ثقافة التعايش والسلام تجمع شباب الشرق والغرب..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 تموز 2018 - 6:41 ص    التعليقات 0

        

ثقافة التعايش والسلام تجمع شباب الشرق والغرب..

قدموا أطروحات عن «المواطنة ونبذ العنف» برعاية الأزهر و«كانتربري»..

الشرق الاوسط..القاهرة: وليد عبد الرحمن... نقاشات وأطروحات الشباب من الشرق والغرب بمقر أسقفية كانتربري في لندن، كانت محل أنظار العالم، واستمع إليها القادة الدينيون باهتمام، لتقوم المؤسسات الدينية بعد ذلك بتبنيها ودعمها ومناقشة آليات توظيفها، ووضع خطط عملية لتنفيذها وتعميم فوائدها في الشرق والغرب. فعلى مدار 10 أيام تحاور 25 شاباً من أوروبا اختارتهم كانتربري، و25 شاباً من العالم العربي اختارهم الأزهر من عدة دول عربية، حول مفاهيم التعايش السلمي والمواطنة ونبذ العنف، والاندماج بين أتباع الديانات والثقافات المختلفة. بينما قدم الشباب المشاركون نماذج لمشاريع وأفكار تنموية يمكن أن تساعد في خلق بيئة يسودها التسامح والتعايش مستقبلاً. هدف الشباب في لقاءاتهم بـ«منتدى شباب صناع السلام» خلال الفترة من 8 حتى 18 يوليو (تموز) الجاري إلى بناء فريق عالمي منهم الساعي للسلام، وذلك للمشاركة في مبادرات وفعاليات دعمها الأزهر ومجلس حكماء المسلمين بالتعاون مع أسقفية كانتربري... وجاء عقد المنتدى في إطار جولات الحوار بين الشرق والغرب، التي أطلق مبادرتها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر قبل عدة سنوات، بهدف مد جسور الحوار والتعاون بين الشرق والغرب، حيث تم الاتفاق خلال جولة الحوار السابقة بين الأزهر وأسقفية كانتربري، على تولي نخبة من الشباب، أصحاب المبادرات الخلاقة، قيادة جولة المنتدى كمحاولة لتنسيق الجهود وتوحيد الرؤى تجاه القضايا المعاصرة كـ«المواطنة والسلام ومواجهة الفكر المتطرف».
- عناوين للتعايش
ركز برنامج المحاضرات وورش العمل للشباب، التي عقدت في قصر لامبث مقر أسقفية كانتربري، وفي كلية تشرشل بجامعة كامبريدج البريطانية، على خطوات إعداد وصناعة القادة، وكيفية صناعة شبكة مجتمعية قائمة على التأثير والتفاعل بهدف إيجاد كتلة نشطة من الشباب القيادي الواعي، القادر على إحداث التغيير وصناعة المستقبل وبناء السلام، وأوجه التشابه بين النصوص الدينية في ما يتعلق بإدارة الصراعات... ودار تساؤل حول «كيف نحل المشكلات التي لا حل لها؟». واستعرض المشاركون الآليات المختلفة لحل المشكلات الصعبة بجميع أنواعها، سواء كانت مشكلات شخصية أو دينية أو مجتمعية أو عالمية. وشدد الجميع على ضرورة الاستفادة من تعاليم الأديان المختلفة التي دعت إلى السلم والسلام والمحبة والتسامح ونبذ الفرقة والصراعات. ودار تساؤل آخر حول «ماذا عن الصراع؟»، تطرق فيه المشاركون بالمنتدى إلى الحديث عن أنواع الصراعات وأسبابها المختلفة وبعض النماذج العالمية للصراعات التي نشأت في العالم، وذلك لتعظيم الاستفادة من هذه التجارب في إدارة الصراعات، ومعرفة دور القيادات العالمية في إنهاء الصراعات. فضلاً عن محاضرات عن «قراءة في النصوص الدينية»، و«كيف نُسامح؟»، و«العدالة التصالحية»، و«مقدمة في دراسة النص الديني»، و«مَن نحن؟ وكيف نرى أنفسنا؟»، و«الوساطة»... وتم طرح العديد من الأسئلة حول مساهمة الأديان والعقائد في صناعة السلام، وكيفية تأثر بعض النزاعات بالمعتقدات الدينية والسياسية للأطراف المنخرطة فيها. وتم استعراض تجربة مشروع توأمة المسجد والكنيسة، وهو مشروع مبنيّ على الصداقة بين مجموعة من المسيحيين والمسلمين، ويُظهر كيف يمكن للإيمان أن يصبح عاملاً محفزاً للعلاقات الجيدة مع الآخر. على هامش المنتدى عقد شيخ الأزهر، والدكتور جاستن ويلبي كبير أساقفة كانتربري، حواراً مفتوحاً مع الشباب. وشدد شيخ الأزهر على أن «الدين واحد، وإنْ اختلفت الرسالات، فكل الأنبياء حملوا نفس الدين، مع اختلاف التشريعات، فنحن كمسلمين نؤمن بمحمد وعيسى وموسى، ولا يكتمل إيماننا إلا بذلك». ناصحاً الشباب بتجنب الحوار في العقائد، مؤكداً أنه «لا تحاور في الدين والعقيدة وإنما الحوار في المشتركات والقيم الإنسانية مثل التسامح والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وليس القوة أو العنف».
- ضحايا الإرهاب
قال شيخ الأزهر إن «عالمنا العربي والإسلامي لم يكد ينعم طويلاً بحياة الأمن والسلام التي تحياها بقية شعوب العالم في الشرق والغرب، حتى فقدنا السلام من جديد، ودخلنا في ما يسمى (حرب الإرهاب)، وهي نوع من الحروب جديد لا يعرف الحدود؛ وله قدرة على أن يحمل الموت والدمار إلى ضحاياه من الأطفال والنساء والشباب والشيوخ في المنازل والشوارع والمتاجر والمدارس والمسارح والنوادي والتجمعات، حتى المصلين والمصليات في المساجد والكنائس ودور العبادات تعقبتهم عمليات هذا الإرهاب الجديد، وأغرقتهم مع أطفالهم في دمائهم وهم يصلون... ومع هذا الرعب الجديد لم يعد أي آدمي في أي مكان على ظهر الأرض في الشرق كما في الغرب آمناً على نفسه ولا على أسرته». لافتاً إلى أنه يتحتم القول بأن الإرهاب لا يعبر بالضرورة عن الدين الذي يقتل الناس تحت لافتته؛ بل الإرهاب هو الذي يخطف الأديان بعدما يقوم بعملية تدليس وتزوير وخيانة في تأويل نصوصها وتفسير معانيها، لينفذ بها جرائم حرّمتها الأديان والكتب المقدسة، التي يلوحون بها بإحدى اليدين بينما يعبثون بنصوصها باليد الأخرى. وقال الدكتور أحمد الطيب خلال جلسات المنتدى: «في اعتقادي أن أولى الخطوات الصحيحة هو التقاء الغرب والشرق على مصلحة واحدة إنسانية مشتركة، ووسيلته المثلى هو الحوار الذي يصحح أولاً صورة الغرب والحضارة الغربية في مرآة العرب والمسلمين، ويصحح صورة العرب والمسلمين في مرآة الغرب، لتنفتح بعد ذلك أبواب التعارف والتسامح والبحث عن مواطِن الاشتراك والاتفاق -وما أكثرها بين الأديان والعقائد والمذاهب- ولا أشك أنكم (أي الشباب) أقدر من يحمل هذه الشعلة ويبدأ المشوار على هذا الطريق الطويل».
- حوار مباشر
من جانبه، قال كبير أساقفة كانتربري، إن «الحوار بين الأزهر والكنيسة الإنجليكانية انطلق في عام 2002، أي بعد تفجيرات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001 في الولايات المتحدة بعدة أشهر، وقبل نحو عام من احتلال العراق، فيما كانت الانتفاضة مشتعلة في الأراضي الفلسطينية، ولذا فإن الحوار جاء في وقت كانت الأوضاع والتحديات في الشرق الأوسط صعبة». موضحاً أن «التحديات الآن ليست بأقل صعوبة مما كانت عليه في الماضي، خصوصاً في ما يتعلق بدور وقدرة القيادات الدينية على التأثير في الجماهير، وكيفية مشاركتها في صنع السلام وبناء عالم جديد، وذلك من خلال التركيز على ما تتضمنه الكتب المقدسة من قيم وتعاليم تحض على السلام والتعايش وقبول الآخر». حضر جلسات المنتدى عدد كبير الشخصيات المصرية والعربية والغربية، وقالت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن «الحوار المباشر مع الشباب كان له تأثير إيجابي كبير عليهم بما نراه من تعايش بين أتباع الأديان المختلفة... فأصبحنا نرى الفتيات والشباب يتشاركون الأحاديث الإيجابية والخلاقة، التي تنعكس على تعزيز التفاهم المشترك وتقريب وجهات النظر». وأكد المستشار محمد عبد السلام، مستشار شيخ الأزهر، أن «منتدى شباب صناع السلام» بعث برسالة سلام من شيخ الأزهر إلى العالم أجمع مفادها «أننا إذا أردنا أن نصنع سلاماً حقيقياً ترتقي به مجتمعاتنا... فعلينا بالشباب فهم قادة المستقبل وأمل الغد»، مضيفاً: «حين التقيت هؤلاء الشباب شعرت بالأمل والتفاؤل والثقة... شباب العالم يصنعون السلام برعاية الأزهر و(حكماء المسلمين) وكنيسة كانتربري».
- العيش المشترك
في غضون ذلك، ركزت إحدى المناقشات على قضايا «التعايش السلمي والعيش المشترك». جاء ذلك في الوقت الذي أدى فيه الطلاب شعائر صلاة الجمعة الماضية، وألقى الخطبة أحد أبناء الأزهر، فيما تولى طالب أزهري آخر ترجمتها للغة الإنجليزية... وحضر الخطبة طلاب غير مسلمين، ليتعرفوا على الشعائر الدينية لدى المسلمين، حيث دار موضوع الخطبة حول محورية «قيم السلام والتعايش في الإسلام، وموقف الإسلام من حقوق الإنسان والتعايش مع غير المسلمين». وأوفد شيخ الأزهر، مستشاره محمد عبد السلام إلى مقر انعقاد المنتدى في كلية تشرشل بجامعة كامبريدج البريطانية، رافقته خلالها سارة سيندر مستشارة كبير أساقفة كانتربري... وخلال المحاضرات استعرض المشاركون نصوصاً من القرآن الكريم والإنجيل، تحض على التعايش السلمي والعيش المشترك، ودار حوار حول كيفية تطبيقها على أرض الواقع في ظل الصراعات التي تنتشر في العالم بسبب التفسيرات الخاطئة للنصوص، أو إهمال نصوص أخرى تدعو للسلام والتعايش السلمي بين أتباع الأديان. وركزت محاضرة أخرى بعنوان «كيف يتشابك الدين مع بيئتنا؟»، على دور الدين في السياق المحلي، وفي حياتنا اليومية، وكيفية استغلال هذا التأثير إيجابياً لنشر السلام والمودة، وخلق التعايش والاندماج الإيجابي بين الجميع، بدلاً من العزلة والصراع. في ذات السياق، أبدى عدد من المشاركين من الشباب المصري في جلسات المنتدى سعادتهم بالحوار بين الشرق والغرب. وأشادت جهاد عامر، عضو مجلس النواب المصري (البرلمان)، بدور «منتدى شباب صناع السلام» في تعميق مفهوم الحوار والتعارف والتسامح، مشيرة إلى أن مشاركة الشباب المتنوع الثقافات والحضارات في المنتدى شكلت عاملاً مهماً في نجاحه. موضحة أن المنتدى مثّل خطوة ينبغي أن تستكمل في دول أخرى في المستقبل القريب، لأنها تعمّق لمفاهيم متعددة، تبتغي التنمية والسلام والأمان للإنسانية جمعاء. وقال الداعية مصطفى حسني، أحد المشاركين في المنتدى، إن «المنتدى غرس في الشباب فكرة أن الأديان لديها مشتركات كبيرة جداً، وأن البشرية يجب أن يسود بينها الحب حتى لو اختلفت في العقيدة، كما يعد المنتدى تنفيذاً للتعارف الذي أمر به الله عز وجل».

 

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,525,516

عدد الزوار: 348,184

المتواجدون الآن: 0