«الانغماسيون»... بقايا «داعش» في العراق.. و700 عنصر يستقرون في مضافات ويتنقلون شمال شرقي سوريا..

تاريخ الإضافة الخميس 5 تموز 2018 - 7:40 ص    التعليقات 0

        

«الانغماسيون»... بقايا «داعش» في العراق.. و700 عنصر يستقرون في مضافات ويتنقلون شمال شرقي سوريا..

الشرق الاوسط...بغداد: حمزة مصطفى... في التاسع من ديسمبر (كانون الأول) 2017، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الانتصار العسكري على تنظيم «داعش» بعد 3 سنوات على إعلان زعيم هذا التنظيم أبو بكر البغدادي ما سماه «الدولة الإسلامية» واحتلال التنظيم مدينة الموصل ثاني كبرى مدن العراق في التاسع من يونيو (حزيران) عام 2014. جاء إعلان العبادي عن نهاية «داعش» في العراق بعد عودة آخر المدن والبلدات التي كان يحتلها هذا التنظيم المتشدد إلى حضن الوطن بعد قتال مرير شارك فيه تحالف دولي من نحو 60 دولة كانت المؤسسة الأمنية العراقية رأس الحربة فيه. في «خطاب النصر»، بدا العبادي واثقاً مما يقول حين أعلن أمام العالم أجمع أن «المقاتلين العراقيين وصلوا إلى آخر معاقل (داعش) وطهّروها ورفعوا عَلم العراق فوق مناطق غربيّ الأنبار التي كانت آخر أرض عراقية مغتصبة... وأن عَلم العراق يرفرف اليوم عالياً فوق جميع الأراضي العراقية وعلى أبعد نقطة حدودية».
وأعلنت الحكومة العراقية وقتها أن القوات المسلحة العراقية أمّنت الصحراء الغربية والحدود العراقية - السورية بالكامل بما يشكل نهاية الحرب على إرهابيي «داعش» الذين تم دحرهم تماماً وطردهم من العراق. هذا كله، كان أواخر العام الماضي حين بدا أن العراق قد طوى صفحة «داعش» وانتقل إلى مرحلة جديدة مما اصطُلح على تسميته «المصالحة الوطنية» أو «المجتمعية». بعد سنة تقريباً، برز ما يمكن التوقف عنده. قوات إسرائيلية قصفت مقراً لقوات «الحشد الشعبي» قرب البوكمال على الحدود العراقية - السورية التي كان يفترض طبقاً لخطاب العبادي العام الماضي أن تكون مؤمَّنة من قِبل القوات العراقية التي وصلت إلى آخر نقطة. الضربة أدت إلى مقتل 22 عنصراً وأثارت جدلاً وخلافاً قوياً بين قيادة العمليات المشتركة وبين قيادة «الحشد الشعبي» رغم أن كلا الطرفين يُفترض أنهما يتوليان حماية الحدود من تنظيم «داعش». بالتزامن مع ذلك قام تنظيم «داعش» وفي مكان يبعد مئات الكيلومترات عن الحدود العراقية - السورية لكنه لا يبعد أكثر من 100 كلم أو أقل عن العاصمة بغداد قبل أقل من أسبوعين باختطاف 8 مواطنين من محافظتي الأنبار وكربلاء. وبعد 5 أيام من البحث والتقصي عثرت القوات الأمنية على جثثهم. بين حادثتي القصف لقوات «الحشد» على الحدود واختطاف المواطنين الثمانية كان تنظيم «داعش» قد شكّل تهديداً جدياً في العديد من المرات عبر قيامه بالعديد من العمليات العسكرية بدءاً من الحويجة حيث نصب كميناً أوائل هذا العام أدى إلى مقتل 27 عنصراً أمنياً، اضافة إلى نصب العديد من حواجز التفتيش الوهمية سواء على طريق بغداد - كركوك أو في محافظات الأنبار وديالى وصلاح الدين، وانتهاءً بالعملية التي قام بها قبل نحو شهرين في منطقة التاجي التي لا تبعد أكثر من 30 كم عن بغداد حين هاجم إحدى القرى مما أدى إلى مقتل وجرح العشرات. أثيل النجيفي، الذي كان آخر محافظ لنينوى عشية احتلالها من قبل تنظيم «داعش» عام 2014، وفي سياق تفسيره لظاهرة «داعش» التي أخذت تمثل قلقاً من جديد في العراق، يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «المعلومات الاستخبارية تشير إلى وجود ما يقارب 700 مقاتل من (داعش) مستنفَرين للقتال داخل الأراضي العراقية في محافظتي نينوى وصلاح الدين فقط، ويعيشون بصورة مستقرة في (مضافات) موزعة داخل حدود هاتين المحافظتين ويقومون بأنشطة إرهابية بالتواصل مع قواتهم من داخل سوريا». ويضيف النجيفي: «هناك عدد آخر من الخلايا النائمة داخل المدن». ويرى النجيفي أن تنظيم «داعش»، ومثلما هو معلوم، يعيش على الأزمات، وينتعش في ظلالها، وهو بانتظار تنامي أي نوع من الصراع داخل العراق سواء كان هذا الصراع إدارياً أم مذهبياً أم صراعاً قومياً أو سياسياً أو دولياً، حيث لا يهمه نوع الصراع ولا أهدافه بل المهم أن يجد لنفسه بيئة تمكِّنه من العمل. وبالنسبة إلى قيادات «داعش»، يقول الشيخ نايف الشمري، أحد مشايخ قبيلة شمر، إن «عناصر (داعش) يوجدون حالياً في منطقة الجزيرة الواقعة بين محافظات صلاح الدين والأنبار ونينوى ويتنقلون بعجلات بيك أب»، مشيراً إلى أنهم «قاموا قبل فترة بخطف 30 من رعاة الأغنام». وطبقاً لرواية أحد الناجين يقول الشيخ الشمري: إن «الدواعش نقلونا مسافة تقدر بـ200 كلم في منطقة نائية جداً تسمى سحول راوة، حيث يتنقل الدواعش بين سوريا والعراق، وعندما تُشن عمليات في الأراضي العراقية يتجهون إلى الجانب السوري، وعندما يزداد الضغط عليهم من الجانب السوري يدخلون الأراضي العراقية، وهكذا».
أجيال وتسميات
إلى ذلك، دخل الخطاب السياسي المتداول بشأن «داعش» مصطلحان أثارا ولا يزالان يثيران جدلاً سياسياً: «الانغماسيون»، وهم الجيل الرابع من أجيال «داعش»، وأهل «الرايات البيض» الذي شاع استخدامه بعد إعلان الهزيمة العسكرية لهذا التنظيم. ورغم اختلاف الروايات بشأن هذا التنظيم وذلك لجهة نسبته مرة إلى «داعش» ومرة إلى الأكراد فإن أستاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين الدكتور عبد الحكيم خسرو، يقول لـ«الشرق الأوسط»: إن «(الرايات البيض) تنظيم من بقايا البعثيين وأنصار الإسلام والحركة النقشبندية وغالبية من كان معهم من الكرد، وطبقاً للمعلومات التي بحوزتنا، قُتلوا، ومن بقي منهم عدد قليل جداً لا أهمية له في الوزن التنظيمي لهم». لكن الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية هشام الهاشمي، فيرى في مقابل ذلك أن «(الرايات البيض) جماعة قومية كردية مسلحة متمردة على أحداث 16 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 بعد سيطرة الحكومة الاتحادية على كركوك والمناطق المتنازع عليها، وهي ردة فعل انتقامية بالضد من الحشد التركماني بالدرجة الأساس، لذلك تركز عملها في البداية باتجاه طوزخورماتو ذات الغالبية التركمانية». ويضيف الهاشمي أن «هؤلاء لا يطلقون على أنفسهم (أهل الرايات البيض)، بل (المقاومة الكردية المسلحة لتحرير كركوك) كما أنهم لا شأن لهم بالآيديولوجيات الدينية، وبالتالي هم ليسوا (قاعدة) أو (داعش) أو بعثيين أو سلفيين». ويوضح الهاشمي: «ما زالت شبكة التسلل لعصابات (داعش) الإرهابية قائمة من شرق حوض دجلة وحوض حمرين وتلالها ومن العظيم وجبل خانوكة ومكحول والبادية، وهي منطقة واسعة من الثرثار إلى جنوب صحراء الحضر والبعاج وصولاً إلى القائم، بالإضافة إلى أودية جنوب حوض الفرات والقذف وحوران والأبيض». ويبين أن «الإرهابيين الفارين من المعارك فرّوا إلى هذه المناطق وعددهم نحو 800، ما قد يجعلونها قواعد لانطلاقهم للتعرض أو السيارات المفخخة».
«الانغماسيون»... الجيل الرابع
في معارك تحرير صلاح الدين التي خاضها الجيش العراقي ضد تنظيم «داعش» عام 2015، زج هذا التنظيم الإرهابي ولأول مرة بما بات يسمى في ما بعد «الجيل الرابع» من الانتحاريين أو «الانغماسيين»، وهم في أبسط تعريف لهم الذين إذا ذهبوا وتمنطقوا بالحزام الناسف لن يعودوا. وهم بذلك يختلفون عن باقي الأجيال الأخرى من الانتحاريين ممن يحملون أحزمة ناسفة ويتحركون بها إلى أهدافهم سواء كانوا راجلين أو راكبي السيارات التي تنفجر بهم طبقاً للأهداف التي يحددها التنظيم لهم. وطبقاً للوقائع والحيثيات التي رافقت مسيرة «داعش» في العراق منذ احتلاله الموصل وكل محافظة نينوى في العاشر من يونيو عام 2014، ومن ثم تمدده نحو محافظات صلاح الدين وديالى والأنبار واقترابه من العاصمة بغداد (على بعد 40 كم)، بالإضافة إلى تحقيقه أخطر خرق باتجاه محافظة كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) التي تضم مرقدَي الإمامين الحسين وأخيه العباس من خلال سيطرته على ناحية جرف الصخر (60 كم جنوب بغداد) ونحو (40 كم شمال كربلاء)... طبقاً لذلك كله فإن التنظيم، لا سيما بعد إعلانه «الخلافة»، عمل على تطوير أدواته وأدائه معاً. أما أدواته فقد تمثلت في نوعية المواد التي يستخدمها في عمليات التفجير والتفخيخ للأماكن والمنازل، بالإضافة إلى الأسلحة التي كان قد غنمها في أثناء هزيمة الجيش العراقي في معركة الموصل (استسلام نحو أربع فرق عسكرية بكامل أسلحتها الثقيلة)، تضاف إلى ذلك الأموال التي بات يتحصل عليها من سيطرته على مئات آبار النفط في العراق وقبلها في سوريا والتي جعلته يضمن موارد مالية هائلة شهرياً من خلال بيع النفط بالسوق السوداء (سعر البرميل لدى «داعش» 25 دولاراً في وقت كانت فيه أسعار النفط العالمية لا تزال في حدود 90 دولاراً). العضو السابق في لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي محمد الكربولي، يقول لـ«الشرق الأوسط»: إن «الانغماسيين يمثلون حروب الجيل الرابع من الإرهاب وهي حرب نفسية بامتياز، حيث يلعب فيها الإعلام الدور الأكبر والأخطر»، مشيراً إلى أن «الإعلام هو أحد الأسلحة الرئيسية في الجيل الرابع، حيث يدعم أحداث الفوضى الاستباقية وتوجيه الأنظار وصناعة الخبر وتضخيم الأحداث وزعزعة الاستقرار والتحريض على الفتنة بين طبقات الشعب الواحد وإثارة المذهبية والعقائدية بحيث يسهل تمزيق الوطن الواحد وإفشال الدولة في النهاية». ويضيف الكربولي أن «تزايد العمليات الانتحارية تنوعاً بطرق وأساليب مختلفة، ومنها الانغماسيون، يؤكد من جديد الحاجة إلى مقاربة صحيحة لمحاربة الإرهاب لكن ليس بالطرق التقليدية التي عفا عليها الزمن بل الحاجة باتت ماسّة إلى العمل على تجفيف منابع الإرهاب من خلال إحكام سيطرة الدولة على المنافذ الحدودية حيث يتدفق الإرهابيون، والعمل على استيعاب أبناء المناطق التي يحاول الإرهاب استخدامها للتمدد، مستفيداً من الأخطاء التي تمارسها السلطات هناك سواء كانت أمنية أم عسكرية، بالإضافة إلى تغيير النظرة إلى أبناء تلك المناطق ومحاولة استيعابهم وزجّهم في مختلف ميادين العمل والحياة».

Philippines: Addressing Islamist Militancy after the Battle for Marawi

 الأربعاء 18 تموز 2018 - 7:57 ص

Philippines: Addressing Islamist Militancy after the Battle for Marawi   https://www.crisisgro… تتمة »

عدد الزيارات: 11,856,312

عدد الزوار: 329,438

المتواجدون الآن: 10