العراق يحتفل بالذكرى 101 لتأسيس قواته المسلحة.. بغداد: القادة لابعاد الجيش عن السياسة وواشنطن لشراكة استراتيجية مع العراق..

تاريخ الإضافة الخميس 6 كانون الثاني 2022 - 6:22 م    التعليقات 0

        

العراق يحتفل بالذكرى 101 لتأسيس قواته المسلحة.. بغداد: القادة لابعاد الجيش عن السياسة وواشنطن لشراكة استراتيجية مع العراق..

أسامة مهدي ... ايلاف من لندن: احتفل العراقيون الخميس بالذكرى 101 لتأسيس جيشهم، فيما دعا القادة لإبعاد المؤسسة العسكرية عن الحروب العبثية، وشددوا على رفضهم التعدي عليها، بينما أكدت واشنطن بالمناسبة التزامها بشراكتها الاستراتيجية مع العراق. وكتب رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي في تغريدة على " تويتر" قائلا "وقفة إجلال لجيشنا العراقي البطل بعيده ال 101، وتحية لكل يد قاتلت دفاعاً عن العراق، وعين سهرت تحمي حدوده، جيشنا بكل صنوفه هو الضمانة لوجود عراقٍ قويٍ عزيز مستقل، بكم هزمنا الإرهاب ونصون الهوية العراقية، هنيئاً لكم حبّ العراقيين، والمجد والرفعة لكل شهدائنا حماة الوطن الغالي".

زهور على نصب الجندي المجهول

كما زار الكاظمي اليوم نصب الجندي المجهول وسط بغداد حيث وضع إكليلاً من الزهور "إحياءً واستذكاراً لتضحيات جند العراق من الشهداء والمفقودين، وقرأ سورة الفاتحة ترحماً على الأرواح الطاهرة التي بذلت في سبيل رفعة العراق وحفظ كرامة شعبه الكريم" كما قال مكتبه الاعلامي. ثم حضر الكاظمي مراسم تخرج طلبة الكلية العسكرية الأولى (دورة العراق الموحد) وأشرف سيادته على حفل التخرج الذي اشتمل على استعراض كراديس الخريجين من الذين سينالون رتبة ضابط في الجيش العراقي. وشهدت سماء الحفل استعراضاً نوعياً لطائرات القوة الجوية البطلة، ومهارات طياريها حيث وزّع الهدايا التقديرية على الطلبة المتفوقين، وبدورها قدمت عمادة الكلية العسكرية هديةً تقديريةً له بهذه المناسبة .

إبعاد الجيش عن السياسة

ومن جهته شدد الرئيس برهم صالح على ضرورة ابعاد الجيش عن الحروب العبثية وقال في تغريدة له "تحية اعتزاز للجيش العراقي في عيد تأسيسه، مستذكرين مآثره البطولية للذود عن الوطن ودحر الإرهاب". وأضاف "واجبنا دعمه بما يستحقه من مكانة رفيعة، مؤسسة وطنية دستورية حامية لأمن العراقيين، والحؤول دون عودة الاستبداد الذي زجه بالسياسة والحروب العبثية والاضطهاد". اما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فقد اكد رفضه التعدي على الجيش وقال في تغريده له "أن "من أهم صفات جيشنا العراقي البطل هو التفاني والفناء في الوطن مضافاً إلى نكران الذات، فلم أسمع منه يوما من الأيام وهو يرائي بجهاده أو يمن على الشعب بحربه ضد الإرهاب أو تحريره للمناطق المغتصبة" في تلميح الى الحشد الشعبي الذي تستمر ماكنته الاعلامية باضفاء بطولات تحرير العراق من الارهاب متناسية الدور الرئيسي للجيش العراقي. وأضاف "سنبقى ساعين لتقويته وهيبته ونبقى رافضين للتعدي عليه بالكلام أو بغير ذلك، فقوة جيشنا قوة للوطن، فحيا الله جيشنا الهمام، حامي السلام، وراعي الوحدة والوئام والسلام".

تضحيات

كما قال رئيس البرلمان السابق زعيم تحالف تقدم محمد الحلبوسي "تحية بحجم الوطن، ومحبة راسخة بوزن العراق، وشموخ دائم أبداً لجيشنا الباسل في ذكرى تأسيسه". ومن جانبه اكد هادي العامري رئيس تحالف الفتح دعم الجيش "في تعزيز قوة القانون وحفظ هيبة الدولة" وقال "نتقدم بأزكى التهاني لأبنائنا الغيارى في القوات المسلحة بكل صنوفها قادة وآمرين ومراتب وهم يقفون بكل عز وصلابة في مواجهة الإرهاب والتصدي له". واضاف "نستذكر معاً في هذا اليوم تضحياتهم الخالدة بالأمس القريب وتسطيرهم في الدفاع عن الوطن ملاحم بطولية مع إخوتهم في باقي القوات الأمنية، شرطة وحشداً ومكافحة الإرهاب والبيشمركة، التي سيذكرها العراقيون بزهو وافتخار بتلك العقيدة الوطنية الراسخة".

واشنطن ملتزمة بشراكتها الإستراتيجية

ومن جانبها اكدت الولايات المتحدة الأميركية الالتزام بشراكتها الاستراتيجية مع العراق. وقالت السفارة الاميركية في بغداد في بيان تابعته "ايلاف" انه "مع احتفال العراق بالذكرى الـ 101 لتأسيس الجيش العراقي ننضمُ إلى أصدقائنا وشركائنا العراقيين لتكريم خدمة وتضحية قوات الأمن العراقية بما في ذلك البشمركة ونُشيد بالتقدم الاستثنائي الذي حققته في القتال ضد فلول داعش". وأضافت "تظلُ الولايات المتحدة ملتزمة بشدة بشراكتها الإستراتيجية متعددة الأوجه مع العراق والعمل مع أصدقائها وشركائها العراقيين لمواصلة بناء عراقٍ مستقرٍ ومزدهرٍ وديمقراطيٍ وموحد".

الدفاع : مستعدون للدفاع عن أي ارض عربية

ومن جانبها اكدت وزارة الدفاع العراقية ان الجيش العراقي كان وما زال على اهبة الاستعداد للدفاع عن اي شبر في الوطن العربي قد يتعرض لاي تهديد من اي نوع كان . وقالت الوزارة في بيان بمناسبة الذكرى 101 لتأسيس الجيش العراقي "نحتفل اليوم بذكرى تأسيس الجيش العراقي الأولى بعد المائة، حيث انبثق هذا الجيش في السادس من كانون الثاني عام 1921 من خلال فوج الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)، هذا الفوج الذي تطور على مرّ السنين وكبر بإنجازاته وبطولاته وبتضحيات أبطاله حتى بات الجيش العراقي يعرف على أنه واحد من أفضل الجيوش في العالم من خلال العدة والعدد". واضافت "إذ نستذكر تاريخ الجيش العراقي العظيم، لا بُدّ لنا أن نتحدث عن بطولات هذا الجيش، والتي سجلها التاريخ بحروف من ذهب من خلال دماء الشهداء التي سالت لتعبد طريق النصر ليس في العراق فقط بل في الوطن العربي أجمع ، ويشهد لهذه الدماء شواهد القبور التي لا زالت شامخة في جنين ونابلس بفلسطين والمفرق في الأردن". واشارت الى ان المعارك التي شارك فيها الجيش في الأردن وفلسطين ومصر وسوريا وغيرها من المعارك التي استبسل فيها الجندي العراقي وقدم خلالها روحه فداءً للوطن ماهي إلا شاهد على انتماء هذا الجيش وحبه لبلده العراق ووطنه العربي أجمع، فهو كان ولا زال على أهبة الاستعداد، للدفاع عن أي شبر في الوطن العربي قد يتعرض لأي تهديد من أي نوع كان". وتابعت: "لابد لنا أن نتذكر بطولات أبناء هذا الجيش خلالَ الأيام المعاصرة، وبالتحديد من خلال معاركِ التحريرِ التي خاضها جيشنا البطل ضد إرهابيي داعش، والتي تعد واحدةً من اعظمِ المآثرِ الوطنيةِ على مرِّ تاريخِ العراقِ المعاصرِ، إذ سطر الأبطال في ملحمةٍ بطوليةٍ خالدةٍ أروع صور البطولة والتضحية والتي نالت أعجاب وتقدير العالمِ أجمع من خلال مدةٍ زمنيةٍ قياسيةٍ راهنَ البعضُ على طولها خرافةَ داعش وهزمه شرَ هزيمةٍ، واثبت من جديد للعالم أجمع أن جيش العراق يمرض ولكن لا يموت".

أولى تشكيلات الجيش العراقي

ويرجع تاريخ تأسيس الجيش العراقي الحالي إلى عام 1921 في عهد المملكة العراقية وفي ظل حكم الملك فيصل الأول، حيت تأسَست أولى وحَدات القوات المسلحة خلال عهد الانتداب البريطاني للعراق كما تشكلت أيضا وزارة الدفاع العراقية التي ترأسها الفريق جعفر العسكري والتي بدأت بتشكيل الفرق العسكرية بالاعتماد على المتطوعين فتشكل فوج الإمام موسى الكاظم . واتخذت قيادة القوات المسلحة مقرها العام في بغداد وكذلك شكلت الفرقة الأولى مشاة في مدينة الديوانية الجنوبية والفرقة الثانية مشاة في كركوك الشمالية تبع ذلك تشكيل القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية عام 1937. يشار إلى أنه طيلة فترة عشرينات القرن الماضي الى منتصف الثلاثينات منه، حافظ الجيش العراقي على عسكريته دون الدخول في المعترك السياسي حتى عام 1936 حيث أشترك في أول انقلاب عسكري بقيادة قائد الفرقة الثانية الفريق بكر صدقي. وقام الجيش بعد ذلك بدور بارز في الحروب العربية الاسرائيلية منذ عام 1948 وفي حرب حزيران يونيو1967 وحرب تشرين الاول اكتوبر 1973 .. م خاض وحرب الثماني سنوات مع ايران عام 1980 ثم تضاعف حجمه وقوته اثر ذلك ليبلغ عدده اكثر من مليون رجل حيث ُصنف رابع أكبر جيش في العالم من حيث عدد الأفراد وكان يتشكل من 50 فرقة من القوات البرية . وقد أدخل النظام السابق الجيش العراقي بمغامرة غزو دولة الكويت في الثاني من آب أغسطس عام 1990 والتي انتهت بتحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة وأعلانه الحرب على العراق لتحرير الكويت وسميت العملية بعاصفة الصحراء التي انهكت جيش العراق وانتهت بفرض حصار اقتصادي على البلد.

نكساتٌ وانتصارات

وبعد احتلال القوات الأميركية للعراق وسقوط النظام السابق ربيع عام 2003 أعلن الحاكم المدني الاميركي السابق للعراق بول بريمر حل ما تبقى من الجيش العراقي وتم تشكيل جيش جديد مكون من 17 فرقة لكل فرقة 4 ألوية بالإضافة إلى قوات للبحرية والجوية. ثم تم تشكيل أول لواء في الجيش الجديد نهاية عام 2003 وهو اللواء الأول للتدخل السريع الذي يعتبر نواة الجيش الجديد الذي يبلغ تعداده حاليا حوالي 350 الف عسكري. ومنذ ذلك الوقت يخوض الجيش حربا ضد مجاميع مسلحة تخوض حرب عصابات. ومني الجيش في حزيران يوينو عام 2014 بنكسة عسكرية كبيرة حين استطاع تنظيم داعش احتلال مدينة الموصل الشمالية وتمدده منها الى محافظات صلاح الدين والانبار وكركوك وديالى .. لكن الجيش وبدعم من تحالف دولي يضم حوالي 60 دولة عربية واجنبية استطاع ان يقضي على التنظيم ويطرده من البلاد ويعلن النصر العسكري عليه في التاسع من كانون الاول ديسمبر عام 2017.

مهمات وطنية وقومية

وسيرة الجيش العراقي منذ تاسيسه على مدى قرن من الزمان تشير الى مشاركات وطنية في الحياة السياسية وادوار قومية في معارك العرب الخارجية لكن هذه الادوار لم تخل من ممارسات تخريبية لقيادات تسلطت على شؤونه فقادته ومعه الشعب العراقي لنكسات عسكرية وسياسية من اقساها احتلال العراق وحل جيشه عام 2003 ثم تعرضه لنكسة في مواجهة داعش في حزيران يونيو عام 2014 . ويشير مراقبون الى تناقضات تواجه الجيش العراقي وحيث يتقدم المشهد الساعي لاعادة بنائه وتسليحه كل من ايران والولايات المتحدة الضالعتان حاليا في قيادة وتقديم النصح والمشورة والمشاركة العملية في بعض مهماته.. وهو امر يقود الى تنازع الولاءات واساليب القتال في وقت يحتاج فيه العراق الى قيادة عسكرية وطنية مخلصة بعيدة عن اي ولاء حزبي او طائفي او قومي داخليا ورافضة لاي تبعية خارجيا. ويرتبط العراق حاليا مع الولايات المتحدة بمعاهدة تعاون عسكري استراتيجي موقعة بينهما عام 2008 وبوثيقة تفاهم عسكرية مع ايران وقعها وزيرا دفاع البلدين في طهران عام 2014 تقوم القوات الايرانية بموجبها بتدريب نظيرتها العراقية.

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الرابعة...

 الثلاثاء 18 كانون الثاني 2022 - 6:01 ص

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الرابعة... الشرق الاوسط.... العرب وجوارهم... حدو… تتمة »

عدد الزيارات: 82,285,057

عدد الزوار: 2,048,175

المتواجدون الآن: 65