تركيا تجدد اعتراضها على انضمام السويد لـ«الناتو»...

تاريخ الإضافة الأربعاء 2 تشرين الثاني 2022 - 5:03 ص    عدد الزيارات 440    التعليقات 0

        

تركيا تجدد اعتراضها على انضمام السويد لـ«الناتو»...

قبل زيارتي ستولتنبرغ ورئيس وزرائها

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق.. استبقت تركيا زيارة كل من الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، المقررة غداً الخميس، ورئيس الوزراء السويدي الجديد أولف كريسترسون الأسبوع المقبل، بإبداء عدم رضاها عن تنفيذ السويد التزاماتها بموجب مذكرة التفاهم الثلاثية الموقعة بينها وبين كل من السويد وفنلندا خلال قمة «الناتو» في مدريد في يونيو (حزيران) الماضي. وقال المتحدث باسم حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، عمر تشيليك، إن تركيا غير راضية عن الوعود التي قطعتها السويد باتخاذ إجراءات مشددة بحق مطلوبين من حزب «العمال الكردستاني»، المصنف كمنظمة إرهابية، مستبعداً أن ترفع أنقرة اعتراضاتها على طلبها الانضمام إلى «الناتو» ما لم تتخذ خطوات أكثر «حسماً». وبحثت لجنة القرار المركزي في الحزب الحاكم في اجتماعها برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان ليل الاثنين – الثلاثاء، الموقف من تقدم السويد وفنلندا في تنفيذ مطالب تركيا المتعلقة بتسليم مطلوبين من «العمال الكردستاني» وحركة «الخدمة» التابعة للداعية فتح الله غولن، التي تتهمها سلطات أنقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة وقعت في منتصف يوليو (تموز) 2016. واعتبر تشيليك أن التصريحات الصادرة عن السويد جيدة، لكن تبقى غير كافية حتى يتم تنفيذها. ومن المقرر أن يزور رئيس الوزراء السويدي الجديد، أولف كريسترسون، تركيا في 8 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، حيث سيلتقي إردوغان في محاولة لحل مشكلة اعتراض تركيا على انضمام بلاده وفنلندا إلى «الناتو» والحصول على موافقة تركيا على قبولهما بالحلف. وقبل زيارة كريسترسون لأنقرة، سيزور الأمين العام لحلف «الناتو»، ينس ستولتنبرغ إسطنبول، الجمعة، حيث يبحث مع إردوغان مسألة توسع «الناتو» والوضع في أوكرانيا، الذي دفع السويد وفنلندا لطلب الانضمام إلى الحلف. وحث ستولتنبرغ البلدين الأوروبيين على تنفيذ طلبات تركيا التي تطالب السويد بتسليم 73 شخصاً، وفنلندا بتسليم 10 أشخاص، ينتمون بشكل أساسي إلى حزب «العمال الكردستاني» وحزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي السوري، وذراعه العسكرية «وحدات حماية الشعب»، أكبر مكونات تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تقاتلها تركيا في شمال سوريا. وينفي البلدان إيواء مسلحين، لكنهما تعهدا بالتعاون مع أنقرة لمعالجة مخاوفها الأمنية بشكل كامل ورفع حظر على تصدير الأسلحة إليها. وقال كريسترسون، الجمعة الماضي، إن بلاده تحترم مذكرة التفاهم المبرمة مع تركيا وإن «الحرب على الإرهاب مشروعة». وحثت رئيس وزراء فنلندا سانا مارين، الثلاثاء، تركيا والمجر على الموافقة على طلب بلادها الانضمام إلى الناتو «عاجلاً وليس آجلاً»، قائلة إنه سيكون من الأهمية بمكان أن توافق المجر وتركيا على طلب انضمام فنلندا والسويد إلى حلف «الناتو» بشكل عاجل وليس في وقت لاحق. والأسبوع الماضي، أجرى وفد من وزارة العدل الفنلندية مباحثات مع مسؤولين بوزارة العدل التركية في أنقرة بخصوص تسليم أعضاء في «العمال الكردستاني» وحركة غولن. وكانت السويد قد أبدت استعدادها للقيام بجميع الخطوات اللازمة لتبديد المخاوف الأمنية لتركيا من أجل عدم الاعتراض على عضويتها في «الناتو»، وبعثت في 6 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، برسالة إلى أنقرة حول ما سمته «إجراءات ملموسة» لمعالجة مخاوف تركيا، شملت تكثيف جهود مكافحة الإرهاب، في إشارة إلى حزب «العمال الكردستاني». وتضمنت الرسالة 14 مثالاً على الخطوات التي اتخذتها السويد لإظهار التزامها الكامل بتنفيذ مذكرة التفاهم الثلاثية التي وقعتها تركيا والسويد وفنلندا، في يونيو الماضي، على هامش قمة «الناتو» في مدريد، والتي أسفرت عن رفع تركيا حق النقض (الفيتو) ضد طلبي البلدين الانضمام إلى الحلف في مايو (أيار) الماضي، بسبب المخاوف من الحرب الروسية في أوكرانيا.

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة..

 الإثنين 30 كانون الثاني 2023 - 4:44 ص

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة.. لقد فتح الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجيش السود… تتمة »

عدد الزيارات: 116,061,287

عدد الزوار: 4,269,049

المتواجدون الآن: 91