اختلاس وطن وسيادته.. جريمة تغطي كافة ممارسات الفساد التي انتفضنا ضدها....

تاريخ الإضافة الأحد 22 كانون الأول 2019 - 5:23 م    عدد الزيارات 405    التعليقات 0

        

اختلاس وطن وسيادته.. جريمة تغطي كافة ممارسات الفساد التي انتفضنا ضدها....

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات... حسان القطب..

الهدر والفساد وسوء الادارة والمحسوبية في التوظيف وتجاوز الصلاحيات وتجاهل القوانين وعدم احترام الدستور كل هذه من العناوين والاسباب التي دفعت الشعب اللبناني للانتفاض والنزول الى الشارع والاعتصام والتظاهر والمطالبة بتحقيق التغيير الحقيقي للحكم والطبقة الحاكمة.. وتغيير السياسات والممارسات التي ادت واوصلت البلاد الى ما وصلت اليه من افلاس مالي وانهيار اقتصادي وانحلال اداري وغياب الانتماء الوطني وبروز ما يعرف بشعار وعنوان الارتباط بالمحاور الاقليمية.. لحماية الاقليات والمكاسب واستعادة الحقوق.. رغم تضامن الشعب اللبناني في الساحات والشوارع والتظاهرات حول هذه الشعارات والعناوين ..

مع تطور الانتفاضة هناك فريق واحد هاجم الانتفاضة والمنتفضين وساحات الاعتصام والتظاهرات الشعبية السلمية وهدد بالانقسام المذهبي والصراع الطائفي واضاف التلويح بخطورة وقوع حربٍ اهلية...؟؟ فمن هو هذا الفريق....؟؟؟.... انه الفريق الذي يعتبر نفسه اليوم الحاكم الفعلي لكافة المؤسسات دون استثناء.. اما بالهيمنة عليها مباشرة او بتعطيل دورها او بتحييدها..

انه الفريق المسلح بسلاحٍ غير وطني والمرتبط بمحور اقليمي الذي لا يقدم للبنان الا الصراعات والحروب وتهريب الاموال ومزيد من العقوبات والحصار الاقتصادي والعقوبات المالية..ونشر السلاح غير الشرعي ..

انه الفريق الذي تعهد بحماية الفساد والفاسدين مقابل اعطاء الشرعية لسلاحه وممارساته في الداخل والخارج

انه الفريق الذي يغلق المجلس النيابي حين يرغب ويفتحه ساعة يشاء..

انه ميليشيا الامر الواقع الذي عطل الانتخابات الرئاسية اكثر من مرة .. واعاق تشكيل الحكومات لاشهر عديدة عند كل تكليف وتشكيل وتاليف .. انه الفريق الذي يتحكم بالاستشارات توقيتاً وشكلاً فقام بتاجيلها بعد تحديد موعدها ابان عهد الرئيس ميشال سليمان واليوم ترك البلاد والعباد دون استشارات حتى يجد شخصاً مطواعاً ينفذ رغباته وسياساته ويتعهد بحقيق كل ما يريد ..

انه الفريق الذي يسمح لنفسه باتهام من يريد وساعة يريد ومن يشاء وساعة يشاء بالعمالة والتخوين باستثناء من يتحالف معه او يمشي في ركابه..علناً وعلى شاشات الاعلام دون محاسبة او قدرة على المحاسبة.. ولو ادى ذلك الى هدر الدم ...وتبرير القتل...

انه الفريق الذي يتجاوز الحدود الدولية لخوض حروب اقليمية دون العودة للدولة اللبنانية ودون احترام التوافق الوطني واحترام سياسة الحياد والناي بالنفس...

انه الفريق الذي يستخدم مجموعة من الابواق التي تطلق الاتهامات وتضخ معلومات في معظمها غير صحيحة لتشويه صورة الاخرين عبر وسائل اعلامه ووسائله الاخرى..

انه الفريق الذي يحاول شرذمة البيئات الاخرى وتقسيمها وتشكيكها ببعضها البعض ليسهل عليه الهيمنة عليها...

انه الفريق الذي يحرض جمهوره دينياً ومذهبياً لحماية وجوده وسلاحه ودوره هيمنته واختلاسه للوطن..

انه الفريق الذي يعطي قادته القداسة والحماية الدينية في حين يستبيح مقدسات الآخرين ورموزهم فلا يعتذر ولا يضبط ساحته وابواقه

انه الفريق الذي يسيء للمجتمع العربي والدولي لخدمة ايران ومن يسير في محورها

انه الفريق الذي يتسبب في افساد علاقات لبنان بمحيطه العربي والدولي

انه الفريق الذي يدَعي العفة والطهارة ونظافة الكف...والانفتاح وهو اكثر القوى انغلاقاً واستبداداً وظلماً واستكباراً وفساداً..

انه الفريق الذي اختلس الوطن وسيادته ومؤسساته... وبسلاحه يحمي المختلسين والفاسدين ... انه الفريق الذي قام بالسطو على سيادة لبنان.. إن اختلاس سيادة وطن ومقدراته واتخاذ مواطنيه رهينة جريمة خطيرة وكبيرة....

ان كافة اشكال الفساد ومهما كانت مسمياتها او خطورتها لا يمكن تجاوزها او الخلاص منها او اصلاحها طالما ان الوطن مختطف بل مختلس...؟؟؟

 

A Major Step Toward Ending South Sudan’s Civil War

 الأربعاء 26 شباط 2020 - 7:13 ص

A Major Step Toward Ending South Sudan’s Civil War https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa… تتمة »

عدد الزيارات: 35,597,991

عدد الزوار: 881,193

المتواجدون الآن: 1