ظريف يروي كواليس «ليلة الانتقام لسليماني»..

تاريخ الإضافة الجمعة 22 آذار 2024 - 4:54 ص    عدد الزيارات 352    التعليقات 0

        

ظريف يروي كواليس «ليلة الانتقام لسليماني»..

روحاني علم باستهداف «عين الأسد» من عادل عبد المهدي

الشرق الاوسط..لندن: عادل السالمي.. كشف كتاب جديد لوزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف، عن كواليس ليلة هجوم «الحرس الثوري» بصواريخ باليستية على قاعدة «عين الأسد» التي تضم قوات أميركية في العراق، في 8 يناير (كانون الثاني) 2020، انتقاماً لقاسم سليماني الذي اغتيل بضربة أميركية في بغداد قبل ذلك بخمسة أيام. ويُسلط ظريف في كتاب «عمق الصبر» الصادر قبل أيام، الضوء على ثماني سنوات من مهامه في منصب وزير الخارجية الإيراني بين عامي 2013 و2021، ويشير إلى أن القرار الأول للمجلس الأعلى للأمن القومي بشأن طبيعة الانتقام خلص إلى أنه «لا عجلة في الانتقام، والطريقة الأكثر تأثيراً هي ما يجري دوماً من (حزب الله) اللبناني، أي فرض الشروط الاستنزافية للتأهب على قوات الطرف الآخر». وبعد هجوم «الحرس الثوري» على قاعدة «عين الأسد» بساعات، تلقّى ظريف اتصالاً هاتفياً من نائبه عباس عراقجي، أطلعه فيه على الهجوم، وذلك بعدما أجرى عراقجي اتصالاً بالسفير السويسري الذي يرعى المصالح الأميركية، نقل فيه رسالة إيرانية بناءً على طلب المجلس الأعلى للأمن القومي. ويشير ظريف إلى تلقي الأميركيين معلومات من الإيرانيين قبل ساعات من الهجوم، مضيفاً أن الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزارة الخارجية، علما بالهجوم بعد ساعات من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي. وكتب ظريف: «إبلاغ رئيس الوزراء العراقي كان عملاً صائباً وفي محله، لكن ما يثير تساؤلات، لماذا لم يخبروا الرئيس (روحاني) ووزير الخارجية؟». وتضاربت الروایات خلال الشهور الأخيرة حول تلقي الأميركيين رسائل إيرانية قبل الهجوم على قاعدة «عين الأسد»، بهدف تجنب خسائر في صفوف القوات الأميركية. والشهر الماضي، نفى علي شمخاني، مستشار المرشد علي خامنئي، ما قاله الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، عن تلقي رسالة إيرانية.

ظريف يروي أحداث ليلة الهجوم على «عين الأسد» انتقاماً لقاسم سليماني

وزير الخارجية الإيراني السابق كشف عن اتخاذ قرار أولي بالرد على طريقة «حزب الله»

الشرق الاوسط..لندن: عادل السالمي.. وسط تضارب في الروايتين الإيرانية والأميركية، أكد وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف في كتابه الصادر حديثاً، تلقي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إخطاراً إيرانياً بشأن ضرب قاعدة «عين الأسد» رداً على مقتل العقل المدبر للعمليات الخارجية في «الحرس الثوري» قاسم سليماني الذي قضى في غارة مسيّرة أميركية قرب مطار بغداد مطلع 2020. ويسرد ظريف في كتابه الجديد «عمق الصبر» ذكرياته خلال تولي منصب وزير الخارجية، وفق ما أعلن في منشور على منصة «إكس» يوم 13 مارس (آذار) الحالي. وبعد أقل من 10 أيام على إعلان نشر كتابه، تداولت «شبكات تلغرام» إيرانية صورة من إحدى صفحات الكتاب، وتتضمن رواية ظريف للحظات الأولى لقصف قاعدة «عين الأسد» في عمق الأراضي العراقية؛ مقر القوات الأميركية في محافظة الأنبار غرب بغداد. وكذلك إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصواريخ دفاعات «الحرس الثوري»، بعد ساعات من قصف قاعدة «عين الأسد»؛ ما أسفر عن مقتل 176 شخصاً غالبيتهم من الإيرانيين الذين يقيمون في كندا.

«طريقة حزب الله»

ويصف ظريف ما جري في مجلس الأمن القومي الإيراني بعد مقتل قاسم سليماني بأنه «التجربة الأكثر مرارة خلال وزارته». ويتابع: «كان آخر قرار اطلعت عليه بعد اغتيال الجنرال سليماني فجر الجمعة 3 يناير (كانون الثاني)، هو أنه لا عجلة في الانتقام، والطريقة الأكثر تأثيراً هي ما تجري متابعته دوماً من (حزب الله) اللبناني؛ أي فرض الشروط الاستنزافية للتأهب على قوات الطرف الآخر». وبعد ذلك، يلفت ظريف إلى أنه تلقى اتصالاً من نائبه عباس عراقجي في الساعة الـ4:30 فجر الأربعاء 8 يناير، ليخبره بالهجوم الذي استهدف قاعدة «عين الأسد». وأضاف: «الأمانة العامة لمجلس الأمن القومي أيقظوا عراقجي من النوم في الساعة الـ3 فجراً وطلبوا منه نقل رسالة عبر السفير السويسري إلى أميركا، وهو استطاع بشكل لا يصدق العثور على السفير السويسري (راعي المصالح الأميركية لدى إيران) لكي ينقل رسالة إلى الأميركيين، رغم أن الأميركيين علموا بالهجوم من رئيس الوزراء العراقي (الأسبق) عادل عبد المهدي، قبل الرئيس حسن روحاني ووزارة الخارجية». وتابع ظريف: «على ما يبدو أخبروا عادل عبد المهدي الثلاثاء ليلاً»، مضيفاً: «إبلاغ رئيس الوزراء العراقي كان عملاً صائباً وفي محله، لكن ما يثير تساؤلات: لماذا لم يخبروا الرئيس (روحاني) ووزير الخارجية». وحينها، نقلت «رويترز» عن متحدث باسم عبد المهدي أنه تلقى رسالة شفوية من إيران، تقول إن الرد على مقتل سليماني سيبدأ في وقت لاحق، على أن الهجوم سيستهدف أماكن وجود القوات الأميركية، دون تحديد موقعها. وفي ختام الصفحة، يشير ظريف إلى أنه كان يعمل مع فريقه على إعداد رسائل لمجلس الأمن والجهات الأخرى بشأن تفسير الهجوم على «عين الأسد»، قبل أن يعلم بإسقاط الطائرة الأوكرانية في جنوب طهران. ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها ظريف عن عدم اطلاعه على تطورات يوم الثامن من يناير 2020، ففي تسجیل صوتي جری تسریبه في مارس (آذار) 2021، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية الإيرانية، قال ظريف إن المسؤولين علموا بملابسات إسقاط الطائرة الأوكرانية منذ اللحظات الأولى، لكنهم أخفوا ذلك عنه. ويقول ظريف في التسجيل الصوتي الذي أثار جدلاً واسعاً إنه شارك في العاشر من يناير 2020 في اجتماع مجلس الأمن القومي، وقال لهم: «الغربيون يقولون إن الطائرة الأوكرانية أسقطت بصاروخ؛ إذا صح ذلك، فقولوا لي لكي أعالج الأمر».

رواية ترمب

يأتي تأكيد ظريف على إطلاع الأميركيين على هجوم «عين الأسد»، بعد نحو شهرين من نفي الأمين العام السابق لمجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، ما قاله الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، حول تلقي رسالة إيرانية، قبل الهجوم الصاروخي الباليستي على قاعدة «عين الأسد». وقال ترمب في خطاب خلال حملته الانتخابية إنه تلقى اتصالاً من قبل الإيرانيين، قالوا فيه: «ليس لدينا خيار... يجب أن نضربكم... سنطلق 18 صاروخاً على قاعدة عسكرية». ونفى علي شمخاني، المستشار السياسي للمرشد الإيراني، والأمين العام السابق لمجلس الأمن القومي، أي اتصالات إيرانية - أميركية قبل الهجوم على «عين الأسد». وقال شمخاني في 5 فبراير (شباط) الماضي إن «اتصال إيران مع أميركا قبل الهجوم الصاروخي على (عين الأسد) محض أكاذيب». وأضاف: «من الأحرى أن يجيب ترمب عن سؤال حول سبب حياته شبه السرية، والحماية الخاصة له ولبومبيو وبولتون والعسكريين المتورطين في (قتل) قاسم سليماني، بدلاً من إطلاق الأكاذيب الانتخابية». وكان شمخاني يشير ضمناً إلى تمسك طهران بمواصلة خطط الانتقام لسليماني؛ من كبار المسؤولين في إدارة ترمب، على رأسهم وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، والمبعوث الخاص إلى إيران في إدارة ترمب؛ برايان هوك. في فبراير من العام الماضي، قال قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» حسين أمير علي حاجي زاده، إن الانتقام لمقتل سليماني «لا يزال هدفاً أساسياً» لقواته. وحينها، أبلغت إدارة جو بايدن الكونغرس الأميركي بأن التهديدات لبومبيو ونائبه «لا تزال جادة وذات مصداقية». ولا تزال الحماية الخاصة للمسؤولين مستمرة.

رواية عبداللهيان

وقبل ظريف بأشهر عده، أكد خليفته، وزير الخارجية الحالي، حسين أمير عبداللهيان، تبادل رسائل إيرانية - أميركية، في أعقاب مقتل سليماني. وقال عبداللهيان إن بلاده تلقت رسائل أميركية «لافتة» بعد مقتل سليماني، في أعقاب تهديد المرشد الإيراني علي خامنئي بتوجيه رد انتقامي. وادعى أن بلاده تلقت وعوداً أميركية بإلغاء جزء من العقوبات؛ إذ لم ترد الجمهورية الإسلامية (على مقتل سليماني). ونقل أيضاً عن المسؤولين الأميركيين قولهم: «نحن مستعدون لتحديد كيف تنتقمون منا... نحن من يحدد ذلك، وأن تبقوا صامتين بعد أن تنتقموا». وأشار عبداللهيان إلى تلقي بلاده رسائل أخرى بعد الهجوم على «عين الأسد»، رداً على مقتل صاحب أعلى رتبة عسكرية في البلاد. وقال: «الجمهورية الإسلامية وجهت صفعة لأميركا في تلك المرحلة، وذلك بعدما قال الأميركيون إذا كان لدى إيران أدنى رد على مقتل سليماني ومرافقيه، ضد مصالحنا في المنطقة، فسنوجه في الوقت نفسه ضربات إلى 52 موقعاً استراتيجياً إيرانياً». وقال: «بعد الضربة وجهوا الرسالة: أوقفوا الضرب وأنهوا الهجوم». وقال عبداللهيان: «عجزت الولايات المتحدة عن اتخاذ أدنى رد... دليل على عجزها في فرض الهيمنة الأميركية، ومن أدلة تغيير النظام العالمي». بعد الهجوم على «عين الأسد»؛ نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر حكومية أميركية وأوروبية أن إيران سعت عمداً إلى تجنب وقوع أي خسائر في صفوف الجنود الأميركيين. وأضافت المصادر أنه من المعتقد أن الإيرانيين تعمدوا أن تخطئ الهجمات القوات الأميركية للحيلولة دون خروج الأزمة عن نطاق السيطرة مع توجيه رسالة عن قوة العزم لدى إيران. وحينها، نقلت «رويترز» عن متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي الأسبق عادل عبد المهدي أنه تلقى رسالة شفوية من إيران، تقول إن الرد على مقتل سليماني سيبدأ في وقت لاحق، على أن الهجوم سيستهدف أماكن وجود القوات الأميركية، دون تحديد موقعها. بموازاة «رويترز»، نقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن مسؤولين عراقيين أبلغوا مسؤولين أميركيين بتعرض قواعد لهجوم إيران قبل ساعات من الهجوم، بناء على معلومات تلقوها من مسؤولين إيرانيين، وهو ما ساهم في تجنب الخسائر في صفوف العسكريين الأميركيين. وقال مسؤول إن الإنذار المبكر أتاح لأفراد القوات الأميركية الانتقال إلى أماكن آمنة قبل الضربة الإيرانية.

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,999,650

عدد الزوار: 7,405,571

المتواجدون الآن: 77