إردوغان: اليونان ليست نداً لتركيا... ومنزعجون من مواقف بعض دول «الناتو»..

تاريخ الإضافة الخميس 1 أيلول 2022 - 5:38 ص    عدد الزيارات 487    التعليقات 0

        

إردوغان: اليونان ليست نداً لتركيا... ومنزعجون من مواقف بعض دول «الناتو»..

تهديدات متبادلة... وأثينا تلوح بـ«تعبئة» حلفائها التقليديين ضد أنقرة

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... تصاعدت حدة التوتر والتراشق بالتصريحات بين تركيا واليونان، على خلفية «التحرشات» اليونانية الأخيرة بمقاتلات تركية فوق بحر إيجه والبحر المتوسط، خلال مهام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وتبارى مسؤولو البلدين الجارين في الحديث عن قوة كل منهما. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن اليونان تحدَّت «الناتو» عبر مواقفها العدائية لبلاده؛ لكنها «ليست نداً لتركيا على المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية»؛ بينما ردت الحكومة اليونانية بأن أثينا لديها القوة وأدوات فعالة لردع التهديدات التركية، ويمكنها «تعبئة» حلفائها التقليديين واستخدام قوة القانون الدولي «ضد الاستفزازات التركية المتزايدة». وخلال حفل أقيم بمناسبة الذكرى المائة للانتصار على الحلفاء والقوات اليونانية، أقيم في أنقرة ليل الثلاثاء- الأربعاء، قال إردوغان: «ندرك النية الحقيقية لمن يحاولون إضاعة وقت بلادنا وطاقتها عبر اليونان، كما حدث قبل قرن من الزمان... اليونان ليست نداً لتركيا على المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية». ولفت إلى أن اليونان «تحدت (الناتو) والحلفاء عبر مواقفها العدائية التي بدأت بالتحرش بمقاتلات تركية فوق بحر إيجه، ووصلت إلى مستوى تتبع المقاتلات برادار منظومة (إس 300) روسية الصنع فوق البحر المتوسط». وتابع: «امتنعوا (الولايات المتحدة) عن إعطائنا مقاتلات (إف 35)، وأعربوا عن استيائهم من شرائنا منظومات دفاعية روسية»، في إشارة إلى اقتناء تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400»، مضيفاً: «لا يهمنا ما يبدر منهم، فلدينا القدرة على صنع أي منتج يحظرونه علينا». وقال إردوغان إن الولايات المتحدة «اعتبرت شراء تركيا منظومة (إس 400) الروسية الذي تم بهدف تلبية احتياجاتها الأمنية، تهديداً لمقاتلاتها (إف 35). وتم فرض عقوبات على تركيا فيما يتعلق بتزويدها بمنتجات الصناعات الدفاعية، ووصل الأمر إلى الامتناع عن تسليمها مقاتلات (إف 35) بعد أن دفعت جزءاً من ثمنها». وأضاف أن «تركيا تترقب الرد الذي ستبديه الولايات المتحدة على تفعيل اليونان منظومات (إس 300) الروسية ضد قوة جوية في (الناتو)... الولايات المتحدة التي امتنعت عن تسليمنا مقاتلات (إف 35) كرمت اليونان بها، وفتحت بأيديها دخول هذه المقاتلات مع منظومات الدفاع الروسية في خندق واحد». وأكّد الرئيس التركي انزعاج بلاده مما وصفه بـ«المواقف العدائية» لبعض الدول التي يفترض أنها حليفة لبلاده، ودعمها للجهات التي تتبنى مثل هذه المواقف؛ مشيراً إلى أن تركيا أصبحت دولة تأخذ زمام المبادرة، من خلال اتباعها استراتيجية منع التهديدات من مصدرها، ومن خلال تبادل خبراتها في مكافحة الإرهاب والصناعات الدفاعية مع أصدقائها. وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قد قال في تصريحات خلال فعالية في وزارة الدفاع التركية بمناسبة يوم النصر الذي تحتفل به تركيا في 30 أغسطس (آب)، تعليقاً على تعرض مقاتلات تركية للتحرش من منظومة دفاع جوي يونانية من طراز «إس 300» روسية الصنع: «أود التوضيح مرة أخرى أن قواتنا البرية والبحرية والجوية لم ولن تتهاون في الرد على أي تحرش يطولها»، مضيفاً أنَّ اليونان تقوم بالتحرش في بحر إيجه بالقوات التركية بطرق مختلفة. ولفت إلى أنَّ اليونان تقوم بتسليح الجزر في بحر إيجه بشكل يتناقض مع معاهدتي لوزان وباريس. وأشار إلى أنَّ اليونان قامت في 23 أغسطس بالتحرش بمقاتلات تركية عبر منظومة «إس 300»، وذلك أثناء قيامها بمهام ضمن إطار حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مؤكداً ضرورة إزاحة الستار عما تقوم به «الجارة السيئة» (اليونان) وأنه «لا يمكن قبول هذا القدر من التهور والعربدة العلنية». في المقابل، قالت اليونان إن لديها أدوات فعالة لردع التهديدات التركية. وأشار المتحدث باسم الحكومة اليونانية، إيوانيس أوكونومو، إلى أن بلاده يمكنها تعبئة حلفائها التقليديين، واستخدام قوة القانون الدولي، ضد ما وصفه بـ«الاستفزازات التركية المتزايدة». وأكد أوكونومو أن القدرة الدفاعية لليونان قوية بما يكفي للرد على أي تهديد إذا لزم الأمر، مضيفاً: «حلفاؤنا إلى جانبنا، نحن على حق، يمكننا بشكل فعال ردع أي تهديد لمزاعمنا المبررة... الدبلوماسية اليونانية تحظى بدعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وحلفائها الآخرين». ويتصاعد التوتر من وقت إلى آخر بين الجارتين العضوين في «الناتو»، تركيا واليونان، حول قضايا مثل الجرف القاري في شرق البحر الأبيض المتوسط، والمجال الجوي فوق بحر إيجه، وأزمة المهاجرين، ومستقبل قبرص. وبدأت الأزمة الحالية بينهما عندما قال إردوغان، في يونيو (حزيران)، إن اليونان لا تستطيع تسليح جزرها في بحر إيجه على أساس وضعها. وتجادل تركيا بأن معاهدتي: لوزان لعام 1923، وباريس لعام 1947، أعطت الجزر لليونان، بشرط أن تظل غير مسلحة. وسبق أن هدد إردوغان اليونان قائلاً: «أدعوكم إلى التوقف عن تسليح الجزر، أنا لا أمزح، أنا أتحدث بجدية، ونحذر اليونان مرة أخرى بالابتعاد عن الأحلام والخطابات والأفعال التي ستؤدي إلى الندم، مثلما كان منذ قرن مضى، وأنصحها بالعودة إلى رشدها». وبينما تعد تركيا تسليح الجزر في بحر إيجه تهديداً لها، تقول اليونان إن مثل هذا «الخطاب العدائي» يتعارض مع سيادتها.

أثينا تنفي استهداف صواريخها لطائرات تركية

الجريدة... نفت اليونان، اليوم، اتهامات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باستهدافها الطائرات التركية بمنظومتها للدفاع الجوي S300، وبارتكاب «عمل عدائي». ونقلت القناة التلفزيونية العامة «إي آر تي» اليونانية، عن مصادر في وزارة الدفاع اليونانية، نفيها الرواية التركية، مضيفة أن نظام الدفاع الجوي اليوناني S300 لم يغلق أجهزة استشعار طائرات F16 التركية مطلقا. وأفادت وكالة الأناضول التركية للأنباء الأسبوع الماضي بأن الطائرات التركية تعرضت «للمضايقة» من قبل نظام الدفاع اليوناني المتمركز في جزيرة كريت، نقلا عن وزارة الدفاع في أنقرة.

إردوغان يوبّخ أميركا لخلافهما على «S400»

الجريدة... وبخ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الولايات المتحدة، بسبب فرضها عقوبات على تركيا لشرائها صواريخ روسية من طراز S400، ومنعها من شراء طائرات حربية من طراز F35. وتساءل إردوغان: «كيف سترد الولايات المتحدة على تفعيل أنظمة S300 أمام قوات الناتو الجوية»، مضيفا أن «المسألة لا تتعلق باستخدام أنظمة الدفاع الجوي الروسية والمنتجات العسكرية الأميركية معا، ولكن بتركيا نفسها. إنهم لا يعطوننا طائرات F35، ولكن يردون على أنظمة دفاع بديلة نقوم بشرائها، ويفرضون عقوبات تمتد إلى قضايا سخيفة». 

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة..

 الإثنين 30 كانون الثاني 2023 - 4:44 ص

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة.. لقد فتح الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجيش السود… تتمة »

عدد الزيارات: 116,060,957

عدد الزوار: 4,269,004

المتواجدون الآن: 66