مرجع سياسي يقول..تحالف التيار الوطني وحزب الله زرع الحقد وحصد الفشل والانهيار..

تاريخ الإضافة السبت 29 تشرين الأول 2022 - 6:43 ص    عدد الزيارات 905    التعليقات 0

        

مرجع سياسي يقول..تحالف التيار الوطني وحزب الله زرع الحقد وحصد الفشل والانهيار..

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. حسان القطب..

الوضع السياسي المستجد كان دافعاً اساسياً لعقد اللقاء مع مرجع سياسي لبناني يملك من الجراة ان يقول الامور كما هي.. والمستجدات تمثلت بالتالي:

اولا .. بالاتفاقية او المعاهدة...التي وقعها لبنان مع دولة الاحتلال الاسرائيلي، برعاية حزب الله .. لترسيم الحدود البحرية مع كيانٍ غاصب.. وتوقيع الاتفاقية وتهدئة الجبهة الجنوبية، سمح لحزب الله وحليفه جبران باسيل بالالتفات الى الداخل اللبناني لتعطيل الحياة السياسية وعمل المؤسسات الدستورية لابتزاز العالم العربي والدولي، بالتهديد بتفجير الوضع اللبناني وقيادته نحو الفوضى..؟؟

ثانياً.. ما قاله امس النائب جبران باسيل حين دعا رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الرئيس ميقاتي إلى «الاعتذار ليدعو رئيس الجمهورية إلى استشارات نيابية فوراً تؤدي إلى تكليف شخص آخر». وقال باسيل لـ«الأخبار» إن «لدينا رئيساً مكلفاً يقول لكل من يتواصل معه بأن لا مصلحة له بتأليف حكومة، وبأنه ينوي في الفترة المقبلة عقد اجتماعات للحكومة بما يخالف الدستور». وحذّر باسيل من «أننا سنكون في حال استمرار الرئيس المكلف أمام حالة دستورية فريدة: حكومة بلا ميثاقية ولا شرعية ولا تمتلك ثقة كتلة مسيحية ولا ثقة نيابية، ويقاطعها معظم وزرائها». ونبّه إلى «مخطط للبنان وهو عدم تشكيل حكومة بإرادة واضحة من الرئيس ​نجيب ميقاتي​ ودعم من الرئيس ​نبيه بري​ ودعم خارجي ومن بعض المرجعيات لحصول الفراغ الحكومي ووضع اليد على المقام الأول في الجمهورية أي الرئاسة». فيما علمت «الأخبار» أن حزب الله أبلغ الرئيس المكلف أن وزيريه سيقاطعان أي جلسة لمجلس الوزراء يدعو إليها، بعد 31 الشهر الجاري. وعلمت «الأخبار» أن حزب الله أبلغ ميقاتي أن وزيريه في الحكومة لن يشاركا في أي جلسة لمجلس الوزراء يدعو إليها إبان الفراغ الرئاسي، تضامناً مع وزراء رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر. وفي هذا السياق، عُقد أمس اجتماع للوزراء المحسوبين على رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر وحزب الطاشناق والنائب السابق طلال ارسلان، وتم التأكيد على مقاطعة هؤلاء لجلسات الحكومة.

وتعليقاً على ما ورد اعلاه .. فقد اكد المرجع السياسي ان المستهدف في لبنان هو الوجود العربي والدور العربي، والتفاهم الاسلامي – المسيحي، عام 1943، ومن ثم اتفاق الطائف، الذي ادخل لبنان في صلب المنظومة العربية والدولية، بحضور وازن، ودور رائد، وتقدم اقتصادي واعلامي لافت..

لذا كان ضرب الاستقرار في لبنان يتطلب اضعاف الموقعين الاساسيين .. رئاسة الجمهورية...ورئاسة الوزراء، لصالح مرشد الجمهورية، وسلطة الميليشيات الحاكمة بقوة سلاح الفوضى.. والتعطيل والاستفزاز والاستعداء والاغتيالات، والترهيب والتهجير والانخراط في حروب اقليمية على الدول العربية .. وممارسة ما يلزم وكل ما قد يؤدي الى بسط السلطة والسيطرة غير الشرعية على الكيان اللبناني..

وهنا نختصر ما قاله المرجع السياسي بنقاط محددة حتى لا نطيل على القاريء...

  • عام 2006، وعقب توقيع تفاهم مار مخايل بين الفريقين.. تمت محاصرة السراي الحكومي من قبل الثنائي نفسه لتعطيل عمل مجلس الوزراء والغاء دور السلطة التنفيذية بشكلٍ كامل تحت عناوين الميثاقية وغياب مكون لبناني ومع الاسف انجرف الرئيس بري بهذه المسيرة التي يحاول الان ابعاد نفسه عنها ولكن بعد فوات الاوان..
  • عام 2008، تم اجتياح بيروت ومناطق لبنانية بإجرام بالغ لتكريس هيمنة سلطة السلاح وفرض الشروط على باقي اللبنانيين من قبل فريق مرتبط بمحور ايران ويعمل على خدمة استراتيجيتها... ولابعاد لبنان عن محيطه العربي والغاء دوره الاقليمي واحترامه الدولي.. وجعله ساحة صراع وابتزاز..
  • عام 2014.. عطل الثنائي (حزب الله والتيار الوطني الحر) الانتخابات الرئاسية مدة عامين ونصف، حتى تم انتخاب ميشال عون رئيساً، ولم يشكل الفراغ الدستوري وشغور الموقع المسيحي الاول اي مشكلة او حالة قلق للثنائي الحاكم ..؟؟؟ اما الان يبدو ان الامور مختلفة.. جبران باسيل قلق، وحزب الله متضامن معه..
  • تعطيل تشكيل الحكومات وفرض الشروط على كافة الرؤوساء كان السمة البارزة للسنوات العجاف التي عاشها لبنان منذ العام 2005، وحتى تاريخه..
  • الانهيار الاقتصادي والمالي، كانت نتيجة تحالف الفساد بكل اشكاله، السياسي والمسلح، والاقتصادي والمالي.. اذ كيف من الممكن ان ينهض وطن، بدون بنية تحتية، لا كهرباء ولا ماء..
  • الانهيار كان من اهم اسبابه انخراط ميليشيات طائفية ومذهبية في حروب اقليمية مما كلف لبنان مليارات الدولارات وآلاف الشباب..
  • استعداء دول العالم بأسره وارهاب الشركات والمؤسسات وتعطيل القطاع المصرفي مما دفع بالاستثمارات الى الخارج وحرمان اللبنانيين من فرص عمل وجعل مستقبلهم قاتم وحياتهم بؤس وشقاء..
  • إن كل لقاءات الحوار والمطالبة بترسيخ الهوية الوطنية .. سواء كانت في سفارات او في عواصم خارجية او حتى في لقاءات محلية ما هي الا عملية شراء وقت وتسخيف للمشكلة اللبنانية وتعمية على دور هذا الثنائي الذي امعن فساداً ..

في الختام ... اكد المرجع السياسي، ان عودة لبنان الى خارطة الحياة والاستقرار السياسي والامني اصبحت امراً حتمياً بل ورغبة وارادة دولية.. وعربية دون شك.. لان قوى الهيمنة والفساد والابتزاز والسلاح الارهابي، صحيح انها امسكت بمفاصل الوطن، لكنها فشلت في ادارته وكل ما يمكنها القيام به هو التعطيل والتهويل والترهيب.. والتهديد باثارة الفوضى وهذا ما لن يقبل به المجتمع الدولي والعربي.. وما تقوم به اليوم هذه القوى او الثنائي الحاكم من تعطيل وتشكيك بالدستور ونصوصه.. يؤكد عدوانية ثقافتها وخطورة دورها على الاستقرار المحلي والاقليمي...

واختتم المرجع السياسي كلامه بالقول.. تحالف التيار الوطني وحزب الله زرع الحقد وحصد الفشل والانهيار.. والموقف المشترك من تعطيل عمل الحكومة ومصالح لبنان واللبنانيين يؤكد هذا ..لانها تقود الوطن من فشل الى فشل ومن تنازل الى اخر ومن استسلام الى انهيار... 

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,705,511

عدد الزوار: 4,362,983

المتواجدون الآن: 101