الأكراد بتركيا يتعلمون لغتهم الأم ضمن مبادرات فردية...

تاريخ الإضافة الأحد 24 تموز 2022 - 4:17 م    التعليقات 0

        

الأكراد بتركيا يتعلمون لغتهم الأم ضمن مبادرات فردية...

النائب الكردي محمود آليناك حوّل منزله الواقع في أرياف مقاطعة كارس إلى مدرسة مجّانية لتعليم لغته الأم للراغبين بذلك

العربية.نت ـ جوان سوز... لا تعترف تركيا بكل ما هو "غير تركي"، بحسب الدستور المعمول به في البلاد، وهو ما يعني عدم السماح بتعلّم اللغة الكردية وغيرها من اللغات غير التركية لملايين السكان الذين ينحدرون من خلفيات عرقية متعددة، في المدارس والمنشآت التعليمية الحكومية والخاصة على حدٍّ سواء، لكن رغم ذلك تستمر المبادرات الفردية التي تهدف لتعليم اللغة الكردية. آخر هذه المبادرات يعمل عليها محام كردي هو أيضاً عضو في البرلمان التركي عن حزب يساري متحالف مع حزب "الشعوب الديمقراطي" المؤيد للأكراد، فقد حوّل النائب محمود آليناك منزله الواقع في أرياف مقاطعة كارس إلى مدرسة مجّانية لتعليم لغته الأم للراغبين بذلك. وأظهرت مقاطع فيديو نشرها النائب الكردي على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، تفاعل الطلبة مع دروس اللغة الكردية التي أطلقها منذ أيام كتحدٍّ للسلطات التي تمنع الاعتراف باللغة الكردية كلغة رسمية يمكن تعليمها في المنشآت التعليمة في البلاد. ونقلت وسائل إعلام محلّية عن آليناك قوله إن "تركيا تواصل سياسة الرفض والإنكار لوجود اللغة الكردية، لكن علينا كسر هذه المحرّمات، ولهذا بدأت بتعليم اللغة الكردية في منزلي، فاللغة هي الأساس ودونها لا يمكن أن يكون هناك شعب، وهو ما دعاني لهذه المبادرة بهدف حماية لغتنا الأم". كما اتهم النائب الكردي، السلطات التركية بتزييف مطالب الأكراد، اللغوية، بعدما وافقت في السابق على إقامة "دوراتٍ اختيارية" للغة الكردية في المدارس، لكن آليناك شدد على أن "هذه اللغة يجب أن تكون رسمية في كل المدارس والمنشآت التعليمية، بحيث تكون لغة أساسية لا اختيارية". وتعليقاً على ذلك، قال نواف خليل مدير المركز الكردي للدراسات إن "المادة 66 من الدستور التركي تشير إلى أن كل من يرتبط بدولة تركيا برابط الجنسية فهو تركي، دون أن يكون هناك أدنى إشارة لوجود شعب اسمه الشعب الكردي في تركيا أو أي شعوب أخرى". وأضاف خليل لـ"العربية.نت" أن "لدى تركيا قناة تلفزيونية ناطقة باللغة الكردية، لكنها تعمل على محاربة الشعب الكردي بلغته، وحتى وجود هذه القناة يتعارض مع الدستور الذي يشدد على وجود علم واحد ولغة واحدة وشعب واحد، وبالتالي لا يمكن اعتبار هذه القناة كاعتراف باللغة الكردية على العكس تماماً مما تدّعي أنقرة". وتابع أن "هناك أكثر من 12 ألف قرية وبلدة ومدينة تمّ تتريك أسمائها بالكامل، وهو ما يعني أن اللغة الكردية ممنوعة، كما لا يمكن على سبيل المثال افتتاح حضانة أو مدرسة للأطفال باللغة الكردية، ولهذا تبقى المبادرات الفردية كالتي يعمل عليها حالياً آليناك". ومع استمرار المبادرات الفردية لتعلم اللغة الكردية، إلا أن هذه المبادرات تواجه ضغوطاً أمنية بدورها، فقبل سنوات أغلقت أنقرة عشرات المراكز الثقافة الكردية في مقاطعة ديار بكر ذات الغالبية الكردية بذريعة دعمها للإرهاب. وحتى الآن، يسجّل البرلمان التركي اللغة الكردية كلغة "مجهولة" عند حديث النواب الأكراد بلغتهم الكردية تحت قبة البرلمان.

...Why the U.S. Should Not Designate Russia as a State Sponsor of Terrorism....

 الأحد 7 آب 2022 - 5:40 ص

...Why the U.S. Should Not Designate Russia as a State Sponsor of Terrorism.... As Russia’s war i… تتمة »

عدد الزيارات: 99,861,667

عدد الزوار: 3,600,686

المتواجدون الآن: 47