الاحتلال يقتل 15 فلسطينيا ويبني 1600 وحدة استيطانية

تاريخ الإضافة الإثنين 5 تموز 2010 - 7:36 ص    عدد الزيارات 794    التعليقات 0

        

الاحتلال يقتل 15 فلسطينيا ويبني 1600 وحدة استيطانية
و1400 غرفة فندقية في القدس خلال حزيران


 

غزة ـ ميسرة شعبان

أفاد التقرير الشهري لدائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية الصادر امس، أن جيش الاحتلال قتل 15 فلسطينيا واعتقل 246 آخرين، وصادق على بناء 1600 وحدة استيطانية و1400 غرفة فندقية في القدس المحتلة، خلال شهر حزيران الماضي.
وذكرت الدائرة في الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، والمأساة الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون في ظل انقطاع الكهرباء وشح المواد التموينية والطبية ومنع الخروج أو الدخول إليه وإغلاق المعابر الحدودية وتفاقم أزمة البطالة وارتفاع نسبة الفقر فيه.
وقالت الدائرة في تقريرها "شعب تحت الاحتلال" ان "سلطات الاحتلال ماضية في سياسة تهويد مدينة القدس المحتلة، عبر وسائل شتى على رأسها سياسة هدم المنازل والتي تصاعدت خلال الشهر في حي سلوان بصدور أوامر هدم 22 منزلا وتشريد أصحابها الشرعيين وإحلال المستوطنين مكانهم، كما أغلق الاحتلال طريق واد حلوة في بلدة سلوان أمام حركة السيارات، في إطار مخطط تهويد حي سلوان. وأضاف التقرير ان "الاحتلال وضمن سياسة التطهير العرقي التي يمارسها في القدس المحتلة أصدر أوامر إبعاد بحق كل من محمد أبو طير، أحمد عطون، محمد طوطح، والمهندس خالد أبو عرفة، عن مكان سكناهم في مدينة القدس ومنعهم من دخول المدينة حيث منازلهم وعائلاتهم.
وأوضح أن "سلطات الاحتلال، شرعت في أعمال بناء 20 وحدة استيطانية في الشيخ جراح، فيما أقرت بناء 1400 غرفة فندقية في جبل المكبر وبناء 1600 وحدة استيطانية في حي رمات شلومو شمال مدينة القدس، فيما شرعت بتجريف أراضي فلسطينية لبناء 600 وحدة استيطانية جديدة شمال المدينة، وفي سياق آخر أغلق الاحتلال جمعية القدس الأهلية" إيلاف" لدعم التعليم في القدس، ودهمت قواتها مقر نادي بيت حنينا وقامت بحملة تفتيش وعبث بمحتوياته.
ونوه التقرير إلى أن "الاحتلال فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين من أبناء القدس المحتلة للمسجد الأقصى لأداء الصلاة فيه وحول محيطه إلى ثكنة عسكرية، فيما أشار الى معاناة ابناء المدينة من الإجراءات العنصرية المتخذة ضدهم، حيث تمنع سلطة البريد الإسرائيلية إيصال البريد لنحو 250 الف فلسطيني، ما يكيدهم أموال وغرامات مالية إضافية".
وأشار التقرير الى تواصل اعتداءات المستوطنين، فمن جهة اقتحم نحو 300 مستوطن منطقة قبر يوسف في نابلس، وأدوا طقوسا دينية، تحت حماية 30 الية عسكرية اسرائيلية، في وقت صعد المستوطنون حربهم ضد الحقول الزراعية فقد احرقوا 3 دونمات في تل الرميده، وعشرات الدونمات في مناطق نابلس ورام الله، مزروعة بمحاصيل القمح في وقت حصادها ما ادى الى خسائر كبيرة تكبدها المزارعون الفلسطينيون.
ونصب المستوطنون كمائن للسيارات الفلسطينية المارة عبر شارع بيت لحم في الخليل ورشقوها بالحجارة ما ادى الى إلحاق أضرار كبيرة فيها، في حين احرقوا سيارة المواطن عايد صوان من قرية اماتين بين نابلس وقلقيلية، فيما أطلق المستوطنون النار باتجاه طلبة كلية العروب في الخليل، ما ادى الى اصابة طالبين بجروح مختلفة.
وذكر التقرير ان "جيش الاحتلال واصل ملاحقة الصحافيين الفلسطينيين ومنعهم من القيام بأعمالهم الصحفية، فقد اعتقل المصور الصحافي محمود عميرة، وحطموا كاميرته، في حين تم احتجاز مصور وكالة (الاسوشيتيدبرس) ناصر الشيوخي، ومصور الوكالة الصينية فادي العاروري، ومصور الوكالة الأوروبية عاطف الصفدي، خلال تغطيتهم للمسيرة الاسبوعية السلمية في بلعين في رام الله". وأصيب كل من الصحافيين فادي جبر مصور تلفزيون فلسطين والصحفية النرويجية كارينا أبوا، وهيثم الخطيب مصوراً "بيتسيلم" الإسرائيلية وجورج خوري مصور قناة العربية الفضائية.
ووصفت الدائرة في تقريرها عمليات الهدم التي تقوم بها سلطات الاحتلال بالسياسة العنصرية، فقد أصدرت قرارات بهدم 22 منزلا في حي البستان بالقدس المحتلة، في وقت هدمت فيه كراجا لكمال الشويكي في حي الثوري، وبركسات لسليمان صيام في بلدة سلوان.
وبين التقرير ان "الاحتلال اعتقل خلال حزيران (يونيو) الماضي، 246 فلسطينيا في حملات دهم ليلية وعلى الحواجز العسكرية التي تقطع أوصال الأراضي الفلسطينية وتعوق حركة المواطنين.

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,461,558

عدد الزوار: 7,200,193

المتواجدون الآن: 154