ايران قصفت الاكراد وداعش.. لماذا لا ترد على القصف الاسرائيلي..؟؟

تاريخ الإضافة الإثنين 1 تشرين الأول 2018 - 3:35 م    عدد الزيارات 268    التعليقات 0

        

ايران قصفت الاكراد وداعش.. لماذا لا ترد على القصف الاسرائيلي..؟؟

بقلم مديرالمركز اللبناني للابحاث والاستشارات... حسان القطب..

منذ اسابيع تمت مهاجمة موقع للحرس الثوري الأيراني في كردستان الايرانية، سقط بنتيجته عدد من القتلى والجرحى، وبعد ايام على تلك الهجمة ردت ايران بقصف اجتماع للحزب الديمقراطي الكردستاني الجناح الايراني، خلال انعقاده في منطقة جبليىة عراقية مما ادى الى سقوط قتلى وجرحى من قادة الحزب الكردي.... "فقد أعلن الحرس الثوري الإيراني، أنه أطلق 7 صواريخ على مقر حركة معارضة كردية إيرانية في العراق"..وذلك رداً على ما قام عناصر مسلحة كردية معارضة..من هجوم مسلح..؟؟

ومنذ ايام تعرض لهجوم مسلح موكب عسكري ايراني في منطقة الاحواز العربية في ايران، خلال عرضٍ عسكري استعراضي بمناسبة ذكرى الحرب العراقية – الايرانية، سقط على اثره عشرات القتلى والجرحى، من عناصر الحرس الثوري الايراني. واعلن فصيل احوازي معارض انه المسؤول عن الهجوم المسلح... كما اعلن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) ان عناصره هم من قاموا بتنفيذ الهجوم المسلح...؟؟؟..ولا زالت الصورة ضبابية ولم يتم تحديد المسؤولية بدقة وما زادها غموض هو البيانات والمعلومات الواردة من ايران والمتضاربة بشان الرد وتحديد الجهة المنفذة بدقة..؟؟؟؟

فقد نشرت جريدة الحياة صباح الاثنين 1/10/2018،.. خبراً أفادت به عن معلومات: "بأن السلطات الإيرانية شنّت حملة دهم واسعة في الأهواز، اعتقلت خلالها أكثر من 300 شخص، بعد الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً لـ «الحرس الثوري»...".. من الواضح ان حملة الاعتقالات هذه تستهدف القوى الاحوازية المعارضة ...باعتبارها مسؤولة عن الهجوم المسلح...

وفي نفس اليوم اي الاثنين ..1/10/2018، نشرت وكالات الانباء نقلاً عن طهران: «الشرق الأوسط أونلاين»... "أعلن الحرس الثوري الإيراني صباح اليوم (الاثنين)، أنه هاجم "بصواريخ بالستية" مواقع في سوريا، رداً على الاعتداء الذي استهدف مدينة الأحواز الإيرانية في 21 سبتمبر (أيلول).

من المسؤول عن الهجوم المسلح داعش ام تنظيم احوازي معارض..؟؟ يبدو ان الاجهزة ايرانية الرسمية الى الان لا تعرف، او انها تفضل ان تقول ان المشكلة خارج البلاد لا في داخلها...او ان المعارضة الداخلية لها ارتباط خارجي ومدعومة من قوى متطرفة..؟؟

ولكن ما يستحق التساؤل هنا هو ان الرد الايراني الرسمي على الحزب الكردي المعرض وتنظيم داعش، استدعى تدخلاً صاروخياً بعيد المدى للدلالة على عزيمة ايران لمواجهة الخصوم والقدرة على الرد عبر اجواء دول مجاورة...؟؟

في الرابع من ايلول/سبتمبر 2018، نشر موقع روسيا اليوم خبرا ورد فيه: "ذكر مسؤول عسكري في الجيش الإسرائيلي أن قواته الجوية شنت ضربات على أكثر من 200 هدف في أراضي سوريا خلال الأشهر الـ18 الماضية. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المسؤول قوله في تصريح صحفي إن العسكريين الإسرائيليين ضربوا 202 هدفين وأطلقوا 800 صاروخ وقذيفة هاون في إطار عملهم المكثف على استهداف قوافل الأسلحة والمواقع الإيرانية في سوريا...""

شيء ملفت للنظر فعلاً ويثير الاستغراب، خلال ايام جاء الرد على حزب العمال الكردي وعلى التنظيم الاحوازي او تنظيم داعش، باعتبار ان الصورة لا زالت غير واضحة... ولكن طوال ثمانية عشر شهراً والمواقع الايرانية تتعرض للقصف والتدمير والجنود الايرانيون وحلفائهم يتعرضون للقتل ولا رد عسكري حتى الان..؟؟؟؟ لماذا لم ترد ايران حتى الان على اسرائيل ومتى سوف ترد..؟؟؟ هل لا زال تحتفظ بحرية اختيار الزمان والمكان المناسبين للرد..؟؟؟؟؟ ام انها لا تجروء حيث يجروء الاخرون..؟؟

سؤال يحتاج لاجابة، ولكنه يفرض في الوقت عينه سؤالاً اخر..؟؟

ان القوات الاميركية موجودة في شمال العراق وشمال سوريا ولها قواعد..؟؟؟ لذا فإن اطلاق صواريخ باليستية لقصف شمال سوريا او شمال العراق، قد يستدعي تدخل القوة الصاروخية الاميركية او تلك المنتشرة في المنطقة، فهل نسقت الحكومة الايرانية مع القيادة العسكرية الاميركية قبل اطلاق الصواريخ حتى لا تعتبر القوات الاميركية ان هذ الصواريخ موجهة نحوها فتسقطها قبل ان تصل اهدافها..؟؟؟ ...ام ان الولايات المتحدة تجاهلت اطلاق الصواريخ لتراقب مداها وجدواها ودقتها....!!

في الخلاصة يمكن القول ما يلي:

  • اذا كان هدف ايران من إطلاق الصواريخ توجيه رسائل لدول الخارج بان لديها قوة صاروخية مهمة ودقيقة...؟؟ "فقد تداول ناشطون إيرانيون من داخل إيران، مقاطع تظهر سقوط صاروخين باليستيين - من أصل ستة - في منطقة جوانرود بالقرب من كرمنشاه غرب إيران، مركز إطلاق تلك الصواريخ التي يقول الحرس الثوري إنه أطلقها ضد أهداف في البوكمال السورية انتقاما لهجوم الأحواز..." مما يعني ان الصواريخ الايرانية لم تصل الى اهدافها وهي غير ذات فعالية عالية...
  • كذلك من خلال ما اعلن عنه من قبل بعض الناشطين السوريين فقد فشلت الصواريخ في اصابة اهدافها ..إذ "ذكر ناشطون سوريون أن الصواريخ أصابت منازل المدنيين في الباغوز وهجين شرقي دير الزور، وتسببت بمقتل أكثر من 10 مدنيين في المناطق القريبة من سيطرة تنظيم "داعش"، بحسب شهادات سكان محليين..." 
  • دول التحالف الدولي واسرائيل من مصلحتها مراقبة اطلاق الصواريخ الايرانية في مهمة قتالية حقيقية وليس مناورة تدريبية والنتيجة واضحة كما يبدو من خلال ما نشر من تقارير..والفشل معناه ان الرسائل الايرانية الصاروخية سوف ترتد سلباً عليها ..!!!
  • وسنبقى في انتظار الرد الايراني على الفارات الاسرائيلية التي تجاوزت المئتي غارة وادت الى تدمير مواقع ومخازن وقتل العشرات...!!

 

 

 

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة

 الثلاثاء 11 كانون الأول 2018 - 7:02 ص

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة https://carnegie-mec.org/2018/12/07/ar-pub-77901   تتمة »

عدد الزيارات: 15,883,154

عدد الزوار: 428,851

المتواجدون الآن: 0