طهران تسخر من وهن الدفاعات الجوية الإسرائيلية... وتتّهم تل أبيب بهجوم إلكتروني على منصات نفط وغاز

تاريخ الإضافة الأربعاء 10 تشرين الأول 2012 - 7:07 ص    التعليقات 0

        


 

(أ ش أ، ي ب أ، رويترز، أب)


طهران تسخر من وهن الدفاعات الجوية الإسرائيلية... وتتّهم تل أبيب بهجوم إلكتروني على منصات نفط وغاز

 

سخرت طهران من الدفاعات الجوية الإسرائيلية ووصفتها بأنها واهنة بدليل اختراق طائرة من دون طيار المجال الجوي للدولة العبرية، من غير ان تقر بأنها وراء إرسال الطائرة. واتهمت تل أبيب بتدبير هجوم إلكتروني على شبكات اتصالات في منصات نفط وغاز قبالة السواحل الإيرانية في الأسابيع الاخيرة. وجاء في دراسة لمعهد العلوم والأمن الدولي أن الجمهورية الإسلامية ستكون قادرة قريباً على إنتاج كميات كافية من الأورانيوم العالي التخصيب لتجهيز قنبلة برأس نووي، غير أن تحديات تقنية قد تؤخر العملية.
ومع ارتفاع حدة التوتر في شأن البرنامج النووي الايراني وتلويح اسرائيل المتكرر بـ"خط أحمر"، ابرزت تصريحات مسؤولين إيرانيين مظاهر محتملة لحرب خفية يخوضها الجانبان.
ونقلت وكالة "فارس" الايرانية شبه الرسمية عن نائب منسق الحرس الثوري الإيراني جمال الدين أبرومند ان توغل الطائرة من دون طيار أظهر أن نظام "القبة الحديد" الإسرائيلي المضاد للصواريخ، "لا يعمل ويفتقر إلى القدرات الضرورية".
وكان الجيش الإسرائيلي قال إن سلاح الجو أسقط طائرة من دون طيار السبت بعد عبورها إلى جنوب إسرائيل، من غير ان يحدد الوجهة التي انطلقت منها.
ويذكر أن نظام "القبة الحديد" مصمم لإسقاط الصواريخ القصيرة المدى وليس الطائرات التي تحلق ببطء مثل الطائرات من دون طيار.
ولم يؤكد مسؤولون في وزارة الدفاع الاسرائيلية ما ادلت به النائبة في الكنيست ميري ريغيف، وهي ناطقة سابقة باسم الجيش، من أن الطائرة إيرانية أطلقها "حزب الله".
وعلق جمال الدين أبرومند على تصريحها بأنه "عملية نفسية" إسرائيلية، من غير أن ينفي الأمر أو يؤكده، مكتفياً بالقول إن "النظام الصهيوني له أعداء كثيرون".
وأعلن قائد القوات البحرية فى الجيش الإيرانى الأميرال حبيب الله سياري أن بلاده ستبدأ المرحلة الثانية من مشروع تصنيع المدمرة المحلية "سهند" في 27 تشرين الثاني، وذلك بالتزامن مع اليوم الوطني للقوة البحرية الإيرانية.
في غضون ذلك، تحدث محمود رضا جولشاني، وهو مدير تكنولوجيا المعلومات بشركة النفط البحري الايرانية، عن تمكن خبراء إيرانيين من صد هجوم الكتروني استهدف شبكات معلومات منصات النفط والغاز البحرية. وقال إن "هذا الهجوم خطط له النظام الذي يحتل القدس وبضع دول أخرى. غير أن تشغيل الهواتف على المنصات وفي مناطق عمليات النفط والغاز الايرانية في الخليج الفارسي يجري طبيعيا ولا مشاكل".
وفي ضربة أخرى لصادرات الطاقة الإيرانية، توقف تدفق الغاز الإيراني عبر خط أنابيب ينقل الغاز الطبيعي إلى تركيا بسبب انفجار في شرق تركيا تبناه مقاتلون أكراد.

 

الملف النووي

وفي الملف النووي الإيراني، نسبت صحيفة "الواشنطن بوست" الى ديبلوماسيين أن وفود الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي زارت إيران أخيراً تعرضت لتخويف وترهيب غير معهودين. ومنذ منتصف آب، كانت فرق الأمم المتحدة هدفاً لاحتجاجات مناهضة للوكالة في طهران.
ونقلت عن ديبلوماسي أوروبي إن رسالة إيران تقول "إذا كان علينا أن نخفض مستوى تعاوننا معكم، فاللوم في ذلك يقع على الوكالة الدولية للطاقة الذرية نفسها، وفي حال تعرضنا لهجوم، فإن الوكالة وقادتها ستقع عليهم مسؤولية ذلك".
وجاء في دراسة لمعهد العلوم والأمن الدولي أن الجمهورية الإسلامية ستكون قادرة قريباً على إنتاج كميات كافية من الأورانيوم العالي التخصيب لتجهيز قنبلة برأس نووي، غير أن تحديات تقنية قد تؤخر العملية. ولم يصدر المعهد حكماً في شأن ما إذا كانت طهران حولت بالفعل طاقاتها في تخصيب الأورانيوم إلى الجانب العسكري. لكنه حرص على التمييز بين قدرة الجمهورية الإسلامية على إنتاج الكميات المطلوبة العالية التخصيب، وهذا أمر ممكن في شهرين أو أربعة أشهر، والقدرة الفعلية على إنتاج الأسلحة النووية، ذلك أن الأمر قد يتطلب أشهرا إضافية من الاختبارات لتجاوز "تحديات هندسية".

Three Troubling Trends at the UN Security Council

 الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 - 7:03 ص

Three Troubling Trends at the UN Security Council https://www.crisisgroup.org/global/three-troubl… تتمة »

عدد الزيارات: 30,741,218

عدد الزوار: 745,388

المتواجدون الآن: 0