هل يفسد «طوفان الأقصى» العلاقات السورية - الإيرانية..أم هو سحابة صيف عابرة؟..

تاريخ الإضافة الإثنين 6 أيار 2024 - 9:02 م    عدد الزيارات 693    التعليقات 0

        

هل يفسد «طوفان الأقصى» العلاقات السورية - الإيرانية... أم هو سحابة صيف عابرة؟..

دمشق إذ تحاول الخروج من عنق زجاجة طهران و«تنأى بنفسها» عن حرب غزة..

دمشق: «الشرق الأوسط».. لفحت رياح حرب غزة وجود إيران العسكري في سوريا، فأجبرت طهران على وضع خطط لإخلاء عناصر «الحرس الثوري»، ونقل مقارّ قياداته المعروفة من ريف دمشق إلى مناطق قريبة من لبنان، بعد مقتل الكثير من قادته البارزين في غارات إسرائيلية. وطالت رياح تلك الحرب أيضاً علاقات البلدين، وبدا التراجع في وهجها بعد موقف «الحياد» الذي اتخذته دمشق تجاهها وظهر على شكل جفاء بين مؤسستي الرئاسة في البلدين ونأي دمشق بنفسها عن محور «وحدة الساحات»، ثم شكوك طهران بتورط أجهزة أمن سورية بتسريب معلومات حول تحركات ضباطها، إضافة إلى قلقها من تجاوب دمشق مع مؤشرات لانفتاح عربي، ورغبة بالخروج من عنق الزجاجة الإيرانية بتطبيع العلاقة مع الغرب. وعقب القصف الإسرائيلي الذي استهدف في الأول من أبريل (نيسان) الماضي قنصلية إيران الواقعة بجوار سفارتها على اوتوستراد المزة في دمشق وأوقع 7 قتلى؛ على رأسهم قائد «فيلق القدس» في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي، بدا أن «الحرس الثوري» الإيراني يمر بأكثر الفترات صعوبة في سوريا بعد أكثر من عقد على إرساله عشرات الآلاف من عناصر الميليشيات العراقية والأفغانية والباكستانية لمساعدة السلطات السورية.

خوف وخطط إخلاء

عناصر محلية مرافقة لأحد المستشارين الإيرانيين في سورية ويحمل رتبة جنرال كشفت عن القلق الشديد الذي يعتري الأخير على حياته بعد الضربات الإسرائيلية المتكررة، وينقل أحد العناصر لـ«الشرق الأوسط» عن الجنرال قوله: «أنا الآن مضطر إلى النوم في العراء خشية على حياتي». وكشفت مصادر من ميليشيات غير سورية تابعة لإيران متواجدة في ريف دمشق أن إيران وضعت خططاً لإخلاء سوريا من عناصر «الحرس الثوري»؛ «بسبب الضغط الإسرائيلي المتزايد وضع هؤلاء خططاً لإخلاء سوريا عبر مطار دمشق الدولي، وكذلك العودة تسللاً عبر الحدود السورية - العراقية». بالتوازي، أخلت قيادات «الحرس» بعد الهجوم الإسرائيلي مقارّها المعروفة داخل ريف دمشق وانتقلت إلى مناطق قريبة من لبنان، بحسبما قالت لـ«الشرق الأوسط» مصادر أهلية رصدت انتقال هؤلاء نحو مناطق واقعة غربي دمشق قرب الحدود اللبنانية. استهداف القنصلية الإيرانية بدمشق الذي صَفّت إسرائيل به ما يوصف بـ«غرفة عمليات الحرس الثوري» في سوريا ولبنان، جاء بعدما كثفت اسرائيل طرق محاربتها للوجود العسكري الإيراني في سوريا، منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وباتت غاراتها وصواريخها لا تستهدف فقط مواقع إيران وميليشياتها العسكرية في المناطق الحدودية، بل تعدى ذلك إلى استهداف العناصر ومن ثم قادة الميليشيات وصولاً إلى قادة «الحرس الثوري» في كل مناطق الحكومة السورية، وذلك عبر تدمير مبانٍ سكنية يقطنون فيها تقع في مدن وأحياء راقية.

«السيدة زينب» مقراً للإيرانيين

في منطقة «السيدة زينب» جنوبي دمشق، التي تعد المعقل الرئيسي للوجود الإيراني وأتباعه، اختفى كلياً مشهد العناصر المسلحة، سواء من الإيرانيين أو الميليشيات الموالية لهم، وذلك بعد مقتل قائد قوة الارتباط لـ«الحرس الثوري الإيراني» في سوريا رضي موسوي، بغارة إسرائيلية استهدفت «منطقة الروضة» في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. تلى تلك الحادثة غارة جوية استهدفت مبنى سكنياً في منطقة الفيلات الغربية بحي المزة الراقي في يناير (كانون الثاني) الماضي، قُتل فيها مسؤول استخبارات «الحرس الثوري» و«فيلق القدس» في سوريا حجت الله أميدوار. وبحسب مشاهدات ميدانية لـ«الشرق الأوسط»، يقتصر اليوم الانتشار المسلح في «السيدة زينب» على عناصر من «حزب الله» اللبناني، خصوصاً في محيط المقام الذي يؤمّه الزوار الشيعة من إيران والعراق ولبنان وباكستان وأفغانستان وعند حاجز «المستقبل» المؤدي إلى المنطقة من طريق مطار دمشق الدولي. وتقول مصادر أهلية في بلدة «حجيرة» الواقعة شمالي «السيدة زينب»: «هنا مقر (القائد) ومقارّ قيادات إيرانية دينية وعسكرية، ولكنهم منذ تكثيف إسرائيل قصفها للمنطقة مشاهدتهم باتت نادرة، وفي الفترة الأخيرة لم نعد نراهم كلياً... لقد اختفوا». تأتي هذه التطورات على رغم تأكيد السفير الإيراني حسين أكبري، عقب مقتل موسوي، أن بلاده لن تنسحب عسكرياً من سوريا. ونقلت صحيفة «الوطن» السورية المقربة من الحكومة قول أكبري حول ما ورد من تقارير صحفية تحدثت عن مغادرة مستشارين عسكريين إيرانيين: «نحن موجودون وحاضرون في سورية بالقوة نفسها وأبداً لن ننسحب». ومنذ سنوات الحرب الأولى، كانت إيران أحد أبرز داعمي النظام السوري سياسياً وعسكرياً واقتصادياً. وينتشر في سوريا نحو 3 آلاف مقاتل ومستشار عسكري من «الحرس الثوري» الإيراني بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»؛ لكن طهران تتحدَّث فقط عن «مستشارين» يعاونون القوات الحكومية.

الزعامة والنفوذ

ويعد «حزب الله» القوة الضاربة للميليشيات الشيعية في سورية. وبحسب قول مصدر مقرب من الحزب لـ«الشرق الأوسط»، يشغل قادة الحزب موقعاً متقدماً بين الميليشيات الشيعية في سورية، فهم في المستوى الثاني بعد قادة «الحرس الثوري» الإيراني. ويوضح المصدر أن «الحزب يركز على إدارة التواصل مع السوريين العاديين؛ فمسؤولو الحزب مثلاً هم من يقومون باستئجار الشقق والفلل للمستشارين الإيرانيين، كما يقومون بدفع مبالغ التعويضات على الأضرار لأصحاب العقارات التي تعرّضت للضربات الإسرائيلية». عدا عن ذلك، وبحسبما تنقل هذه المصادر، «فإن قادة الحزب، يتميزون بحرصهم العميق على عدم استفزاز الغالبية السنية في سورية، بل يقومون، بنسج علاقات جيدة مع الفعاليات الاجتماعية في مناطق انتشارهم، مثل بلدة القصير بريف حمص ومنطقة القلمون بريف دمشق الغربي، وهم في حالات كثيرة يوفرون الحماية للسكان المحليين في مواجهة ممارسات عناصر الأجهزة الأمنية الجائرة». وبالنسبة للسلطات السورية، يشكل انضباط عناصر «حزب الله» وقياداته عنصراً إيجابياً، بخلاف الميليشيات العراقية «المنفلتة من كل رقيب»، على حد قول المصادر. وحول العلاقة بين دمشق و«حزب الله» يقول مصدر مقرب من السلطات السورية لـ«الشرق الأوسط»: «دائماً ما تتدخل قيادات من (حزب الله) لدينا لتهدئة التوتر الذي ينشأ أحياناً مع (العناصر) العراقيين أو الإيرانيين. لدينا تاريخ طويل من التعاون معهم، وهم يتفهمون حساسياتنا وطريقة تفكيرنا». ويذكر المصدر نقلاً عن مسؤول سوري رفيع المستوى، أن الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله لطالما استخدم نفوذه الشخصي ورصيده لدى الرئيس السوري بشار الأسد لـ«حلحلة الكثير من الخلافات» حتى إنه «مؤخراً لعب دور صمام الأمان في العلاقات السورية - الإيرانية التي شهدت الكثير من التوتر»، فخرج نصر الله علانية في إحدى خطبه ليدافع عن عدم انخراط سورية في الحرب على غزة.

نأي سوري بالنفس

وبعكس حلفاء إيران في لبنان والعراق واليمن، حرصت السلطات العليا في سوريا على عدم الانجرار والانخراط في حرب غزة، فبقيت جبهة هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل هادئةً نسبياً، واقتصرت التحركات هناك على مناوشات قامت بها الميليشيات التابعة لإيران وتمثلت بإطلاق عناصرها قذائف على القسم المحتل من الجولان سقط أغلبيتها في أراضٍ زراعية، ولم يسفر معظمها عن أضرار. وتقول مصادر متابعة في دمشق: «يرفض الإيرانيون تفهم الموقف السوري في الوقوف على الحياد تجاه حرب غزة، وعدم الانخراط في (وحدة الساحات)، ورفضها فتح جبهة الجولان وبالنسبة لهم بذلت بلادهم الغالي والرخيص في سبيل الدفاع عن (النظام السوري)، بينما يستدرج النظام عروض الحوار الغربية كمكافأة له على موقف (النأي بالنفس) وعدم فتح جبهة الجولان، وهو أمر لا يمكن أن يقبل به الإيرانيون». وتضيف المصادر: «يرى بعض المسؤولين السوريين أن أي مكسب إقليمي لإيران سيكون حكماً على حساب دمشق، ففي بداية حرب غزة كان النظام مرعوباً من صففة إيرانية - أميركية». وفي ظل اضطراب العلاقة بين دمشق وطهران بات المستشارون الإيرانيون في سورية «مكسر عصا» بين الطرفين. وينقل عنصر المرافقة (السابق الذكر) لـ«الشرق الأوسط» عن الجنرال الإيراني قوله شاكياً: «لا قيمة لنا هنا في سورية، لا أحد يهتم بنا، هناك في بلادي كنت مسؤولاً عن محافظة كاملة وكان السكان يتمنون إرضائي... هنا لا أحد يحترمنا حتى».

جرمانا «عاصمة» العراقيين

الرؤية بالنسبة لقادة الميليشيات العراقية مختلفة. هم يعتقدون أنهم يعرفون السوريين أفضل من الإيرانيين واللبنانيين على السواء. تأثر هؤلاء القادة بانخراطهم الأكبر بالسوريين، سواء مسؤولين أو مواطنين عاديين أو حتى مقاتلين من ميليشيا «الدفاع الوطني» المحلية. وينقل مصدر لـ«الشرق الأوسط» عن أحد القيادات المتوسطة في ميليشيا عراقية قوله: «يعتقد مسؤولو (حزب الله) أن علينا أن نراعي المسؤولين السوريين، وهذا رأي نافذ أيضاً بين المسؤولين الإيرانيين، لكن تجربتنا تؤكد أن السوريين متشددون في الظاهر، لكنهم أضعف بكثير مما يبدون». لكن مسؤولاً في دمشق يأخذ على العراقيين انخراطهم الزائد مع السوريين حتى باتت مدينة جرمانا بريف دمشق الجنوبي الشرقي تُعرف فعلياً بـ«عاصمة» العراقيين بعد الحرب، تماماً كما كانت إبان غزو العراق في 2003 . وتنقل مصادر متابعة عن المسؤول أن «هؤلاء المقاتلين يسهرون في الملاهي الليلية المنتشرة في المدنية؛ وهو ما يشكل مخاطر أمنية عالية». ولا يخفي المسؤول شكوكه في أن تسريب المعلومات عن تحركات الإيرانيين مصدرها هؤلاء المقاتلون، كما أن تسريب معلومات يجري أيضاً من جانب مقاتلي «حزب الله»، وقد تم إبلاغ الحزب عن حالات تسريب معلومات عدة نجمت عن عناصره.

تراجع وهج العلاقات

مع تصفية إسرائيل الكثير من كبار الضباط الإيرانيين، «الذين قاتلوا دفاعاً عن النظام السوري»، وإحالة الرئيس الأسد قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية السوريين ممن شهدوا ما قدمته إيران لبلادهم، على التقاعد كمثل اللواء جميل الحسن، مدير إدراة المخابرات الجوية، واللواء محمد محلا، مدير شعبة المخابرات العسكرية، أخذ وهج العلاقة السورية - الإيرانية يتراجع. وازداد ذلك في ظل شكوك الإيرانيين غير المعلنة رسمياً بتورط أجهزة أمن سورية بتسريب معلومات حساسة حول تحركات ضباطهم لإسرائيل أدت إلى تصفيتهم، وموقف دمشق ونأيها بنفسها، وذلك وفق ما ترى مصادر متابعة لمسار العلاقات السورية - الإيرانية في دمشق. وتقول المصادر لـ«الشرق الاوسط» إن هذين العاملين يأتيان في ظل قلق إيراني مبطّن من الانفتاح العربي على دمشق، وجنوح النظام السوري إلى الحضن العربي، وذلك في أعقاب ما عقدته طهران من صفقات مع الولايات المتحدة أزعجت دمشق، خصوصاً اتفاق الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان في أكتوبر (تشرين الأول) 2022. وترى المصادر، أن توافق الأيام الخوالي بين دمشق وطهران أخلى طريقه وطغى عليه عدم التوافق، خصوصاً مع ضغوط إيران المتزايدة لاسترداد ديونها المترتبة على الحكومة السورية، ورغبة إيران في تكبيل دمشق بالمزيد من القيود والالتزامات التي تحدّ من قدرة مناوراتها الإقليمية بوصفها ثمناً لتحالف أيام الحرب في سوريا. وكان جرى في أغسطس (آب) الماضي تسريب وثيقة حكومية مصنّفة «سرية» صادرة عن الرئاسة الإيرانية إلى وسائل الإعلام تتعلق بإنفاق طهران 50 مليار دولار على الحرب في سوريا، خلال 10 سنوات، واعتبارها «ديوناً» تريد استعادتها على شكل استثمارات، ونقل للفوسفات والنفط والموارد الأخرى إلى الحكومة الإيرانية. وعندما راجع مسؤولون سوريون نظراءهم الإيرانيين لنفي تلك الوثيقة، رفضوا بحجة أنهم لا يعلقون على مزاعم إعلامية؛ ما يعنى أنهم عملياً لا يمانعون في تشكل انطباع سوري وعربي بأن النظام مكبل بالديون لطهران، بحسب ما ذكرت مصادر وثيقة الاطلاع لـ«الشرق الأوسط».

عنق الزجاجة

وتنقل المصادر المتابعة لمسار العلاقات بين البلدين عن مسؤول سوري قوله: «لقد لحقنا بالإيرانيين، لكن اتضح أن الكثير من وعودهم لم تتحقق، والآن نحاول إيجاد طريقة للخروج من عنق الزجاجة. هذه فرصتنا ويجب أن نستكشفها من أجل مستقبل البلاد». وكان المسؤول في ذلك يشير إلى تصريح للسفير الإيراني في دمشق حسين أكبري مطلع العام الحالي، قال فيه إن بلاده وصلتها رسالة من الولايات المتحدة باستعداد إدارة الرئيس جو بايدن لتسوية كبرى تشمل مشاكل المناطق كافة. ووفق المصادر، فإن «الاتجاهات داخل العلاقات السورية - الإيرانية كانت تعتمل بعد صفقات طهران وواشنطن خلال عهد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، حول العراق لجهة تشكيل حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وإقصاء زعيم (التيار الصدري) مقتدى الصدر عن المشهد السياسي العراقي في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022 ولبنان وشرق سورية الذي شملته تهدئة بين البلدين بعد اتفاق الدوحة في 10 أغسطس الماضي».

شرخ غزة

إضافة إلى ذلك، أدت حرب غزة إلى بروز تباعد بين طهران ودمشق في القراءة والمصالح، وتقول المصادر المتابعة: «لقد تحسست دمشق إمكانية لتطبيع علاقاتها وأوضاعها مع الدول الغربية بسبب موقفها من حرب غزة تماماً كما فعلت في عام 1990 على حساب صدام حسين والانضمام إلى التحالف الدولي لتحرير الكويت من الغزو العراقي». وتضيف: «أيضاً لدى طهران شكوك في أن تعيين اللواء كفاح ملحم المعروف باتجاهاته المناوئة لإيران، على رأس مكتب الأمن الوطني في سوريا، يهدف إلى سياسة أمنية سورية داخلية أكثر تشدداً حيال نفوذها». وتوالت في الآونة الأخيرة مؤشرات توحي بوجود تراجع في العلاقات السورية - الإيرانية التي يصفها المسؤولون في البلدين بـ«الراسخة والتاريخية»، ومنها غياب التمثيل الإيراني وصور الرئيس الإيراني والمرشد علي خامنئي وصور الأمين العام لـ«حزب الله» عن فعالية «يوم القدس العالمي» التي أُقيمت يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان في مخيم اليرموك جنوبي دمشق، بعدما كان تمثيل تلك القيادات في المناسبة نفسها على مر السنوات الماضية يحصل على مستوى ممثل خامنئي في سوريا أو سفير إيران. كذلك، اقتصرت الكلمات خلال الفعالية التي رصدتها «الشرق الأوسط» على كلمة سوريا وكلمة عوائل الشهداء وكلمة الفصائل الفلسطينية. ومن المؤشرات أيضاً عودة اشتداد أزمة المحروقات (بنزين، مازوت) في مناطق الحكومة السورية في دلالة على تزايد ضغوط طهران وهي المورد الأساسي للمحروقات لدمشق. كما كان لافتاً تبادل الرئيس الأسد برقيات تهنئة مع الكثير من قادة وملوك وزعماء الدول العربية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، في حين وعلى غير العادة لم تنشر وسائل الإعلام السورية الرسمية السورية والإيرانية خبراً عن تبادل الرئيسين الأسد وإبراهيم رئيسي التهاني بهذه المناسبة؛ وهو ما حصل أيضاً مع حلول عيد الفطر.

أين روسيا؟

وعن موقف روسيا حليفة دمشق المقرّبة والتي قلب تدخلها العسكري نهاية سبتمبر (أيلول) 2015 موازين القوى، يقول خبير سياسي لـ«الشرق الأوسط»: «توجّس الروس من اتفاق أميركي - إيراني في المنطقة بعد (طوفان الأقصى)، ففعّلوا وجودهم العسكري والسياسي وبادروا إلى تعزيز صلاتهم بدمشق. في هذا الصدد، لعب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دوراً مباشراً في التواصل من أجل تحييد النظام (السوري) عن حرب غزة عبر اتصالات مع دول عربية رئيسية وإسرائيل». وكان التدخل الروسي العسكري حسم المعركة لصالح الحكومة السورية ومكّن الجيش من استعادة مساحات شاسعة من البلاد من يد فصائل المعارضة المسلحة، مقابل نفوذ قوي ومكاسب اقتصادية لموسكو في الكثير من مناطق الحكومة، مما أثار بدوره تنافساً بينها وبين طهران على كل شيء تقريباً من النفوذ إلى الاقتصاد وحتى الثقافة واللغة. ويتابع الخبير قوله: «أكثر ما أقلق الروس في البداية إمكانية إبرام اتفاق إيراني - أميركي على المنطقة، ولاحقاً عملوا من أجل تحييد الأراضي السورية عن الصراع في غزة، وضمان عدم امتداد النار إلى منطقة نفوذهم في سوريا». وبرأيه: «الروس يعولون على خفض التصعيد في سوريا، في انتظار نتائج الانتخابات الرئاسية في أميركا». وبعدما يلفت الخبير إلى الروس: «لديهم قلق حيال أي تصعيد في جنوب لنبان»، يقول: «لم يبادر الروس إلى ملء الفراغ الإيراني الآن نظراً لانشغالهم في أوكرانيا. فعلى المستوى الأكبر أظهرت التطورات الخاصة بضربة إسرائيل التي استهدفت القنصلية الإيرانية في سوريا، والرد الإيراني عليها، تراجع التأثير الروسي في عموم المنطقة». ويختم الخبير قوله: «مع ذلك عكس الأسد اقترابه من الروس واستظلاله بهم في مواجهة الإيرانيين من خلال مقابلات مع وسائل الإعلام الروسية».

الرؤى المستقبلية

وترى الميليشيات العراقية في سورية امتداداً طبيعياً وبشرياً لها تسعى للهيمنة عليه، وفي هذا لا تختلف نظرتها لسوريا عن نظرة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، أما «حزب الله» فيرى في سوريا حليفاً طبيعياً وعمقاً استراتيجياً وممراً تسليحياً حساساً، ويعول عليها في احتواء تداعيات أي حرب إسرائيلية كبرى على جنوب لبنان، بينما الإيرانيون يهتمون بالموقع الاستراتيجي لسورية ومميزاته الاستراتيجية. كذلك يهتم الإيرانيون باستخدام الصوت السوري داخل جامعة الدول العربية، لكن رفض دمشق فتح جبهة الجولان أمام الإيرانيين، وإصرارها على موقف «النأي بالنفس» والبقاء ضمن الموقف العربي أغضب الإيرانيين وأصابهم بخيبة أمل. ويحرص السوريون على إصدار بيانات مختلفة عن البيانات الإيرانية ويمكن الاستدلال من بياني وكالة «سانا» ووكالة الأنباء الرسمية الايراينة الرسمية (إرنا) المنشورين في أعقاب اتصال الرئيس الأسد لتعزية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في مقتل القادة الإيرانيين السبعة في القصف الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية بدمشق، حيث جاء البيان السوري مقتضباً، بينما كان الإيراني موسعاً وتضمن انتقادات لمواقف بعض الدول العربية.

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,455,272

عدد الزوار: 7,200,073

المتواجدون الآن: 140