الجيش يطالب الكنيست باستدعاء عشرات كتائب الاحتياط..غارات إسرائيلية على غزة بعد إطلاق صاروخ من القطاع..

تاريخ الإضافة الإثنين 5 كانون الأول 2022 - 5:07 ص    عدد الزيارات 269    التعليقات 0

        

الجيش يطالب الكنيست باستدعاء عشرات كتائب الاحتياط..

إسرائيل تشن غارات على غزة وتبدأ اليوم مناورات في غور الأردن

الراي... | القدس - من محمد أبوخضير وزكي أبوالحلاوة |

شن الطيران الإسرائيلي فجر أمس، غارات جوية في قطاع غزة، استهدفت مواقع عدة لحركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، ردّاً على إطلاق قذيفة صاروخية باتّجاه جنوب الدولة العبرية. وقال مصدر أمني في غزّة، إنّ «طائرات الاحتلال أطلقت صواريخ عدّة على موقع للمقاومة في خان يونس، كما استهدفت أرضاً فارغة بالقرب من المطار جنوب مدينة رفح جنوب القطاع». بدوره، ذكر الجيش الإسرائيلي في بيان، أنّ طائراته الحربية «استهدفت ورشة لتصنيع وسائل قتاليّة تابعة لحماس وتُشكّل موقعاً مركزيّاً، لإنتاج معظم القذائف الصاروخيّة للحركة، كما استهدفت الطائرات الحربيّة نفقاً تابعاً للكرة جنوب القطاع». وبحسب البيان، فإن الغارات جاءت ردّاً على إطلاق قذيفة صاروخية، مساء السبت، سقطت في منطقة غير مأهولة، من دون أن تتسبّب بإصابات أو أضرار. ولم تُعلن أيّ جهة مسؤوليّتها عن إطلاق القذيفة على الفور، لكنّ «الجهاد»، هدّدت إسرائيل بالانتقام بعد اغتيال اثنَين من قياديّيها، الخميس الماضي، في جنين. وتزامناً مع الرد الإسرائيلي، أطلق فلسطينيّون قذيفتين صاروخيتين أخريين على المستوطنات الجنوبية، حسب مصادر أمنيّة فلسطينيّة. وأعلنت كتائب «عزّ الدين القسّام» الجناح المسلّح لـ«حماس» في بيان، أنّ «دفاعاتها الجوّية تصدّت للطيران الحربي المُعادي في سماء غزّة بصواريخ أرض - جوّ وبالمضادّات الأرضيّة». وبالتزامن مع الغارات، أعلن الناطق باسم الجيش أفيخاي أدرعي، عن انطلاق مناورة عسكرية في منطقة غور الأردن، اليوم، وحتى الخميس، موضحاً أنها تأتي بهدف رفع الجهوزية العملياتية لقوات الجيش. من جانبه، قال رئيس الأركان أفيف كوخافي، أمس، إنه في حال استمر الهدوء من جهة غزة حتى مايو المقبل، فسيكون هذان العامان «الأهدأ» في الجنوب. واعتبر أن «العمليات العسكرية في غزة خلال الأعوام القليلة الماضية، خلقت حالة ردع كبيرة جداً في مواجهة حماس». وتطرّق إلى الجبهة الشمالية، محذراً من أن «حزب الله يسأل نفسه ماذا سيكون مصير الضاحية الجنوبية في لبنان خلال أي حرب مقبلة معه، في ضوء ما حدث في غزة، أو في حي الرمال، خلال جولات الحروب الأخيرة».

كتائب الاحتياط

إلى ذلك، يعتزم الجيش تقديم طلب إلى لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، لاستدعاء عشرات الكتائب في قوات الاحتياط لتنفيذ مهمات في الضفة الغربية، إثر الوضع الأمني المتوتر، حسب ما ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس. ويسمح قانون قوات الاحتياط باستدعاء كتيبة في قوات الاحتياط، مرة كل ثلاث سنوات. ووفقاً لتقديرات محللين سياسيين، فإن المرحلة المقبلة ستشهد سباقاً خطيراً بين أقطاب الأحزاب اليمينية المتطرفة، خصوصاً حول سن قوانين فاشية وممارسات للتضييق على المواطنين العرب، وسلب أراضي الفلسطينيين وتوسيع البؤر الاستيطانية في الضفة. في غضون ذلك، أعلن الجيش، أمس، الشروع ببناء جدار على أنقاض معبر كارني الذي كان يستخدم في السابق لإدخال البضائع إلى غزة. وذكر في بيان أن عملية البناء ستستغرق أسابيع وستشمل أعمالاً في المنطقة بهدف «تعزيز الحالة الأمنية» على طول الحدود مع القطاع.

مهلة حكومية جديدة

سياسياً، يستعد حزب «الليكود» لتقديم طلب إلى الرئيس إسحاق هيرتسوغ، لتمديد مهلة تكليف بنيامين نتنياهو، لتشكيل الحكومة المقبلة بـ14 يوماً، وذلك كي يتمكن من تمرير تشريعات في الكنيست تسمح بتعيين رئيس حزب «شاس»، أرييه درعي، الذي دين بالفساد. وتنتهي مهلة الـ 28 يوماً عند منتصف ليل السبت - الأحد، حيث يتوقع «الليكود» إنهاء المفاوضات الائتلافية مع «شاس» وكتلة «يهدوت هتوراة» منتصف الأسبوع.

غارات إسرائيلية على غزة بعد إطلاق صاروخ من القطاع..

«الشرق الأوسط»... شنّت مقاتلات إسرائيليّة فجر اليوم (الأحد)، غارات جوّية على أهداف في غزّة، ردّاً على إطلاق صاروخ من القطاع باتّجاه مناطق بإسرائيل، حسب مصادر فلسطينيّة وإسرائيليّة. وقال مصدر أمني في مدينة غزّة، إنّ «طائرات الاحتلال أطلقت صواريخ عدّة على موقع للمقاومة في مدينة خان يونس (جنوب)، كما استهدفت أرضاً فارغة بالقرب من المطار جنوب مدينة رفح جنوب القطاع». وقال شاهد عيان إنّ طائرات إسرائيليّة شنّت أيضاً غارة على أرض فارغة وسط قطاع غزّة. ولم تُسفر الغارات الإسرائيليّة عن إصابات، حسب مصادر طبّية فلسطينيّة. بدوره، أكّد الجيش الإسرائيلي في بيان، أنّ مقاتلاته «استهدفت ورشة لتصنيع وسائل قتاليّة تابعة لمنظّمة حماس الإرهابيّة تُشكّل موقعاً مركزيّاً لإنتاج معظم القذائف الصاروخيّة للحركة. كما استهدفت الطائرات الحربيّة نفقاً إرهابيّاً تابعاً لحماس في جنوب قطاع غزّة». وأشار البيان إلى أنّ الغارات الإسرائيليّة جاءت ردّاً على إطلاق صاروخ من غزّة باتّجاه جنوب إسرائيل، موضحاً أنّها استهدفت «قدرات بناء القوّة والتسلّح لدى حماس في قطاع غزّة». ومساء السبت، سقط صاروخ أُطلِق من القطاع، في منطقة غير مأهولة بجنوب إسرائيل، من دون أن يتسبّب في إصابات أو أضرار، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان. ولم تُعلن أيّ جهة مسؤوليّتها عن إطلاق الصاروخ على الفور. لكنّ حركة «الجهاد الإسلامي»، أحد الفصائل الفلسطينيّة المسلّحة في غزّة، هدّدت إسرائيل بالانتقام بعد اغتيال اثنَين من قياديّيها الخميس في جنين بشمال الضفّة الغربيّة المحتلّة. وأتت عمليّة إطلاق الصاروخ، وهي الأولى منذ شهر وفق الجيش، غداة مقتل الفلسطيني عمّار هادي مفلح (22 عاماً) برصاص القوّات الإسرائيليّة عند مدخل مدينة نابلس بشمال الضفّة الغربيّة، في ظروف مُلتبسة. وتزامناً مع القصف الإسرائيلي، أطلق فلسطينيّون صاروخَين آخرَين على بلدات بجنوب إسرائيل، حسب شهود عيان ومصادر أمنيّة فلسطينيّة. وأعلنت كتائب عزّ الدين القسّام (الجناح المسلّح لحركة حماس) في بيان، أنّ دفاعاتها الجوّية تصدّت فجر اليوم (الأحد)، للطيران الحربي الإسرائيلي في سماء قطاع غزّة بصواريخ أرض - جوّ وبالمضادّات الأرضيّة. من جهته، اعتبر المتحدّث باسم حركة «حماس» حازم قاسم في بيان، أنّ تصدّي «كتائب القسّام» للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة، والردّ بشكل مباشر على قصف طائرات الاحتلال، «يؤكّد أنّها لن تسمح للاحتلال بتغيير المعادلات وستُواصل الدفاع عن شعبها في كلّ أماكن وجوده». وأضاف أن إسرائيل توسع من «عدوانها» على الشعب الفلسطيني بقصف قطاع غزّة، بعد «جريمتها أمس بإعدام الشهيد عمّار مفلح في حوارة». وفي حين قال حرس الحدود الإسرائيليّون إنّ الشابّ حاول طعن أحد عناصرهم، أفاد مسؤول فلسطيني بأنّه قُتِل خلال شجار. وقال حرس الحدود الإسرائيليّون في بيان بالعربيّة: «توجّه عدد من المشتبهين إلى طاقم أفراد شرطة حرس الحدود العاملين في المكان (حوارة)، وفجأة سحب إرهابي سكّيناً وطعن أحد المحاربين». وأضاف البيان: «ردّ المحاربون بإطلاق النار على المشتبه به وشلّ حركته، وتمّ إجلاء المحارب وهو يُعاني إصابات طفيفة، لتلقّي علاج طبّي». من جهته، قال عضو بلديّة حوارة وجيه عودة لوكالة الصحافة الفرنسية، إنّ إطلاق النار تمّ بعد حصول «شجار». وكتب مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينيسلاند على «تويتر»، إنّه «مذعور من عمليّة الاغتيال» بعد حصول «قتال مع جندي إسرائيلي». وردّ الناطق باسم وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة السبت، على «تويتر» أيضاً، واصفاً ردّ فعل وينسلاند بأنّه «تشويه كامل للحقيقة». وكتب: «هذه الواقعة هي هجوم إرهابي طُعِنَ خلاله شرطي إسرائيلي في وجهه وتمّ تهديد حياة شرطي آخر. لذلك، تمّ إطلاق النار على المهاجم. إنّه ليس شجاراً بل هو هجوم إرهابي!». .... بدوره، أكّد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، أنّه يدعم «بالكامل» قائد حرس الحدود الذي قتل الفلسطيني، الأمر الذي أتاح في رأيه «إنقاذ أرواح». وقال لبيد عبر «تويتر»: «أيّ محاولة لتشويه الحقيقة وسرد رواية خاطئة في العالم هي عار بكلّ بساطة (...) ستُواصل قوّاتنا الأمنيّة التحرّك بشدّة ضدّ الإرهاب». من جهته، اعتبر الاتّحاد الأوروبّي أنّ الوقائع «غير مقبولة»، طالباً فتح تحقيق.

بلينكن يحذر حكومة نتنياهو المقبلة من إقامة مستوطنات جديدة

واشنطن: «الشرق الأوسط».. وعد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الأحد، بمواصلة معارضة الاستيطان الإسرائيلي أو ضم الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، لكنه أكد أنه سيحكم على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المقبلة بحسب أعمالها وليس حسب الشخصيات التي فيها من اليمين المتطرف. وقال بلينكن أمام «جاي ستريت» (J Street) وهي مجموعة ضغط أميركية يسارية مساندة لإسرائيل «سنواصل أيضاً معارضة لا لبس فيها لأي أعمال تقوض آفاق حل الدولتين بما يشمل، على سبيل المثال لا الحصر، توسيع المستوطنات أو خطوات في اتجاه ضم أراض في الضفة الغربية أو تغيير في الوضع التاريخي القائم للمواقع المقدسة وعمليات الهدم والإخلاء والتحريض على العنف». وحصد تكتّل اليمين بزعامة نتنياهو مع حلفائه اليهود المتشددين واليمين المتطرف غالبية مقاعد الكنيست بنيلهم 64 مقعداً من أصل 120 إثر الانتخابات التشريعية التي جرت في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) ما أتاح له بدء مفاوضات لتشكيل حكومة. وفي هذا الإطار، وقّع نتنياهو (الخميس) اتفاقاً ائتلافياً مع حزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف والذي حصل على منصب مسؤول الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، وذلك قبل تكثيف المحادثات مع الأحزاب الدينية المتطرفة لتشكيل الحكومة المقبلة. وأضاف بلينكن «سنحكم على الحكومة عبر السياسات التي تنتهجها وليس على أساس شخصيات فردية». لكنه أوضح أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ستعمل «دونما هوادة» للحفاظ على «أفق أمل»، مهما كان ضئيلاً، من أجل إقامة دولة فلسطينية.

بسيارة مسروقة ضل معها الطريق... فلسطيني يحدث هلعاً في مطار بن غوريون

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. أحدث شاب فلسطيني (الأحد)، هلعاً في مطار تل أبيب بعدما تمكن من اقتحام البوابات المدججة بالحراس. وقد أمر رجال الأمن آلاف المسافرين الموجودين في القاعات بالانبطاح أرضاً، وطاردوا الشاب وأطلقوا عليه النار حتى أصيب وتوقف وتم اعتقاله. خلال التحقيق، تبين أنه من سكان الضفة الغربية ويعمل في سرقة السيارات الإسرائيلية التي يبيعها إلى تجار متخصصين. دخل إلى إسرائيل من دون تصريح وسرق سيارة من منطقة في وسط البلاد. ويبدو أنه ضل طريقه وهو عائد من تل أبيب إلى الضفة، فدخل إلى مطار بن غوريون الدولي بالخطأ. وقد فوجئ بالحواجز الأمنية الكبيرة ذات الحراسة الأمنية الشديدة، فاخترقها وراح يسير في مسلك معاكس لاتجاه السير هرباً من الشرطة التي راحت تطارده. حتى اقترب من الصالة الثالثة، التي تعتبر مركزية في المطار، لمسافة 2500 متر، فأمطرته قوات الأمن بالرصاص بعد أن أمرت المسافرين بالاختباء أو الانبطاح أرضاً. وتم إدخال كل من وجد في الشارع، مسافرين وسائقي سيارات أجرة وحافلات، إلى القاعات. وفي مرحلة معينة، أوقف السيارة وراح يهرب مشياً. وعندما أطلقوا عليه الرصاص، أصيب بجراح وصفت بأنها خفيفة. وقد وصف أحد المسافرين ما جرى بأنه «دراما مرعبة». وقال: «بقينا منبطحين على الأرض نحو نصف الساعة لا نعرف شيئاً عما يجري. وفقط بعد انتهاء الحادث وزعوا علينا الماء وأخبرونا بالحادث». سلطات المطار أكدت أن الحادث وإطلاق النار قرب القاعة المكتظة بالمسافرين، تسببا بالهلع، ولكن حركة إقلاع وهبوط الطائرات في المطار لم تتأثر بذلك، واستمرت بشكل اعتيادي. بيد أن الحادث ووجه بانتقادات شديدة لأجهزة الأمن، خصوصاً أن المطار شهد حادثاً شبيهاً جداً، فقط في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما اقتحم شاب فلسطيني الحاجز عند مدخل المطار بسيارة مسروقة وجرى اعتقاله بعد مطاردة. وتبين حينها، أن السائق في الثلاثينات من عمره ومن سكان منطقة رام الله، وسرق سيارة من مدينة بات يام، جنوبي مدينة يافا. وقال مدير سابق لأجهزة الأمن في المطار، إن الموضوع لا يستحق كل هذا الاهتمام واعتبر النشر في الموضوع مبالغة. وقال: «هذه هي المرة الثالثة التي يحدث فيها مثل هذا الاختراق خلال الشهور الأخيرة. الحديث لا يدور عن حدث أمني (بل خطأ سارقي السيارات». ساخراً من أن آخر ما يتمناه مثل هؤلاء الناس هو أن يدخلوا المطار المحروس بقوة وشدة، ولا يوجد أمل لأي أحد أن ينفذ فيه عملية. ففي اللحظة التي تجاوز فيها الحد بدأت عملية مطاردة لا يمكن أن تنتهي من دون إصابته أو اعتقاله.

الرئيس الفلسطيني: لن نرفع راية الاستسلام

رام الله: «الشرق الأوسط»... قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الفلسطينيين لن يستسلموا أمام العدوان الإسرائيلي الموسع؛ بل سيوسعون مقاومتهم على الأرض وفي المحافل الدولية لمواجهة ذلك. واتهم عباس إسرائيل، في كلمة متلفزة باجتماع لـ«الحملة الأكاديمية الدولية المناهضة للاحتلال والأبارتهايد»، عقد الأحد في رام الله وغزة بالتوازي، «بشن عدوان يومي وفي كل ساعة ضد الفلسطينيين وأرضهم ومقدساتهم»، في وقت «يتمدد فيه الاستيطان الاستعماري كالسرطان» و«يعيث المستوطنون الإرهابيون في الأرض فساداً ويهلكون الحرث والنسل». وأضاف: «أعمال القتل اليومي بيد جنود الاحتلال لا تتوقف، فضلاً عن احتجاز جثامين عشرات من شهدائنا، وهدم البيوت، ومصادرة الأرض، وخنق الاقتصاد الفلسطيني، واحتجاز أموالنا، ومنعنا من استثمار مواردنا الطبيعية». وأكد عباس أن الفلسطينيين أمام هذا العدوان «لم ولن يرفعوا راية الاستسلام». وتابع: «لن نستسلم؛ سنظل صامدين في أرضنا، نقاوم الاحتلال والعدوان، ونوسع نطاق مقاومتنا الشعبية السلمية، ونتحرك على الصعيد الدولي أيضاً ومعنا كل محبي السلام والعدل، من أجل إجبار إسرائيل؛ دولة الاحتلال، على إنهاء احتلالها ووقف عدوانها، ومن أجل محاسبتها على جرائمها وخرقها للقانون الدولي، ونحن واثقون بأن الحق والعدل والسلام سوف ينتصر في النهاية». وجاء حديث عباس قبل ساعات من عقد «المجلس الثوري لحركة فتح»، وهو بمثابة «تشريعي» الحركة، دورته العاشرة لمناقشة الوضع السياسي في ظل تشكيل حكومة إسرائيلية يمينية، وشكل العلاقة مع هذه الحكومة، والأوضاع الداخلية؛ بما في ذلك المصالحة مع حركة «حماس». وقال عضو «اللجنة المركزية لحركة فتح» عباس زكي إن الرئيس الفلسطيني سيتوجه إلى «الثوري» بموقف مفاده بأنه «آن الأوان لأن تكون هناك إجراءات عملية». وأضاف: «يجب ترتيب أوضاع (فتح)... هُناك متغيرات يجب ألا تكون خارج دائرة الفهم الفتحاوي كوننا حركة تحرّر، أيضاً انزلاقات مع الفصائل، والعلاقات مع الأشقاء العرب، وكذلك على الصعيد الدولي». وتابع: «مع كل النجاحات؛ لكن هناك ثغرات، فلا بد من ترميم البيت الفتحاوي أولاً، ثم البيت الفلسطيني بشكل عام، ثم ترتيب العلاقات الخارجية، خاصة أننا نتهيأ للمؤتمر العام الثامن الذي لن يتجاوز مايو (أيار)» المقبل. ويستعد الفلسطينيون لمواجهة مرتقبة مع الحكومة الإسرائيلية اليمينية الآخذة في التشكل بإسرائيل، ويريدون وضع استراتيجية واضحة ما أمكن، للتعامل مع هذه الحكومة التي يقودها متطرفون أمثال إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش، اللذين سيطرا على صلاحيات واسعة متعلقة بالمسجد الأقصى وسياسة إطلاق النار وبناء مستوطنات في الضفة وشرعنة بؤر استيطانية، وعلى حياة الفلسطينيين في المنطقة «ج» التي تشكل ثلثي مساحة الضفة. كما يستعد الإسرائيليون لهذه المواجهة بعد تحذيرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بأن فترة تصعيد مقبلة لا محالة، وهي تحذيرات كان نقلها رئيس «الشاباك» الحالي، رونين بار، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، على خلفية تشكيل حكومته الجديدة، محذراً من أن مزيداً من الضغط سيفجر المنطقة، وقد يؤدي إلى انهيار السلطة. وتخشى الأجهزة الأمنية في إسرائيل، وكذلك الفلسطينيون، من أن يجلب تشكيل حكومة يمينية إسرائيلية مع صلاحيات أوسع للمتطرفين فوضى في المنطقة.

قادة «الليكود» يهاجمون نتنياهو علناً

الشرق الاوسط... تل أبيب: نظير مجلي... بعد أن فشل رئيس الوزراء المكلف، بنيامين نتنياهو، حتى الآن في تشكيل حكومة يمينية خالصة، على الرغم من وجود أكثرية مؤيدة من 64 نائباً (من مجموع 120 نائباً)، خرج عدد من نواب حزبه «الليكود» للمرة الأولى يوجهون انتقادات علنية له. وقال النائب ديفيد عمسالم، إن نتنياهو يخضع للضغوط أمام خصوم الحزب وحلفائه، على حساب «الليكود» وقادته. وأشار إلى أن حزب «الليكود» يدفع ثمن رضوخ نتنياهو لهذه الضغوط بشكل غير مسبوق. ودعا قادة الحزب إلى الكف عن صمتهم، والخروج إلى العلن بما يفكرون فيه ويهمسون به، وتوضيح مواقفهم لنتنياهو. وأكد أن عملية الابتزاز مستمرة، ولذلك لا يستطيع الحزب تشكيل الحكومة حتى الآن، على الرغم من أنه يتمتع بتأييد الأكثرية. وقالت مصادر سياسية في تل أبيب، إن حزب «الليكود» يتجه نحو تقديم طلب إلى الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، لتمديد مهلة تكليف نتنياهو لتشكيل الحكومة المقبلة 14 يوماً أخرى، للتغلب على العقبات في طريقه. وحسب هذه المصادر، فإن أقرب الأحزاب إلى «الليكود»، وهو حزب «شاس» لليهود الشرقيين، يصر على تمرير تشريعات في «الكنيست» تسمح بتعيين رئيسه، أريه درعي، وزيراً؛ لأن القانون الحالي يمنع تعيينه بسبب إدانته بالفساد. ومن المفترض أن تنتهي مهلة نتنياهو (28 يوماً) عند منتصف ليلة السبت – الأحد المقبلة. ويتوقع «الليكود» إنهاء المفاوضات الائتلافية مع «شاس» وكتلة «يهدوت هتوراة» منتصف الأسبوع الحالي؛ لكن المستشارة القضائية للحكومة، غالي بهاراف ميارا، قدمت لنتنياهو وجهة نظرها القانونية القائلة إن تعيين درعي وزيراً ليس ممكناً، بعد إدانته بداية العام الحالي بتهم فساد تتعلق بمخالفة قوانين الضريبة، والحكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ. وقالت المستشارة في موقفها، إن الحكم ينطوي على وصمة عار تمنع تعيينه وزيراً، إلا أن «شاس» قدم مشروع قانون لتعديل «قانون أساس الحكومة»، يقضي بأن وصمة العار لا تسري على «عقوبة السجن مع وقف التنفيذ»، وإنما على عقوبة السجن الفعلي فقط. ولكن المستشارين القضائيين يؤكدون أن القانون الحالي يجيز للمحكمة العليا أن تشطب قانوناً كهذا. وعليه يسعى «الليكود» إلى تقديم مشروع قانون جديد يقيد المحكمة العليا، ويمنعها من شطب قانون يسنه «الكنيست». وخطوة كهذه ما زالت تلقى رفضاً واسعاً في المجتمع السياسي الإسرائيلي. ويواجه نتنياهو عقبة أخرى على طريق سن القوانين؛ إذ إنه لا يفلح حتى الآن في جمع «الكنيست» لتغيير رئيسه الحالي، ميكي ليفي، المعارض لتلك الخطوات. وقد حاول حزبه جمع تواقيع 61 نائباً للدعوة إلى جلسة لانتخاب رئيس جديد لـ«الكنيست»؛ لكن حليفه رئيس «يهدوت هتوراة» للمتدينين الأشكناز، عضو «الكنيست» إسحاق غولدكنوبف، يرفض التوقيع على طلب تغيير رئيس «الكنيست»، بسبب استيائه من شكل إجراء المفاوضات الائتلافية مع «الليكود». وهو يعترض على منح صلاحيات دينية لحزبين آخرين في الائتلاف. ومع أن المراقبين يؤكدون أن نتنياهو سيتمكن من تسوية هذه الخلافات في الأسبوعين القادمين، فإن التعثر على الطريق يضعف ائتلافه ويمس بمكانته، وهذا بحد ذاته يثير موجة امتعاض في صفوف حزبه «الليكود»؛ حيث سيبقى عدد من قادته خارج الحكومة، ويحظى قادة آخرون بمناصب ضعيفة وقليلة التأثير. فـ«الليكود» سيحصل على وزارتي الدفاع والخارجية باعتبارهما وزارتين سياديتين فقط، بينما تذهب الوزارات المهمة والكبيرة الأخرى، مثل التعليم والإسكان والمواصلات والصحة، إلى بقية الأحزاب. ويتهم قادة الحزب نتنياهو بالتفريط في الوزرات المهمة، لكي يضمن سيطرته على الحزب وولاء كبار المسؤولين له بشكل شخصي. يذكر أن نتنياهو يتعرض لحملة ضغوط خارجية أيضاً، بسبب منحه صلاحيات للأحزاب الاستيطانية المتطرفة، تتيح لهم السيطرة على مفاتيح العلاقات مع الفلسطينيين، مثل الإدارة المدنية والشرطة في الضفة الغربية، ومسؤوليات الأمن القومي وغيرها. وقد هاجم نتنياهو من ينتقدونه في الخارج، وقال في تصريحات لوسائل إعلام أميركية، إن هؤلاء لم ينتقدوا حكومة إسرائيل بقيادة نفتالي بنيت ويائير لبيد، عندما ضمت حزب «الإخوان المسلمين» إلى صفوفها (يقصد القائمة العربية الموحدة للحركة الإسلامية بقيادة النائب منصور عباس)، وينتقدونه اليوم بسبب ضمه أحزاب اليمين. وقال إنه لا يكترث لهذه الانتقادات؛ لأنه يقيم حكومة وفقاً لرغبات المواطنين وحكمهم الديمقراطي.

بيت لحم ترتدي حلة الاحتفال بعيد الميلاد... فرحة وغصّة

| القدس - «الراي» |... ارتدت مدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، حلتها ابتهاجاً باحتفالات عيد الميلاد لهذا العام، وسط انتعاش السياحة بعد عامين من جائحة كورونا. واصطف آلاف الفلسطينيين والسياح أمام كنيسة المهد، فيما تواصل بلدية بيت لحم، تزيين المدينة بنجمة الميلاد والاشرطة المضيئة. وقال عمدة بلدية بيت لحم حنا حنانيا، إن «المدينة أنهت استعدادها للاحتفال بعيد الميلاد هذا العام». وأضاف «هذا العام سيكون مميزاً، تم تزيين كل شوارع المدينة وأزقتها القديمة»، لافتاً إلى أن «الشعب الفلسطيني أحوج ما يكون إلى السلام الحقيقي». ودعا العالم إلى الوقوف عند مسؤولياته «من أجل أن يحل السلام على بيت لحم وفلسطين». وفي ديسمبر 2021، أصيب القطاع السياحي في بيت لحم، بخيبة أمل بعد أن ألغيت جميع الحجوزات في الفنادق بسبب تفشي متحور «أوميكرون». ورغم فرحة الميلاد، يشعر الفلسطينيون، بمن فيهم أهالي بيت لحم، بغصة جراء استمرار الجرائم الإسرائيلية، التي أودت بحياة نحو 200 فلسطيني في الضفة وقطاع غزّة منذ بداية العام 2022. وبكثير من التفاؤل تستعيد المدينة أجواء الفرح لتعوض ما فاتها العام الماضي. وقال كاهن رعية الروم الأرثوذكس الأب عيسى ثلجية، إن «بيت لحم وكنيسة المهد تتألق بحلتها الجديدة استعداداً لاحتفالات عيد الميلاد»، معرباً عن أمله في أن «تكون هذه السنة مختلفة، وأن يعم السلام على الجميع». وأشار إلى أن «كل أنظار العالم المسيحي تتجه نحو بيت لحم في مثل هذا الوقت من كل عام، بصفتها أرض الميلاد»، مضيفاً أن «ميلاد السيد المسيح في بيت لحم، أعطاها طابعاً خاصاً».

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة..

 الإثنين 30 كانون الثاني 2023 - 4:44 ص

فرصة حيوية لتعزيز قوة حكومة السودان القادمة.. لقد فتح الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجيش السود… تتمة »

عدد الزيارات: 116,057,297

عدد الزوار: 4,268,443

المتواجدون الآن: 117