​تركيا: الانضمام إلى «بريكس» لا يعني تغيير محاور سياستنا..

تاريخ الإضافة الأربعاء 26 حزيران 2024 - 7:33 ص    عدد الزيارات 328    التعليقات 0

        

تركيا: الانضمام إلى «بريكس» لا يعني تغيير محاور سياستنا..

فيدان انتقد عدم التزام بعض دول «الناتو» بروح التحالف

الشرق الاوسط..أنقرة: سعيد عبد الرازق.. أكدت تركيا أن محاولتها الانضمام إلى مجموعة «بريكس» لا يتعلق بمسألة تغيير محاور سياستها الخارجية. وانتقدت في الوقت ذاته عدم التزام دول حليفة في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بروح التحالف. وقال وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، إن أنقرة تحرص على تحقيق التوازن في سياستها الخارجية، وإنها استغرقت وقتاً طويلاً جداً حتى أزالت الحديث عن المحاور من أجندتها. وأضاف فيدان، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التشيكي، يان لبافسكي، عقب مباحثاتهما في أنقرة، الثلاثاء، أن تركيا لديها كثير من القضايا مع الاتحاد الأوروبي التي يتعين مناقشتها والتعاون فيها، ومنها قضية الهجرة غير الشرعية. في الوقت ذاته، أكد فيدان، خلال مقابلة تلفزيونية ليل الاثنين - الثلاثاء، أن تركيا تحاول الحفاظ على علاقات جيدة مع الدول الأعضاء في مجموعة «بريكس»، قائلاً: «لقد مر وقت طويل منذ أن أزلنا قضية مثل تحول المحور من جدول أعمالنا، نحن نبحث عن مصالحنا ومبادئنا ومواقفنا. ومن المهم أيضاً أن يلتزم محاورونا بالتحالفات التي ننتمي إليها». وأضاف: «نحن على وشك متابعة المنصات الاقتصادية البديلة عن كثب، ما يجعل (بريكس) مختلفة هو وجود روسيا والصين فيها، وهي منصة للأغراض الاقتصادية، مبنية على القواعد وليس لها هيكل، وتختلف عن الاتحاد الأوروبي في كونه يضم جميع الحضارات والأجناس». وتابع: «إذا أمكن أن تصبح (بريكس) أكثر مؤسسية إلى حد ما، فإنها ستحقق فوائد كبيرة. الدولتان اللتان تتمتعان بأعلى حجم للتجارة الخارجية، الصين وروسيا، عضوتان في (البريكس)، ومن أجل تنفيذ مسار السياسة الخارجية لبلادنا بشكل أكثر سلامة، نحتاج إلى النظر إليها ضمن هذا الإطار». وأوضح فيدان أن «بريكس» ليست مكاناً يتم فيه إنشاء اتحاد جمركي أو تطبيق عملة مشتركة أو اتفاقات تجارة حرة، بل يعملون على نظام منح الائتمان، ويتاجرون فيما بينهم بالعملة المحلية، وهذه هي القضية نحن طرف فيها أيضاً، وهناك جهود لإلغاء التجارة بالدولار. وقال فيدان: «لدينا عضوية في كل من منظمات الاتحاد الأوروبي ومنظمات التعاون الاقتصادي الأخرى، ومن الممكن أن نتقدم بطلب للحصول على مزيد من العضوية في المنتدى الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادي، يجب أن ينظر إلى المنصات على أنها مكملة لبعضها بعضاً، وليست بدائل».

مباحثات إردوغان وبوتين

ولفت فيدان إلى أنه من المتوقع أن يجري الرئيس رجب طيب إردوغان محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة «منظمة شنغهاي للتعاون»، التي تعقد في أستانا يومي 3 و4 يوليو (تموز) المقبل، وسيشمل جدول الأعمال كثيراً من القضايا الثنائية والإقليمية، وفي مقدمتها الحرب بين روسيا وأوكرانيا. ومن المقرر، وفق مصادر تركية أن يبحث إردوغان وبوتين قضايا التعاون الثنائية، ولا سيما إنشاء مركز للغاز الروسي في تركيا، والحرب في أوكرانيا، وحرب غزة، والوضع في شمال سوريا، ومسألة الانتخابات التي تعتزم الإدارة الكردية إجراءها هناك في أغسطس (آب). وأجرى إردوغان اتصالاً هاتفياً مع بوتين، الثلاثاء، أعرب فيه عن تعازي تركيا في ضحايا الهجمات الإرهابية في منطقة داغستان الروسية، وأكد أن بلاده تعارض جميع أشكال الإرهاب، وتدين الهجمات الإرهابية، وستواصل سعيها لإنهاء جميع الصراعات في المنطقة؛ وفق ما أفاد بيان للرئاسة التركية.

انتقادات لـ«الناتو»

من ناحية أخرى، انتقد فيدان موقف الدول الحليفة لبلاده في «الناتو»، قائلا: «من المهم بالنسبة لنا، أولاً، أن يطور الحلف الحساسية في الحرب ضد الإرهاب بطريقة تتفهم مخاوف تركيا وتتضمنها». واستبق فيدان قمة «الناتو» المقبلة في واشنطن يومي 9 و11 يوليو المقبل، بالتأكيد على أنه «لا ينبغي للدول الأعضاء في الناتو أن تفرض قيوداً على منتجات الصناعة الدفاعية لبعضها بعضاً، توقعاتنا بشأن هذه القضية مستمرة على هذا النحو، ولا تزال هناك بعض المشكلات بحاجة إلى حل».

فيدان: نواجه مشاكل في دعم بعض دول «ناتو» لـ«الوحدات الكردية» في سوريا

قال إن دمشق لم تستفد من فترة الهدوء في الصراع مع المعارضة

الشرق الاوسط..أنقرة: سعيد عبد الرازق.. انتقدت تركيا الدعم المُقدّم من بعض الدول الحليفة لها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) لـ«وحدات حماية الشعب الكردية»، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، وعدّت في الوقت ذاته أنها حققت إنجازاً في سوريا يتمثل في توقف الحرب بين الجيش السوري وفصائل المعارضة، وإن كانت حكومة دمشق لم تستفد جدياً من هذا الأمر. وقال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان: «لدينا مشكلة مع دولتين ونصف مشكلة مع دولة (من حلف ناتو) فيما يتعلق بالدعم المقدم للوحدات الكردية: الولايات المتحدة وبريطانيا، وقليلاً مع فرنسا». وأضاف فيدان في مقابلة تلفزيونية ليل الاثنين – الثلاثاء، أن «الولايات المتحدة تواصل وجودها هناك، ونحن نطرح هذه المشكلة على جدول الأعمال على كل المستويات، ونؤكد أن هذا يتعارض مع أهدافنا ومع روح التحالف، وننفذ أعلى مستوى ممكن من الدبلوماسية لضمان عدم حدوث ذلك». وتابع: «نقول هذا دائماً لأميركا وبريطانيا. نقول إن لدينا حساسية في الحرب ضد حزب العمال الكردستاني أكثر مما لديكم في الحرب ضد الإرهاب، وسنستمر حتى يقضي هذا التهديد على نفسه أو يتم القضاء عليه بطريقة أخرى». وعبّر الوزير التركي عن اعتقاده بأن الدول المذكورة وصلت إلى مستوى معين من الفهم وإدراك أنه ليس لديها حجج مقبولة لتكون ضد تركيا و«باتوا يعرفون مدى جدية نواياها». من ناحية أخرى، اعتبر فيدان أن توقف الصراع المسلح بين الجيش السوري والمعارضة هو في الوقت الحالي «الإنجاز» الرئيسي لتركيا وروسيا. وقال إن «أهم ما تمكن الروس ونحن من تحقيقه في سوريا هو أنه لا توجد حرب حالياً بين الجيش والمعارضة، ومفاوضات أستانا وغيرها جعلت ذلك ممكناً في الوقت الحالي». وأضاف أن دمشق في حاجة إلى «استغلال فترة الهدوء هذه بحكمة، كفرصة لإعادة ملايين السوريين الذين فرّوا إلى الخارج ليعيدوا بناء بلادهم وإنعاش اقتصادها». ولفت فيدان إلى أنه شدد على هذا الأمر خلال اجتماعاته مع الجانب الروسي ولقائه الرئيس فلاديمير بوتين في موسكو مؤخراً، مع التأكيد على أنه «يجب على سوريا أن تفعل ذلك بنفسها». وقال: «نحن ندرس هذا الأمر. عودة اللاجئين أمر مهم»، مضيفاً: «ما نريده هو أن تستغل الحكومة السورية هذه الفترة من الهدوء، بعقلانية، وأن تستغل كل هذه السنوات كفرصة لحل المشاكل الدستورية وتحقيق السلام مع المعارضة، لكننا لا نرى أن دمشق تستفيد من ذلك بما فيه الكفاية».

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,826,236

عدد الزوار: 7,398,597

المتواجدون الآن: 78