المستوطنون يحرقون مسجد الانبياء ومخطط لتهويد <حائط البراق>

تاريخ الإضافة الأربعاء 6 تشرين الأول 2010 - 7:24 ص    عدد الزيارات 724    التعليقات 0

        

نصف وزراء نتنياهو ضد التمديد·· والعرب يبحثون عن خيارات
المستوطنون يحرقون مسجد الانبياء ومخطط لتهويد <حائط البراق>
  فلسطيني يعرض مصحفاً أحرقه المستوطنون في مسجد الأنبياء بالضفة (أ·ف·ب)

في الوقت الذي كانت فيه المساعي العربية والدولية منصبة باتجاه ايجاد صيغة تنقذ مفاوضات السلام المهددة بالانهيار بسبب رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تمديد قرار تجميد الاستيطان اليهودي في الاراضي افلسطينية المحتلة، ارتكب المستوطنون اليهود المتطرفون جريمة نكراء جديدة بحق المقدسات الاسلامية حيث عمدوا الى تدنيس مسجد قرية بيت فجار في الضفة الغربية المحتلة واحراقه مع عشرات المصاحف الموجودة بداخله ،وذلك في الوقت الذي كشف فيه عن مخطط اسرائيلي شامل لباحة حائط <البراق> بالمسجد الأقصى من شأنه تغيير معالمه الاسلامية ضمن المخطط العام الهادف الى تهويد المدينة المقدسة·

وقال شهود فلسطينيون ان ستة مستوطنين مسلحين وصلوا على متن سيارة فجرا الى بلدة بيت فجار قرب بيت لحم وتوقفوا امام <مسجد الانبياء>في البلدة حيث كتبوا على جدران المسجد بالعبرية شعارات عنصرية ومسيئة ثم دخلوا المسجد واشعلوا النيران فيه· وحذر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين من حرب دينية لا يعرف عواقبها أحد·

في غضون ذلك ذكرت صحيفة هآرتس أن ما يسمى اللجنة المحلية للتنظيم والبناء ناقشت المخطط الهيكلي الشامل لباحة حائط <البراق> في مدينة القدس للسنوات المقبلة ويشتمل على إقامة مدخل جديد تحت الأرض يؤدي إلى باحة الحائط الغربي على أن يصبح المدخل الرئيسي إلى هذه الباحة· وسيتم لهذا الغرض بحسب المخطط شق وحفر نفق كبير من مدخل سلوان القريب جدا من السور الجنوبي المسمى أيضا بباب المغاربة إلى باحة حائط المبكى·

خيارات عربية سياسيا أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عقب لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القاهرة أن العرب ينظرون في الخيارات السياسية في مواجهة الإصرار الإسرائيلي على استمرار الاستيطان· وقال موسى أن هناك بدائل وخيارات سنلجأ إليها في الفترة القادمة، وإذا استمر الاستيطان سيكون هناك كثير من القرارات والمواقف للتعامل مع هذا الوضع، كما أننا في مرحلة البحث عن خيارات· وكان عباس وصل في وقت سابق الى القاهرة للقاء الرئيس حسني مبارك وذلك قبيل انعقاد لجنة مبادرة السلام العربية في الثامن من الشهر الجاري بمدينة سرت الليبية على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب لمناقشة تعثر المفاوضات في ضوء القرار الإسرائيلي بعدم وقف الاستيطان ·

وقد اظهر استطلاع للرأي ان نصف الوزراء في الحكومة الاسرائيلية يعارضون تمديد التجميد الجزئي للاستيطان· وبحسب الاستطلاع الذي اجرته صحيفة <يديعوت احرونوت> ، فان خمسة عشر وزيرا من اصل ثلاثين تتألف منهم حكومة نتنياهو يعارضون اي تجميد جديد للاستيطان، فيما يبدي ثمانية وزراء تأييدهم لذلك وسبعة لم يحسموا موقفهم·

(ا·ف·ب- أ·ش·أ·- رويترز)


 

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,512,544

عدد الزوار: 7,386,703

المتواجدون الآن: 91