مستقبل القضية الفلسطينية في ظل المتغيرات الراهنة المحلية – الإقليمية – الدولية

تاريخ الإضافة السبت 31 كانون الثاني 2009 - 12:37 م    عدد الزيارات 810    التعليقات 0

        

تواجه القضية الفلسطينية موقفاً شديد التعقيد فى المرحلة الحالية، فقد بدأت الأوضاع المحيطة بها فى التغير لدرجة لاتؤثر فقط على إمكانية التوصل أو عدم التوصل إلى " تسوية" بشأنها خلال عام 2008، وفقاً لإطار أنابوليس، ولكن أيضاً على طبيعة إطار الحل المطروح بشأنها، وهو حل الدولتين من الأساس، وفى كل الأحوال فإن السيناريوهات المحيطة بمساراتها المحتملة فى المرحلة القادمة، وتفاعلاتها في ظل الفترة الإنتقالية الراهنة، تتطلب نقاشاً جاداً، من جانب كل الأطراف المعنية بها، حتى لايتم القفز فى الفراغ.

 

إن التطورات الداخلية التى تشهدها أوضاع كل الأطراف المباشرة ذات العلاقة أو التأثير على المسألة الفلسطينية تشهد حالة من عدم الإستقرار، فإدارة الرئيس بوش قد إقتربت من نهاية ولايتها على نحو يطرح أسئلة عديدة بشأن ما إذا كانت قادرة على القيام بـ " حركة أخيرة " أم لا، وهناك إنتخابات رئاسية تجرى فى نهاية العام تثير أسئلة بشأن توجهات الإدارة الجديدة فى البيت الأبيض، ولاتوجد إجابات محددة حول ما إذا كانت الأطراف الأوروبية أو روسيا الإتحادية قادرة على تحريك الموقف، بعيداً عن مجرد الحفاظ على قوة الدفع أو منع الإنهيار أم لا.

 

ويشهد الداخل الإسرائيلي كذلك تطورات متلاحقة تطرح سيناريوهات متعددة بشأن مستقبل الحكومة الحالية أو طبيعة الحكومة القادمة، بما يحمله كل إحتمال من تداعيات محتملة على توجهات إسرائيل بشأن تسوية القضية الفلسطينية،مع وجود أسئلة معلقة حول مايمكن أن تصل إلية المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، أو الإتصالات الجارية بين الطرفين،إضافة إلى التأثيرات المتصورة لفتح المسار السورى – الإسرائيلى، أو تصاعد التأثيرات الإيرانية، أو نشاط الوساطات الإقليمية، على مجمل الموقف العام فى الإقليم.

 

للاطلاع على الدراسة

 

لكن يظل العامل الأكثر إثارة للتساؤلات هو الداخل الفلسطيني، فلاتزال حالة الإنقسام الراهنة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس ، أو بين الضفة الغربية وقطاع غزة، تمثل أحد العوامل الكبرى الأكثر تأثيراً على مستقبل القضية الفلسطينية، في ظل وجود توجهات متباينة حول التوافق وإحتمالاته، وحول رؤى كل الأطراف للمستقبل، بينما يدور نقاش واسع حول مدى استمرار إمكانية حل الدولتين، أو إمكانية التوصل إلى حلول مؤقتة، أو اللجوء إلى صيغة من التدويل، أو حتى التفكير مرة أخرى فى الدولة الديموقراطية العلمانية، مع عودة سيناريوهات الكارثة إلى الظهور.
 

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,050,146

عدد الزوار: 1,647,019

المتواجدون الآن: 47