إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة..

تاريخ الإضافة الخميس 9 آب 2018 - 7:51 م    التعليقات 0

        

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة..

غزة: «الشرق الأوسط أونلاين»... واصلت إسرائيل اليوم (الخميس) غاراتها على قطاع غزة لليوم الثاني، وذلك بعد مقتل ثلاثة فلسطينيين بينهم سيدة وطفلتها. وأعلن مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي، أن الأوضاع على الحدود مع قطاع غزة قريبة من الحرب، وسيتم إخلاء بلدات إسرائيلية إذا اقتضت الضرورة، بحسب قناة «نيوز» الإسرائيلية. وصرح المسؤول العسكري الإسرائيلي: «نحن نقترب من الحرب أكثر مما نتوجه نحو التسوية»، مضيفاً أنه «سيتم نقل قوات إلى الجنوب». وأضاف أنه لا يرى نهاية للتصعيد الحالي «لأن الأوضاع باتت أقرب إلى الحرب». وذكرت مصادر فلسطينية أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت صباح اليوم مواقع تدريب تابعة لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة «حماس»، وأراض زراعية في مناطق متفرقة من قطاع غزة، من دون وقوع إصابات. وأكد بدوره، الجيش الإسرائيلي أنه أغار صباح اليوم على أكثر من 20 هدفا عسكريا في معسكرات تدريب تابعة لحماس.

«حماس» والفصائل الفلسطينية تعلن وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل

غزة: «الشرق الأوسط أونلاين».. أعلن مسؤول فلسطيني كبير في غزة أن الغرفة المشتركة التي تضم الأجنحة العسكرية لحركة حماس وكل الفصائل الفلسطينية، قررت وقف إطلاق النار والصواريخ تجاه إسرائيل، في جولة التصعيد الحالية على حدود قطاع غزة. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، قوله إن «الغرفة المشتركة للفصائل تعلن عن توقف عمليات الرد كافة سواء إطلاق النار أو القصف بالصواريخ حيث تعتبر الفصائل أن جولة التصعيد انتهت ردا على العدوان الإسرائيلي». واستدرك المسؤول قائلاً: «لكن الأمر مرتبط بسلوك الاحتلال في حال ارتكب أياً من جرائمه ستدافع المقاومة عن شعبها ولن تقف مكتوفة الأيدي». وقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل ووالدته الحامل جراء الغارات الإسرائيلية على غزة مساء أمس (الأربعاء)، وفجر اليوم (الخميس)، كما تسببت الغارات بمقتل على الغندور العضو في كتائب القسام. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الغارات خلفت 15 جريحا، بينهم اثنان في حالة خطرة. وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» أعلنت أن غرفة العمليات المركزية «أطلقت 80 صاروخاً وقذيفة هاون حتى الصباح». وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أصدره ليلاً: «حتى الآن، تم تحديد ما يقرب من 70 عملية إطلاق صواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية واعتراض نظام القبة الحديدية 11 منها». وسقطت معظم هذه القذائف في مناطق غير مأهولة لكن اثنتين سقطتا على مدينة سديروت، حيث أصيب شخص بجروح طفيفة بالشظايا. وأكدت المصادر الأمنية في قطاع غزة أن الطائرات الحربية الإسرائيلية نفذت عشرات الغارات الجوية التي استهدفت مواقع ومراكز تابعة خصوصاً لحركة حماس في مناطق مختلفة في قطاع غزة أسفرت عن أضرار كبيرة.

غارة إسرائيلية تدمر مركزاً ثقافياً غرب غزة

غزة (الأراضي الفلسطينية)، دبي – أ ف ب، «الحياة».. أصيب حوالى 20 فلسطينيا في غارة إسرائيلية جديدة استهدفت مركزا للثقافة والفنون عصر اليوم (الخميس)، غرب مدينة غزة، ما أسفرت عن تدميره كليا، وفق ما أفادت مصادر طبية وأمنية. وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة في بيان «أصيب 20 مواطنا على الأقل اثر غارة جوية اسرائيلية عدوانية على مركز سعيد المسحال للثقافة والفنون في منطقة الرمال غرب مدينة غزة، وجميعهم نقلوا الى مستشفى الشفاء بغزة لتلقي العلاج». وأفادت «وكالة الصحافة الفلسطينية» (صفا) بإطلاق طائرات إسرائيلية من دون طيار ثمانية صواريخ على مبنى سعيد المسحال الثقافي ثم عاودت طائرات حربية إسرائيلية قصفه بصاروخين ما أدى إلى تدميره بشكل كامل. وكان الناطق باسم حركة «حماس» فوزي برهوم، أكد في وقت سابق اليوم، أن الاحتلال «أوصل الأوضاع في قطاع غزة المحاصر إلى هذا الحد عند إقدامه على استهداف مقاومين في مواقعهم في الوقت الذي كان وفد حركة حماس يُسلِّم رد الحركة وتصورها في موضوع التهدئة». وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية أفادت في وقت سابق اليوم، سقوط صاروخ من طراز «غراد»، في منطقة مفتوحة بالقرب من مدينة بئر السبع في جنوب البلاد، حيث دوت صافرات الإنذار للمرة الأولى، على رغم الحديث عن وقف إطلاق النار للتوصل إلى «تهدئة». وذكرت وسائل الإعلام، أنه دوت صافرات الإنذار في مناطق بئر السبع والنقب على بعد 45 كيلو متر عن قطاع غزة، وفق ما نقل موقع «عرب 48». وأعلنت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه بظل الحديث عن وقف إطلاق النار، وحسب طلب مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، تقرر تأجيل جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) إلى مساء اليوم، لبحث التطورات على الجبهة الجنوبية ومقترح وقف إطلاق النار مع قطاع غزة. ويأتي على الاجتماع في الوقت الذي طالب الكثير من الوزراء وأعضاء الكنيست من الأحزاب الإسرائيلية، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، عدم السماح لحركة «حماس» وفصائل الفلسطينية بتحديد قواعد جديدة على الجبهة الجنوبية، مطالبين الجيش الإسرائيلي بتكبيد الفصائل خسائر فادحة بغية استعادة قوة الردع.

الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة

دبي - «الحياة» ... طالبت الحكومة الفلسطينية اليوم (الخميس)، المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في المحافظات الجنوبية. وحمل الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود في بيان اليوم، نقلته «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية» (وفا)، «حكومة الاحتلال والإدارة الأميركية المسؤولية عن التصعيد الخطر الذي يشهده قطاع غزة، واستمرار الحصار منذ 11 عاماً، والذي فاقم الأوضاع وطاول مستويات الحياة كافة وما زال يدفع بالشعب الفلسطيني إلى مزيد من التوتر والمخاطر». وأكد أن «الخطر الشديد الذي يحدق بالقضية الفلسطينية برمتها يستوجب تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية على الفور، وذلك عبر تمكين الحكومة بشكل كامل في القطاع، مثلما تم الاتفاق عليه برعاية مصرية». من جهته، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله المجتمع الدولي إلى «ترجمة إدانته المتكررة للعدوان على غزة إلى تدابير جادة وفاعلة لمحاسبة ومساءلة إسرائيل وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني». وقال في تصريحات عبر صفحته في «فايسبوك» اليوم، إن «العدوان والتصعيد الجديد على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، أسفر عن استشهاد ثلاثة مواطنين، بينهم الطفلة بيان التي لم تتجاوز العام ونصف العام ووالدتها الحامل». وأضاف «آن الأوان لوضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب وإنفاذ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ورفع الحصار الجائر الذي يزيد من قتامة وتدهور الأوضاع الإنسانيةِ في غزة». واستشهد ثلاثة فلسطينيين مساء أمس، وأصيب حوالى 12 آخرين في قصف إسرائيلي على قطاع غزة المحاصر.

الأردن يحذر من تأثير أزمة «أونروا» المالية على اللاجئين الفلسطينيين

دبي - «الحياة» .. حذر الأردن اليوم (الخميس)، من أن النقص المالي الحاد الذي يواجه «وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (أونروا)، «يمكن أن يؤدي إلى تأثير كارثي على حياة ملايين اللاجئين في المنطقة». وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي بعد اجتماع مع المفوض العام لـ «أونروا» بيير كراهينبول، إن «أزمة الموازنة التي تواجهها يمكن أن تحرم اللاجئين من خدمات التعليم الأساسية والرعاية الصحية والأمن الغذائي، ما سيعمق معاناة اللاجئين الإنسانية»، وفق ما نقلت «وكالة الأنباء الأردنية» (بترا). ونقل بيان لوزارة الخارجية عن الصفدي قوله، إن «أونروا تواجه عجزاً مالياً خطراً ينذر بتبعات كارثية على اللاجئين، إذا لم يتم سده قبل نفاد المخصصات المالية لدى الوكالة». وتواجه الوكالة أزمة مالية منذ أن خفضت الولايات المتحدة، وهي أكبر جهة مانحة لها، التمويل إذ قدمت 60 مليون دولار فقط من 365 مليوناً تعهد بها هذا العام. وقال الصفدي إن الأردن، الذي يستضيف أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط خارج الأراضي الفلسطينية، «يبذل جهوداً مكثفة مع الدول المانحة، لتأمين الدعم اللازم للوكالة». وذكر بيان الخارجية الأردنية أن «الأردن يحذر من خطورة المس بدور الوكالة، التي يجب أن تستمر في تقديم خدماتها وفق تكليفها الدولي». وقال الصفدي إن «على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته السياسية والأخلاقية تجاه اللاجئين الفلسطينيين، بموجب قرارات مجلس الأمن، التي تحافظ على حقهم في العودة والتعويض». وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حجب المساعدات بعدما تساءل عن جدواها، وقال إن «واشنطن لن تقدم مزيداً من المساعدات إلا إذا وافق الفلسطينيون على استئناف محادثات السلام مع إسرائيل». وأثار أكبر انخفاض على الإطلاق في تمويل «أونروا» شكوكاً في مستقبل الوكالة على المدى البعيد، وبدأ بالفعل في التأثير على بعض الخدمات. وقال مسؤولو الأمم المتحدة إن ذلك «قد يؤثر حتى على افتتاح المدارس مطلع العام الدراسي المقبل». وتدير الوكالة حوالى 700 مدرسة، وتعلم 500 ألف طفل لاجئ في غزة، والضفة الغربية، ولبنان، وسورية، والأردن.

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,562,383

عدد الزوار: 349,304

المتواجدون الآن: 0