لماذا فشلت تحركات أردوغان في وقف مبيعات الأتراك لليرة؟ ..

تاريخ الإضافة السبت 23 شباط 2019 - 4:46 م    عدد الزيارات 1436    التعليقات 0

        

لماذا فشلت تحركات أردوغان في وقف مبيعات الأتراك لليرة؟ ...حيازة الأتراك للعملات الأجنبية بأعلى مستوى منذ 13 عاماً..؟؟

العربية نت....المصدر: القاهرة - خالد حسني... تعددت الأسباب والنتيجة واحدة، وهي اتجاه الأتراك إلى التخلص من الليرة التي تشهد موجة خسائر عنيفة مقابل #الدولار وذلك منذ بدء الأزمة التي كبدت عملات الأسواق الناشئة خسائر صعبة، إضافة إلى الأزمة التي اندلعت خلال العام الماضي بين واشنطن وأنقرة. وعلى الرغم من الحديث المستمر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمطالبة الأتراك بدعم الليرة والتخلص من الدولار، كشف تقرير حديث للبنك المركزي التركي، اتجاه الأتراك إلى رفع حيازتهم من العملات_الأجنبية على حساب الليرة_التركية لأعلى مستوى في 13 عاماً، وذلك في إشارة إلى هبوط الثقة في العملة المحلية بفعل التضخم المتسارع في البلاد. وبين فترة وأخرى، يفاجئ الرئيس التركي السوق المحلي بتصريحات جديدة لدعم صمود عملة بلاده التي تعاني من تدهور عنيف مقابل الدولار، بسبب ما يرجعه إلى "صواريخ" حرب اقتصادية تتعرض لها تركيا. وفي تصريحات سابقة، قال أردوغان إن تركيا تتأهب لتنفيذ تعاملات تجارية بالعملات المحلية مع كل من الصين وروسيا وأوكرانيا، بدلا من الدولار. ووصف معدلات الفائدة بأنها "أداة استغلال"، مطالبا بخفضها إلى أدنى مستوى ممكن. وتعرض البنك المركزي التركي خلال الفترات الماضية لضغوط بهدف رفع معدلات الفائدة لمواجهة تضخم كبير وتدهور العملة الوطنية. وانخفضت العملة التركية بنسبة تقترب من 70% خلال العام الماضي، ما تسبب في ارتفاع قياسي في معدلات أسعار السلع والخدمات، كما هزت ثقة المستثمرين الدوليين في البلاد. ويمارس أردوغان ضغوطا على البنك المركزي لعدم رفع أسعار الفائدة من أجل الاستمرار في تغذية النمو الاقتصادي. ويدعي أن المعدلات الأعلى تؤدي إلى ارتفاع التضخم، وهو عكس ما تقوله النظرية الاقتصادية القياسية. وكشفت البيانات الحديثة التي أعلنها "المركزي التركي" ارتقاع حصة العملة الأجنبية التي يحتفظ بها الأتراك إلى 47%من إجمالي الودائع في البنوك خلال العام الحالي، وهو أعلى مستوى في 13 عاماً. ومنذ سبتمبر الماضي، حولت الأسر والشركات في تركيا نحو 18 مليار دولار من مدخرات الليرات إلى الدولار واليورو، في مواجهة التضخم الجامح والعائدات الحقيقية التي بلغت مستوى "صفر" تقريباً على الودائع بالعملة المحلية. وانخفض متوسط معدل حساب الودائع بالليرة بأكثر من 600 نقطة أساس من أعلى مستوى في سبتمبر إلى 21.1%. ويعتبر هذا التحول علامة على أن الدولار يعد بمثابة تحوط للمواطنين في تركيا ضد نوبات الهبوط والتضخم المستمر. وفي يناير الماضي، تسارع معدل التضخم في تركيا ليسجل نحو 20.4% على أساس سنوي مقارنة بنحو 20.3% المسجلة في نهاية ديسمبر من العام الماضي. وخلال شهر سبتمبر الماضي، رفع البنك المركزي التركي معدل الفائدة بنسبة كبيرة وذلك لوقف هبوط الليرة، ما أدى إلى ارتداد ملحوظ في العملة بلغ ثلث قيمتها مقابل الدولار من المستوى القياسي المتدني في أغسطس من العام الماضي.

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,294,189

عدد الزوار: 3,669,459

المتواجدون الآن: 60