إردوغان: لن تتنازل في رفضنا انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الأطلسي..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 أيار 2022 - 5:53 ص    عدد الزيارات 252    التعليقات 0

        

تركيا: القبض على سوري مشتبه بانتمائه إلى «داعش» قبل تنفيذه هجوماً انتحارياً

أنقرة: سعيد عبد الرازق... أحبطت أجهزة الأمن التركية عملية انتحارية قالت إن سورياً مشتبهاً بالانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، كان ينوي تنفيذها في ولاية شانلي أورفا جنوب البلاد. وقالت وزارة الداخلية التركية، في بيان أمس (الاثنين)، إن السوري بشار المزهن المكنى بـ«أبي أنس القحطاني» أوقف خلال عملية نفذتها فرق مكافحة الإرهاب في الولاية بعد العثور على عدد من الوثائق التنظيمية التي ورد اسمه فيها. وذكر البيان أن المزهن هو المشتبه به العاشر الذي يتم القبض عليه هذا العام، قبل تنفيذ عملية انتحارية، مؤكداً أنه انضم إلى التنظيم عام 2015 وتلقى تدريبات قتالية لفترة طويلة داخل صفوفه. وأشارت مصادر أمنية إلى أن اسم المزهن ظهر خلال تحقيقات أجراها المدعي العام في ولاية كيليس (جنوب تركيا)، إذ قاد فحص معلومات احتوتها وثائق رقمية منها «فلاش ديسك» ضبط في إحدى العمليات عن العديد من الوثائق التنظيمية وعن العمليات التي يعتزم التنظيم تنفيذها داخل البلاد. وأوضحت أن الوثائق تحدثت عن «تكليف المزهن بتنفيذ عملية انتحارية» في شانلي أورفا. وذكرت المصادر أنه تم ضبط عدد كبير من الوثائق التنظيمية خلال تفتيش منزل المزهن، المحتجز حالياً في مديرية أمن شانلي أورفا، وأن التحقيقات الأولية كشفت عن أنه بايع التنظيم عام 2015 في سوريا وتلقى تدريبات قتالية في صفوفه وأنه كان على اتصال بكبار قادة التنظيم وتم تكليفه بالعديد من العمليات كـ«ذئب منفرد» وتنفيذ عملية انتحارية خلال الفترة المقبلة، بعد أن «تطوع للقيام بها». وتواصل قوات الأمن التركية عمليات تستهدف خلايا «داعش» منذ مطلع عام 2017 عندما نفذ هجوماً على نادي «رينا» الليلي في إسطنبول ليلة رأس السنة خلف 39 قتيلاً غالبيتهم من الأجانب، إلى جانب 69 مصاباً. وسبق أن أعلن التنظيم، أو نسبت إليه السلطات، المسؤولية عن تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في أنحاء تركيا في الفترة بين عامي 2015 و2017 خلفت أكثر من 300 قتيل ومئات المصابين». وبحسب وزارة الداخلية التركية، جرى خلال الفترة من ديسمبر (كانون الأول) 2015 إلى ديسمبر 2020، ترحيل 8143 أجنبياً للاشتباه في علاقتهم بالإرهاب، وهناك نحو 100 ألف شخص ممنوعون من دخول البلاد للسبب ذاته. وصنف التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية حول الإرهاب لعام 2020 تركيا على أنها «بلد عبور ومصدر للمقاتلين الإرهابيين الأجانب. وردت أنقرة بانتقاد التقرير ووصفه بأنه «منقوص ومنحاز». ورغم أن تركيا جزء من التحالف ضد «داعش» و«المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب»، فإن التقرير الأميركي قال إنها مصدر وبلد عبور للمقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين يرغبون في الانضمام إلى التنظيم والجماعات الإرهابية الأخرى التي تقاتل في سوريا والعراق ومن يريدون مغادرة هذين البلدين.

إردوغان: لن تتنازل في رفضنا انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الأطلسي

أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»... أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مساء اليوم (الاثنين) أن بلاده «لن تتنازل» في موضوع انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي بعدما قدم البلدان ترشحهما رسمياً. وتساءل إردوغان: «كيف نثق بهم؟ السويد هي حاضنة التنظيمات الإرهابية (...) لن نتنازل في شأن انضمام أولئك الذين يفرضون عقوبات على تركيا إلى حلف شمال الأطلسي»، مكرراً أن البلدين المذكورين في شمال أوروبا يبديان تساهلاً مع متمردي حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة تنظيماً إرهابياً، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وأفادت وكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية الاثنين بأن تركيا تأخذ بشكل خاص على السويد وفنلندا عدم الموافقة على طلبات تسليم أشخاص تتهمهم بأنهم أعضاء «في منظمات إرهابية». ونقلت الوكالة عن وزارة العدل القول إن أياً من طلبات التسليم الـ33 التي أرسلتها أنقرة لم يحصل على رد إيجابي من جانب ستوكهولم أو هلسنكي خلال السنوات الخمس الماضية. وعن زيارة وفد دبلوماسي سويدي لتركيا قريباً «لمعرفة كيف يمكن حل المسألة» بحسب وزير الدفاع السويدي، حذر إردوغان قائلاً: «سيأتون لإقناعنا؟ أجدى ألا يتكبدوا عناء ذلك!». منذ الجمعة يهدد الرئيس التركي بعرقلة انضمام هاتين الدولتين إلى حلف الأطلسي، معتبراً أنهما تشكلان «مأوى لإرهابيي حزب العمال الكردستاني». لكن أي توسيع للحلف يتطلب إجماع الدول الأعضاء. من جانب آخر، تنتقد تركيا السويد لأنها علقت أي مبيعات أسلحة معها منذ 2019 رداً على العملية التركية في شمال سوريا. وبدا وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أكثر تساهلاً حيال فنلندا الأحد، لكنه انتقد السويد بسبب الإدلاء بتصريحات «مستفزة» خلال محادثات في برلين مع نظرائه من حلف الأطلسي. ويتوجه الثلاثاء إلى الولايات المتحدة لعقد اجتماع الأربعاء مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن. بعد ترشح فنلندا الأحد، أعلنت السويد الاثنين أنها ستقدم ترشحها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout...

 الإثنين 27 حزيران 2022 - 8:02 م

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout... This wee… تتمة »

عدد الزيارات: 96,137,493

عدد الزوار: 3,558,750

المتواجدون الآن: 70