بوتين يقتبس منطق هتلر ويفشل في تقمص شخصيته..؟؟؟...

تاريخ الإضافة الجمعة 30 أيلول 2022 - 4:58 م    عدد الزيارات 620    التعليقات 0

        

بوتين يقتبس منطق هتلر ويفشل في تقمص شخصيته..؟؟؟...

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. حسان القطب...

من استمع لكلمة الرئيس الروسي فلاديمي بوتين، يظن نفسه يعيش في منتصف عقد الثلاثينيات من القرن الماضي حين وصل ادولف هتلر الى منصب المستشارية، وهو اعلى سلطة تنفيذية في دولة المانيا.. وبدأ في مخاطبة الروح القومية في جمهور المواطنين الالمان، لتشجيعهم على التضحية والعطاء والانخراط في جيش المانيا حينذاك، لتحرير الاراضي التي خسرتها دولة المانيا تاريخياً وخاصةً بعد الحرب العالمية الاولى.. ومن هنا بدات وانطلقت شرارة الحرب العالمية الثانية..

واليوم حاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استلهام مفردات الزعيم الالماني، في نفخ الروح القومية في الشعب الروسي المعارض للحرب على دولة اوكرانيا.. بذريعة استعادة اراضي خسرتها روسيا خلال مرحلة انهيار دولة الاتحاد السوفياتي، واكد ذلك بوتين في كلمته حين أكد:" أن الحرب مع أوكرانيا هي نتيجة من نتائج انهيار الاتحاد السوفيتي."..

واثارة المشاعر القومية لم يكن فقط بهدف اثارة الحماسة وتجييش المشاعر، بل لوقف المعارضة الشعبية الواسعة للحرب على اوكرانيا واستعداء دول العالم بأسره باستثناء الدول التي تشبهه في تركيبتها الديكتاتورية وطبيعة نظامها القمعي وقام بوتين بتسميتها.. (الصين وايران)...

ولكن بوتين في خضم تجييشه لمشاعر شعبه .. وضع نفسه في وضعٍ لا يحسد عليه.. وذلك عندما استند في كلمته المطولة والمملة والمكررة في كثيرٍ من مفرداتها.. الى العناوين التالي:

- تحدث بوتين عن حق تقرير مصير الشعوب بانه حتمي وأجدادنا دافعوا عن هذه الأراضي .. بوتين في تبريره لضم المقاطعات الاوكرانية الاربعة بحق الشعوب في تقرير المصير.. وهذا العنوان سوف ينطبق على جمهوريات ومقاطعات روسية كثيرة قد ترغب في اعادة النظر بوضعها الدستوري والقانوني كجزء من دولة روسيا الفدرالية...

-اشار بوتين الى عدم اعترافه بتفتت الاتحاد السوفياتي حين قال.. "لقد حافظ أجدادنا منذ يكاتيرينا العظمى على تلك المناطق وقاتل من أجل هذه المناطق أجدادنا في الحرب العالمية الثانية.."...واستند في موقفه هذا بالقول .. "لقد دافع عن تلك المناطق أبطالنا البواسل أبطال روسيا الذين دفع بعضهم حياته ثمنا لذلك." ... .

- أوضح بوتين "إن خيار الملايين من تلك المناطق هو مصيرنا ومستقبلنا المشترك، وتلك أحاسيس لن يتمكن أحد من نزعها منا." . ماذا عن مشاعر واحاسيس ابناء وشعوب القوميات الاخرى الذين يرغبون في الانضمام الى ابناء قوميتهم والالتحاق بمن يشبههم قومياً ودينياً ولغوياً..؟؟

- أثار بوتين خوف وقلق شعوب الدول المستقلة عن الاتحاد السوفياتي وخاصة تلك التي تضم اقليات روسية، حين قال بوتين بوضوح..: "سوف نستعيد كافة أراضينا ونحمي شعوبنا بكل ما نملك من وسائل."..

- اتهم بوتين دول الغرب وخاصةً الولايات المتحدة بممارسة سياسة الاحتلال..فقال بوتين: "الولايات المتحدة الأمريكية لا زالت تحتل ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وتتنصت على زعمائها"..

لو يعود بوتين بالذاكرة قليلاً لفترة احتلال اجزاء من المانيا، اطلق عليها المانيا الشرقية، وكذلك مقاطعة كالينينغراد التي ما زالت محتلة الى اليوم.. كما ان جزر سخالين اليابانية لا زالت محتلة من روسيا، التي ترفض الى الان اعادتها الى الوطن الام (اليابان).. كما ان اجزاءاً من مقاطعة منشوريا الصينية لا زالت محتلة من روسيا وترفض اعادتها لدولة الصين.. وحاولت الصين في عهد ماوتسي تونغ استعادتها بالقوة ولكنها فشلت.. كذلك حاولت دولة الشيشان، الاستقلال عن روسيا ولكن تم قمع رغبتها بقوة السلاح وبعد تدمير واسع وقتلٍ جنوني واجرامي لا هوادة فيه.. وتم تنصيب عميل لدولة الاستعمار الروسية ولا زالت الثورة الشيشانية مستمرة.. وفي داغستان ايضاً حيث يتكلم مواطني هذا الدول التركية والطاجيكية وغيرها من لغات الترك ومفرداتهم.. وهل نسي بوتين الحرب على افغانستان التي تم شنها بدون سبب او مبرر الا الرغبة في السيطرة والتوسع واستعباد الشعوب الضعيفة والفقيرة والاستيلاء على ثروات هذه الدول.. والمجازر التي ارتكبها النظام الروسي في المانيا بعد الحرب العالمية الثانية ..أكثر من مليوني حالة اغتصاب..؟؟ وفي بولنداحيث ارتكبت المجازر بحق الجيش والشعب البولندي..؟ وهل نتجاهل انتفاضة دولة المجر عام 1956، وربيع براغ في تشيكوسلوفاكيا عام 1968... وغيرها من الانتفاضات..

ولن نبتعد كثيرا عما يجري في محيطنا في سوريا من عمليات قتل وتهجير وتدمير ونزوح وتدمير للبنية التحتية السورية بغارات روسية وتعاون وثيق مع حليفته ايران التي تقمع اليوم انتفاضة شعبها وتحاول اخماد ثورة المرأة على التخلف والرجعية..

لقد كان واضحاً خلال القاء كلمة بوتين حجم قلق جمهور الحاضرين الروس الذين بدا على وجوههم عدم الراحة او القناعة..ويستشعرون خطورة ما يقوم به بوتين من اثارة المشاعر وما يؤدي اليه من استعداء لدول الخارج، ومن فتح باب الصراع مع دول مجاورة بهدف التوسع والسيطرة والهيمنة.. وما قد يؤدي اليه ايضاً من انهيار الاقتصاد الروسي المتعب نتيجة ارتفاع كلفة الحرب والعقوبات المفروضة عليه من الغرب..ومن اطلاق عناوين قومية وثقافية ودينية قد تثير او تشجع الرغبة في الانفصال عن دولة روسيا من قبل مجموعات عرقية ودينية تعيش تحت السيطرة الروسية...وتعتبر جزءاً من الدولة الروسية الاتحادية بعد اطلاق بوتين لعناوين وشعارات روسية قومية من الناحية الثقافية والعرقية واللغوية.اضافةً الى التاريخية..

بوتين نموذج جديد من عقلية هتلر التي تعيش التاريخ وترفض الاعتراف بالواقع..؟؟ ولا يستطيع استيعاب ان تراكم السلاح يجب استخدامه للدفاع لا للهجوم...؟؟؟؟

ملاحظة اخيرة وهي ان بوتين لم يستطع اثارة الحماسة لان طريقة القاء كلمته كانت ذات نبرة منخفضة تفتقد لروح القوة والتضحية والانفعال والتجييش القومي والديني المطلوب، لذا يمكن القول ان بوتين فشل في تقمص شخصية هتلر ولو اقتبس او استلهم بعض مفرداته ووصاياه..؟؟؟

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,698,792

عدد الزوار: 3,746,937

المتواجدون الآن: 73