غارة القنصلية.. هل تفتح حرب الظل بين إيران وإسرائيل على مصراعيها؟..

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 نيسان 2024 - 4:04 ص    التعليقات 0

        

غارة القنصلية.. هل تفتح حرب الظل بين إيران وإسرائيل على مصراعيها؟..

دبي- العربية.نت.. وسط توتر إقليمي محموم منذ تفجر الحرب في قطاع غزة يوم السابع من أكتوبر، نفذت الضربة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، مخلفة 11 قتيلاً بينهم قياديون ومستشارون مهمون في الحرس الثوري الإيراني، ما فاقم المخاوف من تفجر حرب من نوع جديد بين إسرائيل وإيران. فعلى مدى سنوات ظل الصراع بين العدوين في إطار ما يعرف بـ "حرب الظل" عبر الميلشيات المدعومة من طهران في المنطقة من العراق مرورا بسوريا ولبنان واليمن حيث الحوثيين.

ضربة موجعة

إلا أن استهداف القنصلية الذي شكل ضربة موجعة لطهران، بل إن أول قصف يطال قنصلياتها أو سفاراتها شكل صفعة معنوية أيضا لها، وفق بعض المحللين. وفي السياق، اعتبر مدير القسم الإيراني في مركز "مجموعة الأزمات الدولية" علي فائز، أن إيران وإسرائيل انخرطتا على مدى سنوات في ما اصطلح على تسميته حرب الظل، إلا أن ضربة القنصلية أثبتت أن تلك التسمية باتت خاطئة لاسيما مع تزايد التوترات على جبهات متعددة في المنطقة. كما أوضح في سلسلة تغريدات على حسابه في منصة إكس، أنه سبق لإسرائيل أن استهدفت عناصر من الحرس الثوري في سوريا خلال السنوات المنصرمة إلا أن تلك الاستهدافات كانت استثناء، أما ضربة أمس فترتدي طابعاً مهما جدا سواء بالنسبة للموقع المستهدف أو حتى العناصر الذين قتلوا.

"موقف لا تحسد عليه"

ورأى أن طهران في موقف لا تحسد عليه، كاتباً أن عدم الرد سيفسر على أنه ضعف ويستدعي بالتالي مزيداً من الضربات الإسرائيلية، وكذلك الرد بشكل مباشر أو غير مباشر ضد المصالح الإسرائيلية و/أو الأميركية قد يؤدي إلى النتيجة عينها. إلى ذلك، نبه إلى أن استهداف منشأة دبلوماسية يشبه استهداف إيران على أراضيها". وأضاف في تصريحات لصحيفة "نيو يورك تايمز" أن الفشل في الرد من شأنه أن يقوض الوجود العسكري الإيراني في سوريا، لكن "إذا ردوا أيضا فسيقعون في الفخ الذي يعتقدون أن إسرائيل نصبته لهم من أجل دفعهم للدخول في حرب مباشرة". بدوره، أكد تشارلز ليستر، مدير برامج سوريا ومكافحة الإرهاب والتطرف في معهد الشرق الأوسط بواشنطن بتغريدة على حسابه في إكس أن الضربة الإسرائيلية على دمشق أمس تطور كبير وتصعيد خطير. من جهته، رأى بيمان سيد طاهري، وهو محلل محافظ مقرب من الحكومة الإيرانية، أن ضربة دمشق هزت الإيرانيين الذين يخشون من فشل نهج الحكومة في المواجهة مع إسرائيل. وقال "لقد تم انتهاك أمننا القومي.. فإما أن ترد إيران حتى لا تهاجمنا إسرائيل في عقر دارنا". كما أضاف "أما إذا كانت لا تريد الرد، فعليها أن تعيد النظر وتخفف من سياساتها الإقليمية ووجودها العسكري بالمنطقة"، حسب "نيويورك تايمز". يشار إلى أن الصراع خلف الكواليس أو ما يعرف بحرب الظل الإيرانية الإسرائيلية مستمرة منذ سنوات، فقد استهدف كل طرف الآخر بطرق ومناسبات مختلفة. إذ نفذت إسرائيل عدة اغتيالات سواء في سوريا أو حتى في الداخل الإيراني، فضلا عن أعمال تشويش وقرصنة أيضا. كذلك فعلت طهران، إذ نفذت عدة هجمات إلكترونية في الداخل الإسرائيلي، كما حثت "أذرعها" في المنطقة كما يصفها العديد من الخبراء والمحللين، من أجل ضرب مصالح إسرائيلية وقواعد أميركية أيضا.

بعد قصف القنصلية.. ميليشيات إيرانية تضرب وتهدد بالمزيد

دبي- العربية.نت.. فيما لا تزال التهديدات الإيرانية تتواصل بالرد على الضربة الإسرائيلية التي دمرت أحد مباني القنصلية الإيرانية في دمشق أمس الاثنين، وتسبّب بسقوط 11 قتيلاً بينهم قياديان وعناصر بالحرس الثوري، تحركت عدة ميليشيات موالية لطهران في المنطقة. فقد أعلنت فصائل عراقية مسلحة في بيان اليوم الثلاثاء أنها استهدفت قاعدة تل نوف الإسرائيلية بالطيران المسير. كما أضافت تلك الفصائل التي تطلق على نفسها اسم "المقاومة الإسلامية في العراق" على تليغرام أنها ستواصل هجماتها على إسرائيل. لكنها أشارت إلى أن ضرباتها هذه أتت رداً على قصف المدنيين في غزة.

"سترون الجحيم"

فيما لوح أبو آلاء الولائي الأمين العام لميليشيا "كتائب سيد الشهداء" بتغريدة على حسابه في منصة إكس بـ"الجحيم"، كاتباً "سترون الجحيم" في إشارة إلى القوات الإسرائيلية. بالتزامن، تحركت جماعة الحوثي اليمنية أيضا، إذ أعلنت القيادة المركزية الأميركية اليوم الثلاثاء تدمير زورق مسير للحوثيين. كذلك، أفيد بأن طائرة مسيرة استهدفت قاعدة التنف في سوريا، بأول هجوم من قبل الميليشيات العراقية على قواعد أميركية منذ فبراير الماضي، في رد على ما يبدو على ضربة القنصلية، وفق ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان. بدوره، ألمح حزب الله اللبناني أيضاً أمس أن الرد على ضرب القنصلية آت. أتى ذلك، بعدما دمّر قصف جوي إسرائيلي مقرّ القنصلية الإيرانية في دمشق أمس، وفق ما أعلن مسؤولون سوريون وإيرانيون، ما تسبّب بسقوط 11 قتيلاً بينهم قياديان وعناصر بالحرس الثوري، في ظلّ تصاعد التوتر الإقليمي.

إيران تتوعد

في حين ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ "صواريخ إسرائيلية دمّرت بناء ملحقاً بالسفارة على أوتوستراد المزة بالعاصمة دمشق". ويقع المبنى المستهدف مباشرة بجوار السفارة الإيرانية التي عُلّقت على واجهتها صورة ضخمة لقائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي قتل بهجوم بمسيّرة أميركية في العراق في كانون الثاني/يناير 2020. من جهتها رفضت إسرائيل التعليق على الهجوم. رغم ذلك توعد مسؤولون إيرانيون بردّ حازم في الزمان والمكان المناسبين، وفق تعبيرهم، ما يعزّز المخاوف من تصعيد أكبر في العنف بين إسرائيل وحلفاء إيران والذي أثارته منذ أكتوبر الماضي حرب غزة. يشار إلى أن الحرس الثوري كان أعلن مقتل كل من القائد في فيلق القدس محمد رضا زاهدي، والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، فضلا عن المستشارين حسين أمان اللهي، ومهدي جلالاتي، ومحسن صدقات، بالإضافة إلى علي آغا بابائي، وسيد علي صالحي روزبهاني، في ضربة القنصلية.

إيران: نحتفظ بحق الرد على هجوم دمشق.. وندعو لرد دولي جدي

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يحمل إسرائيل مسؤولية تبعات هجوم دمشق

العربية.نت.. دعا وزير الخارجية الإيراني "المجتمع الدولي"، اليوم الاثنين، إلى "رد جدي" على القصف الإسرائيلي الذي استهدف قنصلية بلاده في دمشق وأسفر عن مقتل عدد من قياديي وعناصر الحرس الثوري. وفي اتصال مع نظيره السوري، اعتبر الوزير حسين أمير عبد اللهيان أن الضربة الإسرائيلية تشكّل "انتهاكاً لكل الموجبات والمواثيق الدولية"، وحمّل إسرائيل "تداعيات هذا العمل"، وشدد على "ضرورة أن يرد المجتمع الدولي بشكل جدي على هذه الأعمال الإجرامية"، بحسب بيان للوزارة. من جهتها، نقلت وسائل إعلام رسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني قوله الاثنين، إن إيران تحتفظ بحقها في اتخاذ إجراءات ردا على الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في دمشق. وأضاف كنعاني أن طهران ستحدد "نوع الرد والعقاب بحق المعتدي". وكانت وسائل إعلام سورية وإيرانية قد ذكرت أن غارة جوية إسرائيلية دمرت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق الاثنين، في تصعيد واضح للصراع في الشرق الأوسط من شأنه أن يضع إسرائيل في مواجهة إيران وحلفائها. من جهته، أعلن السفير الإيراني في سوريا أن بلاده "سترد في شكل حاسم" على القصف الإسرائيلي لقنصليتها في دمشق. وصرّح السفير لصحافيين أن "هذا العمل سيؤدي إلى رد حاسم من جانبنا". ودمّر قصف إسرائيلي، الاثنين، مقر القنصلية الإيرانية في سوريا، ما أسفر عن مقتل وإصابة جميع من كانوا في داخله، وفق ما أعلنت دمشق، بينما أكد التلفزيون الرسمي الإيراني أن قيادياً في الحرس الثوري من بين القتلى، إضافة إلى عناصر فيه. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثمانية أشخاص قتلوا عندما "دمرت صواريخ إسرائيلية بناءً ملحقاً بالسفارة الإيرانية على أوتوستراد المزة بالعاصمة دمشق". ولم تعلّق إسرائيل فوراً على الهجوم الذي يأتي على وقع تصاعد التوتر على خلفية حربها في غزة ضد حماس والتنظيمات التي تدعمها إيران في المنطقة.

أميركا: لا علاقة لنا بقصف القنصلية الإيرانية في دمشق

دبي - العربية.نت.. أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الولايات المتحدة غير ضالعة في الضربة الجوية التي استهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق الاثنين ونسبتها طهران إلى إسرائيل. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي في تصريحات لصحافيين: "لا علاقة لنا بالضربة في دمشق، لم نكن ضالعين فيها بأي شكل من الأشكال"، وفق فرانس برس. فيما وصف بالـ"هراء" تصريحات لوزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، حمّل فيها الولايات المتحدة، مسؤولية الهجوم الذي أسفر عن مقتل 11 شخصاً بينهم قياديون ومستشارون مهمون من الحرس الثوري.

لم تؤد أي دور في الضربة

بدورها قالت نائبة المتحدث باسم البنتاغون سابرينا سينغ إن القوات الأميركية لم تؤد أي دور في الضربة وإن الولايات المتحدة أبلغت طهران بذلك عبر قنوات خاصة. كما تابعت: "لم يتم إخطارنا من قبل الإسرائيليين بشأن ضربتهم أو الهدف المقصود من ضربتهم في دمشق"، مضيفة: "لقد أوضحنا لإيران عبر قنوات خاصة أننا لسنا مسؤولين عن الضربة". كذلك أردفت أن تقييم واشنطن يفيد بمقتل قياديين في الحرس الثوري، لكن يتعذر تأكيد هوياتهم من مصادر مستقلة.

"أبلغنا عند تحليق الطائرات"

تأتي تلك التصريحات بعدما كشف مسؤولان أميركيان بوقت سابق الثلاثاء أن إدارة الرئيس جو بايدن أبلغت طهران مباشرة بأنها لم تكن على علم بالضربة على قنصليتها في دمشق وليست لها صلة بها. كما أكد مسؤولان أميركيان آخران أنه تم إبلاغ الإدارة الأميركية بالهجوم على القنصلية بينما كانت الطائرات الإسرائيلية تحلق بالفعل في الجو ولم تعلم بالهدف، حسب ما نقلت شبكة "إن بي سي". وأضافا أن واشنطن لم تحصل على تأكيد من مصدر مستقل حتى الآن بأن القائد بفيلق القدس التابع للحرس الثوري محمد رضا زاهدي بين القتلى في القصف الجوي.

لم تطلب "الضوء الأخضر"

إلى ذلك، كشف مسؤول إسرائيلي لموقع "أكسيوس" أن المخابرات الإسرائيلية كانت تتعقب زاهدي منذ فترة لكن لم تتح الفرصة لاغتياله إلا في الأيام الأخيرة. كما أشار إلى أن إسرائيل لم تطلب "الضوء الأخضر" من أميركا لتنفيذ الضربة، بل أبلغتها بها قبل تنفيذها بدقائق قليلة. وشدد على أن الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى تحسباً لهجمات انتقامية من الفصائل المسلحة المتحالفة مع إيران في سوريا.

"ليست قنصلية ولا سفارة"

يذكر أن الحرس الثوري كان أعلن مساء الاثنين مقتل زاهدي، قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان، ونائبه محمد هادي رحيمي و5 من الضباط المرافقين لهما فيما قال إنه هجوم إسرائيلي على قنصلية بلاده في دمشق. في حين أعلنت وزارة الدفاع السورية أن إسرائيل شنت هجوماً جوياً استهدف مبنى القنصلية ما أدى إلى مقتل وإصابة كل من كان بداخله وتدميره بالكامل. أما إسرائيل فقد امتنعت عن التعليق على الغارة حتى الآن. واكتفى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري، بالقول: "هذه ليست قنصلية ولا سفارة بل مبنى عسكري لقوات فيلق القدس تحت غطاء مبنى مدني".

توعد بالرد

بينما توعد مسؤولون إيرانيون برد حازم في الزمان والمكان المناسبين، وفق تعبيرهم، ما يعزز المخاوف من تصعيد أكبر في العنف بين إسرائيل وحلفاء إيران والذي أثارته منذ أكتوبر الماضي حرب غزة. وأعلنت إيران أنها وجهت "رسالة مهمة" إلى الولايات المتحدة إثر استهداف قنصليتها في دمشق. ونُقلت هذه الرسالة، التي لم يتم الكشف عن مضمونها، إلى "مسؤول في السفارة السويسرية"، التي تمثل المصالح الأميركية في إيران، وذلك خلال استدعائه إلى وزارة الخارجية، حسب ما أشار حسين أمير عبد اللهيان. كما أضاف عبد اللهيان عبر منصة "إكس" الثلاثاء إن "رسالة مهمة" أُرسلت إلى الحكومة الأميركية باعتبارها "شريكة" لإسرائيل، مشدداً على أن "أميركا يجب أن تتحمل المسؤولية"...

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,638,039

عدد الزوار: 6,905,747

المتواجدون الآن: 85