إردوغان يخشى صعود باباجان...

تاريخ الإضافة السبت 2 كانون الثاني 2021 - 5:04 م    عدد الزيارات 999    التعليقات 0

        

إردوغان يخشى صعود باباجان.... أطلق حملة لتجديد حزبه وتغيير خطابه وسياساته...

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.... كشفت مصادر في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عن أن الرئيس رجب طيب إردوغان يخشى صعود نائب رئيس الوزراء الأسبق علي باباجان وحزبه «الديمقراطية والتقدم» في الانتخابات البرلمانية عام 2023. وقالت المصادر إن إردوغان أطلق «عملية تجديد» في الحزب تبلورت أبرز ملامحها في التخلي المفاجئ عن صهره برات البيراق وزير الخزانة والمالية الذي استقال بشكل مفاجئ في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد أن أقدم إردوغان على الإطاحة برئيس البنك المركزي مراد أويصال القريب من البيراق وتعيين وزير المالية السابق ناجي أغبال بدلا منه في خطوة أغضبت البيراق. وأكدت وسائل إعلام مقربة من إردوغان، منها صحيفة «حرييت»، أنه أعطى تعليمات لقيادات حزبه بالابتعاد عن خطاب الإقصاء لوقف نزف الانشقاقات التي بدأت مع تأسيس باباجان وأحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء الأسبق، حزب «الديمقراطية والتقدم» بعد خروجهما من الحزب الحاكم.

إردوغان يخشى الصعود اللافت لأحزاب المعارضة ....أطلق حملة تجديد في {العدالة والتنمية}

أنقرة: سعيد عبد الرازق.... كشفت مصادر بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عن أن الرئيس رجب طيب إردوغان يعمل على إحداث تغييرات في هياكل الحزب وسياساته، في محاولة لإنقاذه من الفشل في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة المقررة في عام 2023، لا سيما مع تزايد الضغوط نتيجة الانشقاقات التي وقعت بالحزب، وخروج حزبين جديدين أسسهما كل من نائب رئيس الوزراء الأسبق على باباجان، ورئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو، من رحم حزبه، وأنه يبدي قلقاً بشكل خاص من بابا جان وحزبه «الديمقراطية والتقدم». وقالت المصادر إن إردوغان أطلق «عملية تجديد» في الحزب، تبلورت أبرز ملامحها في التخلي المفاجئ عن صهره برات البيراق وزير الخزانة والمالية الذي استقال بشكل مفاجئ في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد إقدام إردوغان على الإطاحة برئيس البنك المركزي مراد أويصال القريب من البيراق، وتعيين وزير المالية السابق ناجي أغبال بدلاً منه، في خطوة أغضبت البيراق. وأضافت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن خروج البيراق من الصورة يعد بداية مرحلة يحاول فيها إردوغان استعادة قوة حزب العدالة والتنمية، لا سيما بعدما تأكد من فشل صهره الذي تردد أنه كان يعده لخلافته على رأس الحزب، وفي رئاسة تركيا أيضاً. كما أن هذه الخطوة كانت بمثابة الإعلان الأبرز من جانب إردوغان عن المرحلة الجديدة التي بدأت بتغيير السياسات الاقتصادية، ثم التمهيد لتغيير السياسة الخارجية بخطاب مهادن للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، رغم العقوبات التي فرضها الأول بسبب أنشطة تركيا للتنقيب في شرق المتوسط، والعقوبات الأميركية بسبب اقتناء تركيا منظومة «إس 400» الصاروخية الروسية للدفاع الجوي، والرسائل المتتالية عن رغبة تركيا في فتح صفحة جديدة مع الاتحاد، وتحسين العلاقات مع واشنطن، في ظل إدارة جو بايدن الجديدة التي ستتسلم مهامها في يناير (كانون الثاني) الحالي. وأكدت وسائل إعلام مقربة من إردوغان، منها صحيفة «حرييت»، أنه أعطى تعليمات لقيادات حزبه بالابتعاد عن خطاب الإقصاء، لوقف نزيف الانشقاقات التي بدأت مع تأسيس أحمد داود أوغلو وباباجان لحزبيهما بعد خروجهما من الحزب الحاكم. ويخشى إردوغان من موجات خروج من الحزب للانضمام إلى حزبي داود أوغلو وباباجان. كما أبدى مخاوفه بشكل خاص من التهديد الذي يمثله باباجان الذي يرى أن حزبه هو الخطر الأكبر على حزب العدالة والتنمية، وأعطى رسالة واضحة لقيادات حزبه في هذا الشأن، قائلاً: «تصرفوا بحكمة فالقضية مستمرة». ونشط باباجان في الفترة الأخيرة في استكمال بنية حزب «الديمقراطية والتقدم» في الولايات والمدن التركية، وقام بجولات شملت معظم المدن التركية، ظهر خلالها ترحيب واسع من المواطنين به، لا سيما أن المواطنين لم ينسوا بعد نجاحاته الاقتصادية الفائقة عندما كان يتولى ملف الاقتصاد في حكومات إردوغان السابقة. كما كانت تقارير قد كشفت عن أن عدم رفض إردوغان استقالة صهره، برات البيراق، من وزارة الخزانة والمالية، يرجع إلى تقرير تلقاه من وزير الداخلية سليمان صويلو، أكد فيه أن هناك نحو 40 من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم يخططون للانتقال إلى حزب باباجان، إذا استمر البيراق على رأس المجموعة الاقتصادية في الحكومة. ومع بداية العام الجديد 2021، اجتذب باباجان الاهتمام في تركيا بشكل لافت بتغريدة نشرها في الساعات الأولى من صباح أمس (الجمعة) على «تويتر»، تضمنت تهنئة بالعام الجديد بخمس لغات، هي التركية والكردية والعربية والإنجليزية والفرنسية، قال فيها: «أتمنى لكم عاماً سعيداً عامراً بالصحة»، أصبحت محوراً لحديث وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، لأن هذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها زعيم حزب تركي تهنئة باللغة الكردية، فضلاً عن اللغات الأجنبية. وبحسب المصادر، ينتظر أن يستأنف إردوغان عقد مؤتمرات حزب العدالة والتنمية التي تأجلت بسبب تفشي وباء كورونا بدءاً من 8 يناير (كانون الثاني) الحالي حتى نهاية فبراير (شباط) المقبل، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، على أن يعقد المؤتمر العام للحزب في مايو (أيار) المقبل. واستكمل حزب العدالة والتنمية التغيرات على مستوى مسؤولي الولايات بنسبة 65 في المائة، وأكد إردوغان لقيادات الحزب أن عليهم «اختيار المسؤولين بعد أوسع مشاورات يمكن إجراؤها، والتصرف بحساسية شديدة دون إقصاء أو استبعاد»، لافتاً إلى أن الفترة السابقة التي شملت تغيرات في رؤساء البلديات ومسؤولي الولايات شهدت تصدعات داخل الحزب، وأفادت هذه التصدعات حزبي داود أوغلو وباباجان اللذين استقطبا، لا سيما حزب باباجان، من تم استبعادهم من تشكيلات العدالة والتنمية. ولا تزال استطلاعات الرأي في تركيا تؤكد قدرة حزب إردوغان على البقاء في السلطة، وأنه يمتلك القدرة على حل مشكلات البلاد، بشرط تجديد صفوفه والدخول في مرحلة الإصلاح، استعداداً لانتخابات 2023، وهو ما يعمل عليه الحزب حالياً من خلال التغييرات في الخطاب والكوادر والمرشحين، والإعلان عن التوجه إلى إصلاحات جديدة في مجالات القضاء والاقتصاد والحقوق والحريات، وبدء صفحة جديدة على صعيد العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وأميركا ودول الجوار. وكشف استطلاع جديد للرأي عن أن تحالف الشعب، المكون من حزبي العدالة والتنمية برئاسة إردوغان والحركة القومية برئاسة دولت بهشلي، لا يزال يحافظ على 45.8 في المائة من أصوات الناخبين الأتراك، منها 37 في المائة لحزب العدالة والتنمية وحده، مقابل 53.7 في المائة من أصوات الناخبين حصل عليها في انتخابات 2018، بلغت نسبة أصوات العدالة والتنمية منها 42.6 في المائة (لم يكن حزبا باباجان وداود أوغلو قد تأسسا بعد)، بينما حصل تحالف الأمة المكون من حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة) برئاسة كمال كليتشدار أوغلو، وحزب «الجيد» برئاسة ميرال أكشينار، على نسبة 36 في المائة (24.8 في المائة للشعب الجمهوري، و11.2 في المائة لحزب الجيد)، فيما اتفق المشاركون في الاستطلاع على أن هناك كثيراً من القضايا المتعلقة بالاقتصاد والعدالة بحاجة إلى حلول عاجلة جذرية.

 

 

..How Iran Seeks to Exploit the Gaza War in Syria’s Volatile East..

 السبت 11 أيار 2024 - 6:24 ص

..How Iran Seeks to Exploit the Gaza War in Syria’s Volatile East.. Armed groups aligned with Teh… تتمة »

عدد الزيارات: 157,122,581

عدد الزوار: 7,056,160

المتواجدون الآن: 77