أحمدي نجاد أمام البرلمان للرد على 10 أسئلة تتعلق بمواقفه من خامنئي والسلطة التشريعية

تاريخ الإضافة الأحد 11 آذار 2012 - 8:20 ص    التعليقات 0

        

 

           
طهران: تخصيب اليورانيوم «خط أحمر» وحق غير قابل للتفاوض
أحمدي نجاد أمام البرلمان للرد على 10 أسئلة تتعلق بمواقفه من خامنئي والسلطة التشريعية
الرأي..طهران من أحمد أمين
أكدت ايران «ان عمليات تخصيب اليورانيوم التي تنفذها في منشأتي ناتانز وفوردو غير قابلة للتفاوض».
جاء ذلك على لسان سفيرها لدى فرنسا علي آهني، الذي نفى «اي احتمال لخفض او وقف تخصيب اليورانيوم»، وقال «ان حق ايران في التخصيب غير قابل للتفاوض».
من ناحية ثانية، استبعد آهني ان تهاجم اسرائيل المواقع النووية لبلاده، مؤكدا: «نحن لا نصدق ابدا بالهجمات العسكرية، وبالتأكيد اننا مستعدون للدفاع عن انفسنا ضمن اي سيناريو، لكننا لا نعتقد ان الكيان الصهيوني سيتجه في هذا المسار، لأنه سيؤدي الى عواقب كارثية لا يمكن التنبؤ بها، ليس فقط على هذا الكيان، وانما على المنطقة والعالم».
ونوه الى ان طهران «متفائلة» في شأن المحادثات المرتقبة مع مجموعة 5+1 «الا انها لن تتفاوض على حقها في تخصيب اليورانيوم، ان هذه المشكلات ينبغي حلها عبر المحادثات، واذا كانت الدول الكبرى تتحلى بنظرة واقعية، فيمكن التوصل الى اتفاق في هذا المجال»، مبينا ان «ايران ستسمح للوكالة الدولية بتفتيش موقع بارتشين العسكري في طهران»، الذي يساور الغرب الشكوك في شأن طبيعة انشطته، حيث يخشى انها ربما تمثل الخطوات الاولى لانتاج سلاح نووي.
واشار آهني الى موقف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، في معارضته لشن هجوم اسرائيلي على ايران، قائلا: «يمكن الاعتبار ان موقف الرئيس الفرنسي اصبح اكثر مرونة منذ بدء ولايته الرئاسية، ويبدو انه اصبح اكثر واقعية تجاه ايران».
على صعيد آخر، من المقرّر أن يمثل الرئيس محمود احمدي نجاد، الاربعاء المقبل، امام مجلس الشورى الاسلامي للرد على 10 اسئلة تتعلق بمواقف أحمدي نجاد من القائد الاعلى علي خامنئي والسلطة التشريعية وعدم الالتزام بتنفيذ التشريعات البرلمانية.
واستبق مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الاعلام المدير العام لـ «مؤسسة ايران الحكومية للنشر» علي اكبر جوانفكر، مثول أحمدي نجاد امام البرلمان، بشن هجمة شديدة ضد نواب الشعب الذين قرروا مساءلة رئيس الجمهورية، واصفا الاسئلة العشرة الموجهة الى أحمدي نجاد بأنها «عارية عن الصحة وتفتقر للغة المنطق».
واخفقت وفود بعثها الرئيس الى اربع لجان برلمانية متخصصة، في اقناع النواب بالتنازل عن «المساءلة»، وهدد النواب باستجواب أحمدي نجاد في ما اذا لم يبرر في شكل مقنع مواقفه التي اثارت حفيظتهم.
في غضون ذلك، تحدث مساعد وزارة الدفاع لشؤون البرمجة العميد بكائي، عن نية طهران «رفع معدل صادرات الاسلحة الى الدول الصديقة والمجاورة»، مشيرا الى «اهمية تصدير الاسلحة الى الخارج»، يعود الامر الى أنه من «القضايا المهمة التي تلقى العناية من وزارة الدفاع».
الى ذلك، شدد قائد سلاح البحر في الجيش الاميرال حبيب الله سياري، على ان «القطع البحرية سترافق ناقلات النفط الايرانية وتوفر لها الحماية في مواجهة القراصنة»، لافتا الى ان «المجموعة 18 من الاسطول البحري لايران بمدمراتها المختلفة، ستستقر في المياه الحرة لمواجهة هجمات القراصنة»، واضاف «ان مواجهة القراصنة تعد احدى الخطط الجانبية لسلاح البحر، ولا نركز تفكيرنا واستراتيجيتنا البحرية على هذا الموضوع كثيرا».
وفي سياق متصل، ذكرت وكالة «فارس» للانباء «ان القوات البحرية الخاصة احبطت محاولتين قام بها قراصنة البحر في خليج عدن لخطف ناقلة النفط الايرانية (هاتف)، التي كانت غادرت جزيرة خارك متجهة نحو قناة السويس»، وذكر التقرير «ان اربعة زوارق سريعة تابعة للقراصنة مهاجمة الناقلة الا ان افراد القوات الخاصة الذين كانوا على متن احدى السفن الحربية تصدوا لهم واجبروهم على ترك المنطقة»..

Calling a Halt to Turkey’s Offensive in North-eastern Syria

 السبت 12 تشرين الأول 2019 - 7:08 ص

Calling a Halt to Turkey’s Offensive in North-eastern Syria https://www.crisisgroup.org/middle-ea… تتمة »

عدد الزيارات: 29,588,146

عدد الزوار: 714,045

المتواجدون الآن: 0