تركيا تتوعد اليونان بالرد على تحرشاتها في إيجه والمتوسط..

تاريخ الإضافة الأربعاء 31 آب 2022 - 5:46 ص    عدد الزيارات 400    التعليقات 0

        

تركيا تتوعد اليونان بالرد على تحرشاتها في إيجه والمتوسط..

وصفتها بـ«الجار السيئ» وأكدت عدم قبول «تهورها وعربدتها» العلنيين

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... أعلنت تركيا أنها لن تتهاون في الرد على أي تحرش بمقاتلاتها في أجواء بحر إيجة والبحر المتوسط من جانب اليونان التي وصفتها بـ«الجار السيئ». هذا ما أعلنه وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في تصريحات خلال فعالية في وزارة الدفاع التركية بمناسبة يوم النصر الذي تحتفل به تركيا في 30 أغسطس (آب)، تعليقاً على تعرض مقاتلات تركية للتحرش من منظومة دفاع جوي يونانية من طراز «إس - 300» روسية الصنع أثناء قيامها بمهام في بحر إيجة وشرق المتوسط. وقال الوزير أكار: «أود التوضيح مرة أخرى أن قواتنا البرية والبحرية والجوية لم ولن تتهاون في الرد على أي تحرش يطولها»، مضيفاً أن اليونان تقوم بالتحرش في بحر إيجة بالقوات التركية بطرق مختلفة. ولفت الوزير التركي إلى أن اليونان تقوم بتسليح الجزر في بحر إيجة بشكل يتناقض مع معاهدتي لوزان وباريس. وأشار إلى أن اليونان قامت في 23 أغسطس الحالي بالتحرش بمقاتلات تركية عبر منظومة «إس - 300»، وذلك أثناء قيامها بمهام ضمن إطار حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مؤكداً ضرورة إزاحة الستار عما تقوم به «الجارة السيئة» (اليونان) وأنه «لا يمكن قبول هذا القدر من التهور والعربدة العلنية». وعن تصريحات اليونان بأن أنظمتها لم تتعرف على المقاتلات التركية، قال أكار إن مخططات الطيران تمت مشاركتها مسبقاً مع الأطراف المعنية، و«رغم وضوح الأمر لهذه الدرجة، فإن الجارة السيئة لجأت إلى الكذب والإنكار». وفي الوقت ذاته، انتقد أكار تباين المواقف من جانب الدول الأعضاء في «الناتو» إزاء اقتناء تركيا واليونان منظومة الدفاع الجوي الروسية. واتهمت تركيا جارتها اليونان بـ«التحرش» بمقاتلات تابعة لها من طراز «إف 16» كانت في مهمة في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط عبر نظام الدفاع الجوي الصاروخي «إس» المقام في جزيرة كريت في البحر المتوسط، واصفة الحادثة بـ«العمل العدائي»، وفق ما تنص عليه قواعد الاشتباك في حلف شمال الأطلسي (الناتو). وذكرت وزارة الدفاع التركية، في بيان الأحد، أن الحادثة وقعت يوم 23 أغسطس، بينما كانت المقاتلات التركية تقوم بطلعات في المجال الجوي الدولي فوق بحر إيجة وشرق المتوسط، و«أن الجانب اليوناني قام بالتحرش بالمقاتلات التركية، عبر تتبعها برادار منظومة إس – 300 منصوبة في جزيرة كريت، لكن المقاتلات التركية واصلت مهامها كما هو مخطط رغم التحرش، وعادت إلى قواعدها سالمة» ونقلت وكالة «الأناضول» التركية عن مصادر في وزارة الدفاع أن تتبع المقاتلات عبر رادار تعقب الأهداف وتوجيه الصواريخ، «يعد دليلاً على تفعيل اليونان لبطاريات إس – 300»، وأن قيام دولة بتعقب مقاتلات دولة حليفة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) كأهداف معادية عبر الرادارات، يمثل «تصرفاً عدائياً» وفق قواعد الاشتباك في «الناتو». واتهمت المصادر اليونان بالتصرف «بشكل يتعارض مع روح التحالف»، مشيرة إلى انتهاج الدول الغربية «سياسة مزدوجة» بهذا الخصوص. وذكرت بمواقف الولايات المتحدة وبعض أعضاء «الناتو» الآخرين، إثر تزود تركيا بمنظومة «إس» الروسية، في يوليو (تموز) 2019 لتعزيز قدرات دفاعاتها الجوية، وفرض عقوبات عليها، رغم تزود اليونان، العضو في «الناتو» أيضاً، بالنسخة السابقة من هذه المنظومة قبل 23 عاماً. والأسبوع الماضي، تجددت المناوشات بين الطيران الحربي التركي واليوناني في أجواء بحر إيجة، التي تشهد نزاعاً على الجزر بين البلدين الجارين. وقالت مصادر في وزارة الدفاع التركية إن اليونان «تلجأ إلى هذه السلوكيات بشكل مخطط ومتعمد»، وإن الجانب التركي أبلغ قيادة «الناتو» بالتحرش اليوناني الأخير، على غرار الحوادث المشابهة. وشددت على «أن التصرفات اليونانية لا تنسجم مع روح التحالف في إطار الناتو، وتعرض سلامة الطيران للخطر بدرجة كبيرة». ولفتت إلى أن طائرات يونانية «أقدمت، أيضاً، على تحرش مماثل بمقاتلات تركية شاركت بمهمة للناتو في شرق البحر المتوسط، الثلاثاء قبل الماضي، وأن وزارة الدفاع التركية استدعت الملحق العسكري اليوناني، وأعربت عن تنديدها بتعريض مهام الحلف للخطر». وتأتي هذه الحوادث في ظل اتهامات تركيا لليونان بتسليح بعض الجزر اليونانية في بحر إيجة. وتشهد العلاقات التركية - اليونانية توتراً متصاعداً بسبب ما تقول أنقرة إنه «تسليح أثينا للجزر في بحر إيجة»، التي يفترض حسب المعاهدات الدولية أن تبقى منزوعة السلاح. وتهدد بفتح موضوع «سيادة اليونان على الجزر للنقاش». وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قد أعلن أن اتفاقيتي لوزان 1923 وباريس عام 1946 أُعطيت بموجبهما الجزر في بحر إيجة لليونان بشرط عدم تسليحها، وأن تركيا بعثت برسالتين للأمم المتحدة حول هذا الانتهاك، وبعدما عجزت اليونان عن الإجابة عن الرسالتين اللتين تم إرسالهما للأمم المتحدة في إطار القانون الدولي، أصبحت عدوانية وتوجه اتهامات لتركيا. في المقابل، قالت وزارة الخارجية اليونانية إن تصريحات جاويش أوغلو تظهر أن تركيا «تهددنا». وانتقد الاتحاد الأوروبي التصريحات التي شكك فيها بسيادة اليونان على جزر بحر إيجة. وقال الناطق باسم مفوضية الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، إن «تصريحات وزير الخارجية التركي هي خطوة هدامة تتعارض مع جهود خفض التصعيد التي دعت إليها مخرجات اجتماعات المجلس الأوروبي» في 23 مارس (آذار) وفي 24 و25 يونيو (حزيران) 2021.

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة..

 الإثنين 30 كانون الثاني 2023 - 4:44 ص

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة.. لقد فتح الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجيش السود… تتمة »

عدد الزيارات: 116,055,590

عدد الزوار: 4,268,117

المتواجدون الآن: 114