انفراج في العلاقات التركية ـ الإسرائيلية بعد إطلاق سراح زوجين صورا قصر إردوغان..

تاريخ الإضافة الجمعة 19 تشرين الثاني 2021 - 5:03 ص    التعليقات 0

        

انفراج في العلاقات التركية ـ الإسرائيلية بعد إطلاق سراح زوجين صورا قصر إردوغان.. تل أبيب أشادت بتعاون السلطة في إسطنبول..

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... بعد انتهاء أزمة اعتقال زوجين من السياح الإسرائيليين ووصولهما إلى تل أبيب سالمين، وسلسلة اللقاءات والمكالمات الهاتفية بين المسؤولين في الطرفين، أبرزها مكالمة وصفت بـ«الودية» بين الرئيسين رجب طيب إردوغان ويتسحاق هيرتسوغ، أكدت مصادر دبلوماسية، أن هناك بوادر انفراج في العلاقات المتوترة بين الدولتين قد تحول الأزمة إلى فرصة لعودة العلاقات إلى سابق مجدها بين إسرائيل وتركيا. وكان الزوجان الإسرائيليان، نتالي وموردي أوكنين، قد وصلا إلى تل أبيب، فجر الخميس، على متن طائرة خاصة استأجرتها وزارة الخارجية، بعد أن أطلقت سراحهما السلطات التركية الليلة قبل الماضية، بقرار من الرئيس إردوغان مباشرة. وقالت مصادر حكومية، إن الإفراج عن الزوجين تم بعد سلسلة اتصالات محمومة قادها الرئيس هيرتسوغ، وتكلم فيها مباشرة مع إردوغان، شارك فيها رئيس الوزراء، نفتالي بنيت، ووزير الخارجية، يائير لبيد، ورئيس جهاز المخابرات الخارجية «الموساد»، مقابل الدوائر التركية، وفي مقدمتها الاتصال المباشر مع إردوغان ومكتبه. وحسب المصادر الحكومية الإسرائيلية، لوسائل الإعلام، فإن شرط إطلاق سراح الزوجين، كان فرض السرية التامة على القضية. وقد التزمت إسرائيل من الحكومة والمعارضة بهذا الشرط. ولم يكن يعرف التفاصيل في إسرائيل سوى عشرة أشخاص. وقد اتصل الرئيس هيرتسوغ، أمس الخميس، مع إردوغان، وشكره على الإفراج عن الزوجين أوكنين، وطلب موافقته على إجراء مكالمة أيضاً مع رئيس الحكومة بنيت. وقال له إنه يشكره باسم كل الشعب في إسرائيل، «الذي يحب تركيا ويصل إليها بأعداد كبيرة من السياح في كل سنة». وجاء في بيان صادر عن مكتب إردوغان، أنه خلال المحادثة جرى البحث في العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، وأن إردوغان شدد على أهمية العلاقات التركية - الإسرائيلية من أجل الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. وأضاف البيان، أن إردوغان أكد لنظيره الإسرائيلي ضرورة إعادة ترسيخ ثقافة السلام والتسامح والتعايش في المنطقة. وفي هذا السياق شدد إردوغان على أن تعزيز العلاقات الفلسطينية - الإسرائيلية واستئناف عملية السلام، يعد من الأولويات. وأشار إردوغان إلى إمكانية تقليل اختلافات وجهات النظر، في حال تم التوصل إلى تفاهم متبادل حول القضايا الثنائية والإقليمية. ولفت إلى أن الحفاظ على التواصل والحوار بين تركيا وإسرائيل، يصب في المصلحة المشتركة للجانبين. ووصف بيان صادر عن مكتب هيرتسوغ، المحادثة، بأنها جرت في «أجواء إيجابية حميمة». وأن هيرتسوغ أعرب عن سعادته برغبة تركيا وإسرائيل في الدخول في حوار شامل حول القضايا الثنائية والإقليمية المتعلقة بالسلام الإقليمي. وكان الزوجان السائحان أوكنين قد اعتقلا يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي، على إثر قيامهما بتصوير قصر رئاسي يسكنه إردوغان في إسطنبول. وتم توجيه اتهام لهما بالتجسس، فقررت المحكمة تمديد اعتقالهما 20 يوما. وتم احتجازهما في معتقلين منفردين. وخلال الاتصالات الإسرائيلية التركية، سمح لمحاميهما وكذلك للدبلوماسيين الإسرائيليين بزيارتهما. ومن ثم الاتفاق على إطلاق سراحهما. وفي ليلة الأربعاء – الخميس، قررت المحكمة قبول استئنافهما على قرار الاعتقال، وحضرت مسؤولة من الخارجية الإسرائيلية خصيصاً لنقلهما إلى تل أبيب. وقد امتدح مسؤولو الخارجية الإسرائيلية تصرف الأتراك في هذه القضية، لدرجة أن إحدى المسؤولات، أبدت تفهما لاعتقال الزوجين، وقالت: «لو أن سائحا ضبط في إسرائيل وهو يصور موقعا حساسا، لكنا نحن أيضاً اعتقلناه». وأشادت بسلوك الموظفين في أجهزة الأمن ووزارة الخارجية التركية، وقالت إن التعامل معهما في السجن كان إنسانيا وحضاريا راقيا.

 

Competing Visions of International Order in the South China Sea

 الإثنين 29 تشرين الثاني 2021 - 3:49 م

Competing Visions of International Order in the South China Sea The disputes in the South China S… تتمة »

عدد الزيارات: 78,487,323

عدد الزوار: 2,002,041

المتواجدون الآن: 57