المقبلة عن عاصمة الموارنة كسروان، معتبراً ان هذا الترشح هو التحدي الكبير بالنسبة إليه، ويهدف الى تثبيت السياسة المسيحية التي اختارها، مشيراً الى ان كل الاحتمالات واردة في العملية الانتخابية، ولا تحسم الا بعد اقفال صناديق الاقتراع وفرز الاصوات.

وعلى خط المصالحة المسيحية، رأى عون ان باب المصالحات لم يقفل، لا بل لم يفتح اصلاً، معتبراً ان هناك أموراً أساسية تجب مراعاتها وعدم الاستخفاف بها، لافتاً الى عدم جدوى الاعتذار من دون تحديد الطرف الذي يُقدم اليه، وسأل: "من أعطى جعجع حق تحديد الهدف الوطني لارتكاب الاغتيالات، وبأي صفة اتخذ تلك المواقف ومن أعطاه صلاحية اصدار حكم الاعدام بحق من يخالف الهدف الوطني"؟ أضاف "أفضل الحلول للمصالحات هي اللجوء الى القضاء".

وعن أهداف زيارته للجمهورية الايرانية، أشار الى ان توجهاته تعبر عن وجهة نظر حديثة عند المسيحيين ومغايرة للتقليد السياسي، لذلك يرى بعده الحيوي في الشرق الاوسط مع انفتاحه الحضاري على الآخرين لاعتباره أن الجذور المسيحية جذور عربية، كاشفاً في الختام عن زيارة قريبة سيقوم بها إلى سوريا قبل نهاية السنة الحالية.


المصدر: موقع لبنان الآن

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,311,164

عدد الزوار: 1,366,411

المتواجدون الآن: 41