دانييل أورتيغا... العائد لقيادة نيكاراغوا بعكس إرثه الثوري... الزعيم الجديد ـ القديم في زمن خفوت البريق..

تاريخ الإضافة السبت 13 تشرين الثاني 2021 - 5:11 ص    التعليقات 0

        

دانييل أورتيغا... العائد لقيادة نيكاراغوا بعكس إرثه الثوري... الزعيم الجديد ـ القديم في زمن خفوت البريق..

الشرق الاوسط... مدريد: شوقي الريّس.. يوم الأحد الفائت ذهبت نيكاراغوا إلى انتخابات رئاسية مفصّلة على مقاس زعيم جبهة التحرير الساندينية والرئيس الحالي دانييل أورتيغا الذي كان يترشّح لولاية رابعة متتالية منذ عام 2007، وللعلم سبق لأورتيغا أن تولّى الرئاسة في النصف الثاني من ثمانينات القرن الماضي بعد سقوط الطاغية أناستازيو سوموزا، الذي تفجّرت الثورة الساندينية ضدّه. وكما كان متوقعاً فاز أورتيغا بغالبية ساحقة، أفادت النتائج الرسمية بأنها تجاوزت 75% من الأصوات، في حين بلغت نسبة المشاركة 67% من المواطنين، دائماً وفقاً للمصادر الرسمية. منذ الإعلان عن موعد الانتخابات وقرار أورتيغا الترشّح، إلى جانب زوجته لمنصب نائب الرئيس الذي تتولّاه حالياً، لم يكن هناك أي شك في أن الفوز سيكون معقوداً لقائد الثورة التي أبهرت العالم كنسخة محسنة للثورة الكوبية، قبل أن يتحوّل قائدها بعد عقدين من تولّيه الحكم إلى نسخة مشوّهة من الطاغية الذي ترك الجامعة ودخل السجن وتحمل الأَسْر من أجل إسقاطه. نعم، كانت نتيجة الانتخابات الرئاسية في نيكاراغوا محسومة قبل أشهر من إجرائها، خصوصاً أن أورتيغا كان قد تكفّل بإلقاء القبض على جميع منافسيه المحتملين الذين زجّ سبعة منهم في السجن بتهم مدبّرة، في حين اختار الباقون طريق المنفى الذي دفعته إليه ذات يوم ديكتاتورية سوموزا. بيد أن المفاجأة الوحيدة التي لم يكن أورتيغا يتوقعها هو الإجماع الدولي على رفض الانتخابات ونزاهتها، بل وصفها بـ«المهزلة»، والعقوبات التي أعلنتها كل من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي ضد النظام الذي لم يعُد له من حليف سوى كوبا وفنزويلا.

- بطاقة هوية

وُلد دانييل أورتيغا يوم الحادي عشر من نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 1945 في بلدة تدعى «الحرّية» كانت مشهورة بمعارضة سكّانها الشديدة لنظام سوموزا، الذي غالباً ما كان يقطع عنها قنوات التموين ويلاحق معارضيه من أبنائها. ومنذ دخوله الجامعة في عام 1963 انخرط أورتيغا في صفوف «الحركة الساندينية» التي أسّسها البطل القومي أوغوستو ساندينو الذي قاد حرب التحرير ضد جيش الاحتلال الأميركي لنيكاراغوا في العقد الثالث من القرن الفائت. لكنه ما لبث أن ترك الدراسة ليؤسس مع مجموعة من رفاقه «الجبهة الوطنية للتحرير الوطني» بدعم من الثورة الكوبية. في أواخر عام 1967 وقع أورتيغا في قبضة الأجهزة الأمنية بعد قيادته عملية نفّذها ثوّار الجبهة لسرقة أحد المصارف في العاصمة ماناغوا. وأمضى سبع سنوات في السجن إلى أن جرى الإفراج عنه مقابل إطلاق سراح عدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين المقرّبين من سوموزا، إلى جانب السفير الأميركي في ماناغوا. وكانت الجبهة قد اختطفت هؤلاء خلال اقتحام منزل حاكم المصرف المركزي حيث كانوا يتناولون طعام العشاء. وخلال السنوات الأخيرة من الثورة الساندينية لجأ أورتيغا إلى كوستاريكا، حيث تعرّف على زوجته روزاريو موريّو التي كانت أيضاً من ناشطي الجبهة، وتساكنا إلى أن تزوّجها لاحقاً وله منها سبعة أولاد. ويؤكد العارفون أن لروزاريو تأثيراً كبيراً على أورتيغا، الذي عيّنها بعد انتخابه في المرة الماضية نائباً له، ثم ترشّحت إلى جانبه للمنصب نفسه في هذه الانتخابات الأخيرة.

- نجاح الثورة عام 1979

في عام 1979 غادر الديكتاتور السابق سوموزا نيكاراغوا أمام تقدّم قوّات الثوّار التي دخلت العاصمة في 18 يوليو (تموز)، منهياً بذلك حكم العائلة التي تولّت مقاليد السلطة في نيكاراغوا طيلة أربعة عقود. ومع دخول الثوّار إلى ماناغوا عاد أورتيغا من المنفى وتوجّه إلى العاصمة المؤقتة ليون لينضمّ إلى الحكومة المؤقتة للإعمار الوطني. وبعدما قرّرت «الجبهة الساندينية» حلّ الحرس الوطني الذي كان عماد نظام سوموزا، تشكّل «الجيش الشعبي السانديني» الذي تولّى قيادته اومبرتو أورتيغا، شقيق دانييل أورتيغا. وبعدما احكم أورتيغا سيطرته على «الجبهة الساندينية» وعلى الحكومة الثورية الأولى، دعا إلى إجراء انتخابات عامة في 4 نوفمبر 1984 فاز فيها وشكّل أول حكومة ثوريّة في نيكاراغوا، نفّذت الكثير من أفكار برنامج «الجبهة الساندينية» المستلهَمة من النظام الاشتراكي الماركسي اللينيني وثورة فيدل كاسترو في كوبا. وانتهجت سياسة تقدّمية بتعاون وثيق مع الدول التي كانت تُعرف يومذاك بالكتلة الشيوعية. وطبعاً، هذا الأمر دفع الحكومة الأميركية إلى دعم ومساعدة وتنظيم العناصر المناهضة للثورة من فلول النظام السابق المعروفة يومها باسم «كونترا»... التي أثار تمويلها فضيحة سياسية شهيرة في الولايات المتحدة.

- الحرب ضد «الكونترا»

لقد أدت تلك المواجهة المسلحة إلى حرب أهلية أغرقت البلاد في أزمة سياسية واقتصادية خانقة، اضطر أورتيغا، بسببها، وتحت الضغوط الإقليمية والدولية التي تزامنت مع نهاية الحرب الباردة، إلى الدعوة لإجراء انتخابات عامة في عام 1990. تلك الانتخابات خسرها أمام منافسته فيوليتا تشامورو، التي ما لبثت أن شكّلت حكومة مؤلفة من جميع أطياف المعارضة اليمينية واليسارية المعتدلة.

- آثار الهزيمة السياسية

تلك الهزيمة تركت أثراً عميقاً جداً في نفس دانييل أورتيغا الذي استمرّ في قيادة الجبهة، وراح يُجري تعديلات في استراتيجيته سعياً إلى الدعم الذي يسمح له بالعودة إلى الحكم. وفي حملة انتخابات عام 1996 التي انهزم فيها مرة ثانية، والتي أُتيح لكاتب هذه السطور مرافقته يوماً كاملاً خلالها، قرر إلغاء نشيد «الجبهة الساندينية» واستعاض عنه بمقطع من السيمفونية التاسعة لبيتهوفن. ثم عاد وغيّره مجدداً في عام 2006 بموسيقى لإحدى أغاني جون لينون. لقد انصرف أورتيغا طوال السنوات التي أمضاها في المعارضة بعد هزيمتين متتاليتين في الانتخابات إلى إحكام سيطرته على حزب «الجبهة الساندينية»، وتحويل مساره الآيديولوجي، بينما كان يزداد عدد المنشقّين عنه من رفاق المرحلة الأولى ويزداد كثيراً نفوذ زوجته روزاريو، التي كان يرى فيها كثيرون صاحبة القرارات الأساسية في إدارة شؤون الحزب وتوزيع المناصب الحسّاسة فيه.

- 2006: استعادة الرئاسة

في عام 2006 ترشّح دانييل أورتيغا مرة أخرى للانتخابات الرئاسية تحت شعارات مختلفة كلّياً عن البرنامج الأساسي لـ«الجبهة الساندينية»، داعياً إلى السلم والتضامن مع التركيز على الشعارات المسيحية الإنجيلية التي تؤمن بها زوجته. وتعهّد باحترام الملكية الخاصة والحريات المدنية واتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة والتعاون مع إدارة جورج بوش (الأب). وفعلاً، فاز أورتيغا في تلك الانتخابات بنسبة ضئيلة من الأصوات لم تتجاوز 36%، مستفيداً من الانقسام الحاد في صفوف خصومه. وبعدها بدأ يرسّخ سيطرته الشخصية المباشرة على كل مفاصل السلطات، ومن ثمّ يفوز في الانتخابات المتتالية التي خاضها إلى اليوم، بعدما ألغى المواد الدستورية التي كانت تمنعه من تولّي الرئاسة لأكثر من ولايتين متتاليتين. في انتخابات عام 2016 حقّق أورتيغا أفضل نتائجه، إذ حصل على 72.5% من الأصوات، وباشر بإقصاء جميع منافسيه من مواقع النفوذ، والسلطة وتصفية معارضيه أو زجّهم في السجن أو دفع الكثير منهم إلى المنفى. أثار هذا النهج موجات متتالية من الاحتجاجات الشعبية في جميع أنحاء البلاد، واجهها النظام بقمع وحشي قدّرت منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان أنه أسفر عن مقتل ما لا يقلّ عن 550 شخصاً في عام 2018، فضلاً عن آلاف المفقودين الذين لا يعرف شيئاً عن مصيرهم إلى اليوم. ومع اتّساع دائرة الاحتجاجات والإدانات الإقليمية والدولية لممارسات النظام، اتّسعت دائرة القمع لتشمل وسائل الإعلام المناهضة لأورتيغا واعتقال خصومه السياسيين وتعذيبهم في السجون.

- الرفاق... الضحايا

ومن بين الشخصيات البارزة التي انشقّت عن أورتيغا بسبب ممارساته القمعية، رفيق دربه الثوري الأوّل المفكّر والكاتب المعروف سرخيو راميريز الذي اختار طريق المنفى إلى إسبانيا، حيث كتب يقول: «إن الرجل الذي ناضل سنوات بكل قواه من أجل إسقاط الطاغية الذي كان يجسّد الاستبداد... الذي كان يهيمن على نيكاراغوا منذ عام 1937 أصبح اليوم نسخة مشوّهة عنه. إن دانييل أورتيغا الذي قاد حركة ناصعة ونقيّة لتحرير بلاده من الظلم، يغرق اليوم في وحل التجربة التي تولّدها النظرة إلى العالم من موقع السلطة فحسب، وليس من موقع المعارضة».

- ترمب ونيكاراغوا

في نوفمبر 2018 وقّع الرئيس الأميركي –يومذاك- دونالد ترمب أمراً تنفيذيّاً يعلن نيكاراغوا «تهديداً استثنائياً وغير مألوف للأمن القومي الأميركي». ثمّ أقر قانوناً يقيّد الاستثمارات الأميركية في نيكاراغوا وحصولها على القروض من المؤسسات المالية الدولية. وفي موازاة ذلك أعلنت الولايات المتحدة، إلى جانب عدد من البلدان التي كانت تدعم أحزاب المعارضة في نيكاراغوا، مجموعة من العقوبات الاقتصادية والسياسية ضد سلطتها، وأمهلت حكومة أورتيغا حتى منتصف عام 2019 للتوصل إلى اتفاق مع المعارضة والإفراج عن المعتقلين السياسيين. ولكن بعدما أطلق النظام سراح العشرات من المعارضين المعتقلين، أبقت الولايات المتحدة وكندا العقوبات التي كانت قد فرضتها على نيكاراغوا، بسبب رفض أورتيغا تقديم موعد الانتخابات العامة كما كانت تطالب الأحزاب المعارضة. على أثر مهزلة هذه الانتخابات الأخيرة التي «تنافس» فيها أورتيغا مع سبعة مرشحين اختارهم بنفسه بعدما زجّ بجميع المرشّحين المعارضين في السجن، وبعد ردود الفعل الشديدة التي صدرت عن الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي، لم يعد أمام أورتيغا سوى الهروب إلى الأمام في وجه الحصار الذي يضيق حول نظامه. وللعلم، بين الواقفين ضده اليوم عدد من مناصريه وحلفائه الذين استمرُّوا إلى جانبه حتى المرحلة الأخيرة. ومن بين هؤلاء شقيقه الأكبر أومبرتو الذي كان أول قائد للجيش بعد انتصار الثورة، والذي دعا من منفاه في كوستاريكا إلى «إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتصويب مسار الحكم قبل فوات الأوان». هذا، وتفيد التقارير الدبلوماسية الواردة من نيكاراغوا بأن دانييل أورتيغا «يعيش حالة انفصال شبه تام عن واقع البلاد، ولا يقْدم على أي خطوة إلّا بتوجيه من زوجته روزاريو والدائرة الضيّقة المحيطة بها، والتي تسيطر عليها شخصيات إنجيلية متطرفة تربطها مصالح مالية واقتصادية نَمَت وتشعّبت في السنوات الأخيرة، وباتت تشكّل المركز الفعلي للقرار في نيكاراغوا». وبالتالي، يتوقع مراقبون أن تشهد نيكاراغوا خلال المرحلة المقبلة موجة من الاضطرابات والاحتجاجات الشعبية الناجمة عن تدهور الوضع المعيشي والاجتماعي وانسداد الأفق في وجه الحلول السياسية. وتخشى أوساط دبلوماسية من حملات اعتقال وقمع جديدة قد تدفع البلاد إلى دوّامة من المواجهات العنيفة، لا سيما أن نظام أورتيغا يُحكم سيطرته شبه الكاملة على الأجهزة الأمنية والجيش و«لجان الدفاع الشعبية» التي شكّلها على غرار لجان الدفاع عن الثورة في كوبا وفنزويلا، والتي سبق أن أطلق يدها لقمع المظاهرات والاحتجاجات الشعبية والطلابية.

حكاية نيكاراغوا... وإرثها السانديني والسوموزي

مدريد: «الشرق الأوسط»... نيكاراغوا هي الدولة الأكبر مساحة في أميركا الوسطى. وقعت تحت سيطرة التاج الإسباني مطلع القرن السادس عشر حتى نهاية العقد الثاني من القرن التاسع عشر قبل انتقالها إلى إمبراطورية المكسيك الأولى في عام 1821، ومن بعدها إلى جمهورية أميركا الوسطى الاتحادية لتنال استقلالها في عام 1838 تحت اسم دولة نيكاراغوا، ثم جمهورية نيكاراغوا في عام 1854. تتميّز نيكاراغوا بطبيعة بركانية ومناخ مداري يجعل من أرضها خصبة لمحاصيل زراعية كثيرة، وفيها مجموعة من البحيرات بينها «بحيرة نيكاراغوا» الأكبر في أميركا اللاتينية. شهدت نيكاراغوا اضطرابات سياسية عنيفة مطلع النصف الثاني من القرن التاسع عشر حيث كانت همزة الوصل ونقطة العبور بين المحيطين الأطلسي والهادئ، تستخدمها القوافل التجارية ومجموعات المهاجرين نحو كاليفورنيا في الولايات المتحدة سعياً وراء الذهب، ما جعل منها الموقع الاستراتيجي الأول في أميركا الوسطى. لكن مع وصول المحافظين إلى الحكم في عام 1858 دخلت البلاد مرحلة من الاستقرار السياسي والازدهار الاقتصادي والثقافي والاجتماعي، جعلت منها الدولة الأكثر استقراراً وازدهاراً في أميركا الوسطى، وإحدى أهم المراكز الاقتصادية في القارة الأميركية. هذا ما جعلها جاذباً دفع إليها بموجات من المهاجرين الأوروبيين، خصوصاً من ألمانيا وإيطاليا، ما أدى بدوره إلى زيادة ازدهارها في الوقت الذي كانت الدول المجاورة مثل هندوراس والسلفادور وغواتيمالا وكوستاريكا تشهد صراعات مسلّحة وانقلابات عسكرية متتالية. تشكّل صادرات البُنّ عماد الاقتصاد في نيكاراغوا بنسبة 65%، تليها المعادن الثمينة 14%، وزراعة التبغ الذي يعد من أجود الأنواع في العالم. تميّزت العقود الثلاثة الأولى من القرن الماضي في نيكاراغوا باضطرابات سياسية متواصلة وتدخلات عسكرية أميركية متكررة برزت في مواجهتها شخصية البطل القومي الجنرال أوغوستو ساندينو الذي خرج من صفوف الفلاحين ليقود ثورة ضد الاحتلال الأميركي لبلاده، انتهت بتوقيعه معاهدة سلام حلّ بموجبها جيشه الثوري قبل أن يصدر الحكم بإعدامه وينفَّذ في 21 فبراير (شباط) 1934. منذ ذلك التاريخ وحتى عام 1979 تعاقب على الحكم في نيكاراغوا عدد من الطغاة الذين كانوا ينتمون جميعاً إلى أسرة سوموزا، في الوقت الذي كانت البلاد تشهد ازدهاراً اقتصادياً بفضل الاستثمارات الأميركية في قطاعي الزراعة والمعادن. وفي عام 1972 تعرّضت العاصمة ماناغوا لزلزال مدمّر أوقع ما يزيد على 10 آلاف ضحيّة، أعقبته مرحلة من الاضطرابات السياسية والاجتماعية بسبب الفساد الحكومي في إدارة المساعدات الدولية. لم تدم طويلاً المواجهة المسلّحة بين نظام سوموزا وثوار «الجبهة الساندينية»، لكنها أوقعت عدداً كبيراً من الخسائر البشرية بين المدنيين، خصوصاً بسبب الغارات الجوية العشوائية التي كان الجيش يشنّها ضد المدن والقرى، إلى أن تمكّن «الشباب» الذين كانوا يشكّلون طلائع القوات الثورية من دخول العاصمة ماناغوا في 19 يوليو 1979 بعد أن غادرها سوموزا مع عائلته. وفي عام 1981 كان الجيش السانديني، مدعوماً بالخبراء الكوبيين والسوفيات، قد تحوّل إلى أقوى جيش في تاريخ أميركا الوسطى. استمرّت سيطرة الجبهة الساندينية على السلطة في نيكاراغوا حتى عام 1990 عندما انهزم أورتيغا في الانتخابات أمام مرشّحة المعارضة فيوليتا تشامورو، ولم يتمكّن الساندنيون من العودة إلى الحكم حتى عام 2006 عندما فاز أورتيغا في الانتخابات الرئاسية، ثم في الانتخابات الاشتراعية أواخر عام 2008. تميّزت الولايات الثلاث المنصرمة لأورتيغا بتراجع ملحوظ في الأداء الاقتصادي واضطرابات شعبية وطلابية واسعة قمعتها الأجهزة الأمنية بوحشية استدعت إدانات دولية وإقليمية واسعة وعقوبات على النظام فرضها شركاؤه التجاريون الأساسيون مثل الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي. وإزاء هذا المشهد أُجريت الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي كان أورتيغا قد ضمن نتيجتها بعد إبعاده جميع منافسيه أو الزج بهم في السجون، لكنه ضمن أيضاً المزيد من الاستنكار الدولي والعقوبات الاقتصادية، ما ينذر بمرحلة مفتوحة على جميع الاحتمالات.

النفوذ الايراني في أفغانستان.. الآثار المترتبة على انسحاب الولايات المتحدة..

 الأربعاء 1 كانون الأول 2021 - 5:50 م

النفوذ الايراني في أفغانستان.. الآثار المترتبة على انسحاب الولايات المتحدة.. https://www.rand.org… تتمة »

عدد الزيارات: 78,586,375

عدد الزوار: 2,003,395

المتواجدون الآن: 46