دفاتر الثورة الفلسطينية ومعارك قائدها

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 شباط 2009 - 1:30 م    عدد الزيارات 700    التعليقات 0

        

لماذا ياسر عبد ربه؟ الاسباب كثيرة فعلا. الشاب الذي اجتذبته حركة القوميين العرب شارك بعد حرب 1967 في تأسيس «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» بزعامة الدكتور جورج حبش. وكان الى جانب نايف حواتمه في الانشقاق الذي ضرب «الشعبية» وادى الى ولادة «الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين» وتولى فيه، على مدى عقدين، منصب الامين العام المساعد. يشغل حاليا منصب امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وهو مقيم في اللجنة بلا انقطاع منذ عام 1971. ولعل موعده الاستثنائي كان يوم ربطته علاقة قوية مع ياسر عرفات الذي ضمه الى ذلك الفريق الصغير الذي كان يشركه في لقاءاته مع القادة وفي القرارات الصعبة ايضا وبينها انطلاق الحوار مع الولايات المتحدة ثم سلوك طريق اوسلو والمفاوضات الصعبة المستمرة حتى اليوم.... شارك «اليساري العرفاتي» في الحكومة التي شكلها محمود عباس (ابو مازن) في ظل رئاسة عرفات للسلطة وعايش يوميات التجاذب بين الرجلين والتي انتهت باستقالة عباس. وبعد غياب «ابو عمار» احتفظ عبد ربه بدوره في مطبخ القرار الفلسطيني... ثمة رجل خامس ربطت عبد ربه به علاقة حميمة واسمه محمود درويش. وتولى الاول اطلاع الثاني على مفاوضات اوسلو قبل الاعلان عنها وكانا الى جانب عرفات في جولة الحوار غير المباشر مع وزير الخارجية الاميركي الاسبق جورج شولتز. والحقيقة ان فكرة هذا الحوار ولدت خلال عشاء على ضفة النيل قبل شهور ضم عددا ممن عملوا الى جانب ياسر عرفات. واستوقفني في ذلك العشاء مدى التواطؤ والحميمية بين عبد ربه ودرويش.

 

للاطلاع على الدراسة اضغط هنا

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,046,797

عدد الزوار: 1,647,008

المتواجدون الآن: 46