استقالة الحريري اقلقت حزب الله ولكن لن تدفعه لتفجيرالوضع الداخلي...

تاريخ الإضافة الأحد 5 تشرين الثاني 2017 - 8:39 ص    عدد الزيارات 373    التعليقات 0

        

استقالة الحريري اقلقت حزب الله ولكن لن تدفعه لتفجيرالوضع الداخلي...

بقلم مدير المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات...حسان القطب...

لا شك في ان استقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة والطريقة غير المألوفة التي استقال فيها، والاتهام الذي وجهه متهماً حزب الله بترتيب محاولة اغتياله، اقلقت حزب الله من سيناريو يتم التحضير له..؟؟ وهذه الاستقالة المفاجئة جاءت بعد تغريدات متواصلة اطلقها الوزير السعودي (ثامر السبهان)...استهدفت حزب الله ودوره ونشاطه الارهابي..؟؟ كما نها اعلنت عقب وصوله مباشرةً الى المملكة العربية السعودية..في زيارة مفاجئة قيل انها خاصة، ليتبين بعدها انها كانت للابتعاد عن دائرة الخطرالمحتملة..؟؟؟ ولاعلان الاستقالة على الهواء وعبر شاشة التلفزيون.....؟؟

اذ لو استقال الحريري خلال وجوده في لبنان ربما كان لاستقالته تداعيات أمنية وسياسية مختلفة..؟؟

مشكلة حزب الله الان هي التالية...

حزب الله اعتبر ان الاتفاق على انتخاب ميشال عون..كان نزولاً عند رغبته وخضوعاً لارادته..الى جانب تجاهل انخراطه في الصراع السوري الذي اعتبره حزب الله مؤشراً ايجابياً يشير الى انه قد اصبح صاحب دور اقليمي في المنطقة، وانه انطلق الى خارج الحدود متجاوزاً دولة لبنان الصغير...ليتدخل حيث يشاء دون ان يوقفه احد.. وهذا ما اشار له الرئيس عون ونصرالله لاحقاً..كما روحاني وسليماني...وقادة في الحرس الثوري الى جانب قادة ميليشيات شيعية عراقية...ونصرالله اشار في احد طاباته الى انه مستعد لاستقدام مئات الالاف من الميليشيات الشيعية من افغانستان وباكستان واليمن والعراق وغيرها الى لبنان عند الحاجة..؟؟..

كان هدف حزب الله من القبول بحكومة يراسها سعد الحريري هو التاكيد على انخراطه في التسوية السياسية، مع بقاء الملف الامني بيد حزب الله وحلفائه من رسميين وحزبيين....فكان المطلوب من الحريري ان يعيد انتاج الاقتصاد اللبناني المنهك وشبه المنهار وان تخدم علاقاته الخليجية والدولية دورة الاقتصاد اللبناني وخاصةً مع المملكة العربية السعودية...وان يكافىء الحريري مقابل ذلك ببعض الوظائف في الادارة اللبنانية ..

استفاد حزب الله من ابتعاد الجمهور السني عن الحريري ومن تفاقم الانقسام بين مكونات الطائفة السنية بسبب التاهم السياسي الذي انتج سلطة سياسية جديدة...فعمل حزب الله من خلال بعض الوسطاء الرسميين على استيعاب بعضهم وتشجيعهم على مهاجمة الحريري وادائه السياسي...

استقالة الحريري مقلقة لحزب الله وحلفائه لأن البديل الموضوعي غير متوافر...اسماء كثيرة مطروحة وستعدة واحد المستشارين لرئيس وزراء سابق اطلق اشارات كثيرة ايجابية تعليقاً على الاستقالة بما يشبه استعداد زعيمه للانخراط في رئاسة الحكومة بديلاً..؟؟

إذ مع استقالة الحريري تتعقد مسالة دعم لبنان او على الاقل تخفيف حدة العقوبات الاميركية والعربية على لبنان..إذ ان ايران لا تستطيع ان تكون بديلاً فهي لا تملك القدرة على دعم لبنان مادياً ولا على تشجيع الاستثمار الاجنبي واحياء الاقتصاد اللبناني.. المتعثر ...

كما يجب الاشارة الى ان بيئة وجمهور حزب الله منهك من تقديم القرابين البشرية والمالية لتمويل حرب ايران بواسطة حزب الله وشبابه في سوريا والعراق واليمن المستمرة منذ سنوات طويلة .. كما ان هذه البيئة غير مستعد كما يبدو ايضاً للانخراط في حربٍ جديدة سواء مع اسرائيل او مع اي تحالف دولي او عربي مستعد للتدخل في لبنان...

لذلك فان خطاب حزب الله في هذه المرحلة سوف يركز هجومه على المملكة العربية السعودية باعتبارها تقف خلف استقالة الحريري.. محملاً اياها مسؤولية ما يجري او سوف يجري.. وسوف يسعى لاستنهاض جمهوره ليكون الى جانبه محذراً من استهداف لبنان باعتبار ان امن لبنان هو مسؤولية حزب الله وايران كما اشار ولايتي وقبله روحاني وتصريح اكرم الكعبي من العراق قبل يومين.... لكن حزب الله ونصرالله لن يؤسس لازمة امنية او يفتعل واحدة.. او ان يشعل حرباً.. مع احد..؟؟ وان كنا قد دخلنا في ازمة سياسية حقيقية..هي اقرب الى اعلان حرب..؟؟؟ كما ان حزب الله كما يبدو سوف يؤكد جهوزيته لمواجهة اي سيناريو عسكري سواء كان عربي او دولي او اسرائيلي..لتحذير الغرب عموماً والعرب خصوصاً واسرائيل على وجه الخصوص من مغبة استهدافه عسكرياً...!!

خلاصة القول ان حزب الله ورغم قلقه من استقالة الرئيس الحريري... ليس من مصلحته تفجير للوضع الامني في لبنان او مع اسرائيل على الاطلاق.. بل هو يتخوف من سيناريو من هذا النوع...؟؟ ويعمل على تفاديه....؟؟ ولكن الاقتصاد المتعثر والعقوبات المفروضة سوف تزيد من هموم اللبنايين جميعاً وحزب الله وجمهوره على وجه الخصوص...؟؟؟

الحل بيد الرئيس العتيد الذي عليه ان يختار بين الاستقرار النهائي للبنان او ان يبقى لبنان ساحة صراع وتظهير مواقف حادة وتجنيد مقاتلين واستقبال حوثيين ومحطات تلفزة معادية للعرب واطلاق مواقف حادة...؟؟ على حساب مستقبل لبنان وشعبه وعلاقاته الاقليمية والدولية..؟؟

Seven Priorities for the African Union in 2018

 الجمعة 19 كانون الثاني 2018 - 8:46 ص

    Seven Priorities for the African Union in 2018 https://www.crisisgroup.org/africa/b135-… تتمة »

عدد الزيارات: 7,536,649

عدد الزوار: 211,284

المتواجدون الآن: 12