نتنياهو يسعى إلى تأييد أميركي لفرض السيادة على مستوطنات الضفة...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 آب 2019 - 7:18 ص    التعليقات 0

        

نتنياهو يسعى إلى تأييد أميركي لفرض السيادة على مستوطنات الضفة...

حصوله على إعلان من البيت الأبيض سيعزز موقفه الانتخابي... والرئاسة الفلسطينية تحذّر من «اللعب بالنار»..

الشرق الاوسط..رام الله: كفاح زبون.. حذّرت الرئاسة الفلسطينية من تأييد البيت الأبيض للمساعي التي يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ويروج لها مسؤولون أميركيون، والرامية إلى فرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة. ويسعى رئيس الوزراء إلى الحصول على إعلان من الرئيس الأميركي دونالد ترمب بدعم إسرائيل في فرض سيادتها على المستوطنات في الضفة الغربية، وذلك قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في سبتمبر (أيلول) المقبل. وأكد مسؤولون في مكتب رئيس الوزراء لـ«زمان يسرائيل»، الموقع الإخباري التابع لـ«تايمز أوف إسرائيل» باللغة العبرية، مساعي نتنياهو، قائلين إن رئيس الوزراء يدرك أنه لا يمكن له أن يتخذ مثل هذه الخطوة الدبلوماسية بعيدة المدى في هذا الوقت الذي يقود فيه حكومة انتقالية، ولذلك فإنه يضغط للحصول على دعم من ترمب لهذه الخطوة، ما سيمكّنه من التعهد أمام الناخبين بأنه سيقوم بتوسيع السيادة الإسرائيلية لتشمل المستوطنات إذا تم انتخابه رئيساً الوزراء مرة أخرى. وبينما يدعم المتشددون الإسرائيليون هذه الخطوة بقوة، تعهد نتنياهو مراراً بضم المستوطنات في الضفة الغربية تدريجياً، وهي خطوة يدعمها منذ وقت طويل جميع المشرعين تقريباً في تحالفه مع الأحزاب اليمينية والدينية، لكنه قال إنه يأمل فعل ذلك بدعم الولايات المتحدة. وسيشكل هذا الإعلان الأميركي، إذا تم فعلاً، ضربة قوية أخرى من قبل البيت الأبيض للفلسطينيين بعد أن اعترف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل في عام 2017 ونقل سفارة بلاده إلى هناك، ثم اعترف بالسيطرة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان في وقت سابق من هذا العام، قبل أن يوقف كل المساعدات للفلسطينيين ويغلق مكتبهم في العاصمة الأميركية واشنطن.
ورد الفلسطينيون أمس برفضهم أي خطوات مرتقبة من قبل الإدارة الأميركية، وحذروها من اللعب بالنار. وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة: «إنه لا حق ولا شرعية لأي إجراء أو قرار يمس بالحقوق الفلسطينية والشرعية الدولية». وأضاف أن «القيام بمثل هذا العمل ستكون له آثار خطيرة، بعد إعلان ترمب القدس عاصمة لإسرائيل، واستمرار اقتحامات المستوطنين والمتطرفين اليهود المسجد الأقصى المبارك، والموقف الأميركي من اللاجئين ورواتب الشهداء والأسرى». وتابع الناطق الرسمي أن الاستقرار والأمن لا يتجزآن، ولن يكون السلام بأي ثمن، وأن ذلك لن يؤسس لأي حق ولن يخلق واقعاً مزيفاً قابلاً للاستمرار، قائلاً: «إن الشعب الفلسطيني سيدافع عن حقوقه وتاريخه وتراثه ومقدساته مهما طال الزمن، وإن النصر في النهاية للحق والعدالة والشرعية الفلسطينية أولاً، وللشرعية العربية والدولية». ويرفض الفلسطينيون بقاء أي مستوطنات في الضفة الغربية باعتبارها باطلة وغير شرعية وتعيق التواصل الجغرافي في الضفة الغربية. لكن لا يخفي مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون أنهم يتوقعون من إدارة ترمب دعم مثل هذه الخطوة بالنظر إلى مواقفه السابقة ومواقف مسؤولين في إدارته. وفي مقابلة نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز» في يونيو (حزيران)، صرح السفير الأميركي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، بأن ضم أجزاء معينة من الضفة الغربية سيكون شرعياً، قائلاً: «في ظروف معينة أعتقد أن لإسرائيل الحق في الاحتفاظ بجزء من الضفة الغربية، ولكن ليس بكاملها». ولاحقاً أيد مبعوث السلام الأميركي جيسون غرينبلات تصريحات فريدمان، لكنه قال بعد أيام إن مثل هذه الخطوات لا ينبغي اتخاذها من جانب واحد أو قبل الكشف عن خطة سلام إدارة ترمب. لكن في إسرائيل توجد ثمة ثقة في اتخاذ الإدارة الأميركية مثل هذه الخطوة، ولو حتى في شكلها الأولي. وقال مصدر في مكتب نتنياهو: «قبل الانتخابات سيحدث شيء ما. سيكرر الرئيس ترمب تصريحات فريدمان وغرينبلات بكلماته الخاصة. وسيكون الأمر دراماتيكياً». ويستعد زعماء المستوطنين للترحيب بإعلان ترمب في هذا الشأن، حتى لو كان ينطبق فقط على المستوطنات، وليس على الضفة بأكملها. وقال رؤساء مجلس «يشع» الاستيطاني: «نود توسيع السيادة لتشمل جميع مناطق يهودا والسامرة (الاسم العبري للضفة الغربية)، ولكننا أيضاً سنخرج راقصين إذا كان إعلان ترمب يتحدث عن المستوطنات وحدها». وأضاف يغال ديلموني، رئيس مجلس «يشع»: «إن دعم ترمب للخطوة هي مسألة وقت فقط». وأضاف: «لو كنت قد عبّرت قبل بضع سنوات عن ثقتي في أن إسرائيل ستقوم بالفعل بتوسيع سيادتها على المنطقة، كنت سأبدو متوهماً. والآن السفير الأميركي يقول ذلك، وجيسون غرينبلات يقول الشيء نفسه. وبعد لحظة، سيقول الرئيس ترمب الكلام ذاته... ونتنياهو يقوله أيضاً، وليس كدعاية انتخابية بل يقوله لأن هذا ما سيحدث فعلاً، فقد أصبح هذا الأمر قريباً». ولم يتضح ما إذا كان ترمب سيقدم دعماً واضحاً أو مشروطاً باتفاق سلام، أم لا، إذ لم يقدم البيت الأبيض حتى الآن رؤيته الكاملة لخطة السلام التي طال انتظارها. ويرفض الفلسطينيون الخطة قبل تقديمها، جملة وتفصيلاً ويطالبون بتراجع ترمب عن قرارات سابقة متعلقة بالقدس واللاجئين. وقبل ذلك رفض الفلسطينيون الورشة الاقتصادية التي أطلقتها الولايات المتحدة في البحرين كجزء من الخطة الاقتصادية للحل. غير أن الفلسطينيين يقولون ليس ثمة شيء يمكن أن تقدمه الخطة للنقاش، «لا توافق على دولة فلسطينية وتشطب الحق في القدس وحق عودة اللاجئين». وامتنع المسؤولون الأميركيون عن إعلان دعمهم لقيام دولة فلسطينية في إطار حل الدولتين، وقالوا إنهم يفضلون «حكماً ذاتياً فلسطينياً»، وهي الخطة التي وجدت معارضة شديدة في رام الله.

رئيس الوزراء الإسرائيلي يدرس عزل وزير اتهمه بالضعف في حادثة اقتحام الأقصى

القدس: «الشرق الأوسط».. كشفت «القناة 12» الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يدرس طرد بتسلئيل سموتيرتش، وزير النقل والمواصلات. وبدأ فعلياً مشاورات مع مقربين منه حول هذا الموضوع، لأن سمويرتيش وجّه انتقادات لاذعة لنتنياهو عقب الأحداث التي شهدتها باحات المسجد الأقصى أول من أمس. وأعلن نتنياهو، الذي يخوض حالياً حملة الانتخابات التشريعية المقررة في 17 سبتمبر (أيلول)، أنه قرر السماح لليهود بالدخول، «بالتشاور مع أجهزة الأمن»، قائلاً إن «المسألة لم تكن في معرفة إذا ما كان بإمكانهم الذهاب، ولكن في إيجاد أفضل سبيل للقيام بذلك، بغية الأمن العام، وهذا ما قمنا به». وكانت اقتحام المستوطنين للأقصى قد لاقى إدانات واسعة من قبل السلطة الفلسطينية ودول عربية وجامعة الدول العربية وبرلمانات ومؤسسات. كما أشعل الأمر خلافاً إسرائيلياً داخلياً. واتهم الوزير سموتيرتش نتنياهو بالعجز السلطوي الكامل والضعف الذي يصل إلى نسبة 100 في المائة، قائلاً إن «سياسة نتنياهو ضعيفة، ولا تصل إلى درجة صفر، وإنه كان يقف خلف قرار منع المستوطنين من اقتحام الأقصى لعدة ساعات». وردّ نتنياهو بمهاجمة سموتيرتش، قائلاً في فيديو نشره عبر حسابه على «تويتر»: «إنه لا يستجيب لتوصيات (تويتر) وتغريداته»، في إشارة إلى حديث سموتيرتش. وأوضح نتنياهو أنه سيواصل اعتماد سياسته المبنية على التصرف بمسؤولية وحزم، مشيراً إلى أنه عقد مؤخراً مشاورات أمنية لتنظيم اقتحامات المستوطنين للأقصى. وتم استدعاء الوزير سموتيرتش، أمس، إلى جلسة في مكتب نتنياهو، بعدما أوصى نواب من حزب «الليكود» بعدم طرده، والاكتفاء بعزله عن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية. لكن مصادر أشارت إلى أن رئيس الوزراء نتنياهو لم يتخذ قراره في هذا الشأن بعد. وقال مسؤولون كبار في قائمة «اليمين الموحّد» إنهم لا يصدقون هذه التهديدات، «لا نصدق أن نتنياهو سيمضي حتى النهاية، ويعزل سموتيرتش من وزارة المواصلات. يبدو هذا وكأنه محاولة تخويف من جانب نتنياهو والليكود». أما سموتيرتش فقال حول احتمال عزله: «أنا أعمل كالمعتاد. لدينا دولة في انتظار أن نديرها». وكان نتنياهو قد عيّن سموتيرتش وزيراً للنقل والمواصلات منذ نحو شهرين، خلفاً للوزير، يسرائيل كاتس، الذي تولى وزارة الخارجية. من جهة أخرى، اعتبرت جهات إسرائيلية أن المواجهات التي اندلعت أول أيام عيد الأضحى في باحات المسجد الأقصى تصبّ في خانة «الانتهازية والاستهتار» بغرض تحقيق مكاسب سياسية قبل الانتخابات المقررة في إسرائيل الشهر المقبل. وقالت صحيفة «هآرتس» إن «عدداً قليلاً من الناشطين اليهود استغل فترة الانتخابات التشريعية لإملاء شروطهم السياسية بشأن كيفية التصرف في الحرم». وألقت الصحيفة الإسرائيلية باللوم على «مؤسسة الوقف التي أظهرت ضعفها، على الرغم من حشدها المصلين». وكانت مواجهات قد اندلعت، أول من أمس، بعد اقتحام مستوطنين المسجد الأقصى، وأدت إلى سقوط 61 جريحاً، فيما أحصت الشرطة الإسرائيلية سقوط 4 جرحى في صفوفها، وأعلنت اعتقال 7 أشخاص. وتزامن هذا العام، اليوم الأول من عيد الأضحى مع ذكرى اليهود لما يسمونه «خراب الهيكل». وقالت الصحيفة: «على عكس اسمه، فإن الوضع القائم في الحرم غير ثابت للغاية. في الواقع، إنها عبارة عن مجموعة معقدة للغاية من الصراعات التي لا نهاية لها، ونزاع ديناميكي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أضف إليها ضجة القوى المختلفة؛ الشرطة، جماعة الهيكل، الأوقاف، الأردن، السلطة الفلسطينية، تركيا، الحركات السياسية الفلسطينية، السياسيين الإسرائيليين. فقد حقّق كلا الطرفين انتصاراً، إذ نجح الفلسطينيون في جلب الحشود إلى الحرم، والحد من وجود اليهود في 9 أغسطس (آب)، فيما تمكن الإسرائيليون من جلب مئات الزوار إلى ساحة المسجد، رغم الإجراء الذي أغلق الحرم أمام اليهود. لكن المنتصرين الحقيقيّين هم المتطرفون. على كلا الجانبين». ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بمحاولة تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967 الذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول الأقصى في أي وقت، بينما لا يسمح لليهود بذلك إلا في أوقات محددة للزيارة وبأعداد محددة ومن دون الصلاة. لكن إسرائيل تؤكد دوماً على أنها لن تسمح بإجراء أي تغيير على الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف. يذكر أن الوصاية في الأقصى تابعة للمملكة الأردنية التي تؤكد أن «الوصاية على القدس هي للأسرة الهاشمية منذ عام 1924. وانتقلت حتى وصلت إلى الملك الحالي عبد الله الثاني شخصياً». ويلوّح الأردن بين الحين والآخر بأن الإخلال بالوضع القائم قد يعرّض معاهدة السلام التي وقّعها الأردن مع إسرائيل عام 1994 للخطر. ونصّت معاهدة السلام مع إسرائيل، المعروفة باسم «وادي عربة» على رعاية الأردن للحرم القدسي، لكن جذور هذه الرعاية تعود إلى 1924 عندما منح وجهاء فلسطين في القدس حق الرعاية للشريف حسين. وتم التأكيد على الرعاية الهاشمية في اتفاقية وقّعتها السلطة الفلسطينية عام 2013 مع الملك عبد الله. ويدير عدة مئات من الموظفين الأردنيين الحرم ويسمحون لليهود بزيارته، لكن دون الصلاة فيه. وتعرف المنطقة التي تضم أيضاً مسجد قبة الصخرة باسم الحرم القدسي الشريف عند المسلمين، وجبل الهيكل عند اليهود. ويعتبر الحرم القدسي الشريف شرارة جاهزة للاشتعال في الصراع، وهو ثالث الحرمين الشريفين عند المسلمين، وأكثر الأماكن قدسية عند اليهود.

الجيش الإسرائيلي يتعهد بهدم منازل قتلة الجندي قرب الخليل وأكد أن العملية تمت عرضياً وليس بعد تخطيط

رام الله: «الشرق الأوسط».. تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بهدم منازل منفذي عملية قتل الجندي الإسرائيلي، دفير سوريك، نهاية الأسبوع الماضي قرب الخليل جنوب الضفة الغربية. وأرسلت إسرائيل تعزيزات عسكرية أثناء أخذ قياسات المنازل خشية ردود فعل من السكان الفلسطينيين. وقال الجيش إن قواته قامت بأخذ قياسات منزلين في قرية بيت كاحل الفلسطينية جنوب الضفة الغربية حتى يتمكن المهندسون من التخطيط لأفضل الطرق لهدم المبنيين، ولم يتم تحديد موعد للهدم. وقال نتنياهو أمس: «لقد وصلنا إلى قتلة دفير خلال 48 ساعة. وقمنا بمسح منازل الإرهابيين، وقريباً سنهدمها»، وهنأ نتنياهو عناصر جهاز الاستخبارات الداخلية «الشاباك» بعد اعتقال منفذي عملية القتل. وبينما كان نتنياهو يهنئ جنوده ويفاخر بعملهم متعهداً بهدم منازل قتلة سوريك، أجرى مسؤولون مسحاً هندسياً لمنزلي فلسطينيين من بلدة بيت كاحل القريبة من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، تقول الشرطة إنهما اعترفا بقتل الجندي سوريك، وذلك تمهيداً لهدم المنازل. ويقول الإسرائيليون إن عمليات الهدم تهدف إلى ردع الفلسطينيين عن تنفيذ هجمات، لكن الفلسطينيين يسخرون من هذا الاعتقاد كما تعارضه منظمات حقوقية باعتباره شكلاً من أشكال العقاب الجماعي، الذي يثير جدلاً في إسرائيل نفسها حول ما إذا كان الإجراء بالفعل رادعاً، لأن العمليات الفلسطينية لا تزال مستمرة. وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل نصير صالح خليل عصافرة (24 عاماً) وقاسم عرفات خليل عصافرة (30عاماً)، وهما من بلدة بيت كاحل، واتهمهما بقتل الجندي، كما قبض على زوجة قاسم، إيناس، ورجل آخر، عكرمة عصافرة، للاشتباه في مساعدتهما. وسمح جهاز الاستخبارات الداخلية الشاباك، بنشر تفاصيل، وقال إنه لم تكن هناك اعتقالات سابقة ضد المشتبهين، وتمت عملية اعتقالهم من قبل قوة خاصة للشاباك، والجيش الإسرائيلي جنوب الضفة الغربية. وفقاً للتقييم الأمني الإسرائيلي فإنهما لم يوجها من قبل إحدى الحركات الفلسطينية في الضفة الغربية أو قطاع غزة، إنما قاما بعملية الاختطاف والقتل بدافع شخصي. وتعتقد مؤسسة الأمن الإسرائيلية أن سلوكهما بعد القتل يشير إلى قرار عرضي تم اتخاذه بعد أن رصدا الجندي الإسرائيلي يسير وحده باتجاه مستوطنة ميغدال عوز. ولم يتبن أي فصيل فلسطيني العملية، لكن حركتي «حماس» و«الجهاد» رحبتا بالعملية وطالبتا الفلسطينيين في الضفة الغربية بالمزيد من هذه العمليات. واعتقال الشابين بعد عمليات بحث موسعة جرت منذ يوم الخميس الماضي بعد العثور على جثة الجندي الذي قتل طعناً. وأرسلت إسرائيل تعزيزات كبيرة إلى الضفة الغربية منذ وقوع الحادثة، وتتبعت بث كاميرات تسجيل ووضعت يدها على تسجيلات وأوقفت مركبات وصادرتها قبل الوصول إلى منفذي العملية. وقال نتنياهو، مخاطبا الجنود الإسرائيليين «أنتم تعملون ليلاً ونهاراً من أجل أمن مواطنينا، شكراً لكم على مساهمتكم في القبض على القتلة». وتابع نتنياهو، في حفل منح شهادات التميز لموظفي جهاز (الشاباك) في مقر الرئاسة الإسرائيلية «بمجرد أن أصبحت التفاصيل معروفة، قلت بكل ثقة لن يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى نعرف هوية القاتل، وهكذا فعل الشاباك على مر السنوات، تم القبض على جميع القتلة دون استثناء، وعلى أي حال، سرق الإرهابيون الوحشيون حياة الإسرائيليين الأبرياء، ولم يمر وقت طويل قبل وصولنا إليهم»، مضيفاً أن إسرائيل أحبطت خلال العام الماضي أكثر من 600 عملية. وشكر والد الجندي القتيل قوى الأمن الإسرائيلية على عملها السريع في القبض على منفذي عملية قتل ابنه، لكنه قال في بيان إنه يشعر «بخيبة أمل لأنه تم القبض عليهما على قيد الحياة». وأضاف يوآف سوريك: «يسعدنا أن دفير - لعل الله ينتقم ممن قتلوه - لم ير وجوه قتلته، وسنحاول ألا نراها نحن أيضاً، ليس الآن وليس في المحكمة». وأضاف أن على القوات الإسرائيلية العمل لمنع وإحباط مثل هذه الهجمات في المستقبل.

Nurturing Sudan’s Fledgling Power-sharing Accord

 الخميس 22 آب 2019 - 8:36 ص

  Nurturing Sudan’s Fledgling Power-sharing Accord https://www.crisisgroup.org/africa/horn-afr… تتمة »

عدد الزيارات: 27,439,631

عدد الزوار: 665,870

المتواجدون الآن: 1